الأربعاء16/10/2019
م20:5:21
آخر الأخبار
قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلادهجبران باسيل: سأزور سوريا استطلاع: المرشح الرئاسي قيس سعيد يحقق نسبة 76% من أصوات الناخبين التونسيينأبو الغيط: استعادة المقعد السوري بالجامعة العربية مسألة تحتاج لإجراءات وثمة حاجة لاجتماع بشأنهاالجيش السوري ينتشر في عين العرب وطلائعه تصل إلى الرقةمستشارة الرئاسة السورية: جيشنا سيطرد من يعتدي على أرضناالمعلم لـ بيدرسون: السلوك العدواني لنظام أردوغان يهدد جدياً عمل لجنة مناقشة الدستور ويطيل أمد الأزمة في سوريةأول دورية روسية في منبج بعد انسحاب الأمريكانترامب ينفي منح أردوغان الضوء الأخضر لغزو سوريا المتحدث باسم أردوغان: وزارة الخارجية تجهز ردا على العقوبات الأمريكيةمداد | تحسن الليرة مستمر بشكل تدريجي مع «الصندوق»بدأ تنفيذها قبل أيام ... مبادرة “عملتي قوتي”تحقق نتائج إيجابية ملموسة لجهة سعر الصرفروسيا «وصفة سحرية» للسعودية والإمارات؟ لو كان القرار السوري منسَّقاً لأيدوه! ...بقلم ناصر قنديلوفاة شاب وإصابة أخر في حادث مروري بالمزة في دمشق كشف ملابسات اختفاء فتاة قاصر مع مبلغ ٦ ملايين ليرة سوريةصورة لوثيقة التفاهم بين دمشق و"قسد"رتل للجيش السوري يتقابل مع قوات أمريكية منسحبة على طريق سريع!السماح لمن تجاوز 24 عاما بالتقدم إلى مفاضلة "التعليم المفتوح" في الجامعات نقل تبعية المعاهد التقانية للمراقبين الفنيين إلى الجامعات الحكوميةالجيش السوري مستعد لدخول الرقةالجيش العربي السوري يدخل 3 قرى جديدة شمال غرب تل تمر بريف الحسكةوضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتغذاء شائع يقضي على انتفاخ المعدة المزعجتقلب مستوى الدخل يضر بصحة المخ والقلبالفنانة المصرية لبلبة تكشف عن الحالة الصحية للزعيم عادل إمامخمس جوائز لفيلمين سوريين في مهرجان الاسكندرية السينمائيبالفيديو ..ميت آخر....يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازتهميت يعود إلى بيته في صحة جيدة بعد دفنهطبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (فيديو) مواصفات ساعة هواوي الجديدةمتى يرعوي أردوغان؟!...محمد عبيدتركيا رأس الحربة في العدوان الإرهابي... وسورية السيف والترس وراية النصر

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الطفل “عبد الرحمن” دخل إلى المشفى لإجراء عملية ناميات .. وخرج إلى القبر

يتحدث المسؤولون في مجال الطب في بلادنا، عبر وسائل الإعلام ، عن الاختلاطات ويتجنبون الحديث عن الأخطاء الطبية، ويحضر الاختلاط دائما كسبب “ ملك “ في المسؤولية عن إزهاق أرواح ، ولا أحد بالمطلق يملك الحقيقة حولها .


وتحدث منذ يومين نقيب أطباء دمشق ، عن ثلاثة حالات أخطاء طبية فقط في سوريا على مدار عام كامل ، وقال أنها إحصائية ، مبرراً “لا يوجد إحصاء عن الأخطاء الطبية في سوريا، نتيجة انعدام ثقافة الشكوى في البلاد”.

ولم يسأل النقيب نفسه ، لماذا مل الناس من الشكوى ، وربما لم يعذب نفسه ، ويكلفها عناء بالبحث عن إجابة .

الطفل “عبد الرحمن طه الزير” ، دخل على قدميه إلى مشفى الجمعية الخيرية في مدينة بانياس ، لإجراء عمليات ناميات ، يقال أنها بسيطة ، وخرج منه إلى القبر . .

وبحسب ما تم تداوله ، فعند الإنتهاء من العملية، لم يصحو الطفل من البنج فتم نقله إلى المشفى الوطني في مدينة بانياس، إلا أنه كان قد فارق الحياة” .

وقال مدير عام المشفى الوطني في مدينة بانياس ، الذي نقل إليه الطفل ، الدكتور عماد بشور لتلفزيون الخبر أنه “لايمكن وضع اللوم على أحد، ولا يمكننا أن نظلم أحد ونقول السبب من التخدير أو من التمريض أو من الطبيب بما يخص وضع الطفل عبد الرحمن”.

وأضاف بشور أن “عملية الناميات التي تم إجرائها للطفل تمت على مايرام، ولم يحصل فيها أي إشكال” .

وأشار مدير المشفى الوطني أنه “تم إعطاء المخدّر للطفل قبل بداية العملية كما جرت العادة، وعند الإنتهاء منها لم يصحو الطفل من التخدير” موضحاً “عندها تم نقله إلى المشفى الوطني، وبقي ثلاثة أيام في العناية المشددة على المنفسة” .

وبيّن بشور أنه” بعدها حصل مع الطفل نقص أوكسجين، مما أدى إلى وفاته” مضيفاً أن “جسم الطفل حصل فيه شيء غير معروف، على إثره لم يستطع أن يصحو، وهناك صعوبة في تحديد أسباب عدم صحوة الطفل”.

ولفت مدير المشفى الوطني إلى أن “الطفل أجرى كل التحاليل الطبية اللازمة، ودخل إلى العملية لا يشكو من أي عارض صحي أبدا” مشيراً إلى أنه “عند الإنتهاء من العملية كان الطفل على قيد الحياة وقلبه شغال، لكنه لم يصحو”.

وأفاد بشور بأن “مشفى الجمعية الخيرية قاموا بعملهم على أكمل وجه، وأدوا ما عليهم بخصوص الطفل عبد الرحمن” مبيّناًً أنه “عالمياً هناك نسبة خطورة في التخدير مجهولة السبب” .

وتابع بشور قائلاً “قد ينام المريض على إثر التخدير ولا يصحو، وقد ينام ويتحسس على مواد التخدير” مردفاً أنه “هنا لايمكن معرفة مدى تأثير التخدير على المريض، ولا يوجد اختبار لمواد التخدير لمعرفة أن الطفل يتحسس منها أو لا”.

بدوره أوضح الدكتور الأخصائي علي عثمان لتلفزيون الخبر أن “عملية الناميات، عملية بسيطة جداً لا تتجاوز مدة إجرائها عشر دقائق” مبيناً أن “ماحصل مع الطفل عبد الرحمن قد يكون سوء تقدير من المخدّر، وذلك عبر قيامه بإعطاء الطفل كمية كبيرة من مادة التخدير، أو أن مواد التخدير التي استخدمها غير جيدة وفيها خطورة” .

وأردف عثمان أنه “من الممكن عدم قيام المخدر بإنعاش جيد ومناسب للطفل قبل خروجه من العملية، وعند خروجه للإنعاش لم يصحو الطفل ولم يستجب تنفسه” .

يُشار إلى أن الطبيب الأخصائي الذي أجرى عملية الناميات للطفل عبد الرحمن في مشفى الجمعية الخيرية، لا يتحمل مسؤولية ماحصل، بل تقع على عاتق “المخدّر” وكل ما جرى برسم الإجابة عليه من قبله .

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس


   ( الجمعة 2019/04/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 16/10/2019 - 6:58 م

مسيرات شعبية في مدينة الرقة ترحيباً بدخول الجيش العربي السوري مناطق المحافظة

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو جريمة أثناء مقابلة صحفية.. مقتل الضيف وإصابة المحاور حيوان الليمور يخلع "باروكة" من صحفية أثناء بث مباشر... فيديو بالفيديو... لص "أحمق" يترك سلاحه لضحيته المزيد ...