الاثنين23/9/2019
م20:27:25
آخر الأخبار
منتسب في مكافحة الإجرام يدير عصابة لاختطاف الأجانب في العراقصحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغربغوتيريس يعلن نجاح تشكيل اللجنة الدستورية السوريةالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»طهران تعلن أن ناقلة النفط البريطانية المحتجزة يمكنها المغادرةنائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيمداد | استقرار سعر الصرف وتوقعات بتحسن الليرة قريباًسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟الجهات المختصة تضبط كمية من المخدرات مهربة في صهريج محروقات بريف حمصحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملمدفعية الجيش السوري تستهدف رتل تعزيزات للمسلحين الصينيين جنوب إدلبأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنىحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومبالصورة ...(ما في شيء يستاهل)... هكذا علقت هيفاء وهبي على صورتها "المثيرة" ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

تطهير منطقة تلول الصفا ومحيطها طلقة في صدر الإرهاب وصانعيه

بإحكام السيطرة الكاملة على منطقة تلول الصفا بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” فيها يسطر الجيش العربي السوري انتصارا جديدا ساحقا على الإرهاب وصانعيه معلنا تطهير الجنوب السوري كاملا من الإرهاب.


المعقل الأخير لتنظيم داعش الإرهابي في الجنوب السوري سقط وتهاوت أحلامه الظلامية منسحقة تحت أقدام بواسل الجيش وعاد الأمن والأمان لمساحة تقدر بـ 380 كم مربعا من البادية السورية والتي كانت المعقل الأخير للتنظيم الإرهابي وتنفست نسائم الانتصار مناطق تلول الصفا وتل ماراتي وسطوح المحروقة والكوابر والمصحة وقبر الشيخ حسين وقبور الويزه وجور الحصان وجور قريمة ومبيت وخنيصر والمطلة وسطح الجمل والخضرة وسطوح سلمى والجفاجف.
وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أعلنت أمس الأول تحرير كامل المنطقة الجنوبية من الإرهاب بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” بمنطقة تلول الصفا في عمق البادية الشرقية للسويداء.
وعن طبيعة المعركة ذات التكتيك العسكري الخاص المتناسب مع جغرافية المنطقة أوضح قائد ميداني في تصريح لمراسل “سانا” الحربي أن وحدات الجيش العربي السوري خاضت عمليات قتالية امتازت بالسرعة والدقة وضمن تكتيكات فرضتها طبيعة المنطقة الصعبة والقاسية فهي عبارة عن فوهة بركان تمتد على مساحة 400 كيلومتر مربع فيها جروف صخرية وانهدامات كبيرة وهذا يعيق تحرك الآليات ومن هنا اعتمدنا على المشاة والقوات الخاصة التي استطاعت تحرير هذه المنطقة في وقت قصير من إرهابيي “داعش” بعد مقتل أكثرهم وفرار من تبقى منهم باتجاه شمال شرق تلول الصفا في عمق البادية.


وأشار قائد ميداني آخر أن التنسيق التام والنجاح في تطبيق التكتيكات القتالية وشجاعة المقاتل العربي السوري والخبرة التي اكتسبها في محاربة التنظيمات الإرهابية على اختلاف مسمياتها كانت جميعها عوامل حققت النصر ودحرت الإرهابيين مؤكدا المضي قدما حتى تطهير تراب سورية من الإرهاب ورفع علم الوطن عاليا في سماء العزة والكبرياء.
هذا الإنجاز العسكري الوطني هو امتداد واستكمال للمعارك التي خاضها الجيش العربي السوري على عدة محاور في المنطقة الجنوبية واستهدفت تحرير القرى والبلدات والمدن التي انتشرت فيها التنظيمات الإرهابية في محافظتي القنيطرة ودرعا وأفضت في أيلول الماضي إلى تحريرها وإعلانها خالية من الإرهاب وبدء عودة الأهالي إلى منازلهم التي هجرتهم منها تلك التنظيمات التكفيرية وما لحقها من عمليات تأهيل البنى التحتية وإعادة الخدمات الأساسية تمهيدا لإعادة الحياة الطبيعية فيها.
واستكمالا لمهامها في الدفاع عن الوطن لم تتوقف الأعمال العسكرية لوحدات الجيش التي اتبعت تكتيكات ميدانية في البادية الشرقية للسويداء بالتوازي مع عمليات تحرير منطقة حوران وتوجهت البوصلة كما هي دائما في عقيدة الجيش العربي السوري إلى الحفاظ على تراب الوطن وحدوده وسيادته وأمنه وأمن مواطنيه فنفذت منذ آب الماضي انتشارا على محاور عملها على اتجاه البادية بالتزامن مع تنفيذ عمليات على أوكار ومقار إرهابيي “داعش” فيها وتمشيط مساحات واسعة منها لتطهيرها من البؤر المتبقية من التنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.


وخلال تقدمها وسط خسائر في صفوف إرهابيي “داعش” سيطرت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة على اتجاه عمق الريف الشرقي والشمالي الشرقي لمحافظة السويداء وسيطرت على عدد من التلال والمناطق الحاكمة ما جعلها تسيطر ناريا على مساحات واسعة منها مقتربة من منطقة تلول الصفا في عمق البادية شرقا.
وأمام الكفاءة العالية للمقاتل العربي السوري وإصرار جيشنا الباسل على ملاحقة الإرهابيين والقضاء عليهم أينما وجدوا على كامل الجغرافيا السورية ورغم الطبيعة الصخرية البازلتية التي تتميز بكثرة الكهوف والمغاور والعوائق الصخرية والتضاريس الصعبة التي تفوق بكثير المناطق المجاورة لها تهاوت المناطق واحدة تلو الأخرى على اتجاه تلول الصفا من منطقة قبر الشيخ حسن ومناطق الوعر وأرض الكراع ومزارع الخطيب وصنيم الغرز وإلى الشرق من دياثة وربة الحصن وتل رزين على عمق يتراوح بين 15 و30 كم من قرى الريف الشرقي والشمالي الشرقي.
وحدات الجيش المتقدمة قطعت إمدادات الإرهابيين من منطقة التنف التي تحتلها قوات خاصة أمريكية وتقدم الدعم اللوجيستي والاستخباري والتسليحي لإرهابيي “داعش” على غرار الدعم الذي قدمه كيان العدو الإسرائيلي لهم في منطقة حوض اليرموك قبل اندحارهم منه وسيطرت على معظم البرك المائية في المنطقة وعلى عشرات الوهاد والنقاط الحاكمة وفرضت طوقا محكما على الإرهابيين.


جميع محاولات التنظيم التكفيري لكسر الطوق المحكم الذي فرضته وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة عليه فشلت ولم يسعفه قناصوه من الإرهابيين المتمرسين ومعظمهم من جنسيات أجنبية وسياراتهم المفخخة وانتحاريوهم تحولوا إلى رماد بضربات متقنة من رجال الجيش الذين أدوا واجبهم الوطني كما الجسد الواحد حيث يلف المعطف حوله بقوة كلما اشتدت رياح السموم والعدوان والإرهاب.


لن تسعف الكلمات الإعلاميين أو أي شخص شاهد وتابع آخر المعارك في الجنوب السوري وتحريره من إرهاب قاتل أعمى يريد الظلام والظلامية منهجا للإنسانية هذه المعارك والبطولات والقدرة على اجتراح الحلول ضمن تكتيك قتالي متناسب وطبيعة جغرافية صعبة يختبئ في جحورها ومغاورها إرهابيون عتات بالإجرام لن تسعفهم الكلمات لوصف الجندي العربي السوري ومكانته التي تليق بالنصر والوطنية والاستبسال في سبيل الحفاظ على الكرامة والإنسان.
النصر في تضاريس صعبة جدا كتلول الصفا هو طلقة في قلب الإرهاب العالمي وخطوة متقدمة على طريق دحر الإرهاب وإعلان النصر المؤزر عليه وعلى صانعيه وداعميه ومموليه وأقدام رجال الجيش اليوم ثابتة كالجبال الراسخات وعيونهم على ما تبقى من بؤر إرهابية وقلوبهم تتوق لتطهير إدلب الخضراء وريف حلب الغربي وشرقي الفرات وغيرها والنصر قريب.
"سانا"
 


   ( الخميس 2018/11/22 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 5:15 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...