السبت18/11/2017
ص6:40:19
آخر الأخبار
"رويترز": موقوفون بالسعودية تخلّوا عن أموالهم مقابل حريتهملبنان..توقيف شبكة إرهابية تحول الأموال إلى (داعش) في سوريةمذبحة الأمراء ... الأمير متعب بن عبد الله و18 آخرين نقلوا للمستشفىوزير خارجية مشيخة قطر: ما حدث مع الدوحة يتكرر مع لبنان؟عودة المعارك إلى أحياء البوكمال ....واشنطن تنشط في «إعادة الإعمار»... وتدفع أنقرة إلى «سوتشي»الجعفري: روسيا حافظت على نزاهة أحكام ميثاق الأمم المتحدة وأنقذت مجلس الأمن من التلاعبالمعلم في رسالة لنظيره العراقي: التنسيق بين البلدين لمواجهة التحديات وتفعيل الاتفاقياتالملتقى العربي لمواجهة الحلف الأمريكي الصهيوني الرجعي العربي: انتصار سورية فرض معادلات جديدة تؤسس لولادة نظام عالمي جديد-فيديوموسكو: استمرار الادعاء باستخدام دمشق أسلحة كيميائية غير مقبول.. لا يمكن تمديد مهمة آلية التحقيق المشتركة إلا بعد تعديلهاواشنطن بوست: على بن سلمان أن يكون حذرا ألا يفجر نفسه!المركزي يطلق موقعه الإلكتروني الجديد.. درغام: إعادة النظر بهيكلة معدلات الفائدة على الودائعافتتاح 82 مشروعاً في ريف الساحل السوريالأميركيون في سوريا: تراجع أو تثبيت انتصار؟البركة السورية.....بقلم السفير الفرنسي السابق ميشيل رامبو أهالي مصياف يطالبون الأجهزة الأمنية بوضع حد للزعران ورصاصهم الطائشاختبأ تحت السرير فصُدم: زوجته تخونه مع .. ! "صفعة" تركيّة لـ "قسد" في سوريا! هل اعتقلت السعودية والد الارهابي عبد الله المحيسني؟100 منحة للدراسة في الجامعات الإيرانيةسوريا تحرز المركز الثالث عالميا في أولمبياد الروبوت في كوستاريكا..الفرق السورية تتفوّق على جميع الفرق العربيةالجيش يوجه ضربات مكثفة على تجمعات إرهابيي داعش في محيط البوكمال ويدمر آخر تحصينات (جبهة النصرة) في قريتي الحازم وربدة بريف حماةاستشهاد 4 أشخاص بقذائف الإرهاب على حيي الدويلعة والزبلطاني والجيش يردالإسكان تكشف حقيقة العروض الروسية السكنية بأسعار مخفضة!باكورة “دمشق الشام القابضة” عقود مع شركات استثمارية بـ77 مليون دولارالبول الرغوي مؤشر خطير أم حالة طبيعية؟ السبب الذي يوقظنا ليلا لنذهب إلى الحمام أجمل فتيات الشرق الأوسط وهذا ترتيب السوريات في القائمةعلى طريقة باب الحارة ...مفاجأة مدوية في الحلقة الأولى من "الهيبة"!بالصور ..العثور على "كنز إسلامي مخفي" ...و المكان ...لن تصدق؟ اعتداء عنيف على طفل عبّر عن حبه لزميلته!كيف تقرأ الرسائل المحذوفة على واتس آب؟احذر"خدعة" تذكرة الذهاب والعودة بشركات الطيرانماذا يعني ربط واشنطن سحب قواتها من سورية بنجاح جنيف؟...حميدي العبداللهالسعودية: بين المزيد من الخسائر أو التراجع ... د. أمين محمد حطيط

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

قبس من عالم الغد....بقلم د. بثينة شعبان

في قمة بريكس التي عقدت في الصين منذ أيام، كنت أركز البصر والذهن على النصف المرئيّ من دائرة العالم الجديد، على القبس الذي وصلنا من العقود القادمة وعلى شكل العالم الذي سيشهده أبناؤنا، وبالتأكيد أحفادنا، فاطمأنيت وأسعدت أيما سعادة. فقد رأيت قادة البريكس يتوافدون ويتم استقبالهم بلغة جسد تعبّر فعلاً، لا قولاً، عن الندية والاحترام، وبتعابير سعيدة على وجوه الجميع تعلن تحررّها من آثام النظرة الفوقية، والعنصرية التي تضطر للتعامل معها في لقاءات مغايرة في النصف الآخر من الدائرة.


رغم كل الآلام والمعاناة، والقهر الذي تفرضه الحروب العدمية هذه الأيام، فإنني أحمد الله أننا نشهد هذه المرحلة التاريخية، والتي هي من أهمّ وأعقد المراحل التي مرّت بها البشرية، فلا تزيدني الأحداث اليومية، والإقليمية، والدولية إلا قناعة بصورة ارتسمت في ذهني منذ ست سنوات ونيّف ألا وهي دورة وانزياح هذا العالم الذي نعرفه وتحرك دورة عالم آخر ليحلّ محله ببطء شديد، ولن تكتمل الصورة، ربما إلا بعد سنوات، والمشهد اليوم في ذهني هو مشهد دائرتين تتقاطعان وتختلفان الواحدة عن الأخرى، وبإمكاننا أن نستوضح أهمّ معالم كل دائرة من خلال النصف المرئيّ منها وإن كان النصف الآخر مازال مغموراً تحت التقاطع مع الدائرة الأخرى التي لا تشبهه.

 

في قمة بريكس التي عقدت في الصين منذ أيام، كنت أركز البصر والذهن على النصف المرئيّ من دائرة العالم الجديد، على القبس الذي وصلنا من العقود القادمة وعلى شكل العالم الذي سيشهده أبناؤنا، وبالتأكيد أحفادنا، فاطمأنيت وأسعدت أيما سعادة. فقد رأيت قادة البريكس يتوافدون ويتم استقبالهم بلغة جسد تعبّر فعلاً، لا قولاً، عن الندية والاحترام، وبتعابير سعيدة على وجوه الجميع تعلن تحررّها من آثام النظرة الفوقية، والعنصرية التي تضطر للتعامل معها في لقاءات مغايرة في النصف الآخر من الدائرة.

 

كما رأيت سيدة الصين الأولى ترتدي فستان حرير من صنع الصين وتقف برقّة وتواضع، لتمثّل بلداً وريثاً لحضارة عريقة ويعدّ العدة لإحياء طريق حرير سوف يغيّر هوية وأسلوب عيش العالم برمته. رأيت حفل عشاء ولقاءات وخطى وكلمات تسعى بالفعل للتخلّص من عالم يفترس فيه القوي الضعيف كما قال الرئيس الصيني، كما رأيت جهوداً حثيثة لتثبّت مبدأ بسيطاً ولكنه جوهري جداً ألا وهو الأخوة في الإنسانية بغض النظر عن العرق، أو الدين، أو الجنسية، أو اللون.

الصورة - سيدة الصين الأولى ترتدي فستان حرير من صنع الصين وتقف برقّة وتواضع

وهذا هو المبدأ الذي كان من المفترض أن يوضحه ويؤكده مصطلح "قرية صغيرة" الذي سعى الغرب إلى تثبيته، ولكن فقط لكي يحوّل العالم إلى ساحة مستباحة للاستغلال الاقتصادي، ونهب النفط والثروات، وفي ذات الوقت كي يصبح هذا العالم سوقاً حصرياً للمنتجات الغربية. أما مفهوم القرية الصغيرة الذي بدأ يشعّ من خلال اجتماعات البريكس فهو الوحدة في التنوع، أو التنوّع ضمن الوحدة، ولكنّ الوحدة الإنسانية في القرية لا تلغي رحابة الكون، وشساعته وحرية الإنسان في التحرك والعمل في أرجاء هذا الكون على رحابته متحرراً من المفاهيم الضيقة التي تعرّضه للاضطهاد، أو الإذلال، أو الشعور بالدونية.

 

إن الخطط التي ارتسمت على نصف الدائرة الظاهر من عالم المستقبل تشير إلى الجهود للتحرر من السيطرة المالية، والاقتصادية، والعسكرية، والأخلاقية للنصف الآخر من الدائرة وقد بدت ملامح هذا التحرر تتضح، والخطوات اللازمة لاستكماله ترتسم. والجميل في الأمر أن القرار ثابت في أذهان قادة الدول المجتمعة، أن هذه الدائرة ستكون منفتحة لتشمل كلّ من يشاطرنا القيم، والتوجه، والإدارة وبهذا فهي تسعى لاحتضان العالم الجديد، وتصحيح أسسه، ومعالمه بما يخدم الإنسان في كلّ مكان. وحتى التغطية الإعلامية للحدث كانت غير مسبوقة، وشارك بها المجتمعون بالتساوي والتكامل، لتشكّل نفحاتٍ جميلةً من عالم الأحفاد.

 

أما النصف الثاني من الدائرة  والذي مازالت العقول تحتار في تفسير أهدافه، ودوافعه، ومقاصده النهائية، فهو مازال يرزح تحت حملات التضليل الإعلامية التي تركّز على التغطية على الهدف الأساسي من مجريات الأحداث في العالم. وذلك من خلال الحديث عن معاناة البشر وحقوق الإنسان، والأطفال، والنساء سلعة رخيصة لتحقيق ما يريدونه من نهب للثروات واستيلاء على مصادر أرزاق الشعوب.

 

وبنظرة سريعة، ولكنها فاحصة، إلى ما يجري اليوم على يد الغرب نرى أن الطائرات الأمريكية قد انتشلت قادة داعش من قدرهم المحتوم في سوريا، وأن إسرائيل قلقة على حدودها بعد أن تمّ القضاء على داعش في القلمون، كما أننا نرى المحاولات الحثيثة لخلق دولة كردية في العراق، وذلك لهدفين إثنين: وضع اليد على النفط العراقي والسوري وخلق كيان داعم للكيان الصهيوني المغتصب الذي يسعى لإقامة دولته من النيل إلى الفرات، ومن هنا أتى تركيزهم على خطّ نهر الفرات الممتدّ من شمال شرق سوريا وإلى البصرة للأسباب ذاتها، وفي محاولة للوصل بين شمال العراق والأنبار في العراق، وبين الرقة والبوكمال في شمال وشرق سوريا وإذا لم ينجحوا فسيكون أمراً مفيداً لهم خلق معارك طويلة بين الأكراد والعرب، والتباكي على الضحايا المدنيين، ضحايا مخططاتهم وجشعهم للإستيلاء على نفط وثروات العرب، وإلا فكيف يبقى النفط العراقي مستباحاً إلى حدّ اليوم يُنهب دون عدادات، ودون أن تعود فوائده على الشعب العراقي الذي يدفع ضريبة جشعهم، وعدم توفر الإرادة، والخطط لديه لمواجهة كل مخططاتهم الجهنمية للشعوب.

 

وما يحدث اليوم في ميانمار والفتك بأرواح المسلمين هناك لا يشذّ عن هذه القاعدة لأن ميانمار المجاورة للصين تماماً، والتي تمتلك النفط الذي يغذي النموّ والتطوّر الصيني مستهدفة من قبل الولايات المتحدة كي تحرم الصين من هذا المصدر القريب للطاقة، ويبدأ اليوم التباكي على أرواح الضحايا والحديث عن المأساة الإنسانية التي سببّها النزاع الذي أحدثته المخابرات الأمريكية بين البوذيين والمسلمين كتبرير لتدخل الغرب من أجل الإستيلاء على المنطقة وحرمان بورما من نفطها والصين من الطاقة.

 

والسياق ذاته ينطبق على كوريا الشمالية إذ أن المستهدف هو الصين، ولذلك فإن الصين تتصرف بحكمة حين لا تدع هذا الملف ذريعة بيد الولايات المتحدة. خلاصة القول أن النصف المغطى من الدائرة، والذي لن يكون له نصيب في عالم المستقبل هو النصف الذي يعتبر النفط، والمال، والثروات المادية هدف الوجود، ويحاول بشتى الوسائل استباحة البلدان، ونهب ثرواتها هذه، أما النصف الذي ينبلج اليوم بتؤدة، وثقة، ورؤية واضحة فهو النصف الذي يرى الأخوة في الإنسانية، ويُرسي أسس التعاون بين بلدانها، وشعوبها، ويعمل جاهداً من أجل ولادة عالم جديد على مساحة الكرة الأرضية يضع إنسانية الإنسان فوق كل اعتبار، عالم خالٍ من العنصرية، والاحتلال، والإرهاب.

"الميادين"


   ( الاثنين 2017/09/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/11/2017 - 6:33 ص
فيديو

من أطراف البوكمال حيث تدور مواجهات بين الجيش السوري والحلفاء ضد إرهابيي داعش   

صورة وتعليق

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

ملكة جمال العراق تقدم اعتذارها عن صورتها مع نظيرتها “الإسرائيلية” شاهد.. سر قوة الفتاة الروسية ناتاليا كوزنيتسوفا! "قبلة" تثير الشكوك حول عودة العلاقة بين سيلينا غوميز وجستن بيبر بالفيديو: بعد 20 عاما - تسريب النهاية المحذوفة لفيلم “تايتانيك”.. شاهدوا ما حدث كلب مسعور يهاجم سيدة مسنة - فيديو بالفيديو.. زوجة غاضبة تعتدي على مذيعة معروفة داخل مكتبها بالفيديو...البرق يضرب طائرة ركاب هولندية أثناء إقلاعها المزيد ...