الاثنين23/9/2019
م15:39:10
آخر الأخبار
منتسب في مكافحة الإجرام يدير عصابة لاختطاف الأجانب في العراقصحيفة أمريكية: أرامكو تحتاج لشهور لإعادة تأهيلهاالأردن يمنع مرور علب السجائر براً إلى سورية وبالعكسالسيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغربغوتيريس يعلن نجاح تشكيل اللجنة الدستورية السوريةالمعلم يؤكد لبيدرسون التزام سورية بالعملية السياسية بالتوازي مع ممارسة حقها الشرعي والقانوني في مكافحة الإرهابمنظمة «الهلال الأحمر» توصل 6487 سلة غذائية ومثلها أكياس طحين إلى اللجاة وبصر الحرير بريف درعاتحركات أميركية من أجل احتلال طويل الأمد في شرق الفرات! … «قسد» تواصل الإذعان للاحتلالين الأميركي والتركي بشأن «الآمنة»نائب رئيس مجلس النواب التشيكي: النظام السعودي مماثل لتنظيم “داعش” الإرهابيليندسي غراهام: لا غنى عن تركيا في عدم السماح للرئيس الاسد بالحسم العسكريمداد | استقرار سعر الصرف وتوقعات بتحسن الليرة قريباًسوريا تتعاقد على تصدير آلاف الأطنان من الحمضيات وعودة مرتقبة إلى أسواق العراقآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟الجهات المختصة تضبط كمية من المخدرات مهربة في صهريج محروقات بريف حمصحريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباته100 باحث بمؤتمـر التطوير التربوي 26 الجاري(أنا أستطيع)… مشروع تشاركي يثمر عن تشغيل 420 طالب عملأنباء عن اعتداء إرهابي على حافلة للجيش بريف السويداء.. وداعش يتبنى العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومبالصورة ...(ما في شيء يستاهل)... هكذا علقت هيفاء وهبي على صورتها "المثيرة" ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"القارات المدفونة".. علماء يكشفون سرا من باطن الأرض"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك"بعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خبير عسكري : انتصارات الجيش السوري وضعت "الأمريكي والتركي" في مأزق

نواف إبراهيم

انتصارات عملياتية للجيش السوري ضربت القواعد الأساسية للإرهابيين في مناطق جغرافية بالغة التعقيد وخاصة بعد وصوله إلى منطقة الهبيط التي تعد من أكثر المناطق تحصيناً وتعقيداً.


يحقق الجيش السوري انتصارات كبيرة في المناطق التي تحصن بها الإرهابيون على مدى السنوات الماضية خاصة في منطقة الهبيط التي تعتبر مفتاح وبوابة السيطرة على جبل الزاوية. سقوط الهبيط وخان شيخون القاعدة الأساسية التي تؤمن دعماً لوجستيا لكل المحاور المتقدمة والجبهات فيما تبقى من مناطق يسيطر عليها الإرهابيون في ريف حماه الشمالي وريف إدلب الجنوبي يعني إنجاز أكثر من نصف المعركة لصالح الدولة السورية.

هذا عدا عن قطع الطريق على أي محاولات تركية لضم هذه الأجزاء والتوسع داخل الأراضي السورية وأيضاً قطع شوط كبير في إعاقة مخططات الأمريكي في إطالة الأزمة وتحقيق الاستقرار اللازم لتوجه الجيش نحو ماتبقى من الأراضي السورية المحتلة سواء من الإرهابيين أو داعميهم من القوات الغازية.

أين يكمن النصر الاستراتيجي في تحرير الهبيط وماهي أسرار استماتة الإرهابيين في الحفاظ عليها؟

كيف يمكن أن تؤثر السيطرة على منطقة الهبيط في إعاقة المخطط التركي لإقامة منطقة آمنة؟

إلى أي حد فعلياً تسهم السيطرة على الهبيط وماحولها في حسم معركة إدلب؟

هل يريد الجيش السوري فرض تطبيق اتفاق المنطقة العازلة بطريقته دون الركون إلى واهيات الوعود؟

الخبير العسكري الاستراتيجي فراس شبّول في قراءته لهذه المستجدات يقول:

نعلم أن منطقة الهبيط هي تابعة لمعرة النعمان من ناحية خان شيخون في ريف إدلب، وأهمية هذه المنطقة بأنها تقع في منطقة الحدود الإدارية بين محافظتي حماه وإدلب، وهي مقر للإرهابيين منذ سنوات، وهي مركز من مراكز الإرهاب التي تقع خارج سيطرة الجيش العربي السوري، وهي منطقة حدودية مقسومة بين مسلحي ريف حماه وريف إدلب وفيها الكثير من المعدات العسكرية التي يملكها الإرهابيين، وسيطرة الجيش العربي السوري على هذه المنطقة يفتح بوابة ريف إدلب بشكل كامل وسيستمر الجيش العربي السوري بالتقدم نحو مناطق تمركز قيادات الإرهابيين في معرة النعمان وخان شيخون .

حول إمكانية إعاقة مخطط المنطقة الآمنة التي يريدها "التركي والأمريكي" وعلاقة ذلك بالوصول إلى منطقة الهبيط قال شبّول:

موضوع الهبيط صغير قياساً بإنتصارات الجيش العربي السوري، ولايمكن قياسه بإحباط مخطط "الأتراك الإخوانيين" بالتعاون مع الأمريكي لإقامة المنطقة العازلة، الهبيط هي منطقة تحوي مسلحين إرهابيين يتم قضمها والسيطرة علبها للانتقال إلى منطقة أوسع، ويتم إحباط هذا المخطط في المنطقة الآمنة، وقرار المنطقة الآمنة هو قرار تخبط سياسي أمريكي تركي وهو ليس قرارا متوازنا ولا يمكن لعقود سياسية كهذه أن تملك هكذا قرار في إيجاد منطقة آمنة. هم يتحدثون عن منطقة آمنة ولكن الجيش العربي السوري ستكون له كلمته في النهاية، بالمجمل عندما يتم التقدم بإتجاه الحدود التركية سيتم التنازل عن هذا الأمر، في الحقيقة موضوع المنطقة الآمنة يتعلق بالأكراد ومحاصرتهم وزجهم في معركة ليسوا بمستواها الحقيقي، لذلك من المبكر جداً ربط موضوع موضوع المنطقة الآمنة بدخول الجيش إلى قرية صغيرة "الهبيط" التي تتبع لناحية تابعة لمنطقة كبيرة هي معرة النعمان وخان شيخون.

أما لجهة توجه الجيش السوري لفرض تطبيق إتفاق المنطقة الآمنة على طريقته رأى شبّول أن:

موضوع قيام المنطقة الآمنة مرهون بتقدم الجيش العربي السوري من عدمه، وعندما يتقدم الجيش العربي السورييجب أن يتأكد الجميع بأن كل محاولات الاغتصاب للجغرافيا السورية ستبوء بالفشل سواء من قبل الأتراك أو من قبل الأمريكيين، نحن هنا لا نقلل من أهمية دخولهم إلى الأراضي السورية لأن هذا موضوع احتلالي لكن هم حالياً في مأزق ميداني وكلما تقدم الجيش العربي السوري نحو الحدود السورية التركية كلما ذهبت أحلام أردوغان أدراج الرياح وكلما قلت فرص نجاح لأي من مخططات الأمريكي.

"سبوتنيك"


   ( الأحد 2019/08/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 2:26 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...