-->
الخميس20/6/2019
ص3:12:52
آخر الأخبار
محققة دولية: ولي عهد النظام السعودي مسؤول عن مقتل خاشقجيمتحديا ترامب.. سيناتور أمريكي يتحرك لمنع بيع الأسلحة للسعوديةالرئيس العراقي: ضرورة حل الأزمة في سورية سياسياً ومواجهة الإرهابالذي دعا لـ"الجهاد" ضد الشعب السوري.. ميتا في سجنه!المعلم: توقف تركيا عن دعم الإرهابيين وانسحابها من سوريا سيؤديان إلى تطبيع العلاقات معها إن شاء اللهدمشق وموسكو تحملان الأمم المتحدة مسؤولية التقليل من حجم الكارثة الإنسانية في مخيم الهول ‏عشرات الأسر المهجرة تعود من مخيم الركبان ومخيمات اللجوء في الأردن إلى قراها المحررة من الإرهابالمعلم يزور الجناح السوري في معرض إكسبو العالمي للبستنة والزهور قرب بكينالجيش الإيراني: سنقضي على العدو خارج حدودنا إذا حاول غزونا في عقر دارناالقضاء الفرنسي: إحالة ساركوزي إلى المحاكمة بتهم فسادحاكم مصرف سورية المركزي : ارتفاع الدولار سببه حملة ممنهجة على سورية لإضعافها اقتصادياالمركزي يواصل استبدال الأوراق النقدية المشوهةالمعلم في الصين: ما الذي تستطيع بكين تقديمه؟ ....بقلم حميدي العبداللهصِرَاعُ مواقع!......د.عقيل سعيد محفوضوفاة 4 أشخاص بحادث تصادم على طريق الحسكة القامشليإخماد حريقين في داريا دون أضراروزير سعودي في سوريا ...ومصادر محلية تكشف عن أهداف الزيارة مركبة غريبة الشكل تهاجم المسلحين في سورياالتعليم العالي تعلن عن تقديم مقاعد دراسية للمرحلة الجامعية الأولى في سلطنة عمانالسياسات التعليمية في سورية: مراجعة تحليلية نقدية للوسائل والأهدافضبط مقر تحكم وعمليات لإرهابيي داعش في بادية دير الزور يحتوي أسلحة وذخائر بعضها إسرائيليتركيا تعيد إحياء «جند الأقصى» المحظور أميركياً وتزجه في معارك حماة! … الجيش يتصدى لمحاولات خرق «الخريطة الميدانية» وزير السياحة: لم نصرح لأي مكاتب سياحية خاصة بـ الحج والعمرة تقيب المقاولين السوريين في طرح جريئ عن مهنة آيلة للسقوط ان لم يتم دعمها والاهتمام بها حكوميا وافراد مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!أستاذ طب نفسي: كلنا مرضى نفسيون لمدة ساعتينسلوم حداد: "جدو" أهم من أي لقب فني قد يطلق عليّ"أمل عرفة"إنسحبت بعد "إحتكاك"لبنان.. رحيل مؤلم لـ"محاربة السرطان الجميلة"لهذا السبب فتاه بريطانية تتعرض للضرب من قبل موظفي الأمن في مطار بأمريكا؟منشوراتك على "فيسبوك" تكشف عن إصابتك بأمراض محددة!تجارب ناجحة... علماء روس قاب قوسين أو أدنى من تطوير "عباءة التخفي"من إدلب إلى مضيق هرمزما احتمالات المواجهة العسكرية الأميركية ـ الإيرانية؟ ....العميد د. أمين محمد حطيط

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سوريا في مواجهة الارهاب >> رفضٌ جماعي من فصائل ادلب لإخلاء المنطقة منزوعة السلاح من أسلحتهم الثقيلة

علي حسن | قالت ما تسمى بالجبهة الوطنية لتحرير سوريا، وهي إحدى الفصائل المسلحة المتواجدة في محافظة ادلب أنها بدأت فعليًّا بسحب أسلحتها الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح المقرر إقامتها في اتفاق سوتشي، 

وذلك بالتنسيق مع الجانب التركي، في حين وردت معلومات أخرى عن إنشاء الميليشيات التابعة لتنظيم "القاعدة" عددًا من الخنادق المغلقة من الأعلى لإخفاء سلاحها الثقيل بداخلها ضمن المنطقة المقرر نزع السلاح منها في ريفي ادلب واللاذقية، حيث تسيطر تلك الميليشيات على نحو سبعين بالمئة من المنطقة. كل ذلك يحدث في وقت تقترب فيه المهلة المحددة لإقامتها من الانتهاء في الخامس عشر من الشهر الجاري.

تتوزع السيطرة في المنطقة منزوعة السلاح بين عدد كبير من الفصائل المسلحة، أولها فصيل أجناد القوقاز الذين يسيطرون على محور تل الطوقان وتل السلطان والزرزور التي تشكل نقاط تماس مع الجيش السوري، وأجناد القوقاز من أشد الرافضين لاتفاق سوتشي ولم تحرك ساكنًا حتى الآن بحسب تأكيد مصدر سوري مطلع على الوضع الميداني لموقع "العهد" الإخباري. المصدر لفت الى أنّ "الجبهة الوطنية للتحرير قالت إنها بدأت بسحب سلاحها الثقيل لكنها على الأرض وعلى خطوط تماسها مع الجيش، المقرر أنها ضمن المنطقة منزوعة السلاح، لم تُرصد أية عملية سحب لسلاحها الثقيل حتى اليوم والمصادر التركية أو الروسية لم تخرج حتى الآن بأية تصريحات تؤكد بدء المسلحين جميعاً بسحب أسلحتهم".

ولفت المصدر إلى أنّ "ما يحدث في ادلب يؤكد عدم قدرة تركيا على الوفاء بتعهداتها في اتفاق سوتشي من إقامة لمنطقة منزوعة السلاح أو فصل للتنظيمات التي تعتبرها معتدلة عن الأخرى الإرهابية المتشددة".

رغم تصريحات بعض قياديي جبهة "النصرة" وشرعييها الرافضين لاتفاق سوتشي إلا أنّ موقفها لا يزال ضبابيًّا لحد الآن، حيث كان من المقرر أن يخرج قائدها الإرهابي أبو محمد الجولاني بتصريح حاسم حول موقفها من الاتفاق، لكنه لم يفعل حتى الآن. فعلى ما يبدو أنه خائف من حدوث انشقاقات فيها إن أعلن عن موقفه من اتفاق سوتشي كما أن ميليشياته لم تسحب أسلحتها الثقيلة أيضاً من المنطقة بحسب حديث المصدر السوري المطلع ذاته الذي أضاف لـ"العهد" الإخباري: "إن المنطقة المقرر نزع السلاح منها تتوزع بين الفصائل على الشكل التالي؛ من جبهة مورك بريف حماه الشمالية الغربية ولمسافة عشرة كيلو مترات نحو داخل ادلب يتمركز ما يسمى بجيش العزة و تنظيم حراس الدين الرافضين للاتفاق إضافة إلى تمركز جيش العزة على جبهة ريف حماه الشمالية امتدادًا من قرى معركبا واللحايا والبويضة وصولًا إلى قرى اللطامنة والزكاة والأربعين وتعتبر جميعها نقاط تماس مع الجيش السوري، أما على جبهة سهل الغاب ابتداءً من بلدة السرمانية وجسر بيت الراس وقرقور وصولًا إلى الحدود الإدارية لريف اللاذقية الشمالي والشمالي الشرقي فهي تقع تحت سيطرة لواء صقور الغاب والحزب الإسلامي التركستاني وما يسمى بأنصار التوحيد وجميعها ترفض الاتفاق ولم تسحب أسلحتها الثقيلة حتى اليوم، كما تشهد كل تلك الجبهات انتشارًا لجبهة النصرة الإرهابية".

وبحسب المصدر السوري المطلع فإن "المخابرات التركية قد عقدت عدة اجتماعات مع الجماعات المسلحة ولم تخرج بأي قبول منها للاتفاق، إلا أنّ المشكلة الأساس تبقى أن آليات تنفيذ الاتفاق غير واضحة والشفافية في تنفيذه مفقودة حتى الآن إذ لم يخرج أي مصدر رسمي سواءً كان تركيًّا أم روسيًّا وتحدث عن بدء انسحاب الفصائل من المنطقة منزوعة السلاح والتي يجب أن تُخلي كل الفصائل المتواجدة فيها أسلحتها الثقيلة".

العهد



عدد المشاهدات:2114( الأربعاء 07:35:47 2018/10/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/06/2019 - 3:11 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد.. رجل ثمل يقود دبابة ويرعب سكان مدينته! ثعبان يفاجئ قائد سيارة في مشهد مذهل شاهد... نسر أمريكي يقوم بتصرف نادر مثل البشر ملكة جمال الفلبين تفتخر بأصلها العربي... وتكشف جنسية والدها العربية بالفيديو... شاب يبتكر أغرب جهاز لغسل الشعر لص يطلق النار على نفسه أثناء محاولته سرقة متجر (فيديو) ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف المزيد ...