الجمعة18/10/2019
ص5:56:40
آخر الأخبار
مصر: العدوان التركي على الأراضي السورية انتهاك للقانون الدوليوفاة 35 معتمرا، وإصابة 4 آخرين في حادث "العمرة" بالمدينة المنورة قيس سعيّد رئيساً جديداً لتونس ...اعتبر التطبيع « خيانة».. والعلم الفلسطيني سيكون إلى جانب علم بلادهجبران باسيل: سأزور سوريا100 شاحنة أمريكية محملة بالأسلحة تعبر الحسكة باتجاه شمال شرق المحافظةاللجنة الوزارية المكلفة متابعة تنفيذ المشاريع في دير الزور والرقة تفتتح مشاريع عدة في المحافظتينالنظام التركي يكثف عدوانه على الأرض السورية بريف الحسكة ويحاصر مدينة رأس العينتجمع عشائر البكارة يندد بعدوان النظام التركي على الأراضي السوريةبيلوسي وشومر يصفان الاتفاق مع تركيا لوقف الهجوم في سوريا بـ"العار"فرنسا تقول إنها أحبطت هجوما على غرار 11 سبتمبرتراجع أسعار الذهب كمية 830 ألف طن زيتون إنتاج هذا الموسم بزيادة 28 بالمئةالولايات المتحدة: بنس: واشنطن تعمل مع قسد للانسحاب بعمق 20 ميلاً من الحدودخبير عسكري يكشف: الصدام بين الجيشين السوري والتركي سيحدث في حالة واحدةوفاة شاب وإصابة أخر في حادث مروري بالمزة في دمشق كشف ملابسات اختفاء فتاة قاصر مع مبلغ ٦ ملايين ليرة سورية"قناصة في الكنائس وأنفاق"... بماذا فوجئت القوات التركية عند دخول سورياصورة لوثيقة التفاهم بين دمشق و"قسد"تحديد شروط التقدم إلى مفاضلة التعليم المفتوح للحاصلين على الثانوية في عام القبول نفسهالسماح لمن تجاوز 24 عاما بالتقدم إلى مفاضلة "التعليم المفتوح" في الجامعاتكبد داعش خسائر فادحة في البادية الشرقية … الجيش يحبط محاولة تسلل لإرهابيي إدلب ويدميهمإسقاط طائرة مسيرة لقوات الاحتلال التركي في قرية مجيبرة زركان بريف ناحية تل تمروضع الخارطة الوطنية للسكن في التنفيذ.. وإحداث مناطق تطوير عقاري صغيرة للسكن الاقتصاديالإسكان تخصص 1709 مساكن للمكتتبين في عدد من المحافظاتأطعمة تخلصك من سموم الجسمغذاء شائع يقضي على انتفاخ المعدة المزعجبسام كوسا يؤدي "دوراً استثنائياً" في «سر»عابد فهد.. يتابع الـ "هوس" مع هبة طوجيالشرطة الألمانية تحجز سيارة دفع رباعي ذهبية.. والسبب؟بالفيديو ..ميت آخر....يتحدث ويفجر الضحك خلال جنازتهطبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (فيديو) مواصفات ساعة هواوي الجديدةذاك الهولاكو الأحمق.......بقلم نبيه البرجيمتى يرعوي أردوغان؟!...محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الحرائق تتأجج وتلتهم عشرات الدونمات المزروعة بالقمح والشعير

جعل موسم الأمطار الغزير هذا العام المزروعات والحشائش تنمو بأطوال قياسية في الأراضي الزراعية وغير الزراعية وفي البادية والأراضي القاحلة وعلى جنبات الطرقات في كل مكان، حتى السطوح الإسمنتية نمت عليها الحشائش، 


ثم يبست هذه النباتات مع قدوم فصل الصيف فكانت وقوداً للمئات من الحرائق التي اندلعت في جميع المحافظات، ولاسيما بعد موجة الحرارة العالية التي اجتاحت البلاد يومي الخميس والجمعة الماضيين وأضرت بالمواسم والمزروعات وأحرقت مئات الدونمات المزروعة بالقمح والشعير ومعها مئات الأشجار ولم تسلم منها المناطق الحراجية ولولا تدخل فرق الإطفاء والجهات المعنية في جميع المحافظات السورية لبلغ حجم الخسائر أضعافاً مضاعفة.

بعض الحرائق شكّلت خطراً حتى على البيوت والمنشآت، كالحريق الذي اندلع بجانب معمل للدهانات في إحدى المناطق في درعا، المجتمع الأهلي كذلك كان له الدور الكبير في إخماد الكثير من الحرائق بالتعاون والتنسيق مع أفواج الإطفاء.
وكان لعدم التقيد بقواعد السلامة ورمي أعقاب السجائر وإشعال الحرائق عشوائياً للتخلص من الأعشاب اليابسة دور في انتشار العديد من الحرائق طالت الممتلكات والثروة الحراجية والأشجار المثمرة والمحاصيل الزراعية.
«تشرين» تناولت في هذا الملف موضوع الحرائق التي اندلعت في المحافظات والإجراءات التي اتخذتها الجهات المعنية للحد منها والسيطرة عليها وفرق العمل(فرق الإطفاء) التي تشكلّت وتم تجهيزها بالمعدات والآليات من أجل التصدي للحرائق، إجراءات المعنيين تطلبت شقّ الطرق في بعض المناطق للوصول بآليات الإطفاء إلى مكان الحرائق وإخمادها ولكن في مناطق معينة كانت الألغام المزروعة من قبل العصابات الإرهابية تعوق عمل سيارات الإطفاء، كما حدث في حريق منطقة حاوي البغيلية في دير الزور، إضافة إلى هذا سلّطت «تشرين» الضوء على الإجراءات المتخذة للحفاظ على المناطق الحراجية من التعديات المختلفة وعدد الضبوط وقرارات نزع اليد، وأعمال دوائر الحراج خلال هذا العام في تنفيذ خطة التحريج وزراعة الغراس.

إخماد 175 حريقاً في درعا
أوضح العقيد محمد المحاميد- قائد فوج إطفاء درعا أن الجاهزية في أعلى مستوياتها من أجل التدخل السريع في إخماد الحرائق التي تنشب في مختلف أرجاء المحافظة، لافتاً إلى أنه, منذ استنفار الفوج لهذه الغاية في 12 الشهر الجاري وحتى تاريخه, تم التدخل في إخماد حوالي 175 حريقاً, الكثير منها بالهشير(الأعشاب اليابسة) التي تنتشر على أطراف الطرق والمحاصيل و كانت الأضرار التي لحقت بالمحاصيل محدودة حتى يوم الأربعاء الفائت، إذ لم تتعد مساحة القمح المحروقة 20 دونماً والشعير 30 دونماً والحال يقاس على الأشجار، لكن مع اشتداد درجات الحرارة يوم الخميس الذي تلاه, تم الإبلاغ عن 15 حريقاً في أنحاء مختلفة, كان أكبرها الواقع بين بلدتي نصيب وأم المياذن، حيث أتت النيران –وللأسف- على مساحة تجاوزت 350 دونماً تقريباً من محصول القمح، وكانت سرعة الرياح السبب الرئيس في انتشار الحريق إلى هذه المساحة الواسعة، علماً أنه بعد تدخل فوج الإطفاء وبذل رجاله جهوداً كبيرة, تم عزل المناطق المتضررة لمنع وصول النيران إلى مساحات أخرى، كما أن السيطرة على الحريق منعت وصوله إلى معمل دهانات مجاور، يضاف لذلك الحريق الذي شهدته منطقة الجامعات على أوتستراد دمشق – درعا الدولي وتسبب في خسارة ما يقارب من 50 دونماً من القمح، إضافة لبعض الأشجار في مناطق مختلفة نتيجة حرائق متفرقة, أبرزها حريق تل الزعتر.
وأشار قائد الفوج إلى أنه تم فرز 7 آليات إطفاء من فوج درعا إلى الوحدات الإدارية في كل من طفس وداعل وخربة غزالة والحراك والشجرة وبصرى ونوى لتأمين سرعة التدخل في حال الإبلاغ عن أي حريق، هذا إضافة إلى أن هناك وحدات إطفاء موجودة من السابق وتزاول عملها في مناطق أخرى مثل الصنمين وإزرع وغيرهما.
إخماد أكثر من 90 حريقاً خلال 3 أيام في السويداء
بادر فوج الإطفاء ومجلس المدينة وبمؤازرة المجتمع المحلي بالبدء بعمليات الحرق الوقائي للخصاب المنتشر في أحياء المدينة, إذ تأتي هذه العمليات ضمن خطة تم وضعها للتخلص من الخصاب والحد من عمليات الحرق العشوائي, وذلك بالتنسيق مع مخاتير الأحياء والطلب من المواطنين انتظار دورهم وعدم اللجوء إلى الحرق العشوائي لتخفيف الضغط عن فوج الإطفاء.
(تشرين) تواصلت مع قائد فوج إطفاء السويداء- نايف الشعار الذي أشار إلى ان معظم الحرائق ناجمة عن الإهمال وعدم التقيد بشروط السلامة والوقاية في هذه الظروف برغم التحذيرات بضرورة أخذ الحيطة والحذر, مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة وانتشار الأعشاب اليابسة الكثيفة والتقيد بقواعد السلامة وعدم رمي أعقاب السجائر أو إشعال الحرائق عشوائياً ولاسيما الأعشاب اليابسة.
وأكد الشعار جاهزية عناصر الفوج وآلياته للتعامل مع أي حرائق, داعياً المواطنين إلى عدم التردد في الاتصال على الرقم 113 في حال حدوث أي حريق.
مبيناً أن عمليات الحرق الوقائي شملت خلال يوم واحد 13 موقعاً في حي الفرسان خلال 6 ساعات من العمل والانتهاء من نحو 85% من مساحة الخصاب في الحي.
وكانت الحرائق قد توزعت بالقرب من المدرسة الصناعية وكل من دواري الجرة والنجمة ومفرق طربيه وشرق ساحة تشرين وعلى طريق قنوات بجانب قصر الدلة وغرب جسر الرضاونة وغرب المشفى الوطني ومدرسة السياحة وبجانب مدرسة سلمان اشتي جنوب فوج الإطفاء وبجانب مدرسة حطين وشرق الأرصاد الجوية,إضافة إلى حريقين في قرية مفعلة وبلدة الكفر مقابل محطة الوقود إضافة إلى حريق فى محولة الكهرباء بجانب مديرية الخدمات الفنية.
وفي منطقة صلخد أخمدت عناصر وحدة الإطفاء فيها 5 حرائق أعشاب جافة، كما أخمدت وحدة إطفاء شهبا 3 حرائق أعشاب جافة في بلدة سليم أحدها بمدرسة وقرب بئر البلدة وآخر في أرض زراعية.
وفي السياق نفسه بين قائد جماعة إطفاء الدفاع المدني محمد امين الشايب أنه تم إخماد حريقين نشبا قرب محولة كهرباء بجانب الخدمات الفنية بالمدينة وآخر في منطقة نبع عرى.
بدوره مدير مكتب الجاهزية في محافظة السويداء – مبارك سلام قال: تم اتخاذ الإجراءات المناسبة للتعامل مع أي حريق قد يحصل خلال فصل الصيف الحالي، حيث تم وضع 6 آليات إطفاء تابعة لوحدة الاطفاء في مجلس مدينة السويداء و٤ تابعة للدفاع المدني واثنتين في مدينة شهبا وسيارة إطفاء واحدة في مدينة صلخد، إضافة لجهوزية ٦ صهاريج من مديرية زراعة السويداء ركّبت عليها قواذف للمياه، وتم تجهيز ٤ صهاريج في مؤسسة المياه ومديرية الموارد للمؤازرة من خلال نقل المياه وتوجيه كل الطوالع المائية التابعة للمؤسستين المذكورتين لتعبئة الصهاريج وآليات الإطفاء بشكل فوري عند حدوث أي حرائق، ووجود الآليات في مناطق المحاصيل الزراعية في ريف السويداء الغربي نظراً لقرب موسم الحصاد فيها .
مدير الزراعة في السويداء – أيهم حامد أشار إلى أن المديرية شكلت فريق عمل مناوباً على مدار الساعة في دائرة الحراج التابعة لمديرية الزراعة لتلقي الاتصال على الرقم المجاني ١٨٨ للإبلاغ عن اي حريق، وإن كامل الصهاريج العاملة في الدائرة بجاهزية تامة بالمعدات وخراطيم الإطفاء، وهي موزعة في مختلف مناطق المحافظة.
ولفت رئيس مجلس مدينة السويداء المهندس بشار الأشقر إلى وضع الآليات وفرق العمل في وحدات الإطفاء بجاهزية كاملة خلال فصل الصيف وموسم الحصاد.
رفع الجاهزية لتفادي الحرائق في طرطوس
من جانبه مدير دائرة الحراج في مديرية الزراعة في طرطوس المهندس- حسن ناصيف أشار إلى الإجراءات المتخذة لتفادي الحرائق التي تكثر في فصل الصيف من خلال رفع الجاهزية منذ اليوم الأول من شهر أيار وحتى موسم الأمطار، ووضع كل مقدرات الهيئات والمؤسسات تحت تصرف مديرية الزراعة لتقديم المؤازرة اللازمة للوقاية والإطفاء عند نشوب أي حريق، ولأجل ذلك تم تشكيل 24 فرقة إطفاء موزعة على مراكز حماية الغابات مزودة بكادر عمالي دائم ومؤقت وذلك في (القدموس، دير الجرد، بوردة، بهرمين، عين عفان) وفي بعض المواقع الحراجية الحساسة في كل من (سرستان، النبي صالح، النبي متى، وبانياس)، وتزويدها بالآليات والمعدات اللازمة لعملها وفق ما هو متوافر وتفعيل الرقم 188 المجاني ضمن غرفة عمليات الحرائق في مديرية الزراعة للإبلاغ عن أي حريق يحدث، إضافة إلى مجموعات راجلة توزع على بعض المواقع الحراجية مع فرقتي احتياط، وشق وتعزيل الطرق الحراجية وفق الخطة المقررة التي تتضمن شق طرق بمسافة 4.85 كم وترميم وتعزيل 133 كم.
وبخصوص الحرائق شهدت محافظة طرطوس خلال الأسبوع الماضي /24/ حريقاً في الأراضي الزراعية, منها حريق واحد في الحراج وتحديداً في ناحية السودا, حيث اقتصرت الأضرار على دونم واحد فقط من الحراج, وبين المهندس حسن ناصيف رئيس دائرة الحراج في مديرية الزراعة في طرطوس أن السبب الرئيس في نشوب الحرائق في مناطق مختلفة من المحافظة هو الارتفاع المفاجئ لدرجات الحرارة, مع انخفاض نسبة الرطوبة الجوية و لجوء بعض المزارعين لإشعال المخلفات الزراعية بطريقة عشوائية في أراضيهم, ومع الظروف الجوية السائدة تنتشر الحرائق في الأراضي الزراعية والحراج إذا كانت قريبة منها, وأشار ناصيف إلى أن مساحة الحرائق صغيرة جداً, إذ تمت السيطرة على هذه الحرائق مباشرة وإطفاؤها بالتعاون مع فوج الإطفاء في المحافظة , وقد اتخذت مديرية الزراعة كل الإجراءات للحد من لمواجهة الحرائق والسرعة بالسيطرة عليها من خلال تجهيز 19 صهريج مياه و10 سيارات لنقل العمال من مراكز الإطفاء الخمسة التابعة لها ووفرت أدوات الإطفاء كلها وقامت بفرز وتعيين 350 عاملاً، إضافة إلى ضرورة تعاون المزارعين والالتزام بالتعليمات وتعاون الوحدات الإدارية من خلال تنظيف جوانب الطرق العامة كل في قطاعه لمنع انتقال أي شرارات نار منها باتجاه الأراضي الزراعية أو الحراجية.
أما كيف استعدت المحافظة لموسم الحرائق فأكد العقيد الإطفائي سمير شما قائد فوج إطفاء طرطوس أن فوج الإطفاء جاهز بكل عناصره وآلياته لتلبية نداء المواطنين عند تعرضهم لأيّ حادث أو طارئ وعلى المواطن الاتصال بالرقم /113/ المجاني، مضيفاً أن فوج الإطفاء يقوم بالإجراءات اللازمة ومنها إخماد الحرائق مهما كان نوعها حيث بلغ عدد الحرائق عام 2019 /188/ حادث، كما يقوم فوج الإطفاء في مجال الإنقاذ البري بالتدخل لإخراج المواطنين العالقين ضمن سيّاراتهم عند تعرضهم لأيّ حادث وتسليمهم إلى منظومة الإسعاف، وأفاد بأن عدد المواطنين الذين تعرضوا لحوادث إنقاذ لعام 2018 بلغ /34/حالة إنقاذ، موضحاً أنه يتوافر لدى فوج الإطفاء في مجال الإنقاذ البحري، زورقان موجودان في منطقة المارينا, كما يوجد زورق واحد موجود في منطقة بصيرة والغاية من تواجد هذه الزوارق – حسب قائد فوج الإطفاء –حماية أرواح المواطنين الموجودين للسباحة –خلال الموسم السياحي- لافتاً إلى أنه تمّ إنقاذ أكثر من /25/ مواطناً عام 2018 من الغرق.
وفي مجال شفط المياه من المباني أكد قائد فوج الإطفاء أن فوج الإطفاء قام بشفط المياه المتسربة إلى منازل المواطنين نتيجة الأمطار وقدّم المساعدة إلى كل المواطنين.
والجديد أنه تمّ إنشاء مفرزة إطفاء لدى فوج إطفاء طرطوس بقوام سيّارة مع كامل طاقمها ومعداتها ولحماية المنشآت الصناعية ضمن المنطقة الصناعية.
وأكد العقيد شما- أن وزارة الإدارة المحلية والبيئة «قامت» بدعم فوج إطفاء طرطوس بثلاث سيّارات جديدة الشهر الماضي، الأمر الذي شكّل دعماً إضافياً وقويا لفوج إطفاء طرطوس.
364 دونماً تعرضت للاحتراق في مواقع حراجية مختلفة من ديرالزور
قال المهندس محمد شداد رئيس دائرة الحراج في مديرية الزراعة في دير الزور: إن العديد من المواقع الحراجية تعرضت للاحتراق خلال الآونة الأخيرة، وأشار إلى أن المساحة التي تعرضت للاحتراق بلغت نحو /٣٦٤ /دونماً منها /٣٥٠/دونماً في موقع عياش الحراجي, وبلغ عدد الأشجار التي احترقت /١٠٠٠ /شجرة, بينما المساحة التي تعرضت للاحتراق في موقع حراج حاوي البغيلة نحو /١٤ /دونماً وعدد الأشجار التي تضررت بالنار بشكل تام وجزئي بلغت / ١٥٠٠/ شجرة, وأضاف أن المواقع الحراجية في تلك المناطق تعرضت لثلاث حرائق, منها حريقان في موقع عياش الأول في تاريخ ١٣-٥ والثاني في تاريخ ١٥/٥/٢٠١٩ والحريق الثالث نشب بموقع حاوي البغيلية في تاريخ ١٩/٥/٢٠١٩ ولم تستطع سيارات الإطفاء الدخول إلى تلك المناطق للسيطرة على الحرائق بسبب وجود الألغام التي خلفها الإرهابيون في تلك المواقع، وأشار إلى أنه تم تنظيم ثلاثة ضبوط حراجية بهذه الحرائق من عناصر الضابطة الحراجية الموجودة في موقع عياش الحراجي والمركز الحراجي منها ضبطان بموقع عياش, تم تسجيلهما ضد مجهول والآخر بفعل فاعل في موقع حاوي البغيلية, وعن الإجراءات المتخذه بدائرة الحراج للحفاظ على المواقع الحراجية في ديرالزور، فقد أشار المهندس شداد إلى تشكيل فرقة إطفاء الحرائق وتم خضوعها لدورة تدريبية لدى الدفاع المدني في ديرالزور، كما أشار إلى وجود ثلاثة صهاريج لدى دائرة الحراج تم تجهيزها بمضخات وخراطيم وقواذف من أجل إطفاء أي حريق قد تتعرض له المواقع الحراجية في المحافظة وبين أنه, بتوجيهات من محافظ ديرالزور, تم فرز الصهاريج منها صهريج إلى موقع ناحية التبني والثاني لموقع قرية خشام والثالث لدى الدائرة وحالياً يتم تجهيز صهريج رابع لهذا الغرض.
كما استعرض الشداد نشاط دائرة الحراج خلال هذا العام, مشيراً إلى تنفيذ خطة إنتاجية بلغت /٢٠٠/ألف غرسة حراجية, تمت زراعتها بأكياس صغيره في مشتل الحسينية، إضافة إلى تنفيذ خطة تحريج اصطناعي بمساحة /٢٥٠/دونماً في موقع حاوي البغيلية وبلغ عدد الغراس الحراجية المزروعة بتلك المساحة /١١/ ألف غرسة, تقوم الدائرة بسقايتها ورعايتها وأضاف: أيضاً قامت الدائره ببيع مايقارب من /٢٧٤٠٠/ غرسة حراجية من مختلف الأنواع ,نذكر منها غرسات صنوبر وسرو ونخيل مروحي ونخيل بذري وغلاديشيا وازدرخت وغيرها من الغراس الحراجية وأشار إلى أن دائرة الحراج قامت, بالتعاون مع مجلس مدينة ديرالزور, بإعادة تأهيل حديقتي طليطلة والنبلاء في المدينة.
أضرار مادية من جراء حريقين في صحنايا وحرستا في ريف دمشق
أخمد عناصر من فوج إطفاء ريف دمشق حريقين في منطقتي صحنايا وحرستا ألحقا أضراراً مادية بأراضٍ زراعية.
وذكر مصدر في قيادة شرطة الريف أن حريقاً اندلع في أرضٍ زراعية تمتد على مساحة 20 دونماً من أشجار الزيتون والشعير على طريق الزيتون في منطقة صحنايا جنوب غرب دمشق, مبيناً أن عناصر الإطفاء تمكنوا من محاصرة الحريق وإخماده قبل توسعه الذي أدى إلى أضرار مادية بأربعة دونمات.
وأضاف المصدر: إن حريقاً آخر اندلع في أراضٍ زراعية من الأشجار والأعشاب الجافة غرب الأوتستراد في منطقة حرستا شمال شرق دمشق, لافتاً إلى أنه تم إخماد الحريق بشكل كامل.
وشهدت الأيام الماضية, بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة, اندلاع العديد من الحرائق ساعد في انتشارها كثافة الأعشاب اليابسة ويرجح أن أعقاب السجائر وراءها.
تنفيذ 85 قرار نزع يد في مصياف و20 في منطقة الغاب
تنوعت أسباب الحرائق في حماة، منها رغبة المزارعين في التخلص من الأعشاب اليابسة تزامناً مع ارتفاع درجات الحرارة ومنها بسبب ماس كهربائي أو قرب بعض الأراضي من المناطق الساخنة التي تشهد عمليات حربية لاسيما في ريف حماة الشمالي وجميعها تسببت باندلاع الحرائق بشكل مبكر لهذا العام.
مديرية زراعة حماة قامت بعدة إجراءات لحماية الغابات والأراضي الزراعية لتفادي حصول الحرائق والتي تسبب أضراراً كبيرة ولاسيما في المحاصيل الزراعية في موسم الحصاد، وفي تصريح لـ«تشرين» قال رئيس قسم الحراج في زراعة حماة المهندس عبد المعين صطيف حول هذه الإجراءات: تم تجهيز 15 إطفائية وتوزيعها على المناطق الأكثر عرضة للحرائق، 6 في مصياف و2 في سلمية و2 في صبورة – صوران – حربنفسه – معر شحور.. إضافة إلى شبكة لاسلكية ونشرها على الآليات وعناصر الإطفاء، كما تم التعاقد مع 500 عامل بعقود موسمية لمدة ستة أشهر وزع منهم 300 في مصياف -100 في حماة -50 بالموعة – 50 في سلمية، لافتاً إلى انه يوجد ثمانية مخافر لدى مديرية زراعة حماة منها خمسة في مصياف..
وبين صطيف أن المحافظة أوعزت إلى مديرية الخدمات الفنية للعمل على شق الطرق الزراعية في بعض المواقع الضرورية لفتحها وتسليكها بغية وصول الآليات إلى موقع الحريق بأسرع وقت ممكن.
وعن حرائق العام الحالي قال صطيف: شاركنا في إطفاء 40 حريقاً زراعياً في المنطقة الشرقية والبادية وكانت نتيجة كثرة الأعشاب اليابسة والتي تركزت بشكل أكبر في عقيربات -الشيخ هلال -أثريا – طيبة الإمام، وحريق حراجي في قرية معرين، حيث التهمت النيران مساحة 15 دونماً نتيجة ماس كهربائي، وفي بلدة ربعو أيضاً وقع حريق في أرض خاصة وانتقل إلى الحراج وتضرر 2 دونم، وحرائق أخرى بمساحة 10 دونمات غير مزروعة ولا يوجد فيها سوى الأعشاب والبلان.
وفي منتصف الشهر الحالي التهمت النيران مساحات واسعة تزيد على 2600 دونم في محافظة حماة.
وكشف صطيف عن تسجيل عدد من الضبوط الحراجية- قطع وتشوية: 19 ضبطاً منذ بداية العام الحالي منها مخالفات كسر أراض ومصادرات…كما تم تنفيذ 85 قرار نزع يد في مصايف والسنديانة وذلك في الشهر الثالث وتم قلع الغراس المثمرة في الأراضي التي تم التعدي عليها وإعادة تحريجها.
ودعا رئيس قسم الحراج المواطنين أثناء حرق مكبات القمامة بإقامة سواتر ترابية حولها حتى لا تنتقل شرارات النار إلى مواقع زراعية أو حراجية، مبيناً أنه في العام الماضي حصلت 6 حرائق من أصل 23 حريقاً لمكبات القمامة وانتقلت إلى أراض زراعية، وعدم إضرام النار ببقايا المحاصيل الزراعية وعزل الأراضي بعضها عن بعض حتى لا تكون متلاصقة. مدير الحراج في الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب المهندس فايز محمد وفي تصريح مماثل لـ«تشرين» قال: تم التعاقد مع 400 عامل بعقود موسمية مدة ستة أشهر وتجهيز 14 إطفائية و8 فرق اطفاء وزعت من عين سليمو شمالاً وحتى حنجور جنوباً لتغطية كامل المساحة الواقعة ضمن عمل الهيئة، كما وزعت الإطفائيات على المساحات المزروعة بالمحاصيل الزراعية قمح وشعير.. وتجهيز بعض المضخات والمعدات الفردية لمساعدة عمال الإطفائية، كما تم شق طريق حراجي بين الصقلية ونهر البارد لتسهيل عمل ووصول الآليات لموقع الحريق.
وذكر مدير الحراج بتنظيم 70 ضبطاً حراجياً منذ بداية العام وحتى 1/5 من العام الحالي و20 قرار نزع يد نفذ منها 18 في بلدات عين الكروم والفريكة.. وكل الضبوط المنظمة سيتم تنفيذ نزع القرار، أما التعديات من قطع أشجار وكسر أراض.. يتخذ فيها إجراءات فورية ولإحالتها إلى القضاء ومازال العمل مستمراً في هذا المجال.

"تشرين"


   ( السبت 2019/06/01 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/10/2019 - 5:33 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

تونس... القبض على "لص المترو" (فيديو) بالفيديو... لص يرفض أخذ النقود من سيدة مسنة خلال سطو مسلح تسع أسود ينتظرون خروج خنزير من مخبئه... فيديو بالفيديو... لص فاشل حاول سرقة سيارة فحطم وجهه فهد جائع يفترس كلبا ضخما نائما بجانب باب منزل... فيديو سمكة برمائية مفترسة تهدد الولايات المتحدة والسلطات تدعو الى "قتلها فورًا" ارضة أزياء تفقد وعيها على الهواء مباشرة والسبب حلاق... فيديو المزيد ...