الاثنين23/9/2019
م19:49:38
آخر الأخبار
منتسب في مكافحة الإجرام يدير عصابة لاختطاف الأجانب في العراقصحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغربغوتيريس يعلن نجاح تشكيل اللجنة الدستورية السوريةالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»طهران تعلن أن ناقلة النفط البريطانية المحتجزة يمكنها المغادرةنائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيمداد | استقرار سعر الصرف وتوقعات بتحسن الليرة قريباًسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟الجهات المختصة تضبط كمية من المخدرات مهربة في صهريج محروقات بريف حمصحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملمدفعية الجيش السوري تستهدف رتل تعزيزات للمسلحين الصينيين جنوب إدلبأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنىحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومبالصورة ...(ما في شيء يستاهل)... هكذا علقت هيفاء وهبي على صورتها "المثيرة" ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

النخب العربية... إلى التيه سرّ! .....طارق الأحمد

تتناول نشرات الأخبار في الآونة الأخيرة نتائج جولات محمد بن سلمان في الدول العربية. واللافت في الأمر هو التصريحات التي تصدر عن نخب تلك الدول التي في غالبها تعبر في مختلف الأقنية الفضائية والصحافة، ومنها إعلام ضدّ السعودية بشكل عام برفضها لهذه الزيارة، 


ولكن اللافت في الأمر والذي يجب أن يتمّ الوقوف عنده بشكل غير تقليدي، وبشكل يستطيع إدراك الأمور بحقيقتها الواقعية، وليست الظاهرية، بأنّ هذا النقد لمحمد بن سلمان والذي يتمّ فيه التصريح بأنّ هذه النخب هي ليست ضدّ الشعب السعودي، أو حتى الحكومة السعودية وإنما هي فقط ضدّ محمد بن سلمان بسبب جريمته في قتل الخاشقجي، وهنا يأتي السؤال:


إذا كان هذا الاعتراض هو على شخص محمد بن سلمان، لأنه أعطى الأمر بقتل الخاشقجي، فإنّ محمد بن سلمان ومن خلفه الحكم السعودي بتسلسله الممتدّ عبر قرن من الزمان تقريباً لا زال يمارس القتل وتصفية المعارضين. والمعارضون الأكثر أهمية والذين كانوا يساندون القضية المركزية الفلسطينية وقضايا الإنسان بشكل عام هم الذين تمّت تصفيتهم منذ عقود وحتى الآن، ومنهم الكاتب التقدمي ناصر السعيد، وأما الخاشقجي فهو أحد أركان هذا النظام والذي ينتمي فعلاً إلى جماعة الإخوان المسلمين الذي أيّد حرب اليمن وأيّد الحرب ضدّ سورية وينتمي إلى الجماعة السعودية نفسها، ولكن فقط حدث انشقاق أو خلاف في الرأي مع محمد بن سلمان، وأما بما يتعلق بقتله فهي مسألة مختلفة، ولا أدخل إطلاقاً لا في باب تبريرها ولا عدمه… لأننا نحن نعتبر أنفسنا غير معنيين بهذا الموضوع.

أما الحديث عن المجتمع السعودي فيجب فعلاً تعرية هذا المجتمع لأنه مجتمع طائفي بامتياز لمن يريد أن يتعرّف عليه أو يعرفه وهو يحتاج كمجتمع، وعلينا هنا إدراك المسائل بعمقها الفلسفي وهو أنّ الإنسان هو إنسان المجتمع وهو ليس الفرد، أيّ يجب أن لا نأخذ المسائل بفردية وإنما فعلاً أن نشرّح تلك المجتمعات. هذا المجتمع هو مجتمع طائفي ولم يأبه لآلاف الجرائم التاريخية التي تمّت على المناطق الشرقية من الجزيرة السعودية نفسها أو المناطق الجنوبية المتاخمة لليمن منذ عقود طويلة أو حتى المناطق الشمالية بمعنى أنه طائفي وعنصري بغالبيته، وبالتالي هو يحتاج إلى إعادة أنسنة ثقافية شاملة هذا من ناحية المجتمع، أما الحكومة السعودية فهي التي بدأت الحرب على اليمن وحاربت سورية وموّلت الجماعات الإرهابية وليس محمد بن سلمان فقط، وبالتالي أجد أنّ المفارقة هامة جداً لجهة أنّ محمد بن سلمان يقوم بفتح علاقات من نوع جديد مع تلك الدول العربية وهو «يفتح كيسه» كما يقال في العامية…

طبعاً لأنه يخاف من الجريمة التي حدثت وهو متهم بارتكابها في ما يتعلق بقتل الخاشقجي، ولكن يجب على النخب أن تدلّ مجتمعاتها ودولها على مصالحها الحقيقية. فالسؤال يطرح نفسه هنا بقوة هل مصلحة النخب العربية المتنوّعة في الدول العربية، وهل مصلحة هذا العالم العربي في أن يتمّ إقصاء محمد بن سلمان نفسه مثلاً، وتعود السياسات السعودية كما كانت؟… فيتمّ تبييض صفحة النظام السعودي، وهل إذا عادت بغير محمد بن سلمان، فسوف تقلع هذه الحكومة السعودية أو المنظومة السياسية السعودية وسوف تصبح إنسانية أو أنها سوف تصبح نصيرة لهذه الدول أو هذه الشعوب؟

أعتقد بأنّ هذه الفرصة بوجود محمد بن سلمان على رأس السلطة في السعودية وتحت الإدانة في قتل الخاشقجي هي فرصة أكثر إيجابية لجهة الدول العربية والمجتمعات المحيطة بالسعودية كي تعيد نمذجة علاقاتها مع سعودية ضعيفة ومأزومة، أفضل من سعودية قوية وقاتلة.

لقد كانت السعودية قبل محمد بن سلمان تغذّي دوماً الحركات المتطرّفة والإرهابية وهي مع هذه الأزمة يمكن أن تقلع ولو جزئياً أو أنّ خط تغذية تلك الحركات المتطرفة يمكن أن يكون معاكساً مع وجود محمد بن سلمان خاصةً أنّ البيئة السياسية التي كان ينتمي إليها الخاشقجي هي البيئة التي كانت تغذّي الحركات المتطرفة فكراً ومالاً، وبالتالي فأنا لا أضمّ صوتي أبداً إلى الأصوات الشعبوية التي تنساق وراء المسألة الخاشقجية المتداولة اليوم وهي الإضاءة على هذه الجريمة فقط، لأنّ الإعلام الغربي أراد أن يضيء عليها بينما قتل السفير الإيراني في الحجّ قبل الماضي أو قتل الشيخ النمر، أو آلاف الجرائم السابقة إضافة إلى جريمتي العصر الحقيقية وهي الانقضاض على الشعب السوري والانقضاض على الشعب اليمني، هاتان الجريمتان لم تتمّ مقاربتهما بشكل حقيقي حتى الآن، وإنْ كانت حرب اليمن قد ظهرت إلى السطح مجدّداً، وبالتالي من الأهمية جداً أن لا يكون هناك انسياق وراء عزل مسألة محمد بن سلمان عن كامل النظام السياسي السعودي، لأنّ في هذا الأمر خلفية تريد إعادة تبييض منظومة الحكم السعودي كي تعود كما كانت وإنما يجب الحديث عن وجود دولة مارقة هي المملكة السعودية، قائمة على أساس طائفي وعنصري يتمّ تداول السلطة فيها فقط بين أبناء عائلة واحدة وليس للمراكز الأولى فقط، وإنما لجميع المراكز السياسية الهامة وهذا غير موجود في كلّ أنحاء العالم. وبالتالي فهي تشبه الكيان العنصري الصهيوني إلى درجة كبيرة ولذلك فمن الأهمية جداً أن تتمّ مطالبة هذه المملكة بأن يكون لها دستور يحكمها، وهي للعلم الدولة الوحيدة في العالم التي سمح لها الانتساب للأمم المتحدة بلا دستور مكتوب في غلطة تاريخية ليس مكان بحثها الآن… وإنّ هذا الموضوع هو ليس شأناً داخلياً سعودياً فقط، وإنما هو شأن إنساني بالدرجة الأولى وهو شأن أيضاً ينعكس على الدول المحيطة لأنّ هذا النظام العنصري يقوم بتغذية الحركات المتطرفة في كلّ أنحاء العالم ويقوم بالاعتداء على الدول كما حصل مع سورية وكما حصل مع اليمن.

إنّ النخب المثقفة في العالم العربي تخطئ إذ تنساق وراء همروجة تدق على الساعة الإعلامية الغربية التي لو كانت تهتمّ بالحق لاهتمت بآلاف بل ملايين الجرائم السابقة، ويبقى رأيي دوماً بأنّ أيّ مسألة تدق على الساعة الغربية تثير الريبة…!

البناء


   ( الأربعاء 2018/12/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 5:15 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...