الاثنين23/9/2019
م15:46:37
آخر الأخبار
منتسب في مكافحة الإجرام يدير عصابة لاختطاف الأجانب في العراقصحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغربغوتيريس يعلن نجاح تشكيل اللجنة الدستورية السوريةالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»نائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيليندسي غراهام: لا غنى عن تركيا في عدم السماح للرئيس الاسد بالحسم العسكريمداد | استقرار سعر الصرف وتوقعات بتحسن الليرة قريباًسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟الجهات المختصة تضبط كمية من المخدرات مهربة في صهريج محروقات بريف حمصحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومبالصورة ...(ما في شيء يستاهل)... هكذا علقت هيفاء وهبي على صورتها "المثيرة" ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ماذا ينتظر واشنطن في المنطقة؟... محمد عبيد

هل من المعقول أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وإدارته لم يجريا حسابات دقيقة لتداعيات الانسحاب الأحادي من الاتفاق النووي الإيراني؟ وهل الذهاب إلى قطيعة سياسية مباشرة وغير مباشرة مع الحكومة والنظام في إيران يمكن أن يحقق الأهداف التي أرادتها واشنطن من خلال خطوة الانسحاب، وخصوصاً منها ما يتعلق بحلحلة الملفات الإقليمية المتفجرة والعالقة بينهما أو على الأقل تبريدها أو تجميدها بانتظار إنضاج الظروف المؤاتية لإعادة صياغة توازنات جديدة في الإقليم؟


تساؤلات كثيرة فرضها قرار ترامب غير المفاجىء بالخروج منفرداً من اتفاق كان من المفترض أن يوفر للولايات المتحدة الأميركية قنوات تواصل مباشر، وفي الوقت ذاته آليات احتواء لسياسات طهران كما كانت تأمل إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما التي لم يسعفها الزمن الذي كان متبقياً من ولايتها كي تستثمر في الاتفاق المذكور الذي اعتبرته آنذاك إنجازاً تاريخياً يُجَنب المنطقة والعالم حروباً وصراعات، كذلك يساهم في توسيع مساحة الحضور الأميركي بحيث يشمل إيران وحلفاءها، كما أنه يؤدي إلى ترسيخ اعتماد سياسة «القوة الناعمة» في علاقات واشنطن الخارجية كافة.

كل احتمالات الاستثمار هذه بددتها إدارة ترامب بتوقيعه قرار الانسحاب، إضافة إلى تحرير الجانب الإيراني من الأخذ بالحسبان أي اعتبارات في ما يتعلق بالمصالح والتحركات الأميركية والحليفة والتابعة لها في المنطقة وبالأخص في مناطق التوتر الحاد في سورية واليمن وفلسطين والعراق.
على الصعيد السوري تحديداً، تقف واشنطن وحلفاؤها وأتباعها اليوم أمام مأزقين: الأول يتعلق بتنفيذ توجه الرئيس الأميركي النهائي المعلن حول سحب قوات بلاده من المناطق التي تحتلها في منطقة شرق الفرات بأسرع ما يمكن، هذا التوجه الذي مازال يصطدم بمعضلة تأمين البديل القادر على الحفاظ على المساحة الجغرافية التي انتشرت عليها هذا القوات، كذلك رعاية وحماية القوى الكردية التي راهنت على الوعود الأميركية بالبقاء هناك إلى حين تحقيق مشروع «الكانتون الانفصالي».
وعلى الرغم من المساعي الأميركية الضاغطة على العديد من الحلفاء والأصدقاء وفي مقدمهم القيادة المصرية، لإرسال قوات مقاتلة لتعبئة فراغ الانسحاب الأميركي، إلا أنها لم توفق في استدراجها إلى هذا الفخ، فأخذت تبحث في بدائل أقرب ما تكون إلى المستحيل ومنها مثلاً الاستعانة بقوات عراقية أو حتى تركية!
في الحالات كافة، تقف إيران ومعها حلفاؤها في محور المقاومة، موقف المترقب للحظة الانسحاب تلك، والمتحين لفرصة الانقضاض على هذه المنطقة لاستكمال تحريرها من القوى الإرهابية والانفصالية التي كانت ومازالت تتحرك في كنف الحماية الأميركية.
أما المأزق الثاني فيتمثل في المعادلة الجديدة التي أرستها «ليلة الصواريخ» على حدود الجولان المحتل، وهي المعادلة التي وضعت الكيان الإسرائيلي أمام الخيار الصعب نفسه الذي رسخته «معادلة الردع» إثر عدوان تموز عام 2006 على لبنان، وبالتالي إسقاط ورقة إستراتيجية كانت تعول عليها الولايات المتحدة الأميركية في لعبة التجاذب ضد أضلع محور المقاومة الثلاثة: سورية وإيران وحزب اللـه.
كانت تظن واشنطن أن تغطيتها السياسية للاعتداءات الإسرائيلية ضد ما تعتبره قواعد إيرانية أو أخرى تابعة لحزب اللـه في الشريط القريب أو البعيد المحاذي للأراضي السورية المحتلة، أن هذه التغطية ستُمكِنُها من رسم خطوط حمراء تُجبِر من خلالها الجانب الإيراني على الانكفاء عسكرياً وسياسياً إلى خلف هذه الخطوط، وبالتالي ضمان أمن الحليف الإستراتيجي الإسرائيلي وإبقاء يده طليقة في الداخل السوري بما يوفر للأميركي حرية المناورة عندما يحين موعد البحث عن حل سياسي فعلي.
وبعيداً عن البحث في هوية الجهة، إيرانية كانت أم سورية، التي أمطرت المقرات العسكرية واللوجستية في الجولان المحتل بالصواريخ النوعية، فإن الرسالة الأهم التي حملتها تلك الصواريخ هي أن قدرة واشنطن على تأمين الحماية لحلفائها وأتباعها في المنطقة صار أمراً مستحيلاً حتى في ظل وجودها العسكري المباشر في الكثير من مساحة جغرافيا هذه المنطقة، ومن ثم صارت عاصمة كيان العدو في ما يسمى «تل أبيب» مساوية من حيث الاستهداف للرياض، عاصمة العدوان السعودي ضد الشعب اليمني المظلوم.
إن تصادم الأطراف المتقابلة في العالم وفي المنطقة خصوصاً كنتيجة تلقائية لنكث بعضها بالوعود أو خروجها من التفاهمات والاتفاقات الموثقة أممياً، سيؤدي حكماً إلى تداعيات ميدانية في حال عدم احتوائها، كذلك في حال عدم السعي إلى استباق حدوثها، وهو اختبار تخضع له الآن دول الاتحاد الأوروبي بما يتجاوز التمسك بالاتفاق النووي الإيراني ليؤسس لدور أوسع لهذه الدول متحرر من الهيمنة الأميركية عليها.

الوطن


   ( الخميس 2018/05/17 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 2:26 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...