الاثنين21/8/2017
ص7:33:11
آخر الأخبار
الجزيرة القطرية تبث كامل كلمة الرئيس بشار الاسد في افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين؟!حزب الله: الجيش السوري والمقاومة يسيران نحو نصر جديدالجيش اللبناني: تعرض آلية تابعة للجيش لانفجار لغم ارضي أدى إلى استشهاد 3 عسكريينتقدم سريع على المحورين السوري واللبناني .. انطلاق معركة القلمون الغربي وهجوم ثلاثي متزامن ضد داعشمعرض دمشق الدولي يواصل برنامجه بشكل طبيعي رغم استهدفه بقذيفة إرهابيةبالفيديو.... تواصل الإقبال على معرض دمشق الدولي في يومه الرابعالرئيس الأسد: علينا العمل على بناء سوريا القوية ولا مكان فيها للخونة والعملاء...علينا أن نتوجه شرقا اقتصاديا وثقافيا واصل تقدمه بريف حمص الشرقي.. وانفجار سيارة مفخخة في اللاذقية … الجيش السوري وشقيقه اللبناني يجتاحان القلمون الغربيالأسطول السابع الأمريكي يعلن فقدان عشرة جنود من المدمرة جون إس.مكين بعد تصادمهافي زيارة خاطفة.. نتنياهو سيلتقي بوتين لبحث "التمركز الإيراني" في سورياحجم المشاركة والحضور أذهل الجميع … وزير المالية : نحن أذكى من أن ننتظر رفع الحصارإيران تدعو لتفعيل اتفاقية التجارة الحرة مع سورياأعيدوا للعثمانيين جدهم!.....بقلم | حسن م.يوسفتضيق ساحة مناورة أنقرة يفتح المجال أمام نجاح «أستانا 6»نجاة طائرة تابعة لشركة سورية خاصة من التحطم في مطار الخرطومقتلت عاملة أجنبية لديها وادعت بانتحارها، والتحقيق يكشف الجريمةالتخطيط لـ (العودة إلى حضن الوطن) يطيح بأهالي مضايا في إدلب إلى سجون القاعدة..بالفيديو ...الطيارون السوريون يذهلون مراسلا حربيا روسيا بشجاعتهم ووطنيتهممجلس التعليم العالي : قرار بعدم السماح لطلاب الدراسات العليا بمغادرة سوريا إلا بعد موافقة المشرف وعميد الكلية322 طالبا وطالبة يتقدمون لاختبارات المرحلة الثانية للقبول في المركز الوطني للمتميزينالجيش العربي السوري يعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة حميمة بريف حمص الشرقي ويقضي على أعداد من إرهابيي “داعش”لا هدنة في شرق العاصمة وقذائف استهدفت أحياءهاطرقات مأجورة في سورية..والمشروع قيد الدراسةقريباً .. تخصيص 1739 شقة سكنية في حلبأعراض تنبئك بأنك مصاب بنقص المغنيسيومالفلفل الحار ..اسراره وفوائدهالفنان محمد صبحي... نعم سافرت الي سوريا الغالية.. ولم اسافر "إسرائيل" وفيق حبيب يحيّي سورية وجيشها من على مسرح المعرضشجار ينهي بحياة البطل العالمي الروسى فى رفع الأثقال بركلة و4 لكماتشبهها بـ”كبائر الذنوب”.. "داعية" سعودي يحرم الخروج من بعض مجموعات “واتساب”!!؟هذا ما سيحدث إذا اشتريت شاحن غير أصليالأرض على موعد مع حدث نادر في 1 أيلولهزيمة مشروعهم وانتصار مشروعنا....بقلم بثينة شعبانذكاء التوقيت والانتقاء: معرض دمشق الدولي ....بقلم ناصر قنديل

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سورية: الحد الفاصل بين عالمين

  بيروت – محمد عبيد  |أظهرت المحادثات التي أجراها وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في موسكو في الثاني عشر من الشهر الجاري مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، أن هاجس الخوف من الدور المتصاعد لروسيا في السياسة الدولية سيكون المحرك الأساس للسياسة الخارجية لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.


بالطبع يعلم ترامب وفريقه غير المكتمل أن فرضية المواجهة العسكرية المباشرة ضد موسكو مستحيلة، وغير المباشرة مُكلِفة، لذلك اعتبروا مجرد قبول القيادة الروسية بإعادة تفعيل التفاهم الثنائي المشترك حول السلامة الجوية إنجازاً عسكرياً إستراتيجياً يسمح لما يسمى التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن تحت عنوان: «الحرب على الإرهاب» في المنطقة، استكمال مهمته المزعومة من دون قلقٍ أو خوفٍ من الانجرار إلى التصادم مع القوات الروسية وأسلحتها الدقيقة والمتطورة جداً المنتشرة في غير موقع على الأراضي السورية، والأهم أيضاً أنها توفر له ضمانات بعدم تعرض الدفاعات الجوية السورية المُحدثَة مؤخراً، لطائرات هذا التحالف في حربه المذكورة، إنما مقابل عدم تكرار العدوان الأميركي على سورية.

بخلاف ذلك، كان جلياً جداً أن المحادثات السياسية التي توجّها تيلرسون بلقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم توصل إلى أي مقاربات مشتركة وخصوصاً فيما يتعلق بترتيب أولويات محاربة الإرهاب والتحول الأميركي المستجد باتجاه السعي لإزاحة الرئيس بشار الأسد، ولعلها من المرات النادرة التي يصرح فيها وزيرا خارجية القوتين العظميين أمام الإعلام بمضمون ما دار فعلاً بينهما في الغرف المغلقة وبأسلوب مباشر لا ديبلوماسية فيه، وهو أمر دلَّ على عمق التباعد القائم بين إدارتي هاتين القوتين حول فهمهما لأزمات العالم ومنطقة الشرق الأوسط خصوصاً، وبالتالي عدم القدرة على إيجاد مشتركات ولو جزئية أو موضعية تسمح بإعادة بعض الحرارة إلى علاقاتهما. لذلك عاودت واشنطن، بالتحالف مع لندن وباريس، طرح مشروع قرار في مجلس الأمن حول الهجوم الكيميائي المزعوم على قرية خان شيخون مع علمها المسبق أن الجانب الروسي سيستعمل حق النقض (الفيتو) لمنع تمرير هذا القرار، وهو خيار كانت القيادة الروسية قد أبلغته لتيلرسون في حال تم طرح مثل هذا المشروع من دون الأخذ بتعديلاتها عليه وأبرزها إجراء تحقيق دولي شفاف من خلال لجنة متنوعة الانتماء الجغرافي يتمتع أعضاؤها بمصداقية دولية وحرفية مشهود لها.
لذلك بدت المشكلة أعمق من أن يحلها أو يعالجها وزير الخارجية تيلرسون في زيارة مثقلة بأحمال سلبية منذ الخديعة الأميركية والأوروبية لموسكو بشأن غزو العراق مروراً بليبيا وغيرها وصولاً إلى سورية، في وقت حاول تيلرسون تجاوز هذا التاريخ من الخديعة مطالباً بالبحث تحديداً في مغزى الزيارة سوريّاً!
بات واضحاً أن العقدة بين القيادتين الروسية والأميركية تكمن في أن الأولى استطاعت على مدى السنوات الخمس الماضية أن تراكم كماً كبيراً من الإنجازات السياسية والعسكرية الداخلية والخارجية، حيث تمكنت من استعادة موقع روسيا كندٍ فعلي للسياسات الغربية والأميركية بالتحديد في الأروقة الأممية كما في المواقع الميدانية، مستفيدة من تأرجح وضياع طَبَعَا سياسات إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما الخارجية ومن تراجع اقتصادي وهُزال سياسي أصاب الاتحاد الأوروبي. في المقابل، خطت الإدارة الأميركية الجديدة خطواتها الأولى مترنحة بسبب عدم نيلها الثقة الداخلية الشعبية والسياسية المطلوبة التي تمكنها من تقديم نفسها للعالم بمظهر القوي العائد بعد غياب، ليأخذ مكانه التقليدي التاريخي في المعادلة الدولية، كذلك بسبب عدم نجاحها حتى اليوم في صياغة رؤية متكاملة لسياساتها الخارجية تدفع الآخرين إلى تحديد مواقفهم منها وكيفية التعاطي معها، بل على العكس من ذلك، فقد كشف قرار ترامب المتهور بالاعتداء على سورية، المستوى العالي من الانفعال السياسي غير المحسوب النتائج، كما كشفت زيارة تيلرسون المرتجلة سذاجة الاعتقاد بأنه يمكن الاستثمار سريعاً في نتائج ذلك العدوان.
لم يعد التعقيد وحده سِمَة المشهد الدولي، لأننا انتقلنا إلى افتراق حاد في المنطلقات، وبالتالي في المقاربات وصولاً إلى المعالجات للأزمات التي تتفجر يومياً على مساحة العالم من دون وجود ضوابط أممية تمنع تمددها أو تحد من تداعياتها، وفي قلب هذا المشهد تقف سورية حداً فاصلاً بين استمرار طغيان الأحادية الأميركية التي أفقدت العالم توازنه وعقلانيته، وبين ولادة نظام عالمي جديد تحكمه القيم الحقيقية وليس الدعائية بالتلازم مع المصالح.


   ( الأربعاء 2017/04/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/08/2017 - 7:25 ص

فيديو

كلمة الرئيس الأسد في افتتاح مؤتمر وزارة الخارجية والمغتربين

فيديو

من أجواء اليوم الرابع لمعرض دمشق الدولي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

شاهد ...شجار عنيف بين متسولتين في السعودية؟ شاهد ... ما الذي يحدث هنا؟...+18 بالفيديو.. شاهد شاب يغافل بائعاً في محل مجوهرات ويهرب بـ"طقمين ذهب" بالفيديو.. شاهد لحظة مروعة لانتحار فتاتين بشكل مأساوي سيارة تقف بشكل عمودي على أحد الطرق بأميركا بالفيديو.. آرلوند شوازينيغير يوجه صفعة جديدة لترامب بالفيديو ...فتاة تصاب برعب أثناء استعراضها نشرة الطقس المزيد ...