الأربعاء16/10/2019
م19:37:53
آخر الأخبار
قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلادهجبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاالجيش السوري ينتشر في عين العرب وطلائعه تصل إلى الرقةمستشارة الرئاسة السورية: جيشنا سيطرد من يعتدي على أرضناالمعلم لـ بيدرسون: السلوك العدواني لنظام أردوغان يهدد جدياً عمل لجنة مناقشة الدستور ويطيل أمد الأزمة في سوريةأول دورية روسية في منبج بعد انسحاب الأمريكانترامب ينفي منح أردوغان الضوء الأخضر لغزو سوريا المتحدث باسم أردوغان: وزارة الخارجية تجهز ردا على العقوبات الأمريكيةمداد | تحسن الليرة مستمر بشكل تدريجي مع «الصندوق»بدأ تنفيذها قبل أيام ... مبادرة “عملتي قوتي”تحقق نتائج إيجابية ملموسة لجهة سعر الصرفروسيا «وصفة سحرية» للسعودية والإمارات؟ لو كان القرار السوري منسَّقاً لأيدوه! ...بقلم ناصر قنديلوفاة شاب وإصابة أخر في حادث مروري بالمزة في دمشق كشف ملابسات اختفاء فتاة قاصر مع مبلغ ٦ ملايين ليرة سوريةصورة لوثيقة التفاهم بين دمشق و"قسد"رتل للجيش السوري يتقابل مع قوات أمريكية منسحبة على طريق سريع!السماح لمن تجاوز 24 عاما بالتقدم إلى مفاضلة "التعليم المفتوح" في الجامعات نقل تبعية المعاهد التقانية للمراقبين الفنيين إلى الجامعات الحكوميةالجيش السوري مستعد لدخول الرقةالجيش العربي السوري يدخل 3 قرى جديدة شمال غرب تل تمر بريف الحسكةوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتغذاء شائع يقضي على انتفاخ المعدة المزعجتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمامخمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيبالفيديو ..ميت آخر....يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازتهميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهطبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (فيديو) مواصفات ساعة هواوي الجديدةمتى يرعوي أردوغان؟!...محمد عبيدتركيا رأس الحربة في العدوان الإرهابي... وسورية السيف والترس وراية النصر

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

خبيرة اقتصادية: حديث (إنما الأعمال بالنيات) لا يبرر لوزارة المالية عدم القيام بدورها بتحسين مستوى المعيشة

تشدد الخبيرة الاقتصادية د. رشا سيروب على أن وزارة المالية لم تتمكن من القيام بدورها الرئيسي، في استخدام الأدوات المالية المختلفة من ضريبة وإنفاق عام لتحقيق الأهداف الاقتصادية في ضبط الأسعار، وتحسين المستوى المعاشي للمواطن، فقد وقفت وقفة المتفرج وحجمت دورها لتصبح وزارة جباية بالحدود الدنيا التي سمح بها قطاع الأعمال وبالحدود القصوى من الموظفين.

 

وتعتقد سيروب أن كل ما قامت به الوزارة هو المزيد من التصريحات بالخطط والنوايا التي لم ينفذ منها شيئا لتاريخه، ولا يبرر الحديث (إنما الأعمال بالنيات) عدم قدرة وزارة المالية على تنفيذ ما وعدت وتعهدت به.

بدوره يشرح د. محمد عبد الله (أستاذ الاقتصاد في المعهد الوطني للإدارة العامة)، أن الحكومة أصدرت تصريحات متناقضة بالنسبة لإصلاح منظومة الرواتب والأجور، حيث يعد أحد المسؤولين بزيادة قريبة  تارة، ثم يأتي آخر لينفي الأمر لاحقاً، إذ ليست هناك دراسات أو بيانات دقيقة مثل اعتمادات ضريبية وموارد موازنة، ويكتمل التخبط  بتصريح وزير المالية بأن «إذا كان هناك زيادة للأجور سوف يشعر بها المواطن»!!

ويضيف عبد الله «طرحت تحليلات حكومية حول إمكانية زيادة الرواتب على مستويات  قطاعية، كالقطاع الإنتاجي والخدمي، بشكل متتال ومنفصل لكنها لم تحدث».


نظام ضريبي ظالم من دون تعديل

تورد الخبيرة الاقتصادية رشا سيروب أن جميع السياسات بقيت مجرد حبر على ورق، وإن كان هناك من إنجاز فمن حق المواطن أن يعلم ما هي النسبة التي تم تحقيقها في الحد من التهرب الضريبي، وأين وصل إصلاح النظام الجمركي والبضائع المهربة تملأ الأسواق؟

وتطرح سيروب استفهامات عدة حول النظام الضريبي فماذا حلّ بنظام الأتمتة الشاملة للإدارة الضريبية، وعلى مستوى كل الإجراءات التي تم التصريح مراراً وتكراراً أنه سيكون نافذاً بدءاً من شهر نيسان 2018 (وفقاً لتصريحات متكررة سواء في اجتماعات رسمية أو مقابلات إعلامية)؟

وتبين سيروب أن الاقتصاد السوري شهد تحولات إيجابية خلال سنوات استلام الحكومة الحالية السلطة التنفيذية مقارنة بسنوات الحرب السابقة، والتي لم يتم خلالها تعديل لحقيبة وزارة المالية، أي أن الوقت كان كافياً وملائماً لإحداث أي تحديث أو تطوير مزمع، إلا أن الوزارة آثرت أن تحذو حذو من سبقوها منذ عقود في الحديث عن ضرورة إصلاح النظام الضريبي، وقد تم تشكيل لجنة بهذا الخصوص منذ ما يقارب العام ونصف، برئاسة وزير المالية ولغاية الآن لا نتائج صدرت عن هذه اللجنة، وكما هو معلوم إذا أردت أن تميع موضوعا ما فشكل له لجنة، ويقول المثل إن (الجمل هو حصان صممته لجنة).

تخبط التصريحات نتيجة قصور إعلامي للمسؤولين

ينوه عبد الله بأن التصريحات المتناقضة ليست فقط بالنسبة للأجور بل في كافة القطاعات الاقتصادية المتعلقة بمعيشة المواطن، ويرجع ذلك إلى قصور إعلامي  للمسؤولين الحكوميين بالنسبة للتصريحات، وكأن هناك استخفافا بعقل المواطنين؟

ويشير أستاذ الاقتصاد إلى أن هناك تخبطا اقتصاديا،  فلم تكن التصريحات ذات الصلة بسعر الصرف أقل تخبطاً،  والمستوى العام للأسعار ما زال مرتفعاً، و لم يرافق انخفاض سعر الصرف انخفاض في أسعار السلع والمواد التموينية، وهو أمر يتعلق بالرقابة التموينية من ناحية.

المصدر: صحيفة الايام السورية


   ( الخميس 2019/01/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/10/2019 - 6:58 م

مسيرات شعبية في مدينة الرقة ترحيباً بدخول الجيش العربي السوري مناطق المحافظة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته المزيد ...