الجمعة15/12/2017
ص2:48:44
آخر الأخبار
فيديو.. قوات الاحتلال الإسرائيلي تعتدي بوحشية على المعتصمين في باب العامود بالقدسالإعلام السعودي منبراً لإسرائيل: المقاومة خراب... وإعلان ترامب «تحصيل حاصل»قمة إسطنبول: قنبلة صوتية.....عن القمّة التي «سلّمت» القدس!بالفيديو.. "مستعربون" يقمعون الاحتجاجات في الضفة الغربيةالجعفري: لن ندخل في حوار مباشر بوجود شروط مسبقة.. من صاغ “بيان الرياض 2” تقصد تلغيم مسار جنيفالخارجية: سورية تدين مجزرة “التحالف الدولي” غير الشرعي بحق المدنيين السوريين في دير الزورالخارجية: سورية تدين مجزرة “التحالف الدولي” غير الشرعي بحق المدنيين السوريين في دير الزوردي ميستورا يقدم إحاطته.. ومجلس «حكماء» لضبط أداء وفد الرياض … «جنيف ٨» تختتم اليوم من دون أي اختراقاتبوتين: واشنطن لا تلاحق مسلحي "داعش" الفارين من سوريا لاستخدامهم في محاربة الرئيس الأسدبوتين: دحر الإرهابيين في سوريا يفتح الباب أمام التسوية السياسية في البلادتخفيض أسعار 8 آلاف سلعة من مختلف الموادالسورية للاتصالات: تعويض نحو 70 بالمئة من سعة الانترنت المفقودةلماذا التفاوض.. وحول ماذا؟ ....بقلم محمد عبيدالقِمّة الإسلاميّة جاءت مُخيّبَةً للآمال وأبرز إنجازاتِها فَضح الزّعامات التي قاطعَتها.. لماذا يَغيب السعودي.. ويُقاطع رئيس لجنة القُدس..؟سعودي ابنته من رجلين في وقت واحدموعـــد غرامـــي أوقــــع مــزور العملـــة في قبضـــة العدالــــة ما هي الطائرة التي اقلت بوتين الى سوريا؟!مستشار ابن سلمان: «تنحرقوا انتو والقدس»التعليم العالي تعلن عن 92 منحة دراسية في إيرانوزير التعليم العالي: الموارد متوافرة لإنجاز أي بحث علمي مهما بلغت تكلفتهالعثور على أسلحة ووسائل اتصال متطورة من مخلفات “داعش” في دير الزورالجهات المختصة تحبط عملية إرهابية بسيارة مفخخة على طريق المتحلق الجنوبي على أطراف دمشق (محدث) توطين "الأبنية المنزلقة" الروسية في سورياتقرير حكومي: شركات المقاولات تهاجر.. وإليكم الاسباب!اليوسفي..يحرق الدهون ويحارب نزلات البردالمغنيسيوم وأهميته لجسم الإنسانبالفيديو... الفنانة السورية كندا حنا في زيارة لجنود الجيش السوريزهير رمضان راجع عـ "المخترة" امرأة تحرّش بها ترامب: على الشعب الأميركي أن يعرف من هو رئيسهمبحث عن اسم زوجته في «غوغل».. وما ظهر له امر في غاية الخطورة!زر على فيسبوك ينقلك إلى واتس آب مباشرةبالفيديو...تدريب لرجال الإطفاء الصينيين يشعل مواقع التواصل الاجتماعيعن قمّة الـ«قنبلة صوتية» التي سلمت القدس! ....بيار أبي صعبلماذا فَتحَ دي ميستورا النّار على المُعارضة السوريّة في جنيف وذَكّرها بأنّها خَسِرت الدّعم الدوليّ؟

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سوريا في مواجهة الارهاب >> خلف كواليس إدلب: رأس الجولاني مطلوبٌ «قاعديّاً» ...بقلم صهيب عنجريني

بعيداً عن الأضواء، تواصل «الفتنة الجهاديّة» بين «هيئة تحرير الشام» والتنظيم الأم «القاعدة» الاستعار. ويبدو كلٌّ من الطرفين متربّصاً بالآخر ويده على الزناد، مع الحرص على ألا يكون صاحب الطلقة الأولى. وتفرض المعطيات الميدانيّة و«الشرعيّة» واقعاً صعباً بالنسبة إلى «القاعدة» يحول بينها وبين الجنوح السريع نحو التصعيد العسكري، فيما يبدو أن زعيم «الهيئة» في انتظار صفقةٍ ما تتيح له الحصول على ثمن «مضمون» قبل خوضه حرباً جديدة

لا عودة إلى الوراء في قضيّة الخلاف «التنظيمي» بين «جبهة النصرة» والتنظيم الأم «القاعدة». كلّ المعلومات والمؤشرات الواردة من كواليس «الجهاديين» توحي بذلك. وعلى الرّغم من أنّ الأمور لم تنزلق بعد إلى حدّ حدوث صدام عسكري حقيقي بين الطرفين، غيرَ أن الخلاف قد تجذّر إلى حدّ يجعل المبادرات التي نشطت مجدّداً تبدو أشبه بمسكّنات لن تلبثَ أن تفقدَ فعاليتها.

وتبدو الصورة في صفوف «الجهاديين» اليوم أقرب إلى ما كانت عليه عشيّة تفجّر «الحرب الأهليّة الجهاديّة» بين «النصرة» و«داعش» قبل قرابة أربعة أعوام. ولا بأس بالتذكير بأنّ «الحرب» المذكورة لم تندلع فجأة، بل راكمت عوامل تفجّرها شهوراً طويلةً، قبل أن يشتعل الجمر تحت الرماد في شهري تشرين الثاني وكانون الأول 2013، ثم تندلع نيرانها مطلع عام 2014.
وربّما كان التزامن بين «فتنة اليوم» وذكرى «فتنة الأمس» محض صُدفة، غير أنّ الظروف والمعطيات تجعلُ تكرار السيناريو (مع اختلاف كثير من التفاصيل) أمراً وارداً بشدّة. وبات معلوماً أنّ مسألة «فك الارتباط» كانت بمثابة الحجر الأساس الذي بُنيت فوقه خلافات كثيرة، واستُتبعت بمراسلات ومشاورات تلتها مبادرات لاحتواء الموقف، قبل أن تفضي في آخر الأمر إلى مُجاهرة زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري بموقفه التنظيمي و«الشرعي» من ربيب الأمس، أبو محمد الجولاني وجماعته.
وكان الظواهري قد «أفتى» ببطلان «الفك» في كلمته المسجّلة التي بُثّت قبل أسبوع، وأكّد أنّ «بيعة «النصرة» لـ»القاعدة» غير قابلة للنكث». وجاءت الكلمة لتتوّج فشل الطرفين في الوصول إلى حلّ «وديّ»، وبالتزامن مع استكمال الجولاني معظم أركان «الانقلاب على القاعدة»  . ورغم أنّ أسبوعاً كاملاً قد انصرم منذ بثّ الكلمة من دون أن يشهد أحداثاً مفصليّة بارزة للعيان، غير أنّ كثيراً من الأحداث والمُجريات قد تتالت وراء الكواليس «الجهاديّة»، ويوحي معظمها بأنّ التصعيدَ سيكون الفيصلَ في نهاية المطاف. وعلمت «الأخبار» أنّ الجولانيّ قد انخرط منذ اليوم التالي لبثّ الكلمة في سلسلة اجتماعات ومشاورات لم تتوقّف حتى الآن، تتمحور في معظمها حولَ وضع خططٍ لاحتمالات المجابهة العسكريّة مع «القاعديين».

وطلب الجولاني من كل «القادة العسكريين» في مناطق انتشار «هيئة تحرير الشّام» موافاته بتقارير «أمنيّة» مفصّلة تتضمّن بشكل خاص الأعداد الدقيقة لـ«المهاجرين» (المقاتلين غير السوريين) في مناطق نفوذهم، علاوة على «تقييم أمني» لالتزامهم، و«تقدير موقف» للانعكاسات المحتملة لأيّ صدامٍ قد ينفجر مع «القاعديين». كذلك، تؤكّد مصادر «جهاديّة» لـ«الأخبار» أنّ الجولاني قد «أجرى تغييرات تتعلّق بأمنه الشخصي، وقد حذا حذوه عدد من أفراد الدائرة الضيّقة المحيطة به». وتشير المصادر إلى أنّ «الجولاني لم يحسم بعدُ طبيعة الخطوة التالية، وما زال يدرس المعطيات بتأنٍّ». ويبدو الجولاني شخصيّاً ومعظم قادته العسكريين ميّالين إلى الإقدام على خطوات تصعيديّة تمنحهم فرصة «اختيار زمان ومكان المعركة المُحتملة»، فيما يضغط الجناح «الشرعي» لأخذ القرار نحو «الترقّب والاستعداد ووضع الخطط فحسب».
ويرى هؤلاء أنّ «خوض معركة من هذا النوع لن يكون في مصلحة الهيئة (تحرير الشام)، حتى ولو رجحت كفّتها في الجولات العسكرية الأولى».
وينطلق «الجناح الشرعي» في رؤيته من أنّ «المبادءة في التصعيد العسكري ستبدو أقرب للصّيال والبغي»، لا سيّما مع الوزن الاعتباري الاستثنائي للعدو المفترض هذه المرّة (الظواهري وتنظيم القاعدة). ومن المستبعد أن يكون الرأي «الشرعي» هو السبب الأساسي الذي يدفع الجولاني إلى التريّث في بتّ القرار حتى الآن، والأرجح أنّ أسبابه الجوهريّة عائدة إلى «ضوء أخضر» تركي يبدو الحصول عليه ضروريّاً لضمان رجحان الكفة العسكريّة لـ«الهيئة» في معركة مماثلة. ولا يقتصر الأمر على الحاجة إلى دعم «لوجيستي» ضروري، بل يتعدّاه إلى البحث عن «غطاء إقليمي» يمنح الجولاني «صكّ غفران» في مقابل خوضه معركة من هذا النوع.
ويبرز في هذا الإطار رأيٌ جدير بالاهتمام، مفادُه أنّ أنقرة لا تمتلك القدرة منفردةً على دفع الجولاني إلى خوض هذه المعركة، وأنّه لا بدّ من «توافر دور أميركي خفي»، لا سيّما أن الثمن الذي يطمح الجولاني إلى الحصول عليه في مقابل «تصفية القاعديين» يصلُ حدّ التحول إلى «شريك ميداني في الحل السياسي».
أمّا على المقلب الآخر، فيتمسّك معظم أعداء الجولاني «الجهاديين» برأي مشترك مفادُه أنّ الرجل «لم يعد أهلاً للثقة». ويذهب البعض من هؤلاء إلى عدّه «عدوّاً للجهاد الشامي يجب استئصاله درءاً للمفاسد».
وعلمت «الأخبار» أنّ الأمور وصلت حدّ طرح فكرة «تكفير الجولاني والإفتاء بوجوب استتابته» في بعض الدوائر. ويستشعر أعداء الجولاني فرصةً مواتيةً للاقتصاص منه بعد أن خرجت نقمة الظواهري عليه إلى العلن، غيرَ أنّ الموانع التي تحول بين أصحاب هذا الرأي والتأثير المباشر في مسار الأحداث كثيرة، على رأسها أن معظمهم بعيدٌ عن الساحة العسكريّة. وليس من المتوقع أن يجنح الظواهري نحو إصدار أوامر بالتصعيد العسكري ضد «تحرير الشام»، لجملة اعتبارات أيضاً، ومن أهمها الحرص على صورة «الأب لكل الجهاديين»، ما يجعله حريصاً على تحاشي الانجرار نحو «الفتنة». وتجلّت ملامح هذا الحرص على وجه الخصوص في الكلمة التي خصّصها الظواهري لانتقاد «أميره على الشام»، حيث خاطبه بلهجة بدت أقرب إلى التقريع والتأنيب بما يتناسب مع كونه «الابن الضّال».
وليس من المستبعد في ظل الحالة الراهنة أن يُطرح خيار تصفية الجولاني بشكل جدي على طاولة البحث «الشرعي»، الأمر الذي يبدو وارداً في حسابات الأخير ودافعاً لتشديد إجراءاته الأمنيّة.
كذلك، يبرز احتمال العمل على إعلان تنظيم بديلٍ من «النصرة» يكون ممثلاً جديداً لـ«القاعدة في الشام» ويضطلعُ بمهمة «حمل لواء الجهاد الشامي» علناً، ومحاربة «الابن الضال» سرّاً. وكان التلويح بتشكيلٍ مماثلٍ سبباً أساسيّاً في اعتقال عدد من أبرز «القاعديين» في إدلب. ووسط هذه الأجواء المشحونة، برزت قبل أيام مساعٍ لتجديد نشاط «مبادرة الصلح خير» التي سبق أن مُنيت بالفشل في ردم الهوّة بين «النصرة» و«القاعدة». واختار القائمون على المبادرة تجديد مساعيهم في يوم ذكرى عيد المولد النبوي، أملاً في أن تُشكّل المناسبة أرضيّة من «الودّ» بين المتخاصمين. ولا تبدو حظوظ المبادرة كبيرة في النجاح، ولا سيّما أنّها تمسّكت بخطابها السابق الذي حمّل بشكل غير مباشر «هيئة تحرير الشام» المسؤولية عن الخلافات وإفشال المبادرات.

ملاسنات بين «الأصل» و«الفرع»

فيما التزم أبو محمد الجولاني الصمت حتى الآن، عقب كلمة زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري، تنطّع عبد الرحيم عطّون (أبو عبدالله الشامي)، أبرز «شرعيّي هيئة تحرير الشام»، للردّ. وجاء ردّه مطوّلاً (تجاوز عدد كلماته عشرة آلاف كلمة) ومُسهباً في التفاصيل. ورغم أن الردّ المذكور حاول الحفاظ على لهجة تحترم «المكانة الاعتبارية» للظواهري، غير أنّه دسّ بين السطور جملة اتهامات وانتقادات لموقف زعيم «القاعدة» وطريقته في التعاطي مع الملف «الشامي». وحرص عطّون على تذكير الظواهري بأنّه بعيدٌ عن الساحة، والتلميح إلى أنّ «أهل الشام أدرى بجهادهم». كذلك انتقد بشكل واضحٍ طريقة التواصل المتّبعة بين الظواهري و«مجاهدي الشام»، وحمّل «القاعدة» المسؤولية عن كثير من المشكلات التي وقعت في «الساحة الشامية» بسبب تأخر المراسلات، وتسريبها قبل أن تصل إلى أصحابها. ولم يتأخر الردّ «القاعدي»، وجاء في صورة تعليق «رسمي» صدر عن «مسؤول التواصل الخارجي». وفنّد التعليق اتهامات عطّون، وردّ باتهامات مضادّة طاولت كلّاً من أبو محمد الجولاني و«مسؤول المراسلات في جبهة النصرة».

الاخبار اللبنانية



عدد المشاهدات:1407( الأربعاء 07:41:20 2017/12/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/12/2017 - 7:46 ص

كاريكاتير

بدون تعليق

 

فيديو

عدسة الاعلام الحربي مع الجيش السوري والحلفاء في ريف حلب الجنوبي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...شقراء بتنورة قصيرة تمسك بأفعى مقطع محزن ...قطه تتوسل صاحبها لاطعامها - فيديو تمساح شجاع حاول اقتحام مستعمرة لأفراس النهر...شاهد ماذا حدث له بالفيديو...تسقط في النهر أثناء ممارستها لليوغا بالفيديو ...بوتين يراقب العنقاوات من نافذة الطائرة الرئاسية ويبتسم بالفيديو والصور...صاحبة أفضل وظيفة على كوكب الأرض بالفيديو...فتاة كادت أن تلتهمها طيور النورس المزيد ...