الجمعة18/10/2019
ص6:52:53
آخر الأخبار
مظاهرات في لبنان احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتردية- فيديومصر: العدوان التركي على الأراضي السورية انتهاك للقانون الدوليوفاة 35 معتمرا، وإصابة 4 آخرين في حادث "العمرة" بالمدينة المنورة قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلاده100 شاحنة أمريكية محملة بالأسلحة تعبر الحسكة باتجاه شمال شرق المحافظةاللجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ المشاريع في دير الزور والرقة تفتتح مشاريع عدة في المحافظتينالنظام التركي يكثف عدوانه على الأرض السورية بريف الحسكة ويحاصر مدينة رأس العينتجمع عشائر البكارة يندد بعدوان النظام التركي على الأراضي السوريةالرئيس التشيكي: نظام أردوغان يرتكب جرائم حرب في سوريةبيلوسي وشومر يصفان الاتفاق مع تركيا لوقف الهجوم في سوريا بـ"العار"تراجع أسعار الذهب كمية 830 ألف طن زيتون إنتاج هذا الموسم بزيادة 28 بالمئةالولايات المتحدة: بنس: واشنطن تعمل مع قسد للانسحاب بعمق 20 ميلاً من الحدودخبير عسكري يكشف: الصدام بين الجيشين السوري والتركي سيحدث في حالة واحدةوفاة شاب وإصابة أخر في حادث مروري بالمزة في دمشق كشف ملابسات اختفاء فتاة قاصر مع مبلغ ٦ ملايين ليرة سورية"قناصة في الكنائس وأنفاق"... بماذا فوجئت القوات التركية عند دخول سورياصورة لوثيقة التفاهم بين دمشق و"قسد"تحديد شروط التقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للحاصلين على الثانوية في عام القبول نفسهالسماح لمن تجاوز 24 عاما بالتقدم إلى مفاضلة "التعليم المفتوح" في الجامعاتكبد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية … الجيش يحبط محاولة تسلل لإرهابيي إدلب ويدميهمإسقاط طائرة مسيرة لقوات الاحتلال التركي في قرية مجيبرة زركان بريف ناحية تل تمروضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتأطعمة تخلصك من سموم الجسمغذاء شائع يقضي على انتفاخ المعدة المزعجبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»عابد فهد.. يتابع الـ "هوس" مع هبة طوجيالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟بالفيديو ..ميت آخر....يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازتهطبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (فيديو) مواصفات ساعة هواوي الجديدةذاك الهولاكو الأحمق.......بقلم نبيه البرجيمتى يرعوي أردوغان؟!...محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

رغم إنتاجها محلياً ..سورية تستورد متممات غذائية بمئات الملايين...والصحة تمتنع عن الإيضاح!

تكمن المشكلة الأخطر في ملف انتشار المتممات الغذائية المستوردة، بغياب الأرقام الحقيقية التي تكشف حجم المستوردات من المتممات، ووفقاً لتقرير غير رسمي صادر عن نقابة صيادلة سورية فإن حجم تلك المستوردات كبير جداً من الناحية المادية،


 ويصل إلى مئات الملايين من الليرات السورية، ويأتي هذا التقرير ليتوافق مع تقرير رسمي صادر عن المديرية العامة للجمارك، إذ يشار فيه إلى ضبط إحدى الشركات الوطنية الخاصة وتغريمها بمبلغ 675 مليون ليرة نتيجة تهربها عن تقديم بياناتها بخصوص حجم الكميات المستوردة من المتممات الغذائية، مع الإشارة إلى أن هذا الرقم يعد قليلاً بالمقارنة مع حجم المتممات المستوردة الموجودة في السوق لهذه الشركة.


إلا أن ما يثار من إشكاليات وعراقيل معينة تضعها وزارة الصحة ولاسيما لجهة  وجود قرار من الوزارة يمنع أي معمل دوائي من ترخيص أكثر من 15 منتجاً متمماً هو مخالف لأنظمة وقوانين تشجيع الصناعة الدوائية بحسب أحد التقارير الصادرة عن نقابة الصيادلة التي تؤكد أن المتممات المنتجة محلياً تنافس نظيراتها الأجنبية من ناحية الجودة والسعر، لكن الإصرار على الاستيراد يحقق للأسف مكاسب للبعض..!

التفاف مكشوف

ولعل أبرز ما يمكن قراءته بين سطور بعض الشكاوي المرسلة إلى وزارة الصحة بهذا الخصوص، هو أن هذه المتممات تعد من الكماليات التي توقفت الحكومة عن استيرادها لأن ذلك يعتبر استنزافاً للاقتصاد الوطني لا مبرر له، ويعتبر منح إجازة استيرادها بمنزلة التفاف على قرار رئاسة مجلس الوزراء بمنع استيراد الكماليات، وتشير إحدى الشكاوي إلى أنه من الأولى توجيه الموارد المالية المخصصة لهذه المتممات، إلى استيراد الأدوية المهمة التي اختفت من السوق المحلي، ومنها على سبيل المثال لقاح الكلب – لقاح السحايا – أدوية التخدير العام.. إلخ، والتي يتم شراؤها من قبل الهيئات ومشافي الوزارة من السوق السوداء عن طريق التهريب، وبينت الشكوى أنه كان الأحرى بالوزارة دعم وتوجيه القطاع الخاص لاستيراد الأدوية النوعية التي لم تستطع الوزارة تأمينها طوال فترة الأزمة، ولا زال السوق المحلي يعاني من انقطاعها مثل الأدوية الإسعافية وغيرها..!

وأشار مديرو بعض الشركات الدوائية الخاصة راما فارما – فيتا – أدامكو – بيوميد –أفاميا – ابن الهيثم إلى وجود العديد من الشركات الوطنية التي تقوم بإنتاج نفس الأصناف من المتممات، معتبرين أن استيراد هذه المواد هي حرب على الصناعة الوطنية في الوقت الذي يجب توجيه جميع الجهود لحماية هذه الصناعة، موضحين أن الوزارة أصبحت تعامل المتمم الغذائي معاملة الدواء لجهة التسجيل والورقة الأولى والتحليل، ما حدا بالوزارة على إصدار قرار بمنع أي معمل وطني ينتج أكثر من 15 متمماً، مشيرين إلى أن مصدر هذه المتممات المستوردة هو أمريكي أو أوروبي، وتباع في البلد الأم في البقاليات والسوبر ماركت، وبالتالي فإن هذه المنتجات غير مضبوطة وغير مراقبة بشكل كامل في بلد المنشأ، كما أن الوزارة لا تقوم بإرسال لجنة للكشف عن معامل المتممات التي يتم تسجيلها في الوزارة أسوة بمعامل لأدوية، متسائلين عن حقيقة كيفية دخول هذه المستوردات إلى البلد في وقت أن الشركات الأجنبية المنتجة لها تقاطعنا دوائياً..!

إجابات مختصرة

وفي محاولة للوقوف على صحة ما ورد من معلومات في الشكاوي المرسلة للوزارة حاولنا لقاء وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أكثر من مرة، لكن للأسف باءت جميع المحاولات بالفشل كما المرات السابقة بحجة ضغط العمل، ما دفعنا إلى وضع جملة من الأسئلة في المكتب الصحفي حول حجم المستوردات، وعدم إتاحة المجال للتصنيع المحلي بشكل يغني عن الاستيراد، ومدى الرقابة عليها.. واستمرت هذه الأسئلة في التداول أكثر من عشرين يوماً لتأتي الأجوبة مقتضبة جداً ومختصرة وغير مقنعة، ونسردها كما جاءت موقعة من قبل مدير الشؤون الدوائية بالوزارة الدكتورة هزار فرعون: “إن المتممات هي مستحضرات صيدلانية تستخدم للمساعدة في حالات صحية عديدة تستورد عن طريق وزارة الصحة بعد تسجيلها أصولاً، وأن الدولة تستورد كل الاحتياجات النوعية المستخدمة في البرامج العلاجية اللازمة التي لا يوجد منها مصادر محلية، وأن الوزارة تؤمن كل الأدوية اللازمة، مثل الأدوية السرطانية والهرمونية وكامل اللقاحات، وأشارت فرعون إلى أن الحكومة جاهزة لتأمين هذه الأصناف عن طرق بديلة كالهيئات المانحة ومصادر بعض الدول. وكشفت عن وصول لقاح الكلب خلال الفترة الماضية إذ وصلت الدفعة الأولى من هذه اللقاحات”.. ما يعني أن الوزارة تهربت عن الإجابة عن أسئلة تتعلق بدورها الرقابي على منتجات المتممات إلى جانب تهربها عن الكشف عن حجم المستوردات من هذه المنتجات..!

ضوابط

أمين سر نقابة صيادلة سورية الدكتور طلال العجلوني أشار إلى أن المتممات الغذائية يجب أن تخضع لضوابط وأسس تساعد القطاع الدوائي على الاستمرار، مشيراً إلى أن هذا القطاع كان قوة اقتصادية لا يستهان بها ووفر آلاف فرص العمل، وبات الدواء الوطني يغطي 90% من احتياجات السوق المحلية في فترة ما قبل الأزمة، وتعدى الموضوع ليصل إلى حالة التصدير إلى أكثر من 50 بلداً، وقدر حجم السوق المالي للصناعات الدوائية في سورية وسطياً بحسب الأسعار المحلية للدواء بحدود 400 مليون دولار، منها 350 مليون دولار كإنتاج محلي، والمستوردات ما بين 40 إلى 50 مليون دولار، ومن هذه المستوردات ما يدخل في صناعة الدواء وصناعة المتممات الغذائية.

يذكر أن المتممات الغذائية توصف على أنها مواد لتدعيم النظام الغذائيّ، وتشمل الفيتامينات والمعادن والحموض الأمينيّة والمنتجات النباتيّة وغيرها من العناصر الغذائيّة الأخرى. ويلجأ الإنسان إلى هذه المتممات للحصول على بعض العناصر الحيوية المهمة لوظائف الجسم عندما تكون غير موجودةٍ في وجباته الغذائيّة، أو عند وجودها بكمياتٍ غير كافيةٍ، أو في بعض الحالات المرضية التي تحتاج إلى عناصر غذائيةٍ معينةٍ (مثل مرضى السكريّ فإنهم يحتاجون إلى مكملاتٍ غذائيةٍ تحوي مجموعةً من فيتامينات ب).

البعث


   ( السبت 2018/07/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/10/2019 - 6:27 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

تونس... القبض على "لص المترو" (فيديو) بالفيديو... لص يرفض أخذ النقود من سيدة مسنة خلال سطو مسلح تسع أسود ينتظرون خروج خنزير من مخبئه... فيديو بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو المزيد ...