الأحد16/12/2018
ص3:9:19
آخر الأخبار
أول تعليق من إدارة ترامب على تصويت مجلس الشيوخ ضد ابن سلمانعودة 5703 لاجئا سوريا إلى ديارهم من الأردنالعراق يستدعي سفير النظام التركي احتجاجأ على الانتهاكات الجويةاليونيسيف: وقف إطلاق النار بالحديدة يخفف معاناة 11 مليون طفل يمني(فيديو) شجرة السلام تشع بالمحبة في اللاذقية إنارة شجرة الميلاد المجيد في فندق (شهباء حلب) أنقرة تواصل التصعيد شرق الفرات... وغربه ....توافقات «الدستورية» تتحدّى خطط «المجموعة المصغّرة»سورية وروسيا توقعان في ختام أعمال اللجنة المشتركة اتفاقيات تعاون في المجالات التجارية والصناعية والعلمية والأشغال العامةالاتحاد الأوروبي: عملية تركية محتملة تهدد بمزيد من عدم الاستقرار في سورياناشطو "السترات الصفر" يخلون جادة الشانزليزيه بعد مواجهات مع الشرطة الفرنسيةرئيس مجلس الوزراء يمهل وزير الاتصالات شهر لانجاز مشروع الدفع الالكترونيإطلاق خدمة البطاقة الذكية للآليات الخاصة منتصف الشهر المقبلرِهان الجولاني السرِّي ......بقلم عبد الله سليمان عليواشنطن.. الخروج من الباب والدخول عبر الشباك!حادث سير يودي بحياة شخص شمال مدينة السويداءالعثور على مقبرة جماعيَّة تضم جثامين 3 فتيات من عائلة واحدة من مدينة إنخل بريف درعا وتلقي القبض على شقيقهن (المطار مقابل المطار).. مصادر قيادية سورية تؤكد تغيير قواعد الاشتباك ضد (إسرائيل)بالخطأ...برنامج خرائط روسي يكشف مواقع عسكرية سرية في إسرائيل وتركيا الدرر الشامية ... سلسلة المهن والصناعات الشامية - العكَّامالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصة وحدات الجيش تنفذ عمليات ضد تحركات الإرهابيين في السرمانية والزيارة بريف حماةالجيش يرد على محاولات تسلل إرهابيين باتجاه نقاط عسكرية بريف حماة ويوقع في صفوفهم خسائر بالأفراد والعتادوزارة السياحة تطرح للاستثمار السياحي الموقع رقم (2) في معبر جديدة يابوس الحدوديوزارة الإدارة المحلية: تأهيل 30 ألف منزل متضرر على مستوى سوريةإهمال تنظيف الأسنان يهدد حياتك!أطباء سوريون يتدربون على زرع النقي للأطفال بخبرات إيرانية في مستشفى الأطفال الجامعي..«أثر الفراشة» على السواحل السوريةانتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل «عطر الشام» في جزئه الرابع توقعات الفلك لعام 2019عملية خاطئة تقود مذيعة أميركية إلى الانتحار"فيسبوك" تعترف بتسريب صور ملايين المستخدمين!العلماء يتنبؤون بأزمة مياه شرب عالميةقمة ترامب نتنياهو وإبن سلمان؟هل يعودُ الكردُ إلى دولتهم السورية؟ .....د. وفيق إبراهيم

 
وتلغرام ...لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سوريا في مواجهة الارهاب >> خلف كواليس إدلب: رأس الجولاني مطلوبٌ «قاعديّاً» ...بقلم صهيب عنجريني

بعيداً عن الأضواء، تواصل «الفتنة الجهاديّة» بين «هيئة تحرير الشام» والتنظيم الأم «القاعدة» الاستعار. ويبدو كلٌّ من الطرفين متربّصاً بالآخر ويده على الزناد، مع الحرص على ألا يكون صاحب الطلقة الأولى. وتفرض المعطيات الميدانيّة و«الشرعيّة» واقعاً صعباً بالنسبة إلى «القاعدة» يحول بينها وبين الجنوح السريع نحو التصعيد العسكري، فيما يبدو أن زعيم «الهيئة» في انتظار صفقةٍ ما تتيح له الحصول على ثمن «مضمون» قبل خوضه حرباً جديدة

لا عودة إلى الوراء في قضيّة الخلاف «التنظيمي» بين «جبهة النصرة» والتنظيم الأم «القاعدة». كلّ المعلومات والمؤشرات الواردة من كواليس «الجهاديين» توحي بذلك. وعلى الرّغم من أنّ الأمور لم تنزلق بعد إلى حدّ حدوث صدام عسكري حقيقي بين الطرفين، غيرَ أن الخلاف قد تجذّر إلى حدّ يجعل المبادرات التي نشطت مجدّداً تبدو أشبه بمسكّنات لن تلبثَ أن تفقدَ فعاليتها.

وتبدو الصورة في صفوف «الجهاديين» اليوم أقرب إلى ما كانت عليه عشيّة تفجّر «الحرب الأهليّة الجهاديّة» بين «النصرة» و«داعش» قبل قرابة أربعة أعوام. ولا بأس بالتذكير بأنّ «الحرب» المذكورة لم تندلع فجأة، بل راكمت عوامل تفجّرها شهوراً طويلةً، قبل أن يشتعل الجمر تحت الرماد في شهري تشرين الثاني وكانون الأول 2013، ثم تندلع نيرانها مطلع عام 2014.
وربّما كان التزامن بين «فتنة اليوم» وذكرى «فتنة الأمس» محض صُدفة، غير أنّ الظروف والمعطيات تجعلُ تكرار السيناريو (مع اختلاف كثير من التفاصيل) أمراً وارداً بشدّة. وبات معلوماً أنّ مسألة «فك الارتباط» كانت بمثابة الحجر الأساس الذي بُنيت فوقه خلافات كثيرة، واستُتبعت بمراسلات ومشاورات تلتها مبادرات لاحتواء الموقف، قبل أن تفضي في آخر الأمر إلى مُجاهرة زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري بموقفه التنظيمي و«الشرعي» من ربيب الأمس، أبو محمد الجولاني وجماعته.
وكان الظواهري قد «أفتى» ببطلان «الفك» في كلمته المسجّلة التي بُثّت قبل أسبوع، وأكّد أنّ «بيعة «النصرة» لـ»القاعدة» غير قابلة للنكث». وجاءت الكلمة لتتوّج فشل الطرفين في الوصول إلى حلّ «وديّ»، وبالتزامن مع استكمال الجولاني معظم أركان «الانقلاب على القاعدة»  . ورغم أنّ أسبوعاً كاملاً قد انصرم منذ بثّ الكلمة من دون أن يشهد أحداثاً مفصليّة بارزة للعيان، غير أنّ كثيراً من الأحداث والمُجريات قد تتالت وراء الكواليس «الجهاديّة»، ويوحي معظمها بأنّ التصعيدَ سيكون الفيصلَ في نهاية المطاف. وعلمت «الأخبار» أنّ الجولانيّ قد انخرط منذ اليوم التالي لبثّ الكلمة في سلسلة اجتماعات ومشاورات لم تتوقّف حتى الآن، تتمحور في معظمها حولَ وضع خططٍ لاحتمالات المجابهة العسكريّة مع «القاعديين».

وطلب الجولاني من كل «القادة العسكريين» في مناطق انتشار «هيئة تحرير الشّام» موافاته بتقارير «أمنيّة» مفصّلة تتضمّن بشكل خاص الأعداد الدقيقة لـ«المهاجرين» (المقاتلين غير السوريين) في مناطق نفوذهم، علاوة على «تقييم أمني» لالتزامهم، و«تقدير موقف» للانعكاسات المحتملة لأيّ صدامٍ قد ينفجر مع «القاعديين». كذلك، تؤكّد مصادر «جهاديّة» لـ«الأخبار» أنّ الجولاني قد «أجرى تغييرات تتعلّق بأمنه الشخصي، وقد حذا حذوه عدد من أفراد الدائرة الضيّقة المحيطة به». وتشير المصادر إلى أنّ «الجولاني لم يحسم بعدُ طبيعة الخطوة التالية، وما زال يدرس المعطيات بتأنٍّ». ويبدو الجولاني شخصيّاً ومعظم قادته العسكريين ميّالين إلى الإقدام على خطوات تصعيديّة تمنحهم فرصة «اختيار زمان ومكان المعركة المُحتملة»، فيما يضغط الجناح «الشرعي» لأخذ القرار نحو «الترقّب والاستعداد ووضع الخطط فحسب».
ويرى هؤلاء أنّ «خوض معركة من هذا النوع لن يكون في مصلحة الهيئة (تحرير الشام)، حتى ولو رجحت كفّتها في الجولات العسكرية الأولى».
وينطلق «الجناح الشرعي» في رؤيته من أنّ «المبادءة في التصعيد العسكري ستبدو أقرب للصّيال والبغي»، لا سيّما مع الوزن الاعتباري الاستثنائي للعدو المفترض هذه المرّة (الظواهري وتنظيم القاعدة). ومن المستبعد أن يكون الرأي «الشرعي» هو السبب الأساسي الذي يدفع الجولاني إلى التريّث في بتّ القرار حتى الآن، والأرجح أنّ أسبابه الجوهريّة عائدة إلى «ضوء أخضر» تركي يبدو الحصول عليه ضروريّاً لضمان رجحان الكفة العسكريّة لـ«الهيئة» في معركة مماثلة. ولا يقتصر الأمر على الحاجة إلى دعم «لوجيستي» ضروري، بل يتعدّاه إلى البحث عن «غطاء إقليمي» يمنح الجولاني «صكّ غفران» في مقابل خوضه معركة من هذا النوع.
ويبرز في هذا الإطار رأيٌ جدير بالاهتمام، مفادُه أنّ أنقرة لا تمتلك القدرة منفردةً على دفع الجولاني إلى خوض هذه المعركة، وأنّه لا بدّ من «توافر دور أميركي خفي»، لا سيّما أن الثمن الذي يطمح الجولاني إلى الحصول عليه في مقابل «تصفية القاعديين» يصلُ حدّ التحول إلى «شريك ميداني في الحل السياسي».
أمّا على المقلب الآخر، فيتمسّك معظم أعداء الجولاني «الجهاديين» برأي مشترك مفادُه أنّ الرجل «لم يعد أهلاً للثقة». ويذهب البعض من هؤلاء إلى عدّه «عدوّاً للجهاد الشامي يجب استئصاله درءاً للمفاسد».
وعلمت «الأخبار» أنّ الأمور وصلت حدّ طرح فكرة «تكفير الجولاني والإفتاء بوجوب استتابته» في بعض الدوائر. ويستشعر أعداء الجولاني فرصةً مواتيةً للاقتصاص منه بعد أن خرجت نقمة الظواهري عليه إلى العلن، غيرَ أنّ الموانع التي تحول بين أصحاب هذا الرأي والتأثير المباشر في مسار الأحداث كثيرة، على رأسها أن معظمهم بعيدٌ عن الساحة العسكريّة. وليس من المتوقع أن يجنح الظواهري نحو إصدار أوامر بالتصعيد العسكري ضد «تحرير الشام»، لجملة اعتبارات أيضاً، ومن أهمها الحرص على صورة «الأب لكل الجهاديين»، ما يجعله حريصاً على تحاشي الانجرار نحو «الفتنة». وتجلّت ملامح هذا الحرص على وجه الخصوص في الكلمة التي خصّصها الظواهري لانتقاد «أميره على الشام»، حيث خاطبه بلهجة بدت أقرب إلى التقريع والتأنيب بما يتناسب مع كونه «الابن الضّال».
وليس من المستبعد في ظل الحالة الراهنة أن يُطرح خيار تصفية الجولاني بشكل جدي على طاولة البحث «الشرعي»، الأمر الذي يبدو وارداً في حسابات الأخير ودافعاً لتشديد إجراءاته الأمنيّة.
كذلك، يبرز احتمال العمل على إعلان تنظيم بديلٍ من «النصرة» يكون ممثلاً جديداً لـ«القاعدة في الشام» ويضطلعُ بمهمة «حمل لواء الجهاد الشامي» علناً، ومحاربة «الابن الضال» سرّاً. وكان التلويح بتشكيلٍ مماثلٍ سبباً أساسيّاً في اعتقال عدد من أبرز «القاعديين» في إدلب. ووسط هذه الأجواء المشحونة، برزت قبل أيام مساعٍ لتجديد نشاط «مبادرة الصلح خير» التي سبق أن مُنيت بالفشل في ردم الهوّة بين «النصرة» و«القاعدة». واختار القائمون على المبادرة تجديد مساعيهم في يوم ذكرى عيد المولد النبوي، أملاً في أن تُشكّل المناسبة أرضيّة من «الودّ» بين المتخاصمين. ولا تبدو حظوظ المبادرة كبيرة في النجاح، ولا سيّما أنّها تمسّكت بخطابها السابق الذي حمّل بشكل غير مباشر «هيئة تحرير الشام» المسؤولية عن الخلافات وإفشال المبادرات.

ملاسنات بين «الأصل» و«الفرع»

فيما التزم أبو محمد الجولاني الصمت حتى الآن، عقب كلمة زعيم «القاعدة» أيمن الظواهري، تنطّع عبد الرحيم عطّون (أبو عبدالله الشامي)، أبرز «شرعيّي هيئة تحرير الشام»، للردّ. وجاء ردّه مطوّلاً (تجاوز عدد كلماته عشرة آلاف كلمة) ومُسهباً في التفاصيل. ورغم أن الردّ المذكور حاول الحفاظ على لهجة تحترم «المكانة الاعتبارية» للظواهري، غير أنّه دسّ بين السطور جملة اتهامات وانتقادات لموقف زعيم «القاعدة» وطريقته في التعاطي مع الملف «الشامي». وحرص عطّون على تذكير الظواهري بأنّه بعيدٌ عن الساحة، والتلميح إلى أنّ «أهل الشام أدرى بجهادهم». كذلك انتقد بشكل واضحٍ طريقة التواصل المتّبعة بين الظواهري و«مجاهدي الشام»، وحمّل «القاعدة» المسؤولية عن كثير من المشكلات التي وقعت في «الساحة الشامية» بسبب تأخر المراسلات، وتسريبها قبل أن تصل إلى أصحابها. ولم يتأخر الردّ «القاعدي»، وجاء في صورة تعليق «رسمي» صدر عن «مسؤول التواصل الخارجي». وفنّد التعليق اتهامات عطّون، وردّ باتهامات مضادّة طاولت كلّاً من أبو محمد الجولاني و«مسؤول المراسلات في جبهة النصرة».

الاخبار اللبنانية



عدد المشاهدات:1825( الأربعاء 07:41:20 2017/12/06 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/12/2018 - 10:22 ص

 

إضاءة شجرة الميلاد وافتتاح بازار في كاتدرائية سيدة النياح بدمشق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. كاميرات المراقبة رصدتهم وفضحتهم حينما ظنوا ألا أحد رآهم! بالفيديو.. طفلة تسقط من الطابق الخامس ورجلان يلتقطانها باللحظة المناسبة شاب يوثق فيديو مخيف أثناء عمله وحيدا في المكتب شاهد كيف تفادى نادل خطأه في حفل عشاء جائزة نوبل امرأة عمرها 102 تقفز بالمظلة من علو 4000 متر بالفيديو.. حلاقان يفاجآن مسلحا حاول أن يسطو على صالونهم لماذا يهتم العلماء ورجال الاستخبارات بالمراحيض؟ - فيديو المزيد ...