السبت19/1/2019
ص10:13:49
آخر الأخبار
مقتل 35 من داعش في قصف الحشد الشعبي العراقي داخل سوريا أبو الغيط: الموقف العربي تجاه عودة سوريا إلى الجامعة "لم ينضج"بعدوزير الخارجية العراقي:تعليق عضوية سورية بالجامعة العربية كان خطأ العراق يكشف رسميا عن اتصالات لإعادة سوريا إلى مقعدها العربيالحرارة تميل للارتفاع وتحذير من حدوث الصقيع في بعض المناطق الداخليةالسفير السوري في بيروت يؤكد اعتذاره عن المشاركة في افتتاح القمة الاقتصادية انفراجة قريبة في أزمة الغاز بسورياالارصاد : الحرارة غدا أدنى من معدلاتها وتحذير من الجليد والصقيع في بعض المناطق والضباب.. ودرجات الحرارة المتوقعةموسكو تدعو واشنطن لحل المشاكل "قبل فوات الأوان"غوتيريش: لا حدود زمنية لبدء عمل اللجنة الدستورية السوريةسورية تثبت عقد لاستيراد 200 ألف طن قمح من روسياارتفاع إنتاج حديد حماة 30 طنا يومياخفّة ترامب في لعبة (القصّ واللصق) في الشمال السوري ....بقلم فيصل جللولعن حرارة العلاقة بين دمشق ورام الله ...بقلم حميدي العبداللهالمانيا .. مقتل صيدلاني سوري بفأس في ظروف غامضةرجل يقتل “ حماته “ ويحرق جثتها بعد اكتشافها أنه سرقها في دير الزور صورة انتحاري مشتبه بتفجيره مطعما في منبج قبيل العمليةبعد اعتقاله في سوريا.. داعشي أميركي: لست نادماجامعة دمشق: استمرار دوام التعليم المفتوح ليومي الجمعة والسبترغم أنفك .. 9 علامات تؤكد أنك ستصبح غنياً وإن لم ترغب بذلكالجيش يحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه نقاطه العسكرية والقرى الآمنة بريف حماة الشماليالاغتيالات تستهدف النصرة مجدداً وعشرات الفصائل تلتحق بـ فيلق الشام وزير الاشغال العامة والاسكان يتفقد ميدانيا سير العمل بمساكن السكن الشبابي بقدسيامؤسسة الإسكان تواصل جلسات تخصيص السكن الشبابي في ضاحية قدسياعلماء يحذرون من خطر قاتل تنقله الإيصالات!ماذا يحصل لجسمك عند تناول زيت الزيتون كل صباح؟مخرج "فالنتينو" يؤكد عرضه في رمضان 2019رحيل الممثل المصري سعيد عبد الغنيامرأة تحرق زوجها لرفضه إعطاء ما كانت تريدهنوبة قلبية تقتل الحصان وصاحبته في آن واحد سكان الأرض على موعد مع "الذئب الدموي العملاق"سم الخفافيش مصاصة الدماء مفتاح نجاة الكثيرين من الأمراض الخطيرةالكرد ما بين وعد ترامب وحدود الخطأ والخطيئة... بقلم م. ميشيل كلاغاصيما هو سبب القمة الهزيلة والباهتة؟ ...بقلم ناصر قنديل

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الاقتصاد والأعمال >> غرفة تجارة حلب تكشف المعوقات التي تقف حجر عثرة امام الانطلاقة الصحيحة للعجلة الاقتصادية في حلب -عزالدين نابلسي .

كشفت غرفة تجارة حلب المعوقات التي تقف حجر عثرة امام الانطلاقة الصحيحة للعجلة الاقتصادية في مدينة حلب في مذكرة رفعتها الى رئيس الوزراء .

  واكدت الغرفة على ضرورة الاعلان عن مشروع وطني لاطلاق عجلة اعادة الاعمار لمدينة حلب لاسيما المدينة القديمة واسواقها التجارية واحياء حلب الشرقية واصدار التشريعات والقوانين والقرارات ذات الصلة .

وبينت الغرفة العوائق التي واجهت اندفاعة وحماسة أصحاب الفعاليات الاقتصادية والتي تتمثل بوجود كم هائل من الانقاض في المناطق المدمرة وصعوبة ترحيلها نظرا لعدم توفر الآليات واليد العاملة الكافية اضافة الى خصوصية عملية ترحيل الانقاض من الاسواق القديمة نظرا لطابعها الاثري والحضاري واهمية المحافظة عليه عدا عن ان عودة التجار الى محلاتهم في مختلف الاسواق تتطلب اولا عملية ترحيل الانقاض وتأهيل الطرق والبنى التحتية وتامين المياه والكهرباء والاتصالات والحماية الامنية وتأهيل وترميم المنشآت الخدمية التي من الضروري عودتها للعمل بالتزامن مع ترميم وتأهيل التجار لمحلاتهم كالمراكز الصحية واقسام الشرطة والمخابز .

ولفتت الغرفة الى ان جميع مايشاهد من عودة الحياة الى بعض اسواق المدينة القديمة ومحلاتها إنما تم بمبادرات شخصية جبارة من التجار أنفسهم ومبادرات أهلية مشكورة ودعم من محافظة حلب ومجلس مدينتها وفق الامكانيات المتواضعة المتوفرة لديهم . واكدت الغرفة على ضرورة الاسراع في عملية دعم مجلس مدينة حلب والجهات الخدمية الاخرى بعدد كاف من الآليات والتجهيزات اللازمة لترحيل الانقاض وتأهيل البنى التحتية بالاضافة الى رفدها باليد العاملة وبالاعداد التي تؤدي الغرض وتخصيص الاعتمادات المالية الكافية لاعادة الاعمار وتعويض الاضرار .

وأكدت الغرفة تشكيل لجنة عليا خاصة بحلب تضم في عضويتها ممثلين عن غرفتي تجارة وصناعة حلب للنظر فيما آلت اله احوال مدينة حلب والذي لايقارن من حيث الواقع بحال اي مدينة اخرى في القطر وذلك لوضع توصيف دقيق وتحليل واقعي يؤسس لرؤية استراتيجية واتخاذ اجراءات استثنائية جريئة خاصة بمدينة حلب في مجال ( مالية - تكاليف ضريبية - خدمية - بنية تحتية - قروض متعثرة ) من اجل إعادة نبض الحياة وعودة الالق لهذه المدينة الاكثر تضررا ودمارا منذ الحرب العالمية الثانية اذا ماقيست بحجمها ومكانتها واهميتها واعطاء إشارات إيجابية لمن غادر القطر تشعرهم بالراحة والطمأنينة وتحثهم على العودة . ولفتت الغرفة الى انه من المجدي أن تكون حلب شريكا فاعلا في اتخاذ القرارات الاقتصادية ، مؤكدة ان يكون لغرفة تجارة حلب ممثلا في اللجنة الاقتصادية لنقل الصعوبات والمعوقات التي يواجهها تجار حلب ووضع حد لممارسات عناصر ( المكتب السري التابع للجمارك ) التي ارهقت أصحاب الفعاليات الاقتصادية والحقت بها الكثير من الظلم والاجحاف مع التأكيد أن قمع ظاهرة التهريب واجب وطني وباستطاعتنا الحد من هذه الظاهرة في مدينة حلب عبر ضبط مداخل المدينة وبالتالي لاضرورة لتواجد دوريات الجمارك الجوالة ضمن المدينة لمداهمة المحلات والمستودعات وتوقيف سيارات النقل مما يؤثر سلبا على النشاط الاقتصادي للمدينة ، مع ضرورة رفد مديرية الاقتصاد بحلب بعدد كاف من العاملين منعا لتأخر انجاز معاملات التجار والمستوردين واعادة النظر بقائمة حظر الاستيراد المعمول بها حاليا ورفع حظر الاستيراد عن بعض المواد غير المنتجة محليا منعا لدخولها تهريبا وحرمان الخزينة العامة من الرسوم والايرادات الجمركية واعادة دراسة رسم العبور المتوجب على السيارات السورية التي مقصدها من المرافئ السورية الى الامانات الداخلية والمناطق الحرة ومن الحدود البرية الى الامانات الداخلية والمناطق الحرة بحيث يؤدي ذلك الى التوازن مابين الامانات لناحية كلفة تخليص البضائع حيث ان اجور النقل في حال كانت البضائع مرفقة اعلى من أجور نقلها بدون ترفيق اضافة الى رسوم العبور المتوجبة وذلك من اجل تخفيف ضغط دخول الشاحنات الى منطقة السريان حيث مقر الأمانة المؤقتة لكل من المنطقة الحرة وامانة حلب والاسراع في اعادة تأهيل المبنى الاداري لكل من فرع المنطقة الحرة وامانة جمارك حلب في منطقة المسلمية مع تجهيز مستودع لكل امانة وقبان ارضي لاعادة انطلاق العمل في هذه المنطقة وحتى ذلك الحين العمل على تحسين ظروف عمل الامانات المؤقتة لناحية تأمين مستودعات وقبان أرضي في المنطقة .

وأكدت الغرفة اهمية تفعيل أمانة جمارك مطار حلب الدولي وفق المعطيات الأمنية والسماح بالتخليص عبر هذا المنفذ الجوي وتزويد مديرية الجمارك بخاتم EUROI المعد للتصدير نظرا لفقدانه خلال الازمة وذلك تسهيلا لعمل المصدرين ، وضرورة الاسراع في استكمال وصلة السكة الحديدية مابين حلب وحماة والساحل السوري ( مرفأي طرطوس واللاذقية ) ووصل السكة من جبرين الى المدينة الصناعية في الشيخ نجار وتفعيل المنطقة الصناعية في الشيخ نجار وامانة الشيخ نجار وتطبيق مايخص المنطقة الصناعية في الشيخ نجار في المرفأ الجاف بحيث يصبح تخليص المواد الأولية في المنطقة الصناعية ومعاملها ضمن أمانة الشيخ نجار بغية تخفيف الكثافة المرورية على الطريق الجديد ومعالجة اسباب ضعفه والمعوقات التي يعاني منها .



عدد المشاهدات:655( الأربعاء 22:39:38 2018/11/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2019 - 9:44 ص

كاريكاتير

#صحف_عراقية

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... عقاب خاص للموظفين "زحفا على الأرض" في الصين بالفيديو... كوبرا ملكية تبتلع أفعى عملاقة أمام السياح صوّرتها في أوضاع محرجة.. ماريا كاري تتعرض للابتزاز من مساعدتها السابقة فيديو مؤثر لطفلة صغيرة تسمع لأول مرة صوت أختها وأمها (فيديو) بالفيديو... مشاهد تخطف الأنفاس أثناء هدم جسر في نيويورك بالفيديو...رجل أعمى يقود سيارة بسرعة جنونية على مدرج المطار تحديد بلد يحتضن أجمل نساء الدنيا المزيد ...