الجمعة18/10/2019
ص6:46:58
آخر الأخبار
مظاهرات في لبنان احتجاجاً على الأوضاع المعيشية المتردية- فيديومصر: العدوان التركي على الأراضي السورية انتهاك للقانون الدوليوفاة 35 معتمرا، وإصابة 4 آخرين في حادث "العمرة" بالمدينة المنورة قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلاده100 شاحنة أمريكية محملة بالأسلحة تعبر الحسكة باتجاه شمال شرق المحافظةاللجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ المشاريع في دير الزور والرقة تفتتح مشاريع عدة في المحافظتينالنظام التركي يكثف عدوانه على الأرض السورية بريف الحسكة ويحاصر مدينة رأس العينتجمع عشائر البكارة يندد بعدوان النظام التركي على الأراضي السوريةالرئيس التشيكي: نظام أردوغان يرتكب جرائم حرب في سوريةبيلوسي وشومر يصفان الاتفاق مع تركيا لوقف الهجوم في سوريا بـ"العار"تراجع أسعار الذهب كمية 830 ألف طن زيتون إنتاج هذا الموسم بزيادة 28 بالمئةالولايات المتحدة: بنس: واشنطن تعمل مع قسد للانسحاب بعمق 20 ميلاً من الحدودخبير عسكري يكشف: الصدام بين الجيشين السوري والتركي سيحدث في حالة واحدةوفاة شاب وإصابة أخر في حادث مروري بالمزة في دمشق كشف ملابسات اختفاء فتاة قاصر مع مبلغ ٦ ملايين ليرة سورية"قناصة في الكنائس وأنفاق"... بماذا فوجئت القوات التركية عند دخول سورياصورة لوثيقة التفاهم بين دمشق و"قسد"تحديد شروط التقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للحاصلين على الثانوية في عام القبول نفسهالسماح لمن تجاوز 24 عاما بالتقدم إلى مفاضلة "التعليم المفتوح" في الجامعاتكبد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية … الجيش يحبط محاولة تسلل لإرهابيي إدلب ويدميهمإسقاط طائرة مسيرة لقوات الاحتلال التركي في قرية مجيبرة زركان بريف ناحية تل تمروضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتأطعمة تخلصك من سموم الجسمغذاء شائع يقضي على انتفاخ المعدة المزعجبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»عابد فهد.. يتابع الـ "هوس" مع هبة طوجيالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟بالفيديو ..ميت آخر....يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازتهطبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (فيديو) مواصفات ساعة هواوي الجديدةذاك الهولاكو الأحمق.......بقلم نبيه البرجيمتى يرعوي أردوغان؟!...محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

بالفيديو ... سوريات عظيمات يصارعن الحرب في شوارع دمشق على لقمة نظيفة

ليس عبثا أن "أم محمود" سيدة استثنائية، فهي تدرك أن كرامة الإنسان تأتي من كفاحه وعمله، ولذلك تراها ترفع رأسها بشموخ، وهي تكنس شوارع دمشق من القمامة.
عند مغيب الشمس، تعود أم محمود من عملها الشاق الذي يزيده برد الشتاء قساوة، وعلى عادتها اليومية، تبدأ بالاطمئنان عن أولادها المرابطين على جبهات القتال ضد الإرهاب في سوريا.


لم يعتد السوريون رؤية نساء عاملات نظافة، وخاصة من أهالي مناطق شرق سورية التي تسود فيها العادات العشائرية والقبلية، لكن هذه الظاهرة التي تعرَف إليها المجتمع الميّال في معظمه للعادات والتقاليد الشرقية، قوبلت باحترام الناس وتقديرهم للسيدات اللواتي التقتهن "سبوتنيك" في "جرمانا" بدمشق، من خلال حملة قامت بها هيئة القديس أفرام السرياني بالتعاون مع مجلس كنائس الشرق الأوسط لتنظيف المدينة وتأمين فرص عمل لمئة شخص من متضرري الحرب وذوي الاحتياجات الخاصة.

اللافت في الفكرة أن السيدات يمارسن عملهن الذي لطالما كان مقتصراً على الرجال، بأريحية كاملة، بل وعلى العكس تماما، فإن نظرة الاحترام التي يقابلهن بها المارة، زادتهن تصميما على أداء واجبهن على أكمل وجه، وهنّ المحتاجات لمصدر رزق يساعدهن في عيش حياة كريمة دون اللجوء إلى الغير.

"أم محمود"، القادمة من دير الزور، تصف خروجها من هذه المحافظة قبل أعوام بـ "المعجزة"، فبعد أن عانت هذه المحافظة اجتياح تنظيم داعش الإرهابي، كان على أم محمود الهروب على وجه السرعة من قريتها، اختارت الوجهة شمالا كأقل الطرق خطورة، فغذت الخطى وبدأت التنقل بين القرى والبلدات، لتصل بعد ثمانية أيام متتالية إلى محافظة الحسكة قرب الحدود مع تركيا، ومنها انتقلت إلى دمشق.

أم محمود، وهي أم لفتاتين وشابين يؤديان خدمة العلم، تركت خلفها كل شيء: أرضها التي تقع على الضفاف الشمالية لنهر الفرات ومنزلها الذي يتوسط حقول القمح الواسعة هناك.. وذكرياتها أيضا، لتتنقل في رحلتها المحفوفة بالخوف بين مناطق سيطرة مسلحي داعش الإرهابي والميلشيات الكردية إلى أن وصلت إلى مناطق سيطرة الجيش السوري وسط محافظة الحسكة.

على جبين أم محمود، كان الخوف دافعا غريزيا يتصبب عرقاُ في كل لحظة، فما أن يعرف التنظيم الإرهابي أن ولديها يؤديان خدمة العلم في الجيش العربي السوري، حتى تتحول أمهم إلى أداة ابتزاز تفنّن "داعش"، كما التنظيمات الإرهابية الأخرى، على استخدامها ضد السكان المحليين.. مع داعش تحديدا، كان البقاء حتى تلك اللحظة أشبه بالانتحار.

في حديثها لـ"سبوتنيك" تبرز أم محمود اعتزازها بولديها المستمرين في أداء خدمة العلم من أيام الحرب الأولى على سورية، وتؤكد أن لا مشكلة لديها في طبيعة العمل بين الحارات والطرقات، بل إن عملها مصدر فخر لأبنائها وبناتها حتى إنهم يباهون بها كأمٍ لهم، رفضت أن تمد يدها للغير، مفضلة العمل الشريف مهما كان شاقاً، داعية النساء جميعاً لكسب رزقهن بالعمل الشريف الذي يقدره كل الناس.

بدورها تشرح "خلود حسين عبود" أن وضعها المعيشي صعب لكن "الشغل مو عيب"، وليس فيه ما ينتقص من الكرامة كما قد يقول البعض، لذا هي تعمل ولا تبالي.

على عكس ما يظنه البعض للوهلة الأولى عندما يسمعون عن سيدات ينظفن شوارع تكثر فيها حركة الناس، في مدينة استقبلت مئات الآلاف من المهجرين من مختلف المحافظات السورية، وإن كان المجتمع السوري عموماً اعتاد أن ينظر للنساء بشيء من المداراة والحرص سواء كنّ ربات بيوت أو عاملات في مهن كالتعليم والطب والإعلام والهندسة وغير ذلك، لكنهن بعيدات بطبيعة الحال عن أي شيء يمكن أن يقلل من شأنهن أو شأن عوائلهن وفق ما يراه المجتمع، وهو ما تجاوزته هؤلاء النسوة بجدارة، مدفوعات بالرغبة في تأمين عيش كريم لأنفسهن ولأبنائهن، رافضات التسول أو طلب مساعدة الناس أو الجلوس في بيوتهن للثرثرة وانتظار أن يأتي الرجل بالمال سواء كان زوجاً أو أخاً أو ابناً.

لعل المشروع المستمر حالياً في أحياء جرمانا، يجد صدىً له لدى جهات أخرى بحيث يمتد إلى مناطق عديدة ويشمل نساء أخريات باحثات عن فرص عمل بعد أن ذقن ويلات الحرب.


"سبوتنيك"


   ( الجمعة 2018/12/28 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/10/2019 - 6:27 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

تونس... القبض على "لص المترو" (فيديو) بالفيديو... لص يرفض أخذ النقود من سيدة مسنة خلال سطو مسلح تسع أسود ينتظرون خروج خنزير من مخبئه... فيديو بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو المزيد ...