الاثنين23/9/2019
م15:17:5
آخر الأخبار
منتسب في مكافحة الإجرام يدير عصابة لاختطاف الأجانب في العراقصحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغربغوتيريس يعلن نجاح تشكيل اللجنة الدستورية السوريةالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»نائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيليندسي غراهام: لا غنى عن تركيا في عدم السماح للرئيس الاسد بالحسم العسكريمداد | استقرار سعر الصرف وتوقعات بتحسن الليرة قريباًسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟الجهات المختصة تضبط كمية من المخدرات مهربة في صهريج محروقات بريف حمصحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومبالصورة ...(ما في شيء يستاهل)... هكذا علقت هيفاء وهبي على صورتها "المثيرة" ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ما وراء اللغة....بقلم د . بثينة شعبان

في خضّم استباحة القوى الاستعمارية الغربية لثروات، وسيادة، وسلامة البلدان تقوم أيضاً بانتهاك قدسية اللغة، ودورها الأساسي، والذي وُجد من أجل التعبير عن الحقائق، ونقلها إلى المستمعين، والمشاهدين.


يتذرعون الأميركيون منذ دخولهم سوريا بمحاربة داعش، وقد أصبح واضحاً اليوم أن حساباتهم لا علاقة لها بمحاربة داعش

ما نشهده اليوم وبشكل متسارع هو تجاهل للحقيقة، والواقع، وجرأة غير مسبوقة في استخدام اللغة بشكل أساسي لترويج الأكاذيب، والتضييق على كلّ ما يمكن أن يلقي الضوء لكشف هذه الأكاذيب، وتحويلها إلى نفايات التاريخ. وأصبح هذا الاستخدام دارجاً على ألسنة رؤساء، ووزراء، وسفراء من دون خجل أو خشية على مصداقيتهم، وصورتهم في أذهان الناس. فالمتابع للشأن السياسي يكاد يحار من تصريحات الرئيس ترامب، والتصريحات المعاكسة من وزارة الخارجية، والبنتاغون، والكونغرس بحيث أصبحت تصريحات هؤلاء المسؤولين لا قيمة لها في أنظار السامعين لأنّ ما يقومون به على الأرض يتناقض وبشكل جوهري مع ما يعلنون عنه في وسائل الإعلام. فمنذ اليوم الأول لدخولهم غير الشرعي إلى سوريا وهم يتذرعون بمحاربة داعش، وقد أصبح واضحاً اليوم أن حساباتهم لا علاقة لها بمحاربة داعش، وهي من الواضح أنها أداتهم الإرهابية في الحرب على سوريا، بل إنّ التصريحات الأخيرة تُري أنهم يتخذون من داعش أداة لإطالة أمد عدوانهم، واحتلالهم، وترسيخ قواعدهم الغازية على أرض ليست أرضهم، وفي ديار ليست لهم.

كما أن اللغة التي تمّ استخدامها من قبل الإعلام الغربي حول معاناة أهل الغوطة، والظروف الإنسانية الصعبة التي يتعرضون لها سقطت سقوطاً مروعاً حين تمّ تحرير الغوطة الشرقية (أو معظمها)، وخرج أهالي الغوطة لنرى أنهم لم يعانوا من نقص في الغذاء، أو الماء (فالمستودعات كانت مليئة بالماء، والغذاء والأسلحة الغربية)، ولكنهم كانوا عرضة لممارسات لا أخلاقية ولا إنسانية من قبل الإرهابيين الذين كانوا يتلقون الدعم من الدول الغربية والخليجية. وفي الوقت الذي خرج فيه مئات الآلاف من أهالي الغوطة كانت الحكومة السورية، ومنظمات الأمم المتحدة الموجودة في دمشق هم وحدهم مَن سارعوا لتوفير ما يحتاجه هؤلاء من خدمات معيشية وطبية. وفجأة صمتت كل الأبواق الغربية، وغابت عن المشهد دون أن تبدي أقلّ اهتمام بمعاناة النساء، والأطفال، والحالات الشاذة التي تعرض لها هؤلاء، والتي تتنافى مع أبسط القيم الدينية والأخلاقية. فلم نسمع كلمة واحدة، ولم نقرأ سطراً واحداً عن همجية أدواتهم الإرهابية، وانفلاتهم من كل الأطر الأخلاقية، والدينية، ولم تصلنا إدانة واحدة لجرائم هؤلاء الإرهابيين الذين كانوا منذ أيام فقط محطّ اهتمام منقطع النظير من قبل هذه الدول الغربية، والاستعمارية ذاتها. والحديث ينطبق أيضاً على ما أدلى به وزير الخارجية البريطاني في قضية الجاسوس المزدوج سكريبال حين أكد أن المنظمة المختصة أكدت أن السمّ من روسيا لتنتهي مخابر المنظمة إلى القول لقد تعرفنا على نوع السمّ ولم نتعرف على مصدره، وأيضاً لتقوم الولايات المتحدة، وبعض الدول الغربية بفرض عقوبات غير مسبوقة على روسيا بذرائع، وحجج واهية فقط لأن روسيا تتبع استراتيجية ذات مصداقية تحقق لها موقعاً متقدماً متصاعداً كقطب عالمي جديد. لقد حول الرئيس بوتين خصماً تاريخياً مثل تركيا إلى طرف يفاوضه في الكثير من القضايا، ويتوصل معهم إلى اتفاقات مشتركة. لا بل وأنّ هذا الخصم قد بدأت الخلافات العميقة، والجذرية تظهر بينه وبين دول أوروبا مثل فرنسا، وألمانيا، وأيضاً بينه وبين الولايات المتحدة الأميركية.

الظاهر في أقوال ودعايات الدول الغربية أنها لا علاقة لها بواقع الحال لأنّ واقع الحال يُري أنهم ينظرون بعين الريبة، والخوف إلى التمدد الروسي في الشرق الأوسط وإلى التقدّم في الصناعات العسكرية الروسية، والتقدم الهائل في الاقتصاد الصيني، وقدرة هذه الدول على خطّ مسارات حقيقية لا تنتهك حرمة، ومصداقية اللغة من خلالها بل تستخدم لغة متناسقة جداً مع واقع الحال، وبذلك تكتسب مصداقية أكبر وأكبر في أعين الناس بمن فيهم الناس الغربيون. لعلّ أحد أهداف هذا التهويل الإعلامي ليس فقط التغطية على قوة روسيا، والصين المتصاعدة وإيهام العالم أن الولايات المتحدة، وبعض الدول الأوربية مازالت تمسك بزمام الأمور بل قد يكون أيضاً تمرير صفقة القرن، وإلغاء حق العودة، وإيهام العرب، والعالم أن هذه الصفقة هي قدر لابدّ منه. ولكنّ الحقيقة الأكيدة هي أنّ الغرب يمرّ في لحظات ضعف تاريخية مشهودة، وموصوفة ولو أن هناك صوتاً عربياً، أو فعلاً عربياً مرموقاً، ومحسوباً لما تجرأ الغرب، وربيبته إسرائيل على ذبح الشباب الفلسطيني على معابر أرضه، ولما تجرأ على خنق طفل فلسطيني في أبشع صور الجرائم العنصرية التي شهدتها البشرية. لقد سارعوا بعد هذه الجريمة النكراء إلى محوها من اليوتيوب، والفيسبوك، والغوغل، وأنا أسأل أو ليست هذه الأدوات متاحة لملايين الشباب العرب الذين يمكن لهم أن يستخدموا هذه الوسائل لتعرية الجرائم الصهيونية العنصرية والعمل من منطلق أن المستقبل لنا، وأنّ كل ما نراه من جنون ضد روسيا، والصين، وإيران، وسورية، والفلسطينيين هو نتاج الشعور بالضعف وليس من علائم القوة. ألا يمكن لنا أن نتعلم من الأسلوب الروسي، والصيني بمواجهة الأمور بثقة، وثبات، ومتابعة إلى أن تبلغ الأمور منتهاها، وإلى أن نصمّ آذان العالم بالقصص عن ممارساتهم العنصرية ، والجرائم الوحشية التي ترتكب ضد شعبنا ممهورة بأكاذيبهم، وإلى أن نعيد للغة اعتبارها، ومصداقيتها، وللإنسانية كرامتها، ورونقها.

المصدر : الميادين نت 


   ( الاثنين 2018/04/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 2:26 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...