الأحد22/9/2019
ص7:45:32
آخر الأخبار
اتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"القوات العراقية تضبط طائرة وعشرات المتفجرات لـ"داعش".وصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباً فتح الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية «مسألة وقت» … الجيش متمسك بالهدنة في إدلب.. وتركيا «غسلت يدها» من «النصرة»الرجل الذي لم يوقع..كتاب يختصر مراحل من نضال القائد المؤسس..شعبان: علينا أن نكتب تاريخنا بموضوعيةسوريا... عشائر عربية تهاجم دورية تابعة لميليشيات قسد حاولت اختطاف أولادها لـ ل(التجنيد الإجباري )البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”وزير الخارجية الأميركية السابق ركس تيلرسون: الإسرائيليون تحايلوا على ترامبالشهابي لـ«رجال الأعمال»: اسحبوا جزء يسير من إيداعاتكم في لبنان … قسومة: مبالغ الإيداع سوف تكون كبيرة للتأثير في سعر الصرف هذا الأسبوعدولار الذهب عند 620 ليرة ..لهذه الأسباب السوريون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبير؟!آل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على صواريخ وقذائف من مخلفات الإرهابيين في مزارع قرية الزكاة بريف حماة الشماليأسلحة وذخيرة وأدوية وآليات إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين في قرية بريقة بريف القنيطرة الجنوبيحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومهل يضر "التحميص" بالقيمة الغذائية للمكسرات؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم اعتادت على استخدام هاتفها أثناء الاستحمام.. فتوفيت بصعقة كهربائية!"غوغل" تضيف خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"طفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئةنهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسامدقات على العقل السعودي.......نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الصين والغرب ...بقلم د. بثينة شعبان

يكاد يكون تعبير غينغرش عن قلق الغرب من الصين مضحكاً إلى حدّ ما حيث استنتج بعد عرض نظرياته ومعلوماته بالقول: قبل أن نقرّر مقاربتنا للصين يجب أوّلاً أن نغيّر وجهة نظرنا عن الصين. يجب أن نقبل أن الصينيين لديهم التزام عميق أن يكونوا صينيين وليس أن يكونوا غربيين"، ما هذا الذنب العظيم الذي يرتكبه الصينيون بأنّهم يريدون أن يكونوا صينيين ولا يريدون أن يكونوا غربيين".


يكاد يكون تعبير غينغرش عن قلق الغرب من الصين مضحكاً إلى حدّ ما حيث استنتج بعد عرض نظرياته ومعلوماته

ما أن اختتمت قمة "طريق واحد وحزام واحد" أعمالها في بكين بتمثيل من مئة وخمسين دولة وحضور سبعة وثلاثين رئيساً ورئيس وزراء إلى أن بدأت الأقلام الغربية تصفّ هذه القمة بأنّها "خطيرة" وتنبّه ممّا تسميه "الخطط الصينية" للسيطرة على العالم، وقد يعتبر ما كتبه نيوت غينغرش والذي كان رئيساً للكونغرس في مجلة النيوزويك في 29/4/2019 أي مباشرة بعد اختتام أعمال القمة معبّراً عن مصادر قلق الغرب ورؤيتهم الحقيقية للصين وأين يجب أن تكون وأين يمكن أن تكون في المستقبل، وبعض ما قاله غينغرش عن الصين ينطبق على السياسات الأميركية في أماكن كثيرة من العالم حيث قال: "إنّ سياساتنا تفشل لأنّها ليست مستندة إلى الواقع بل إلى صور عن الواقع شكّلناها لأنفسنا كما أنّ جزءاً من قراءتنا للصين كان يعتمد على غرورنا وعلى رغباتنا، وأيضاً يعتمد على الاستراتيجية الصينية التي تعتمد الخداع".
حيث اعتبر أن مسيرة الصين في استراتيجية خاصة بها لا تنطلق من منظور غربي ولا من رؤية غربية ولا من حلم غربي يشكّل نوعاً من الخداع للغرب ولاسيما أن الصين تحافظ على علاقات اقتصادية متشابكة جداً مع الولايات المتحدة في الوقت الذي تبني بها علاقاتها وفضاءاتها مع معظم دول العالم بناء على المصلحة المشتركة والتواصل وتناسق السياسات والمنفعة المتبادلة الأمر الذي تتوق إليه كلّ الدول التي عانت من الاستعمار الغربي والهيمنة الغربية على قراراتها ومقدراتها.
لقد نعى غينغرش حظه من أن الأميركيين اعتقدوا أن استقبال عشرات الآلاف من الطلبة الصينيين في الجامعات الأميركية كان مخططاً كي تنتقل لهؤلاء الطلاب "عدوى الحرية" كما ظنّ الغرب أنّ استقبال الصين في منظمة دولية مثل منظمة التجارة العالمية سيجعل من الصين بلداً ملتزماً بالقانون، وهو يقصد القوانين الغربية طبعاً". كما يلقي غينغرش باللوم على مراكز الأبحاث والذين اعتبروا الصين دولة مسالمة لا تطمح لأكثر من أن تكون قوّة إقليمية على أرضها، وما يزعج غينغرش أكثر من أيّ شيء آخر هو أنّ تركيبة وطريقة عمل الحزب الشيوعي الصيني مختلفة جذرياً عن أيّ حزب في الغرب، كما أنّ آلية الحكم والعلاقة بين الجيش والحزب والرئيس مختلفة أيضاً عن مثيلتها في الدول الغربية، ولذلك لا يمكن له ولأمثاله أن يفهموا حقيقة النوايا الصينية وأين تتجه وماهي آفاق أحلامها.
ويكاد يكون تعبير غينغرش عن قلق الغرب من الصين مضحكاً إلى حدّ ما حيث استنتج بعد عرض نظرياته ومعلوماته بالقول: قبل أن نقرّر مقاربتنا للصين يجب أوّلاً أن نغيّر وجهة نظرنا عن الصين. يجب أن نقبل أن الصينيين لديهم التزام عميق أن يكونوا صينيين وليس أن يكونوا غربيين"، ما هذا الذنب العظيم الذي يرتكبه الصينيون بأنّهم يريدون أن يكونوا صينيين ولا يريدون أن يكونوا غربيين"، ويضيف "هم ليسوا مهتمين بالانفتاح على الطريقة الأميركية ولا بمسار سياسي بعيداً عن نظامهم الحالي". واختتم غينغرش بالاعتراف بالحدث الذي أثار رعبهم من أسلوب الصين واستراتيجيتها في المقاربة الدولية للعالم برمته، حيث قال: "إنّ مبادرة الحزام والطريق والتي تتضمن استثمارات صينية في البنى التحتية حول العالم سوف تقود من دون شكّ إلى امتدادات لقوّة الصين على هذا الكوكب".
إذاً وبالرغم من اللغة الهادئة والحكيمة التي تميزت بها كلمات الرئيس الصيني شي جي بينغ حول الحزام والطريق فقد فهم البعض في الغرب أنّ هذه المبادرة تشكّل علامة فارقة في تاريخ البشرية وأنّ أحداً غير قادر على إيقاف هذا النهج وتطوره لأنّه نهج مخالف فعلاً لكلّ ما عرفه العالم عن الغرب الاستعماري القائم على الحروب والنهب وتغيير الأنظمة، هو نهج صيني قائم على التعاون والتشاركية والمصالح المتبادلة.
وعلّه أمر ذو رمزية هامة في هذه المرحلة من التاريخ هو أنّه بينما كان ممثلو هذا العدد الكبير من الدول بحضور سوريا يجتمعون في بكين ويتحاورون حول أفضل السبل للتعاون والتقدّم والازدهار وتبادل الخبرات وإحداث ثورة صناعية رابعة وثورة رقمية لخدمة البشرية، كانت أجهزة المخابرات وحكومتها العميقة في الولايات المتحدة تواصل خطط الحرب الإرهابية وحرب الحصار الاقتصادي على سوريا وعلى العرب جميعاً عبر استنزاف أموال النفط العربيّ ومواصلة تدمير البلدان العربيّة عبر أسلوب "الربيع العربيّ" كما أنّهم كانوا يخطّطون للانقلاب على الحكومة الشرعية في فنزويلا من أجل نهب ثرواتها وحرمان شعبها من مقدراته التي هي حقّ له وحده دون سواه. وفشل العملية الانقلابية في فنزويلا يُري للمرة الألف أنّ السياسات الأميركية تعتمد الرؤية التي تشكّلها عن الدول بعيداً عن واقع هذه الدول ويتبنى هذه السياسات بعض ضعاف النفوس كعملاء لها ليسيروا ببلدانهم إلى الهاوية من أجل إرضاء جشعهم وإرضاء السيد الأميركي، ولكن فشل المحاولة يُري أيضاً أنّ ما تخطّط له الولايات المتحدة ليس قدراً وإنّ إرادة الشعوب يمكن أن ترسم مستقبلها رغم كلّ محاولات الهيمنة تماماً كما فعل الشعب السوري وكما يفعل الشعب الفنزويلي اليوم.
وما يشكو منه الأميركيون هو أنّهم لم يتمكّنوا من إيجاد مثل هذه المجموعة من ضعاف النفوس في الصين لأنّ الصينيين فخورون بانتمائهم ولا يريدون أن يكونوا إلا صينيين وبنظام سياسي وثقافي صيني وطموحات جذرها وأفقها صيني. يتمّ هذا التراشق في الأفكار بين حضارة عريقة تجدّد عراقتها وقوّة استعمارية اعتادت قتل الملايين من الشعوب من أجل نهب ثرواتها في الوقت الذي يعاني به الوطن العربيّ من تيه غير مسبوق ومحاولات إذلال لمن يمتلك الثروات والاستهانة بالعرب وقضاياهم والتعبير الشرس عن عنصرية مفضوحة ضدهم وشيطنة حضارتهم وإنجازاتهم في أعين العالم.
وللأسف نرى بعض حكّام العرب قد آمنوا أنّ الاقتراب من الغرب وتلبية متطلباته سيجعلهم مقربين وأقوياء غير مدركين أنّ الانزلاق خطوة واحدة على طريق الهوان تقود إلى الهوان كلّه.
وأنا أقرأ عن الصين لا أستطيع أن أتجنب المقارنة بينها وبين العالم العربيّ فقد نالت الصين استقلالها في الحقبة ذاتها التي نالت بها معظم الدول العربية استقلالها، ولكنّ الصين اليوم هي ثاني اقتصاد في العالم، ولا شكّ أنّها ستكون الاقتصاد الأول والقوّة الأولى في العالم في مستقبل غير بعيد. أما الواقع العربيّ فإنّه مهدّد بتدخلات عدوانية خارجية أكبر وأخطر في معظم بلدانه وذلك بسبب افتقار حكّام العرب إلى تنسيق سياساتهم والعمل ككتلة واحدة تجعلهم جميعاً أقوى وأيضاً أولاً وأخيراً بسبب افتقارهم الشديد إلى الرؤى وآليات العمل الناجعة والعمل الدؤوب في صون الهوية والاعتزاز بالانتماء والمراهنة على الأعداء بدلاً من العمل مع الأشقاء. لا تقدّم الصين حزاماً وطريقاً فقط، وإنّما تقدّم أنموذجاً لآليات عمل ناجعة للتحرّر من ربقة الهيمنة والاستعمار مرة وإلى الأبد فهل من مستفيد؟.
 


   ( الاثنين 2019/05/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/09/2019 - 7:44 ص

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية المزيد ...