الجمعة14/12/2018
ص8:42:44
آخر الأخبار
تظاهرات حاشدة في العاصمة الأردنية تطالب بإصلاحات سياسية واقتصاديةأمين عام الأمم المتحدة يعلن التوصل إلى هدنة في الحديدة و تعزرسميا... مجلس الشيوخ الأمريكي يصدر أول عقوبات ضد السعودية : محمد بن سلمان مسؤول عن مقتل خاشقجيمقتل 3 جنود إسرائيليين وإصابة 2 بجراح بعملية فدائية بطولية قرب رام الله في ذكرى قرار الضم المشؤوم… أهلنا في الجولان المحتل متمسكون بهويتهم الوطنية السورية وعيونهم تشخص للتحريرالداخلية: ربط الكتروني يُسھل إجراءات إخلاء السبيل... رعاية النزلاء وتقديم الخدمات لهمالجعفري: سورية مصممة على مكافحة شراذم المجموعات الإرهابية وطرد القوات الأجنبية الغازية من أراضيهاالرئيس الأسد يكشف لنائب رئيس الوزراء الروسي تكلفة إعادة بناء اقتصاد سوريانيبينزيا: تسييس المساعدات الإنسانية في سورية أمر غير مقبول... داعش تتبنى ....الشرطة الفرنسية تقضي على منفذ اعتداء ستراسبورغاتفاقيات روسية سورية ضخمة تدشن إعادة الإعمار في 9 قطاعات حيويةروسيا توجه دعوة لما يسمى " المجلس الوطني الكردي السوري" لزيارة موسكو، في الـ 18 من الشهر الجاري، لمناقشة آخر مستجدات الوضع في سوريا.الاكراد بين المعركة التركية والتخلي الاميركي ....بقلم حسین مرتضیالبيتُ الأبيَض يعيشُ حالةً مِن الهِيستيريا بَعد وُصولِ قاذِفَتين روسيّتين نَوويّتَين إلى كاراكاس.. لِماذا؟الأمن الجنائي في دمشق يلقي القبض على مطلوب بجرم خطف فتاة للحصول على فدية كبيرة .. ويكشف تفاصيل مثيرة للقضية؟قاتل أخيه بقبضة الأمن الجنائي في حمصبالخطأ...برنامج خرائط روسي يكشف مواقع عسكرية سرية في إسرائيل وتركيا سي إن إن تنشر تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة خاشقجي داخل القنصلية السعودية- فيديوالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الثانية لمفاضلة منح الجامعات السورية الخاصةدمشق... مدينة الياسمين - سلسلة المهن النسائية - العشية و فوتيكاالجيش يحبط محاولات تسلل إرهابيي النصرة باتجاه نقاطه العسكرية في ريف حماة الشماليأسلحة “إسرائيلية” من مخلفات الإرهابيين غرب نوىوزارة الإدارة المحلية: تأهيل 30 ألف منزل متضرر على مستوى سوريةأتمتة القيم الرائجة للعقارات في مرحلة رسم المناطق العقارية وسط ضبابية تلف قانون البيوعإهمال تنظيف الأسنان يهدد حياتك!أطباء سوريون يتدربون على زرع النقي للأطفال بخبرات إيرانية في مستشفى الأطفال الجامعي..انتهاء المرحلة الأخيرة من تصوير مسلسل «عطر الشام» في جزئه الرابع وائل رمضان: هذا سبب استمرارية عطر الشام.. وبكرا أحلى2 قريباًمصور يضرب العريس في حفل زفافه بسبب العروس!مصور يضرب العريس في حفل زفافه بسبب العروس!علماء يحذرون: المناخ سيعود إلى ما كان عليه قبل 3 ملايين عام.. استعدوا!الغابات العمودية رئة خضراء جديدة لميلانو بإيطاليا! - فيديوهل يعودُ الكردُ إلى دولتهم السورية؟ .....د. وفيق إبراهيمالوديعة الإسرائيلية في البلاط ....بقلم نبيه البرجي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سوريا في مواجهة الارهاب >> ’جبهة النصرة’..هذه هي مصادر التمويل ....محمد محمود مرتضى

 

عندما ظهرت "جبهة النصرة" الإرهابية في سوريا عام 2014 والتي أصبحت اليوم تعرف اسم "هيئة تحرير الشام"، طُرح السؤال عن مصادر تمويلها، خاصةً أنها رددت أكثر من مرة، نفيها تلقي أي تمويلات من الخارج.

لكن السؤال عن التمويل عاد مجدداً مع تراجع البقع الجغرافية التي تسيطر عليها، اذا ما اعتبرنا أن الضرائب التي تجبيها من الناس هي من المصادر الأساسية.

فقد بثّت وسائل إعلام سورية، معلومات عن إقدام "الهيئة" على تشكيل مظهر مدني؛ يتمثّل في تدشين بنك مالي في إدلب تديره الهيئة أطلقت عليه اسم "بنك الشام"، وأوضحت هذه الوسائل أن المؤسسة كانت في الأساس شركة نقل مالية تُدعى "الوسيط"، افتتحتها "الهيئة" عقب تدشينها، وكلفت شخصين بإدارتها هما، "أبو هاجر الشامي" و"أبو ليلى".

إن تدشين بنك من قبل كيان إرهابي تعتبر خطوة متقدمة جداً لم يقدم عليها حتى "داعش" في أوج قوته لا سيما في وقت تجري فيه اعادة ترتيب أوراق ادلب، مع ما يتضمن هذا الترتيب من ضرورة استئصال الهيئة، فمن أين جاءت "هيئة تحرير الشام" بالقوة لتنفيذ هذه الخطوة، وأين تركيا مما يحصل وهي "الضامن" في انهاء دور الهيئة بوصفها حركة ارهابية؟

بمعزل عن الأبعاد السياسية للخطوة الاقتصادية، فإنه يُلاحظ أن خطوة تدشين بنك سبقتها أنشطة اقتصادية أخرى أقدمت عليها "الهيئة"، على مدار سنواتها الأربع أسهمت من خلالها في تأمين تمويل ذاتي.

نقطة البداية ربما من معبر باب الهوى البري الرابط بين سوريا وتركيا، فمنذ سيطرت "هيئة تحرير الشام" على مدينة إدلب، وهي تحرص على فرض سيطرتها على المعبر؛ بحيث تتحكم في حركة المرور التي لا تتم إلا بدفع الأموال.

وما تنبغي الاشارة اليه أن معبر باب الهوى (وباقي المعابر) كان أحد أسباب المواجهات المسلحة بين كل من "تحرير الشام" و"أحرار الشام"؛ حيث التنافس على السيطرة على المعابر بحثًا عن المداخيل التي تدرها.

واضافة الى المعبر، فإن ثمة دوراً لمكتب خاص عينت فيه "تحرير الشام" أحد كوادرها للإشراف عليه، وهو مكتب معني بتنظيم حركة دخول وخروج الشاحنات، التي تنقل البضائع من الجانب التركي إلى الداخل السوري، وتبلغ قيمة الضريبة التي يتقاضاها المكتب على الشاحنة الواحدة حوالي ستة آلاف ليرة سورية من أصل مئتي شاحنة تعبر يوميًّا.

وبعد سيطرة "الهيئة" على منطقة "أبودالي"، في حماة، نهاية عام 2017، أغلقت معبر المدينة، وافتتحت معبر "مورك"، الذي فرضت عليه رسوم دخول وخروج، تصب في النهاية في مصلحتها.

على أن المعابر ليست هي المصدر الوحيد للهيئة، فإن عملية "غصن الزيتون" التي شنتها تركيا على الشمال السوري، 20 كانون الثاني يناير الماضي كانت هي الأخرى عاملًا هاماً في تضخّم ثروة "تحرير الشام"؛ إذ أنعشت هذه الحرب نشاط شركة "وتد" التابعة للهيئة، حيث كلفتها بتولي تجارة المحروقات في الشمال السوري، اذ أن عملية غصن الزيتون أدت لإغلاق طرق عفرين المخصصة لتجارة المحروقات؛ وهذا أمر أتاح الفرصة لـ"تحرير الشام" لاحتكار تجارة المحروقات وبالطبع من البوابة التركية.

إضافة الى ما تقدم، فإن "الهيئة" بدل أن يتقلص نفوذها في أعقاب اتفاق سوتشي، فإنها عمدت مؤخراً الى تدشين حكومة إنقاذ وبدأت بسن قوانين كتلك التي تشنها الحكومات التقليدية ومنها قوانين ضرائبية على أهالي إدلب، كالضرائب على المياه والكهرباء والنظافة.

لكن الأبرز في كل عمليات التمويل، ما بدأ يظهر الى العلن مؤخراً ويتعلق بعمليات خطف لميسورين سعياً وراء دفع فدية، وهذا النوع من التمويل وإن لم يكن جديداً باعتبار أن تاريخ الهيئة حافل بهذا النوع من عمليات التمويل، الا أن انكشاف الصور الحقيقية للهيئة بعد التراجع العسكري سلط الضوء على هذه الأعمال الجرمية لا سيما مع ضيق البقع الجغرافية التي تؤدي غالباً الى تسليط الضوء على أي حدث مهما كان صغيراً. ورغم نفي بعض المسؤولين في الهيئة لهذه الأمور، إلا إن وضعها في إطار التصرفات الفردية يؤكد التهمة، لا سيما وأن الهيئة كانت تتباهى دوما بانضباطية عناصرها من جهة، اضافة الى أن الجميع يعلم العواقب التي سيتحملها المخالف للتعليمات داخل الهيئة.

وتوقع أن تفشل "الهيئة" في البقاء أمام المحاولات الدولية لتصفية وجودها، مشيرًا إلى أنه رغم كل مصادر تمويل الحركة، فإنها تبقى في النهاية أضعف من التحركات الدولية ضدها.

ومهما يكن من أمر، فسواء ما يتعلق بتدشين البنك، أو غيرها من ضرائب فإن السؤال الأساس الذي يطرح نفسه هو أين هي تركيا من كل ما يجري وهي الضامن الذي أخذ على عاتقه تفكيك "هيئة تحرير الشام" بوصفها حركة أجمع الضامنون بل والمجتمع الدولي كله على ارهابيتها؟
العهد



عدد المشاهدات:1545( الأربعاء 06:17:27 2018/12/05 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 14/12/2018 - 6:16 ص

 

إضاءة شجرة الميلاد وافتتاح بازار في كاتدرائية سيدة النياح بدمشق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

امرأة عمرها 102 تقفز بالمظلة من علو 4000 متر بالفيديو.. حلاقان يفاجآن مسلحا حاول أن يسطو على صالونهم لماذا يهتم العلماء ورجال الاستخبارات بالمراحيض؟ - فيديو ظهور طبق طائر أثناء النشرة الجوية في تكساس (فيديو) بالفيديو... ضجة في الهند بسبب حمار يغني قط البينغ بونغ! ....فيديو بالفيديو.. سقوط مروع على الرأس لمتسابقة تزحلق على الجليد المزيد ...