الأحد20/10/2019
م19:16:57
آخر الأخبار
مصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوزير الإعلام اللبناني: مطالب الشارع محقة واستقالة الحكومة تعني الفوضى والانهيارالسيد نصرالله: على جميع اللبنانيين تحمل مسؤولياتهم أمام الوضع الخطير الذي يواجهه البلدبالفيديو ...قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراقمجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية..موسكو: لا استقرار في سورية إلا على أساس احترام وحدتها وسلامتها … العلم الوطني يرفع فوق قصر «يلدا» والجيش يتصدى لمرتزقة أردوغان بريف الحسكةقوات النظام التركي تحتل قريتين وتغير بالطيران على رأس العين… الاحتلال الأمريكي يواصل نقل إرهابيي “داعش” إلى العراقالكرملين يعرب عن قلقه من عواقب العدوان التركي على تسوية الأزمة في سوريةترامب والأكراد.. 6 تصريحات "مضللة" حول العدوان التركيوزارة النفط توقف التعامل مع 19 صهريجاً نتيجة التلاعب بجودة مادة البنزينالخمسون ليرة ستتوفر في بداية الشهر القادمسوريا والهجوم التركي..حسابات الربح والخسارةالولايات المتحدة: بنس: واشنطن تعمل مع قسد للانسحاب بعمق 20 ميلاً من الحدوداللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلب الجيش السوري يستعد لمواجهة المسلحين (النصرة و الصينيين) بريف اللاذقيةموقع عبري يكشف ماهي مخاوف "اسرائيل" المستقبليةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبقوات الاحتلال الأمريكية تواصل سحب قواتها من الأراضي السورية ونقلها باتجاه العراقالاحتلال التركي يواصل عدوانه على الأراضي السورية… ويحتل مدينة رأس العين بريف الحسكة (قسد) تنسحب بشكل كامل من رأس العينوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظات3 مشروبات شائعة "تساهم" في إطالة العمر5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقهاعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»راعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟هواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10ألمانيا.. توصية حكومية بالمتصفح "الأكثر أمانا"أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقيسورية القوية مصلحة الجميع ...... بقلم د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خطوط حمراء ....بقلم معد عيسى

فقدنا الكثير من الخبرات الفنية والإدارية بتقارير كيدية نتيجة التسرع في اتخاذ القرار بناء على تقرير أولي تم اعداده على عجل من قبل أشخاص غير فنيين أو بناءً على تقارير رقابية أولية غير معتمدة،


هذه القرارات اتخذت بهدف الاصلاح الإداري ومحاربة الفساد، ولكن النتيجة خسارة خبرات وطنية مهمة كلفت الكثير.‏
ما سبق يُعبر عن خلل وغياب المنهجية في المعالجات ويعكس خللا في عمل الأجهزة الرقابية، إذ أن هناك حالات خلل صارخة تناولها الاعلام وشبكات التواصل، إلا أن أحداً لم يحرك ساكناً، وإن تحرك انتهى كل شيء في التقارير الأولية، رغم وضوح المعطيات وضخامتها، في كلا الحالتين تجسيد وتكريس للفساد وتغييب لمشروع الاصلاح الاداري الذي لم نلمس أيّا من خطواته ونتائجه على الأرض.‏
المرحلة تقتضي العمل بدقة وحرص كبيرين بعيداً عن الشخصنة والانتقام والكيدية التي أضرت وخربت الكثير، فهناك أشخاص تميزوا في عملهم رغم تعرضهم للضغط والأذى ممن يعلوهم في المرتبة الوظيفية، ولكن مع وصولهم للمراتب الوظيفية العليا مارسوا أبشع مما كان يمارس بحقهم، وهذا انعكس بشكل كبير على أداء شركات ومؤسسات ووزارات، وهذا يعكس عدم قدرتنا على الخروج من أمراضنا الوظيفية والاجتماعية والمهنية.‏
لربما تبدو التقاليد المؤسساتية العريقة هي الضامن الفعال للأداء الجيد أن يستمر وللأداء السيء أن يتم تحييده، وهذا يتجسد في الاجراءات التي أثبتت فعاليتها عبر الزمن وفي الكيفية التي يتم من خلالها حفظ التجارب وعدم تكرار الأخطاء، ومن أجل هذا الهدف تم ابتكار تقاليد ثابتة مثل(الخط الأحمر) في مجلس العموم البريطاني، والذي كان نوابه في بداية تأسيسه وأثناء تطور خلافاتهم يعمدون إلى مغادرة مقاعدهم وإلى إشهار سيوفهم بوجه بعضهم البعض، ثم يصعب في لاحق الأمر تحديد البادئ بالعدوان، لذلك قاموا لاحقاً برسم خط أحمر أمام أقدام النواب، واقتضى تحديد المسؤلية بمراقبة كل من يتجاوز الخط الأحمر لتحميله المسؤولية.‏
إلى متى ستبقى الخبرات والمعارف والتجارب أسيرة عقول المسؤولين عن المؤسسة ثم تختفي بغيابهم ويضطر القادمون الجدد إلى البداية من الصفر مجدداً ...!!!‏
ولماذا لا تكون لهؤلاء الخبراء هيئات استشارية يتم الاستئناس برأيها عند المفاصل المهمة التي تمر بها المؤسسات على غرار المجلس الاستشاري لهيئات ومؤسسات عالمية !!! المؤلفة من خبراء ممن قضوا حياتهم المهنية في العمل؟‏
لا أحد يجيد تقييم عاملين في مؤسسة مثل أبنائها وهم أعلم من غيرهم بالخطوط الحمراء التي لا ينبغي لأحد تجاوزها.‏

صحيفة الثورة


   ( الثلاثاء 2018/09/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/10/2019 - 6:37 م

 

قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراق

دخول دبابات وآليات الجيش العربي السوري وانتشارها في نقاط مختلفة بريف الرقة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت سقوط دومينيك حوراني أثناء تجربتها فستاناً.. ونقلها إلى المستشفى المزيد ...