الأربعاء23/10/2019
م20:40:57
آخر الأخبار
عبد المهدي:لم نمنح الأذن للقوات الأمريكية المنسحبة من سورية بالبقاء في العراقمواطن لبناني اسقط طائرة مسيرة اسرائيلية قرب الحدود الجنوبيةالحكومة اللبنانية تجتمع اليوم وترقب للورقة الإصلاحية التي سيعلنها الحريريالاحتجاجات في لبنان تتصاعد ومطالبات باستعادة الأموال المنهوبةالدفاع الروسية: الجيش السوري يعتزم إنشاء 15 نقطة مراقبة على طول الحدود مع تركيا الشرطة العسكرية الروسية تدخل مدينة عين العرب شرق الفرات شمالي سوريا موسم التضحية بالأكراد | بوتين ــ إردوغان: اتفاقيّة «تاريخيّة» حول سوريا!...محمد نور الدينحان الوقت لأوروبا للعمل بشكل استراتيجي في الشرق الأوسطترامب يبقي على قواتٍ أميركيةٍ في سوريا "لحماية آبار النفط"موسكو تطالب بوقف الاحتلال الأمريكي للتنف..و لاترى جدوى من إقامة منطقة آمنة تحت إشراف دولي شمال سوريابنك البركة سورية والغرفة الفتية الدولية طرطوس مع 20 جمعية أهلية ...نظفوا ما يقارب 10 طن من النفاياتفارس الشهابي: الاقتصاد السوري كبير ولكنه مقيد بسلاسل ثقيلةكيف أخرج بوتين الأميركيين من شمال سوريا وجر إردوغان إلى تسوية؟الأسباب الخفية وراء الانسحاب الأمريكي من سوريااكتشاف ملابسات جريمة قتل في حمص وتوقيف الفاعلين وشركائهم وضبط أسلحة وذخائر حربية لديهم القبض على عدة أشخاص بينهم نساء يقومون ببيع الذهب المزورهروب أكثر من مائة داعشي بسوريا.. وأميركا لا تعرف "أين هم"الأمريكيون يتركون في سوريا غسالاتمجلس التعليم العالي يصدر تعليمات القبول في مرحلة الدراسات العليا (ماجستير)مجلس التعليم العالي يحدد مواعيد الإعلان عن مفاضلة الماجستير في الجامعات الحكوميةانفجار عبوة ناسفة بسيارة وسط مدينة القامشلي والأضرار ماديةالجيش العربي السوري يواصل انتشاره في مناطق الجزيرة ويثبت نقاطه في منطقة منبج بريف حلب-فيديو«الاتحاد السكني»: مخالف للدستور ومصادرة لأمواله … وزارة «الإسكان»: مشروع قانون حلّ الاتحاد جاء بعد تقييم حكوميوزارة الأشغال تناقش المخططات التنظيمية لعين الفيجة والقابون واليرموك "لن تجوع مرة أخرى"... 3 خطوات سحرية لإنقاص الوزن في أقل من شهرأبرزها خفض الوزن... 6 فوائد لا تعرفها عن الليمونعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»هجوم "مباغت".. سمكة قرش مزقت صدرها وذراعيهاراعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهتفسير أكثر الأحلام شيوعا وكيف نتعامل مع الكوابيس؟براءة اختراع من أبل لخاتم يتحكم في هواتف آيفونأردوغان واتفاقية أضنة وطوق النجاة الأخير .....أولي الأمر........بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ذكية لأمثالنا......بقلم معد عيسى


تابعنا خلال الأيام الماضية الانتقادات التي تعرضت لها وزارة النفط باعتماد البطاقة الذكية في محافظتي طرطوس واللاذقية دون أن يعي المنتقدون أن البطاقة الذكية وجدت لضبط حالات الخلل وحفظ حقوق المواطنين من ضعاف النفوس الذين يقومون بتهريب المادة إلى دول الجوار و إلى الجماعات الإرهابية، وعليه نسأل لماذا كان الاعتراض إذا كانت البطاقة تضمن لك حقك بكمية معينة محفوظة لك ؟


وهناك من قال إنه مع البطاقة ولكن ليس مع التوقيت ، ولكن لمن لا يعرف فإن القرارات الصعبة تتخذ في الأزمات ووزارة النفط طبقت البطاقة مع بداية أزمة مُفتعلة وفي الوقت المناسب ولولا تلك الخطوة لكانت الطوابير أمام المحطات تمتد لمئات الأمتار، ولكن البطاقة ضبطت الكميات وبالتالي أوقفت التهريب وما ظهر من كالونات جاهزه للبيع ما هو إلا مما تم تهريبه من المحطات وكان سبباً في ظهور أزمة، هناك من تفاجأ بتطبيق البطاقة مع أن وزارة النفط طلبت من الجميع إصدار بطاقة ومنذ خمسة أشهر وتم فتح عدد كبير من المراكز للحصول على البطاقات ولكن كما العادة لا نتصرف إلا مكرهين وانا واحد ممن لم يحصلوا على بطاقة ، ولكن حتى لأمثالنا حضّرت وزارة النفط حلول لحين حصولنا على البطاقة وعليه لا يمكن أن نلقي اللّوم على أحد و إن كان لا بد من إلقاء اللوم فعلى أنفسنا.‏
البطاقة الذكية المتعددة الاستخدامات يجب أن تعمم على كل تفاصيل حياتنا والبداية بربطها بحسابات الأشخاص لأن ذلك يوفر تداول العملة وحملها في الجيوب ويوفر الكثير من المال على أصحاب الشركات، فالشركة التي لديها عدد كبير من السيارات كيف تضمن عدم تلاعب السائقين بالكميات والمبالغ ؟‏
وحدها البطاقة تضبط ذلك ، ثم أليست البطاقة حلاً لعمليات التلاعب الكبير بقيمة العملة ؟‏
فعندما تكون حركة التعامل بالبطاقة الذكية فهذا يحدد وجهة التحويلات وبالتالي لا يمكن للأشخاص سحب مبالغ كبيرة واستخدامها في شراء الدولار، أيضاً تعميم البطاقة في التعاملات التجارية يضمن جباية الضرائب لخزينة الدولة بدل أن تذهب للتجار ويضبط عمليات التهرب الضريبي ، عدا عن أن استخدام البطاقة يحد من تلف العملة ونقلها وسرقتها.‏
مما تقدم ومن دون عواطف فإن تطبيق البطاقة الذكية خطوة متقدمة تحسب لوزارة النفط لا عليها، الاعتراض على تطبيق البطاقة الذكية يذكر بالاعتراض على بطاقة الصراف التي بات كل حامل لها يدرك أهميتها.‏
ويبقى أن نشير أخيراً الى الحالة السلبية في تفاعل مواقع التواصل مع مثل هذه الحالة وبما يدعم من دون قصد المتلاعبين ومهربي المادة بدل أن تدعم هذه المواقع الخطوة وتطرح التساؤلات وتنقل الأجوبة التي تملكها الجهة صاحبة الخطوة .‏
علينا جميعا أن نتفاعل بشكل إيجابي مع خطوات الضبط ونطالب بمزيد منها وبتعميمها لأن في ذلك خدمة للمواطن والوطن ، ولو تم أتممة كل شي لما كان هناك تشابه بالأسماء في المراجعات ، ولما كان على الشخص مراجعة عدة جهات للحصول على بياناته والأوراق المطلوبة لمعاملاته .‏
إن ما يجري في محطات الوقود من عمليات سرقة وتهريب كبير جداً، وهذا يفسره عدد الطلبات المقدمة للحصول على تراخيص لمحطات الوقود وهذا ما تم ضبطه بالبطاقة الذكية، ولكن يبقى على وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ضبط عمليات التلاعب بمواصفات المادة وبالعدادات التي ازدادت بعد تطبيق البطاقة الذكية .‏


   ( الخميس 2018/08/23 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/10/2019 - 7:53 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو لرجل يخرج تمساح من المسبح بيديه العاريتين "أغرب" طريقة لمنع الغش في الكليات النمر والأنثى.. معركة دامية بين "وحشين" من أجل الجنس اللطيف مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" المزيد ...