الخميس24/8/2017
م13:33:46
آخر الأخبار
وفد أردني بينهم برلمانيون في دمشق اليوموزير دفاع مشيخة قطر : الدوحة لا تعتزم إرسال قوات إلى سوريا؟القاهرة تستقبل وفدًا أمريكيًا بارزا عقب ساعات من إعلان أسفها لقرار واشنطن بشأن تخفيض مبالغ المخصصة لبرنامج المساعدات الأمريكيةالأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يتحدث حول آخر التطورات اليوم الخميس الثامنة والنصف مساءهل يتجاوز مشروع التحوّل شرقاً مقولات الفصائل المسلحة المعارضة ؟...بقلم قاسم عزالدينماجد حليمة : "مصالحة قريبة في دوما وحرستا والدولة مستمرة بالمصالحات رغم الصعوبات"سلاحا الجو الروسي والسوري يدمران مقرات لـ داعش في ريف دير الزورالمعلم في ختام مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين: التفاعل مع الجاليات السورية وحثها على المساهمة في إعادة الإعماركلابر يشكك بأهلية ترامب ويخشى من تحكمه بالحقيبة النووية"إنجرليك" وطائرات الوقود تكشف بصمات "الناتو" في انقلاب تركيا23 مليون ليرة تداولات البورصة .. والمؤشر ينخفضالمشاركة المصرفية في معرض دمشق الدولي تؤكد حالة التعافي الاقتصادي التي تعيشها سورية أنقرة تُدشّن بازار إدلب: «إدارة مدنيّة» تجاور «إمارة النصرة»...بقلم صهيب عنجريني أردوغان قلقٌ من مُؤامرةٍ سُعوديّة أمريكيّة لتهميش تركيا ويُمهّد للانفتاح على دِمشق ...عبد الباري عطوانالقبض على خمسة أشخاص قاموا بإطلاق العيارات النارية في محلة دمرضبط شبكة تزوير في دمشق تمتهن تزوير الوثائق الرسمية50 ليرة سورية فقط معاينة هذا الانسان الطبيب !! فمن هوالفيديو...حالة من الهلع تصيب بيروت بعد انهيار شارعلأول مرة في سورية .. دكتور جامعة حلب يطلب مساعدة طلابه بوضع أسئلة الامتحانعميد كلية الاعلام الجديد: وقعنا اتفاقية لتدريب طلاب الإعلام في استديوهات الاخبارية التابعة اساسا للكليةالجيش السوري يبدأ عملية عسكرية جديدةالجيش السوري والمقاومة يتقدمان في القلمون الغربي والجيش اللبناني يطوّق فلول داعش - فيديوطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلبالنوم: الحل الفعال لفقدان الوزن!الطب البديل | عالج الهضم وسموم الكبد والأسنان باستخدام الليمونمعين شريف : من لم يكن معنا بالنصر لانريده بعد النصرغسان مسعود في السينما السورية لأول مرة بسبب “الاعتراف”هيلاري كلينتون عن لقائها ترامب: كان فعليا يبث أنفاسه في عنقي وبدني اقشعرشجار ينهي بحياة البطل العالمي الروسى فى رفع الأثقال بركلة و4 لكماتهكذا تتغلب على بطء هاتفك الذكي وتزيد من سرعته!"لامبورغيني" تنتج هاتفا ذكيا من خامات سياراتها الفائقةفي ذكرى إحراق «الأقصى».. شعبان: وضعنا اليوم يشبه وضعنا بعد حرب تشرينسوريا تدعو مجلس الأمن لإيقاف التحالف الدولي عند حده

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الأثمان الخفيّة للحرب على سورية ....بقلم د. بثينة شعبان

قالت مايا ذات ثمانية الأعوام لأختها فرح ذات الأعوام الستة: هل علمت أن أخانا سعداً بدأ يمشي ويحكي. سعد ذو العام الواحد الذي غادراه منذ عدة أسابيع فقط فهو في بيت عمته. على حين انضمت الطفلتان إلى أسرة بنات الشهداء ومن شوقهما لأخيهما الصغير بدأتا تحلمان أنه يمشي ويتكلم.


وكم من آهات وأوجاع وأشواق ودموع الملايين في التيه السوري تريد أن تخترق آليات الاتصال الحديثة لتصل بحرارتها إلى الأهل والأحبة والأصدقاء. هاهو عيد الأمّ يطلّ علينا ونسبة كبيرة من أمهات سورية هنّ إما أمهات شهداء وإما جرحى وإما أولاد غبن عن الساحة وعن الأهل وعن البلد لأسباب شتىّ. وهذا الحزن وهذه المعاناة غير محسوبة في جداول المنظمات التي تدّعي الإنسانية ولا تصنيف لها في سجلاتهم ودساتيرهم. ولكنّ تفتيت عضد المجتمع السوري هو من دون شك أحد الأهداف الأساسية لهذه الحرب وتكسير منظومة القيم والأخلاق التي كنّا نفاخر بها العالم هو هدف المجرمين الذين خططوا ونفّذوا هذه الحرب المجرمة. لا شيء يحدث مصادفة على الإطلاق، إذ إن كل هجوم إرهابي وكل معركة ضد أي هدف تنطلق من تخطيط ورسم أهداف وابتغاء الوصول إلى نتائج معيّنة تصبّ في مصلحة الأعداء وتزيد من حجم المعاناة والآلام على هذه الأرض المقدّسة.

إذ كيف يمكن لأي دولة في هذا العالم أو أي منظمة أو أي إنسان أن يرفض إدانة قتل بشع للأبرياء في قصر العدل في دمشق؟ وكيف يمكن لأي أحد أن يسوغ من خلال صمته هذا التسويق الممنهج لثقافة الموت؟ أتذكرون حين ضرب أحدهم باصاً في تلّ أبيب وقتل بعض المدنيين كيف امتلأ الإعلام الغربي بصور الضحايا والدم المراق وقصص الأمهات والخطيبات والزوجات، وكيف أن أحدهم كان يستعدّ لإقامة عرسه، وكيف أن هذا الحادث المأساوي قد أسدل ستاراً أسود على قلوب عوائل بكلّ أفرادها؟.
ماذا نقول نحن اليوم في آخر جريمة نكراء في دمشق ارتقى أكثر من سبعة شباب محامين ذاهبين لمتابعة أعمالهم في قصر العدل ومتابعة قضايا الناس وهم كالورد في عزّ الشباب، فيأتي مجرم وهّابي مأجور ليعبث بحياتهم وحياة أهليهم وزوجاتهم وأطفالهم ولينزع الفرح مرّة وإلى الأبد من قلوب محبيهم، ومع ذلك، لا نسمع إدانة من دول ولا من وسائل إعلام تدّعي أنها حضارية وأنها حريصة على حقوق الإنسان وحقوق الشعوب. لقد انهارت الكذبة الكبرى والادعاء بأن الغرب قيّم على المثل الإنسانية والحضارية، حيث اكتشفنا للمرة الألف كنه العنصرية البغيضة الجاثمة في أعماق كل أعمال الغرب وتصرفاته. إذ نادراً ما يدين الغرب قتل طفل فلسطيني أو عربي على أيدي الصهيونية، أو على أيدي الإرهابيين لأن حياة مواطن من بلادنا لا تساوي أبداً حياة مواطن من بلدانهم ولأن الحقوق والمساواة والحرية والديمقراطية هي حصراً لبلدانهم، أما بلداننا نحن فلتفتك بها عواصف الإرهاب والعدوان وليتعّرض سبعة ملايين إنسان للجوع في اليمن، وليتم تدمير حضارة العراق وسورية واليمن عن بكرة أبيها، ولتنهب آثار تدمر ونمرود وليتم تمزيق العراق وليبيا والسودان وليتم تفتيت سورية، فإن هذا كله يصبّ في صميم مخططاتهم للمنطقة ويأتي تنفيذاً لكلّ الإستراتيجيات التي انبثقت عن عقول صهيونية يخططون على مدى عقود للسيطرة على الفضاء الإقليمي برمته.
والمؤلم في الأمر أن هؤلاء يدمّرون بلداننا على أيد وأموال عربية نفطية وضعت خدمة لخططهم الإستراتيجية فأين خططنا نحن؟ وأين من يضع هذه الخطط في مواجهة خططهم؟ ويخلق لها السيناريوهات التنفيذية المناسبة؟ أوليس من الغريب أن يقطع الإرهابيون المياه عن سبعة ملايين إنسان في مدينة دمشق لمدة شهر كامل وهم يحتلون النبع ومحيطه، ومن ثمّ يبذل الجيش العربي السوري كلّ ما يملك ويقدم عشرات من الشهداء من أجل تحرير هذا النبع وإنقاذ حياة الملايين، أوليس من المستغرب جداً أن تعمد بعد ذلك منظمات أمم متحدة إلى اتهام الحكومة السورية بقطع المياه عن مدينة دمشق!! إن هذه المنظمات التي تتناقل مثل هذه الأكاذيب غير جديرة أن تكون مصدراً لأي خبر ذي قيمة وغير جديرة أن تُلحظ أخبارها في وسائل الإعلام.
على هؤلاء الذين يجلسون في بروجهم السياسية العالية أن يتذكروا حجم المعاناة والآلام التي يتسببون بها لشعوبنا وأهلينا، وعليهم وقبل كل شيء، أن يتذكروا أو أن يحاولوا أن يؤمنوا أن جميع البشر إخوة في الإنسانية وأنّ حياة طفل فلسطيني أو سوري أو يمني أو عراقي تساوي حياة طفل في لندن ونيويورك وباريس. وعلينا نحن أيضاً أن نقوم بواجبنا من خلال مراجعة آليات عملنا والبحث عن الثغرات التي سمحت للأعداء التمكّن من استهداف حياتنا وبلداننا ومجتمعاتنا. فمع كل القصص التي هي جديرة أن تشكّل ملحمة لمعاناة العرب في هذه المرحلة التاريخية الصعبة من حياتهم علينا أن نكابر على الجراح وأن ننطلق لنعمل ما يجب علينا عمله كي لا تبقى ناصية أرضنا وبلداننا مكشوفة لمن يخطط لاستهدافنا.
في عيد الأم قبلة حارة لأمهات الشهداء والجرحى والأسرى والمخطوفين ولكلّ الأمهات الصامدات اللواتي قدّمن أولادهن جنوداً يحمون الأهل والوطن لأنهن وضعن الوطن فوق كل اعتبار ولأنهن يحلمن بغد أفضل لأحفادهن. من أجل هؤلاء وأولئك علينا أن نكفكف دموعنا وأن نضمّد جراحنا وأن نعمل ونعمل ونعمل ولكن وفق خطط منهجية مدروسة كي نكون أقوى وكي نثبت أننا جديرون بتضحياتهم وأننا جديرون بهذه الأرض الطاهرة التي ورثناها عن الآباء والأجداد وأن ديارنا تزهو بنا وتزدهر وتخضّر بعد قسوة الشتاء وجليده.
من خلال إرادتنا وتصميمنا وتخطيطنا الذكي والنوعي، يجب أن نضمن قدوم الربيع بعد هذا الشتاء العربي الدامي.

"الوطن"


   ( الاثنين 2017/03/20 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/08/2017 - 12:45 م
فيديو

من تقدم الجيش السوري على مناطق واسعة شرق السخنة في ريف حمص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد...رجل يشهر سلاحا أبيض بوجه قارئ للقرآن لإجباره على استئناف التلاوة بالفيديو...دب يلتهم ذراع رجل مخمور حاول إطعامه بالفيديو...شرطي يدخل ملعب كرة قدم سهوا بعد تلقيه مكالمة من زوجته فيديو| اغرب 10 متطلبات لقبول الفتاة للعمل مُضيفة طيران! شاهد ماذا حدث عندما طلبت فتاة الزواج من صديقها شاهد...ماذا حدث بعد هذا الهجوم المفترس بالفیديو: مصري يكتشف كنوز قارون ويؤكد "اسجنوني لو بأكذب" المزيد ...