الأحد22/9/2019
م15:6:21
آخر الأخبار
اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".وصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباً برلمانيون إيطاليون في دمشق ويأملون بالذهاب إلى إدلب بعد تطهيرها من الإرهاب فتح الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية «مسألة وقت» … الجيش متمسك بالهدنة في إدلب.. وتركيا «غسلت يدها» من «النصرة»الرجل الذي لم يوقع..كتاب يختصر مراحل من نضال القائد المؤسس..شعبان: علينا أن نكتب تاريخنا بموضوعيةماذا سيحدث لنتانياهو إذا لم يشكل الحكومة؟البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”الشهابي لـ«رجال الأعمال»: اسحبوا جزء يسير من إيداعاتكم في لبنان … قسومة: مبالغ الإيداع سوف تكون كبيرة للتأثير في سعر الصرف هذا الأسبوعدولار الذهب عند 620 ليرة ..لهذه الأسباب السوريون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير؟!آل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم اعتادت على استخدام هاتفها أثناء الاستحمام.. فتوفيت بصعقة كهربائية!"غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضمات قبل 50 ألف سنة.. علماء يعيدون تشكيل "ابن عم الإنسان"نهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسامدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

جنوب سورية: معركة المستقبل.......

بيروت – محمد عبيد


يبدو أن الثنائي الجديد في الإدارة الأميركية المتمثل بمستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير الخارجية مايك بومبيو قد نجحا في استمهال الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنفيذ قراره حول سحب قوات بلاده التي تحتل أراضي سورية.

إذ إن التحركات الأميركية في الميدان وخصوصاً منها في منطقة شرق الفرات امتداداً إلى الشمال السوري تشير إلى اعتماد إستراتيجية جديدة قائمة على اتجاهات عدة: أولها: العودة إلى الاستثمار في شتات المجموعات الإرهابية -داعش والنصرة- ودفعها إلى مهاجمة المواقع المشتركة للجيش العربي السوري والمستشارين الروس، بالتوازي مع استمرار رعايتها وقيادتها لما يسمى «قوات سورية الديمقراطية»، وذلك بهدف إبقاء تلك المنطقة ساحة إشغال مشتعلة لاستنزاف قوات الجيش والحلفاء. ثانيها: ممارسة الضغط على المحتل التركي لجره إلى القبول بصيغة «ربط نزاع» تؤدي إلى توسعة مساحة النفوذ الأميركي، كما تُحدِثُ شرخاً في التفاهمات الثلاثية الروسية-الإيرانية-التركية التي تبقي جبهة الشمال في حالة تهدئة مؤقتة. ثالثها: تغطية الاعتداءات الجوية الإسرائيلية وتبريرها باعتبارها حقاً استباقياً مشروعاً لكيان العدو لمنع قوى محور المقاومة من إنشاء بُنَاها العسكرية التحتية وتثبيتها في مواقع المواجهة المباشرة. رابعها: الضغط الإعلامي والسياسي من خلال المواقف والتصريحات التي تصدر بين الحين والآخر عن مراجع في الإدارة الأميركية وكذلك الإسرائيلية لاحتواء إطلاق الجيش العربي السوري وحلفائه معركة تحرير جنوب سورية، وهي مناورة مارسها الجانب الأميركي مباشرة وبالوساطة عبر قنوات أممية معنية بالأزمة في سورية لمنع تحرير الغوطتين الشرقية والغربية وكامل الريف الدمشقي من الإرهابيين.
يعلم الأميركي ومن خلفه الإسرائيلي أن القيادة السورية لن تتراجع عن قرارها الانتقال إلى معركة «الجنوب» في مسيرة تحرير جميع الأراضي السورية من المجموعات الإرهابية والقوى المحتلة التي تدعمها أميركية كانت أم تركية.
كما يعرف الأميركي ومعه حليفه الإسرائيلي أن محاولة تأجيل هذه المعركة من خلال التفاوض مع الجانب الروسي على ضمٍ غير مباشر لتلك المنطقة إلى منظومة مناطق «خفض التصعيد» المتفق عليها في أستانا، لن تمنع القرار السيادي السوري القاضي ببسط سلطة الدولة على مساحة الجغرافيا السورية مهما كانت الأثمان والتضحيات، وهو خيار أثبتت هذه القيادة قدرتها على تحقيقه في ظل ظروف أعقد وأصعب بكثير مما هو عليه الواقع الميداني السوري اليوم.
لاشك أن الحليفين الأميركي والإسرائيلي يعتقدان أن تجرع كأس التفاوض المُر مع الروسي حول صيغة توافقية ميدانية ما في منطقة جنوب سورية، يمكن أن يحد من الخسارة الكاملة المحتمة ومن تداعياتها على الاحتلال الأميركي في منطقة «التنف» من جهة كذلك على حرية حركة جيش العدو الإسرائيلي على أطراف الجولان المحتل، وأيضاً لجهة السيطرة على الحدود السورية مع الأردن وضمها إلى خط السيطرة الشرعية على معظم الحدود السورية، والأكثر أهمية تأمين العمق المباشر للعاصمة دمشق والذي شكل لسنوات طويلة ممراً بشرياً ولوجستياً وتسليحياً للتسلل إليها.
تصر واشنطن على ليّ ذراع طهران من البوابة السورية بعدما تعذر تحقيق ذلك من البوابتين العراقية واللبنانية أو من خلال الانسحاب من الاتفاق النووي الغربي-الإيراني. على حين تخوض «تل أبيب» أصعب معاركها السياسية والعسكرية لمنع تكريس منظومة مقاومة متكاملة على امتداد حدود كيانها المصطنع تكون ركيزتها سورية كدولة مقاومة مركزية ترفد وتحتضن وتدعم قوى محور المقاومة في غير بلد عربي.
وفي الحالتين، يكمن الهدف في إعادة إحياء المشروع المستحيل: صياغة «شرق أوسط جديد» على أنقاض التدمير الممنهج لخيارات دول المواجهة المركزية في العالم العربي والذي نجت منه سورية.
معركة جنوب سورية ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في الحرب التي يخوضها محور المقاومة بمؤازرة الحليف الروسي لإسقاط تداعيات العدوان الدولي-الإقليمي على سورية، إلا أنها مفصل أساسي في استكشاف مستقبل التوازنات التي ستحكم تحرير ما تبقى من الأراضي السورية المحتلة ومن ضمنها الجولان، وخصوصاً أن ما سيتم تثبيته على الأرض هناك سيرسم هذا المستقبل.

"الوطن"


   ( الأربعاء 2018/05/30 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 3:05 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش المزيد ...