الخميس19/9/2019
ص11:4:1
آخر الأخبار
محلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحري"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبل خبير سوري: الحرب في سوريا انتهت بالبعد العسكريصاغته الكويت وألمانيا وبلجيكا… مجلس الأمن يصوت على قرار هدنة في إدلبالنواب يسألون لماذا ميزات قضاة مجلس الدولة أكثر من ميزات القضاة؟ … وزير العدل يرد: في قانون السلطة القضائية الجديد سنقدم ميزات مماثلة للقضاروسيا: إشاعة الاستقرار في سورية يتطلب سحب القوات الأميركيةبولتون: لو أصغى ترامب إلي لما استهدفت "أرامكو" السعوديةليون بانيتا يحذر أميركا من الانجرار لحرب ضد إيران على خلفية "أرامكو"حاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةحتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرلا صحة لما تروجه بعض الصفحات عن اختطاف طفل في حلبالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟احذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسد«مهرجان الياسمين» ينشر الفرح في دمشق. بالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكجلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافها آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهاهذه الفاكهة تؤخر الشيخوخة ..!دقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

السلطة الأخلاقية!!.....بقلم د. بثينة شعبان

من الواضح في السنتين الأخيرتين أنّ الولايات المتحدة والكيان الصهيوني يقفان في موقف مناقض لضمير الأسرة الدولية والسلطة الأخلاقية التي يُمليها هذا الضمير، ولهذا فإن الولايات المتحدة لا تجد بدّاً من استخدام الفيتو لكي لا تسمح للضمير العالمي بأن يقول كلمته في هذا الصدد.


الاستخدام الوحيد الذي شهدته البشرية للقنبلة الذرية كان استخداماً أميركياً في هيروشيما وناغازاكي

حين تتحدث ممثلة الولايات المتحدة في مجلس الأمن عن "السلطة الأخلاقية"، يتساءل المرء ما إذا كانت تدرك أنها تستخدم تعبيراً يناقض تناقضاً مبرماً القرارات التي تتخذها الولايات المتحدة في ذلك المنبر الدولي، ومعظم ما قامت به الولايات المتحدة بحقّ الدول والشعوب منذ نشأتها على رفات شعب أصيل يمتلك حضارة وتاريخاً وعاداتٍ وتقاليد تمّ تدميرها بدمٍ بارد، وعلى مدى عقود، إلى أن أصبح هذا الشعب قلة قليلة وُضع في حظائر لا تشبه الحياة البشرية في شيء.

كما وأنّ الاستخدام الوحيد الذي شهدته البشرية للقنبلة الذرية، التي أودت بحياة ملايين البشر، كان استخداماً أميركياً في هيروشيما وناغازاكي اليابانيتين أيضاً بعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها. ومنذ ذلك التاريخ والولايات المتحدة تستخدم قواتها العسكرية لاحتلال بلدان وتغيير أنظمة أخرى من كوريا إلى فييتنام إلى كمبوديا وبلدان أميركا الجنوبية ويوغسلافيا وأفغانستان والعراق، ثمّ ليبيا واليمن، والآن سوريا، وفي الوقت ذاته تستخدم العقوبات ضدّ أيّ بلد يطمح إلى استقلال حقيقي وإلى التحرّر من ربقة الاستعمار قديمه وحديثه، بينما تستخدم حقّ النقض الفيتو في مجلس الأمن ضدّ حركات التحرّر التي تسعى لتحرير بلدانها من الاحتلال والعدوان. وفي هذا الإطار الأخير، فقد كان للشعب الفلسطيني المناضل ضدّ الاحتلال الإسرائيلي والطامح لتحرير فلسطين الحصة الكبرى من الفيتو الأميركي في مجلس الأمن. وليس مبالغة أن نقول أنّ الولايات المتحدة والتي استخدمت الفيتو قرابة أربعين مرّة لمنع الشعب الفلسطيني من تثبيت حقوقه قد وقفت وحيدة في وجه الأسرة الدولية وحرمت الشعب الفلسطيني من إجماع عالمي لصالح قضيته.

ومن الواضح في السنتين الأخيرتين أنّ الولايات المتحدة والكيان الصهيوني يقفان في موقف مناقض لضمير الأسرة الدولية والسلطة الأخلاقية التي يُمليها هذا الضمير، ولهذا فإن الولايات المتحدة لا تجد بدّاً من استخدام الفيتو لكي لا تسمح للضمير العالمي بأن يقول كلمته في هذا الصدد، وبأن يكون سنداً حقيقياً للتضحيات الفلسطينية من أجل حرية هذا الشعب واستقلاله وإنهاء براثن العدوان عن أرضه ودياره. اليوم، والشعب الفلسطيني مصمّم على الاستمرار في انتفاضة سلمية، والتي لم يلوثها سوى الإجرام الإسرائيلي الذي يجهز على الأطفال والنساء والشبان والشابات العزّل بالسلاح الحيّ، اليوم تستخدم الولايات المتحدة حقّ النقض الفيتو في مجلس الأمن ضدّ مشروع قرار يدعو إلى حماية الفلسطينيين في غزّة والضفة الغربية من اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي. مع أنّ الهدف الأساسي من إعطاء حق النقض الفيتو لحفنة من الدول هو من أجل حماية الأمن والسلم الدوليين، فكيف يُستخدم هذا الحقّ ليمنع حماية شعب أعزل في وجه احتلال دموي آثم وغاشم؟

هذا شيء؛ أما الشيء الآخر فهو السؤال لكل أصحاب الضمائر الحيّة من الناطقين بلغة الضّاد هل يروقكم جميعاً منظر الفلسطينيين يُستشهدون يومياً على تلك الأرض المقدّسة، بينما تنشغل أنظمة عربية وينشغل ساسة عرب بتفاصيل حياة سياسية أصبحت عاجزة حتى عن إقناع أيّ مبتدئ في السياسة أنّ هذه السياسات سوف تقود إلى منعة وقوة وازدهار هذه البلدان؟ لقد رُسمت للحياة السياسية العربية قوالب وخطوط جاهزة لا تتجاوزها ولا تتعدّاها، وهذه القوالب تضمن الدوران في الفراغ بانتصارات شخصية هنا وخسارات جزئية هناك من دون أن تكون الاستراتيجيات والرؤى واضحة ومتينة على مستوى الأوطان.

لقد فشلت غالبية الدول العربية بعد استقلالها في بناء أنظمة حكم وآليات عمل وطريقة بناء تضمن التقدم إلى الأمام وتعمل على معالجة الثغرات وتعزيز نقاط القوّة والابتعاد عن الشخصيّ والانصهار في المسار الوطني العام والذي ينعكس عاجلاً أو آجلاً خيراً على الجميع. والمشكلة الأعتى أننا لا نرى في البنى التحتية والأحزاب الموجودة على الساحة السياسية العربية أيّ تفكير أو تخطيط على هذا المستوى، ما يدع أصحاب القضية في عالمنا العربي، والفلسطينيين على رأس القائمة، يحاربون باللحم الحيّ، بأولادهم وبمصائرهم وبلقمة عيشهم، بينما تبقى طاقات الأمة مسخّرة لخدمة الأعداء ومن يوفّر لهم مظلّة الحماية في مجلس الأمن، ويتشدّق بالحديث عن السلطة الأخلاقية التي هو منها براء. لقد تعلمت الولايات المتحدة والكيان الصهيوني من تجربة جنوب أفريقيا، حيث شكّل الضمير الدولي والسلطة الأخلاقية العالمية سنداً جوهرياً في نيل جنوب أفريقيا حريّتها. وما تفعله اليوم الولايات المتحدة في مجلس الأمن، وفي كلّ منصة دولية هو محاولة منع الضمير العالمي من التوصّل إلى مساندة كبرى لا عودة عنها إلى أن ينال الشعب الفلسطيني حقوقه ويستعيد أرضه كاملة، فما هي السبل الممكنة في ظلّ هذا الواقع العربي الرديء لتأمين نوافذ دعم ومساندة عربية وإقليمية ودولية لهذا المسار الذي لا بديل عنه أبداً؟

"الميادين"


   ( الاثنين 2018/06/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/09/2019 - 11:00 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو المزيد ...