الاثنين23/9/2019
م15:23:50
آخر الأخبار
منتسب في مكافحة الإجرام يدير عصابة لاختطاف الأجانب في العراقصحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغربغوتيريس يعلن نجاح تشكيل اللجنة الدستورية السوريةالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»نائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيليندسي غراهام: لا غنى عن تركيا في عدم السماح للرئيس الاسد بالحسم العسكريمداد | استقرار سعر الصرف وتوقعات بتحسن الليرة قريباًسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟الجهات المختصة تضبط كمية من المخدرات مهربة في صهريج محروقات بريف حمصحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومبالصورة ...(ما في شيء يستاهل)... هكذا علقت هيفاء وهبي على صورتها "المثيرة" ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

قمة أستانة الجديدة ....بقلم حميدي العبدالله

تعقد في منتصف الشهر الحالي قمة تجمع الرؤساء الروسي والإيراني والتركي، ويأتي انعقاد القمة في سياق مسار أستانة الذي يبحث عن خاتمة للحرب الإرهابية على سورية، خاتمة سياسية متمثلة بإطلاق عمل اللجنة الدستورية، وخاتمة عسكرية تقود إلى فرض الدولة السورية والجيش السوري سيطرته عل كلّ شبر من الأراضي السورية.


وتأتي هذه الجولة في ظلّ أوضاع تتميّز بسمتين رئيسيتين، الأولى فشل تركيا الواضح في عدم الوفاء بالتزاماتها لجهة تنفيذ اتفاق سوتشي، على الرغم من المهل المتناسلة التي منحتها روسيا لتركيا. لكن من خلال تصريحات كبار المسوؤلين الروس يتضح أنّ صبر روسيا بدأ ينفذ ليس فقط لأنّ أنقرة لم توف بالتزاماتها، بل أيضاً بسبب تصاعد الاعتداءات التي تشنّها الجماعات الإرهابية على مواقع الجيش السوري على خطوط التماس، وعلى الأحياء والبلدات الآمنة القريبة من خطوط التماس، وبسب عودة الهجمات عبر الطائرات من دون طيار التي تستهدف مطار حميميم، حيث القاعدة الجوية التي يشغلها سلاح الجو الروسي.

بديهي أن ليس بمقدور روسيا، مهما كانت خلفيات وجهات نظرها وتفهّمها لمواقف أنقرة، ومهما كان حجم المصالح التي تربطها بتركيا غضّ النظر عما يجري على خطوط التماس وعجز تركيا عن فرض ما وقعت عليه على الجماعات الإرهابية. يمكن لروسيا أن تمنح المزيد من المهل لأنقرة طالما أنّ لحظة انطلاق عملية عسكرية كبرى في إدلب لم تحن لاعتبارات أخرى مرتبطة بقضايا ليس لها علاقة بموقف تركيا وجدّيتها في تنفيذ اتفاق سوتشي، ولكن ما أن تدنو هذه اللحظة السياسية فإنّ الجيش السوري بدعم من القوة الجوفضائية الروسية لن يتردّد في إطلاق العملية العسكرية، أقله لفرض تنفيذ اتفاق سوتشي، وبكلّ تأكيد هذه اللحظة السياسية ليست مرتبطة بقمة أستانة المقبلة، وإنْ كانت هذه القمة فرصة لتذكير الرئيس التركي بعدم قدرته على الوفاء بما التزم به، حتى لا يلوم أحداً عندما يحين موعد العملية العسكرية الكبرى لتحرير إدلب.

السمة الثانية، القرار الأميركي بالانسحاب من سورية وما يترافق معه من صراع داخل الإدارة الأميركية بين فريقين، الفريق الأول، يصرّ على البقاء من أجل تحقيق أهداف سياسية في مقدّمتها تقديم الدعم للمطالب «الإسرائيلية» في سورية، ومن أبرز هذه المطالب «منع تمركز عسكري إيراني» في سورية حتى لو تطلب ذلك حرباً يجب أن تكون الولايات المتحدة طرفاً فيها لدعم الكيان الصهيوني لأنها حرب ستكون مختلفة عن كلّ حروب تل أبيب السابقة ضدّ العرب. وفريق أميركي آخر يريد الانسحاب من سورية لأنّ الانسحاب يخرج القوات الأميركية من دائرة الاستهداف من قبل سورية وحلفائها في حال نشوب حرب بين الكيان الصهيوني وسورية وحلفائها. الانقسام داخل الإدارة الأميركية يربك أيّ استراتيجية بديلة، ويفرض مرحلة من الترقب والانتظار. مرحلة ترقب تسعى تركيا لتوظيفها لتعزيز نفوذها في سورية ولا سيما في منطقة شرق الفرات، وتحضر جيشها للقيام بعملية عسكرية واسعة في هذه المنطقة. وتسعى سورية وحلفاؤها لأن تكون نقطة انطلاق في مسار يهدف إلى استعادة كلّ المناطق السورية الخارجة عن سلطة الدولة بكلفة أقلّ من إطلاق معركة عسكرية واسعة الآن قد تقود إلى تداعيات تخنق الكثير من التفاعلات التي تصبّ في مصلحة سورية وحلفائها.

في ضوء كلّ ذلك لا يتوقع أن يصدر عن قمة أستانة الجديدة مواقف نهائية إزاء سلوك تركيا في سورية، ولا سيما عدم وفائها بما التزمت به ووقعت عليه في اتفاق سوتشي.
البناء


   ( الثلاثاء 2019/02/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 2:26 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...