الجمعة18/10/2019
ص11:18:48
آخر الأخبار
مظاهرات في لبنان احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتردية- فيديومصر: العدوان التركي على الأراضي السورية انتهاك للقانون الدوليوفاة 35 معتمرا، وإصابة 4 آخرين في حادث "العمرة" بالمدينة المنورة قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلادهماراثون للتوعية بالكشف المبكر عن سرطان الثدي في دمشق وحمص واللاذقية والسويداء وحلب100 شاحنة أمريكية محملة بالأسلحة تعبر الحسكة باتجاه شمال شرق المحافظةاللجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ المشاريع في دير الزور والرقة تفتتح مشاريع عدة في المحافظتينالنظام التركي يكثف عدوانه على الأرض السورية بريف الحسكة ويحاصر مدينة رأس العينروسيا وإيران تجددان الدعوة لاحترام سيادة ووحدة الأراضي السوريةالرئيس التشيكي: نظام أردوغان يرتكب جرائم حرب في سوريةتراجع أسعار الذهب كمية 830 ألف طن زيتون إنتاج هذا الموسم بزيادة 28 بالمئةالولايات المتحدة: بنس: واشنطن تعمل مع قسد للانسحاب بعمق 20 ميلاً من الحدودخبير عسكري يكشف: الصدام بين الجيشين السوري والتركي سيحدث في حالة واحدةوفاة شاب وإصابة أخر في حادث مروري بالمزة في دمشق كشف ملابسات اختفاء فتاة قاصر مع مبلغ ٦ ملايين ليرة سورية"قناصة في الكنائس وأنفاق"... بماذا فوجئت القوات التركية عند دخول سورياصورة لوثيقة التفاهم بين دمشق و"قسد"تحديد شروط التقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للحاصلين على الثانوية في عام القبول نفسهالسماح لمن تجاوز 24 عاما بالتقدم إلى مفاضلة "التعليم المفتوح" في الجامعاتكبد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية … الجيش يحبط محاولة تسلل لإرهابيي إدلب ويدميهمإسقاط طائرة مسيرة لقوات الاحتلال التركي في قرية مجيبرة زركان بريف ناحية تل تمروضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتأطعمة تخلصك من سموم الجسمغذاء شائع يقضي على انتفاخ المعدة المزعجبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»عابد فهد.. يتابع الـ "هوس" مع هبة طوجيالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟بالفيديو ..ميت آخر....يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازتهطبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (فيديو) مواصفات ساعة هواوي الجديدةذاك الهولاكو الأحمق.......بقلم نبيه البرجيمتى يرعوي أردوغان؟!...محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عقوبة الملتزم......بقلم معد عيسى

في ظل الدعوة لمكافحة الفساد ازدادت حالات الرشوة والاختلاس وغابت المعايير في التقييم والتعيين، في ظل الدعوة لقدوم الاستثمارات من الخارج


عزفَت الاستثمارات السورية في الخارج عن العودة وبدأت بتصفية وبيع منشآتها في سورية، في ظل الحديث عن عودة المنشآت والمعامل للعمل ما زالت الأسعار محافظة على مستواها رغم انخفاض سعر صرف الدولار أمام الليرة السورية، في ظل الحديث عن الإصلاح الإداري ما زالت العراقيل والمقاييس الخاصة لمصالح البعض تُغلِف بعض القوانين، وبالماضي كان المُخالف يدفع الرشاوى مقابل بعض التجاوزات، فيما اليوم يدفع المُلتزم ليستطيع أن يُمشي معاملته، في ظل الحديث عن التغييرات الكبيرة ما زال البعض يراكم عدد سنوات توليه للإدارة، والقائمة تطول لذكر حالات الخلل التي أوصلتنا إلى المركز ما قبل الأخير في قائمة منظمة الشفافية الدولية غير الحكومية في تقريرها الأخير، والتي تعتمد على مؤشرات علمية تقوم على أساس مسوحات وتقييمات يتم جمعها من مجموعة من المؤسسات، وتتقصى بشكل أساسي موضوعات استغلال الوظيفة العامة من أجل تحقيق مصلحة خاصة، مثل قبول الموظفين للرشوة واختلاس الأموال العامة بالإضافة إلى الجهود المبذولة من الدولة لمكافحة الفساد.‏

ما سبق ذكرُه يُعد سبباً أساسياً ومباشراً في طرد الاستثمارات وهروب رؤوس الأموال وإحجام المستثمرين عن المغامرة، ويُعد سبباً أساسياً في منع قدوم الاستثمارات الخارجية، وعليه يُمكن أن نسأل عن الغرامات والرسوم التي تلاحق آلاف المستثمرين رغم توقف منشآتهم عن العمل وتدمير بعضها بسبب الإرهاب، وعن فواتير الكهرباء الكبيرة التي يُطالب بها مالكو البيوت والمنشآت التي سكنها واستثمرها الإرهابيون لسنوات، كيف لنا أن نُشجع على الاستثمار والمنافسة والتصدير والإنتاج في ظل سياسة تسعير قائمة على التسعير على الدولار في حالة الارتفاع وعدم العودة عن تلك الأسعار مع تراجعه؟ فمثلاً التسعير تم على دولار بـ 520 ليرة سورية، واليوم الدولار بـ 435 ولم تتم إعادة التسعير، وكل الحسابات تتم على السعر المُرتفع، وعليه كيف ستنخفض الأسعار؟ وكيف تتم المطالبة بتشديد الرقابة على الأسواق؟ الغريب أن المعنيين بالقرار يُسارعون في التفاعل مع ارتفاع سعر صرف الدولار ويتجاهلون انخفاضه، ويذهبون إلى أبعد من ذلك فيطالبون بخفض الأسعار ويدعون للاستثمار.‏

حالة تفاعل القوانين والتشريعات مع مُتغيرات الوضع تأخذ اتجاهاً واحداً، يزيد من أعباء المواطن الذي أصبح المُورد الوحيد للخزينة، فالتاجر كما الصناعي يرفَع مع رفع الأسعار، ولا يتنازل عما حققه من زيادة، ويعتبر المساس بذلك خسارة، ويتهرب من الرسوم والضرائب القليلة مقارنة مع ما يدفعه الموظف العادي.‏

القوانين وتنفيذها يحتاج إلى مراجعة شاملة وإلى إعادة تجديد وإلى ضبط، فكثير من القوانين لم تعُد منسجمة مع مفرزات الأزمة، رغم تشريعها في الأزمة، والعمل الرقابي على هذه القوانين أصبح ضرباً من الظلم، وأصبح منفصلاً عن الواقع.‏

بالمحصلة المنظومة القائمة بحاجة إلى إعادة تجديد وضبط وفقاً لمصلحة الجميع، الوطن والمواطن، لا على مقاس فئة معينة استثمرت وشرعت بما يخدم مصالحها، والعودة إلى الموقع الدولي تحتاج إلى معايير دولية ابتعدنا عنها كثيراً رغم أننا شرعنا لها في الماضي.‏

صحيفة الثورة


   ( الثلاثاء 2018/05/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/10/2019 - 10:29 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

تونس... القبض على "لص المترو" (فيديو) بالفيديو... لص يرفض أخذ النقود من سيدة مسنة خلال سطو مسلح تسع أسود ينتظرون خروج خنزير من مخبئه... فيديو بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو المزيد ...