الأحد20/10/2019
م18:56:15
آخر الأخبار
مصارف لبنان تغلق أبوابها على خلفية الاحتجاجاتجعجع يتنصّل من المسؤولية .. ويعلن الطلب من وزراء القوات الاستقالةوزير الإعلام اللبناني: مطالب الشارع محقة واستقالة الحكومة تعني الفوضى والانهيارالسيد نصرالله: على جميع اللبنانيين تحمل مسؤولياتهم أمام الوضع الخطير الذي يواجهه البلدبالفيديو ...قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراقمجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية..موسكو: لا استقرار في سورية إلا على أساس احترام وحدتها وسلامتها … العلم الوطني يرفع فوق قصر «يلدا» والجيش يتصدى لمرتزقة أردوغان بريف الحسكةقوات النظام التركي تحتل قريتين وتغير بالطيران على رأس العين… الاحتلال الأمريكي يواصل نقل إرهابيي “داعش” إلى العراقالكرملين يعرب عن قلقه من عواقب العدوان التركي على تسوية الأزمة في سوريةترامب والأكراد.. 6 تصريحات "مضللة" حول العدوان التركيوزارة النفط توقف التعامل مع 19 صهريجاً نتيجة التلاعب بجودة مادة البنزينالخمسون ليرة ستتوفر في بداية الشهر القادمسوريا والهجوم التركي..حسابات الربح والخسارةالولايات المتحدة: بنس: واشنطن تعمل مع قسد للانسحاب بعمق 20 ميلاً من الحدوداللاذقية.. قتل صديقه وحرق جثته داخل برميلتوقيف مجموعة سرقت مبلغ (21) مليون ليرة سورية من سيارة في حلب الجيش السوري يستعد لمواجهة المسلحين (النصرة و الصينيين) بريف اللاذقيةموقع عبري يكشف ماهي مخاوف "اسرائيل" المستقبليةبناء مشفى أطفال و5 كليات جديدة في جامعة حلبقوات الاحتلال الأمريكية تواصل سحب قواتها من الأراضي السورية ونقلها باتجاه العراقالاحتلال التركي يواصل عدوانه على الأراضي السورية… ويحتل مدينة رأس العين بريف الحسكة (قسد) تنسحب بشكل كامل من رأس العينوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظات3 مشروبات شائعة "تساهم" في إطالة العمر5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقهاعبير شمس الدين تستذكر رندة مرعشلي: كانت رمز الوفاء والطيبةبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»راعي أغنام هندي "يُبعث" أثناء دفنهالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟هواوي تطلق هاتفها "الرخيص" إنجوي 10ألمانيا.. توصية حكومية بالمتصفح "الأكثر أمانا"أسرار التحرك الأمريكي المكثف لإيقاف العدوان التركي على سوريا ....بقلم إيهاب شوقيسورية القوية مصلحة الجميع ...... بقلم د. بسام أبو عبد الله

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

وجبات جاهزة للقطط...بقلم معد عيسى

إن المتتبع للنهج الاقتصادي في سورية يلاحظ أن هناك إجراءات تتخذ بشكل غير متسق لا تصب في هدف واحد


وإن لكل حكومة نهجاً اقتصادياً مختلفاً يرتبط بأشخاص ممثلين فيها وقد تجاوز الأمر ذلك في بعض الأحيان إلى وجود نهج لكل مفصل ضمن الحكومة الواحدة وهذا الأمر لا يخدم المرحلة الحالية في ظل وجود عدد كبير من المنشآت التي طالها التخريب والتدمير بفعل الإرهاب.‏

فالدولة غير قادرة على بناء ما تم تخريبه بمفردها لأن ذلك يحتاج لعقود من الزمن وهنا تكمن أهمية تحديد النهج الاقتصادي، واتخاذ القرار باختيار الأسلوب لتحقيق هذه الغاية والذي قد يكون إما بتفعيل التشاركية مع القطاع الخاص أو البناء والتجديد من قبل الدولة مباشرة أو من خلال الخصخصة لبعض المنشآت مع أخذ المنعكسات الاجتماعية والسياسية التي ستترتب على ذلك بالاعتبار.‏

لدينا شركات إنشائية في القطاع العام قامت على أكتافها أعظم البنى في سورية ولكنها اليوم بحاجة ماسة إلى إعادة تفعيل وتغيير نهجها وتحويلها من شركات توزع التعهدات للقطاع الخاص إلى شركات متعهدة بذاتها كما كانت سابقاً، فالشركة التي لا تستطيع تنفيذ أكثر من 70 % من المشروع بآلياتها وعمالتها يجب منعها من المشاركة في المناقصات وسحب صفة الإنشائية منها وتسميتها بشركة إدارة أو شركة عمولات، لأن ما نشهده من سوء في تنفيذ المشاريع يعود لعمل هذه الشركات بهذه الطريقة، فعندما تعطي التعهد لمقاول من القطاع الخاص فإن عمولتها وربح المقاول من القطاع الخاص يكون على حساب جودة التنفيذ‏

فالشركات الإنشائية حالياً تأخذ كامل مخصصاتها من الوقود والأجور والإصلاح دون أن يكون لديها أعمال وهناك كثير من متعهدي القطاع الخاص يستخدمون آليات هذه الجهات وخبراءها وعمالها لتنفيذ التعهدات المتعاقد عليها مع جهات أخرى الأمر الذي يفتح باباً واسعاً من أبواب الفساد في سرقة المال العام واستغلال إمكانات الدولة من قبل المتعهدين.‏

كما أن التكاليف الحقيقية للمشاريع لا يمكن معرفتها إلا من خلال أداء إنشائي حقيقي لمؤسسات الدولة في ظل فوضى الأسعار والأجور عدا عن أن هذه الشركات شكلت حين إنشائها حالة إبداعية في تنفيذ وتصميم المشاريع وحالة اجتماعية استقطبت الكثير من أبناء الأرياف والصناع المهرة من ضواحي المدن.‏

يقول الزعيم الصيني دينغ شياو بينغ رائد الإصلاح الصيني: ليس المهم لون القط إن كان أبيض أو أسود.. المهم أن يصطاد الفئران.. قالها تعقيباً على قيام الفلاحين بتوزيع التعاونيات الزراعية بينهم وإلغاء مفهوم الإنتاج الجماعي الأمر الذي نتج عنه زيادة ملحوظة في كميات الإنتاج.‏

غير ان القطط سمنت وتكاسلت  عندما صارت تأتيها وجبات جاهزة من خلال ابواب الفساد  اياها ولم تعد معنيه بصيد الفئران التي كانت تثقب السفينة ..

الثورة 


   ( الثلاثاء 2018/10/09 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/10/2019 - 6:37 م

 

قوات الاحتلال الأمريكي المنسحبة من قواعدها بريف حلب عبر طريق تل تمر باتجاه العراق

دخول دبابات وآليات الجيش العربي السوري وانتشارها في نقاط مختلفة بريف الرقة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مدرب "بطل" ينتزع سلاحا من يد طالب.. ويحتضنه الفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق مراسلة قناة "العربية -الحدث" تتعرض لموقف محرج في الاحتجاجات وسط بيروت بالفيديو.. سيارة تعاقب صاحبتها على "خطأ لا يغتفر" بالفيديو... لحظة القبض على لصين فاشلين في ليفربول بالفيديو الممثلة نادين الراسي: أنا جعت واتبهدلت سقوط دومينيك حوراني أثناء تجربتها فستاناً.. ونقلها إلى المستشفى المزيد ...