الثلاثاء15/10/2019
م19:46:32
آخر الأخبار
قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلادهجبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنها تضرر نحو 3940 دونماً زراعياً وحراجياً جراء الحرائق بريف حمص الغربيالاحتلال التركي.. اعتداءات وحشية وعمليات سطو على ممتلكات المواطنينمجلس الشعب يقر مشروع القانون الخاص بأهداف ومهام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مسيرات شعبية في مدينة الرقة ترحيباً بدخول الجيش العربي السوري مناطق المحافظة-فيديوزعيم القبارصة الأتراك يرد على هجوم أردوغان بسبب انتقاده العملية التركية في سوريابريطانيا تعلق صادرات السلاح إلى النظام التركيبكر : الأفضل أن يدرس «المركزي» مشروع قانون لحماية الليرة«التجاري» ينتظر تعليمات أربعة قروض جديدة أعلاها سقفه مليار ليرةلو كان القرار السوري منسَّقاً لأيدوه! ...بقلم ناصر قنديلرهان مهاباد! شرق الفرات بين الكرد والولايات المتحدة وتركيا، أي استجابة ممكنة؟....بقلم د. عقيل سعيد محفوضمحافظة اللاذقية: حريق وتهدم في أحد المنازل جراء اشتباك بين إحدى الدوريات المشتركة وأحد المطلوبينتفاصيل قتل شاب مصري لانه رفض التحرش بفتاةرتل للجيش السوري يتقابل مع قوات أمريكية منسحبة على طريق سريع! "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشق نقل تبعية المعاهد التقانية للمراقبين الفنيين إلى الجامعات الحكوميةسورية تفوز بفضية و6 برونزيات في أولمبياد إيران الدولي لهندسة الرياضياتمصدر عسكري: مواقع الجيشين السوري والتركي متقاربة والاشتباك واردمستغلة تسليط الضوء على الغزو التركي لشرق الفرات … «النصرة» تحشد وتعزز قدراتها في إدلب والجيش بالمرصادالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتمشروع قانون حل اتحاد التعاون السكني يُدرس في اللجنة "الدستورية والتشريعية" ‏في مجلس الشعبتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالمخ والرئتان والمناعة.. ماذا تقول سرعة مشيك عن صحتك؟خمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيعابد وتيم وقصي ومعتصم.. نجوم شركة "الصبّاح" لهذا الموسمميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهبورقة فارغة... طالبة تحصل على "الدرجة النهائية" مواصفات ساعة هواوي الجديدةإطارات جديدة من دون هواء تبشر بثورة في عالم السياراتالتقدّم العسكري السوري في شمالي الفرات يُجهض المشروعَيْن ...العميد د. أمين محمد حطيطالنفاق العالمي الجديد ......بقلم د. بثينة شعبان

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

مسؤول في «الكهرباء»: مؤشرون يتفقون مع تجار لتحويل عداداتهم إلى منزلية

كشف مصدر مسؤول في المؤسسة العامة لتوزيع الكهرباء لـ«الوطن» عن بعض الصعوبات التي تعوق عمل المؤشرين في شركات الكهرباء، والتي تتمحور في التأخير الذي يحصل من المعنيين بإعادة تأهيل العدادات داخل المنازل، الأمر الذي يجعل المؤّشر غير قادر للوصول إلى العداد وخاصة داخل المنزل ما يترتب عليه فواتير كبيرة نتيجة ارتفاع شرائح الاستهلاك.


وبيّن أنّ العديد من الأخطاء التي يقع بها المؤشرون تنتج عن الضغوطات الكبيرة في العمل بالتزامن مع الانخفاض الكبير في عددهم بالنسبة للمناطق المخصصة للتأشير لكل منهم.

وأشار المصدر إلى أنّ المؤشرين خلال عملهم يتحملون أسباب الأخطاء التي تحصل والتي تعود في جزء منها إلى ضعف دور الإدارات المسؤولة عنهم والمتخصصة في تأهيلهم وتدريبهم في الكشف عن كل العداد الذي يسجلون استهلاكه، إلا أنّ التقصير في هذا الموضوع ينعكس سلباً على عملهم.
وأكّد المصدر أنّ معالجة المشكلات التي يعاني منها المؤشرون سوف يسهم بشكل كبير في انخفاض المشكلات التي يقع بها المواطنون، وخاصة حالات الاستهلاك الزائد التي قد تنجم أحياناً عن سوء التقدير أو التشليف أحياناً في تقدير كميات الاستهلاك.
ولفت المصدر إلى ضرورة أن يتم التقيد من المؤشرين بالفترة الزمنية المحددة لقراءة كل عداد، ما يضمن وصول كل مشترك إلى حقه، موضحاً أنّ التأشير المتأخر ينتج عنه احتساب كميات إضافية، ما يؤدي إلى دخول المشترك بكميات استهلاكه المسجلة إلى شرائح أعلى ليصار احتساب سعر الكيلو واط عليه بسعر أعلى أيضاً، مؤكّداً أنّ المسؤولية في التأخير بقراءة العداد تعود بالدرجة الأولى على المؤشر.
وأشار إلى أن أهم الواجبات التي تقع على المؤشرين الالتزام بتوعية المشتركين بالمشكلات التي يلاحظونها على عداداتهم، مؤكّداً أهمية هذا الموضوع ما يوفر الكثير من العناء والجهد.
ولفت إلى أهم الأخطاء التي يتم الوقوع بها في شركات الكهرباء وهي اتفاق بعض المؤشرين أحياناً مع تجار لتحويل صفة عداداتهم من تجارية إلى منزلية الأمر الذي ينعكس بشكل سلبي وكبير جداً على الشركات ما يوقعها بخسارة كبيرة إضافية إلى حالات الاستجرار التي تحصل بشكل مستمر وكبير.
وأشار إلى وجود جهات رقابية أيضاً على عمل المؤشرين في الشركات ولكن يبقى المؤشر هو عين الكهرباء على المشتركين، والضبط بالتوزيع يبدأ من ضبط عمل المؤشرين بالتزامن مع توفير متطلبات العمل اللازمة لهم.
وحسب المصدر، فإنّه خلال الفترة الأخيرة لحظت بعض الشركات دخول مؤشرات إناث إلى مهنة التأشير، الأمر الذي يتطلب أيضاً من الشركات التي تعمل لديها مؤشرات من تقديم لهّن بعض التسهيلات التي تراعي ظروفهن بحكم عملهن الصعب وخاصة في المناطق الجبلية ضمن المناطق التي يتم تكليفهن التأشير فيها.
وكان قد أكّد وزير الكهرباء محمد زهير خربوطلي مسبقاً وجود حالات في رفع قيمة الفواتير وهي نتيجة أخطاء من بعض المؤشرين.

الوطن 


   ( الأحد 2019/03/17 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 15/10/2019 - 7:24 م

مسيرات شعبية في مدينة الرقة ترحيباً بدخول الجيش العربي السوري مناطق المحافظة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته المزيد ...