الاثنين23/9/2019
م20:31:33
آخر الأخبار
منتسب في مكافحة الإجرام يدير عصابة لاختطاف الأجانب في العراقصحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغربغوتيريس يعلن نجاح تشكيل اللجنة الدستورية السوريةالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»طهران تعلن أن ناقلة النفط البريطانية المحتجزة يمكنها المغادرةنائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيمداد | استقرار سعر الصرف وتوقعات بتحسن الليرة قريباًسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟الجهات المختصة تضبط كمية من المخدرات مهربة في صهريج محروقات بريف حمصحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملمدفعية الجيش السوري تستهدف رتل تعزيزات للمسلحين الصينيين جنوب إدلبأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنىحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومبالصورة ...(ما في شيء يستاهل)... هكذا علقت هيفاء وهبي على صورتها "المثيرة" ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تجاوز الخلافات ....بقلم د. بثينة شعبان

على حين تخطّط الدوائر الصهيونية والإدارات الأميركية المتعاقبة وحكام الخنوع من أعراب الخليج، لسلب فلسطين، كلّ فلسطين،


 واقتلاع حقّ عودة الفلسطينيين إلى وطنهم من أذهان العالم من خلال إغلاق منظمة الأونروا لشؤون اللاجئين الذي تلا قرار ترامب اعتبار القدس عاصمة للكيان الغاصب وفق القانون العنصري الإسرائيلي وصدور عشرات الإجراءات التعسفية والقوانين الصهيونية العلنية والسريّة، ينشغل الفلسطينيون أو القيادات الفلسطينية بإنهاء الانقسام المتأزم حول تفاصيل وقتية وتجاوز الخلافات الأبدية بينهم. والسؤال البديهي والواضح هو الانقسام حول ماذا؟ أو الاختلاف على ماذا؟ إذا كان الوطن سليباً والعدوّ استهدف ويستهدف الجميع الأمس واليوم وغداً ويستهدف مصيرهم ومصير أطفالهم وأحفادهم، فهل هناك أخطر من هذه اللحظة التي تستدعي توحيد كلّ الجهود والمقدرات والطاقات لمواجهة التحدّي المصيري الذي يواجهه الفلسطينيون في كلّ مكان؟ إن إغلاق الأونروا إنذار كبير بالخطر الحالي والمستقبلي. فإضافة إلى أنها المؤسسة التي تؤكّد وجود لاجئين تمّ اقتلاعهم من ديارهم بقوّة الاحتلال وتشكّل بذلك نوعاً من الاعتراف العالمي الضمني بحقّ العودة، فهي إضافة إلى ذلك شكّلت رافعة للتعليم الفلسطيني على مدى عقود ماضية. والجميع يعلم أن السّلاح الأمضى للأجيال الفلسطينيّة المتعاقبة كان هو التعليم والحفاظ على ذاكرة الأجداد والآباء والقرار الحكيم والسليم وأن هذه الأجيال لن تنسى مدنها وقراها حتى تعود إليها. قرار بهذه الخطورة يستدعي توافق السياسيين وأصحاب رؤوس الأموال من الفلسطينيين في الشتات أن يعقدوا مؤتمراً وطنياً فلسطينياً ويتخذوا القرارات ويضعوا التمويل الكفيل بإعادة عمل مؤسسة الأونروا ومواجهة التحديات الصعبة والمصيرية التي تواجه الجميع. وهذا ليس صعباً على الإطلاق، بل يحتاج إلى معادلة سهلة وبسيطة ومفهومة ومنطقية وهي أن يضع الجميع فلسطين أولاً وأن يتميزوا بنكران الذات في سبيل قضية فلسطينية كبرى. أمّا أن يفكّر الجميع من الرابح ومن الخاسر فسيؤول المآل إلى خسارة الجميع إذ لا يربح أحد شيئاً على الإطلاق حين يخسر حقّه في وطنه. ولكي لا أحمّل الفلسطينيين عبء ما يجري فإنّي أقول إن القضية الفلسطينية تعتبر المجهر الحقيقي لكلّ ما اعترى ويعتري هذا العالم العربيّ منذ عقود. ففي الوقت الذي يتحكّم به أعداؤنا وخصومنا وعملاؤهم من الأعراب بانقساماتهم وخلافاتهم ويتخذون موقفاً موحداً ضدنا نجد أن المواقف العربيّة مشتتة ومتباينة حتى حين يتعلّق الأمر بالقضايا المصيرية لهم جميعاً. إذ إن الواقع العربيّ ليس أفضل حالاً من الواقع الفلسطيني والسبب في ذلك هو عدم التوصل إلى وحدة في الرؤية ووحدة في الأهداف سواء على مستوى البلد الواحد أم على مستوى الأمة والتحديات المصيرية التي تواجهها وبدلاً من ذلك نجد الخلاص الشخصي سيّد الموقف، متناسين أنه لا يمكن للخلاص الشخصي أن يحمي وطناً على الإطلاق. ومن ناحية أخرى فكلّنا نقرأ على مدى عقود أن إستراتيجية العدوّ هي بثّ الفرقة بين البلدان العربيّة، وإن أمكن، تفتيت المواقف في البلد الواحد وتحويل هذه الأمة إلى قبائل وأعراق وأتباع مذاهب وليس ديناً واحداً وقومية واحدة، وبعيداً عن توجيه اللوم للأعداء والمخططات الاستعمارية واستهداف هذه الأمة رغم أن هذا كلّه صحيح، ولكن ما الذي فعله الفلسطينيون والعرب كي يُفشلوا مخططات الأعداء؟ وكيف تمّت مواجهتها وبأيّ أدوات؟ هذا هو السؤال الأهمّ الذي علينا أن نطرحه والذي قد يفضح تقصيراً هنا وتواطؤاً هناك وجهلاً في مكان ثالث، ولكن لابدّ من طرح السؤال والغوص فيه لاستنباط الحقيقة كي نبدأ ولو بأولى الخطوات على الدرب السليم بدلاً من الاستمرار في هذا التيه الذي كما نرى بأمّ أعيننا، يقود من إخفاق إلى فشل، وقد تأتي اللحظة التي لا ينفع معها العمل مهما كان عظيماً لأن الفرصة التاريخية تكون قد فاتت. هل ينتظر العرب إلى يوم القيامة كي يحكم اللـه بينهم «فيما كانوا فيه يختلفون»، أم عليهم أن يجروا مراجعة سريعة وعميقة لكلّ ما انتابهم ويضعوا أصبعهم على الجرح ويبدؤوا قولاً وفعلاً بمداواته؟. وبما أن فلسطين كانت ولا تزال جوهرة التاج في هذه الأمة والقدس روح الأمة، فهل يمكن لنا أن نطمح أن تقدّم فلسطين الحلول ليس لها فحسب وإنما للأمّة جمعاء، وأن تقدّم الحلّ والأنموذج في إنكار الذات والحرص على الأوطان بعيداً عن الاتفاقات والمساومات والمراهنات التي لا تقود إلا إلى مزيد من الضعف والتشتت. هل يمكن أن تصبح فلسطين التي يتحدث عرب اليوم عن إنقاذها من دون أي عمل حقيقي يذكر، هي المنقذ لهم جميعاً من خلال إعطاء المثل ليس فقط بإنهاء الانقسام وتجاوز الخلافات وإنّما بالانصهار قولاً وفعلاً وعملاً من أجل قضية مقدسة تستحقّ العمل والدأب والشهادة من أجلها إن اقتضى الأمر؟ المهمة ليست مستحيلة أبداً، وحتى ليست صعبة، إذا قررت القيادات الوطنية حقّاً، كلّ القيادات، أن ترتقي إلى مستوى الأسرى والشهداء والشعب في المقاومة والتضحية والتخلي عن طموحاتها الشخصيّة التي لن تقودها إلى أي مكان في الأحوال كافة، أوليس التاريخ زاخراً بالشواهد على من حرصوا على أنفسهم وأولادهم وأموالهم وما آل إليه مصيرهم؟. فقط المدافعون عن الحقّ والمضحّون من أجل الأوطان يكتب لهم أن يكونوا منارات الأوطان والأجيال القادمة.


   ( الاثنين 2018/10/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 5:15 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...