الأحد18/11/2018
م21:28:55
آخر الأخبار
تدمير آليتين عسكريتين للنظام السعودي قبالة نجران ومصرع من فيهماخامنئي يدعو رئيس العراق برهم صالح إلى التعاون وبناء “منظومة” في المنطقة تجنب شعوبها تداعيات الصراعاتوفد أردني رفيع إلى سورية للقاء الرئيس الأسد وبحث تطبيع العلاقات بين البلدينمقتل 4 فتيات في غارة لطيران العدوان السعودي جنوب الحديدة1100 نجمة من أبطال سورية يضيئون سماء الوطنبعد 4 سنوات على تغييبه من التنظيمات الإرهابية.. التيار الكهربائي يعود إلى الميادين- فيديومجلس الشعب يناقش مشروع قانون يمنح العسكري المصاب حق الاكتتاب على سيارة سياحية خاصةالقائم بالأعمال المصري بدمشق: علاقاتنا مع سورية جيدةماكرون: أوروبا تحتاج استقلالية أكبر عن الرعاية الأمريكيةترامب: اطلعت على التسجيل الصوتي الذي يوثق قتل خاشقجي و يكشف موعد الإعلان عن اسم القاتل !؟مجلس الوزراء يقر إجراءات جديدة لتسويق الحمضياتوزير النفط يقدم عرضا حول تتبع تنفيذ الخطة الحكومية في محافظة ديرالزورفي ذكرى أول تفجير .. حكاية صمود إدارة المركبات في حرستاالحركة التصحيحية العظيمة...بقلم فخري هاشم السيد رجب -صحفي كويتي لبنان | عروس تُمارس الدعارة!!صورة تنقذ رجلا من كيد صديقته والسجن المؤبدتركيا لا تثق حتى بحكام مباريات ميليشياتھا في حلب صورة من سوريا تغضب وزير الحرب التركيمجلس الوزراء يدرس مشروع قانون بجواز تعيين الخريجين العشرة الأوائل في كل تخصص يمنح درجة دبلوم تقانيتكريم المتفوقين في امتحانات البكالوريا والتعليم الأساسي من أبناء العسكريينصواريخ أمريكية وإسرائيلية الصنع بين مخلفات الإرهابيين ببلدة اليادودة بريف درعاالجيش يحبط محاولة تسلل إرهابيين باتجاه نقاط عسكرية في محيط قريتي الخربة وزلين بريف حماة الشمالي إنجاز المصورات التنظيمية التصويرية التفصيلية والتنفيذية لمناطق “برزة والقابون وجوبر” والأولوية لمجمع القابون الصناعياجتماع لجنة البيوع العقارية برئاسة وزير المالية للاطلاع على المرحلة التي وصل إليها العمل بالبرنامج المؤتمت5 آثار سلبية "مدمرة" لتناول الوجبات قبل النومالطريقة المثالية للحفاظ على الوزن بعد إنهاء الحميةالفنانة جيني إسبر: لم يستطع صُنّاع الدراما استغلال ما لدي من إمكانات“ملكة جمال الروح” جديد “السلطان” جورج وسوف من إخراج جاد شويريرجل غير قادر على الابتسام يجد عروسا تعاني من نفس المشكلة "زوجة خاشقجي السرية" تخرج من الظل وخديجة تعلق!الصين تمكنت من بناء شمس اصطناعية حرارتها 100 مليون درجة مئويةلا تستبدل إطارات سيارتك... طريقة سحرية لإصلاحها (فيديو)صمود محور المقاومة يقلب الموازين في المنطقة الحركة التصحيحية العظيمة...بقلم فخري هاشم السيد رجب -صحفي كويتي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

أسقطنا طائراته وفجرنا صواريخه وأدخلنا مستوطنوه إلى الملاجئ

هكذا تناقل السوريون الخبر – الحدث - صباح اليوم , وأدمعت عيونهم فرحا ًوعزة ًو إباءا ً , ووزعوا الحلوى لأجله...


 فمع انهيار حروب الوكيل الكاذبة، عاد المشهد إلى مربعه الأول، في حروب الأصيل الأساسية المباشرة، فالمشهد لم يعد يحتمل وجود الكومبارس ، سقطت الأقنعة وظهر أصحاب المشروع الحقيقيون صراحةً ووقاحة , فأمريكا تحتل وتعتدي في الشمال و الشرق و"إسرائيل" تُغير وتُهاجم في وسط البلاد والجنوب.. أي ذهولٍ وأي خيبة ٍ .. فبعد سبع سنوات للحرب على سوريا , انظروا وشاهدوا سلطات العدو الإسرائيلي ترتجف و تترنح , وتخشى مما اّلت إليه نتائج المعارك والمواجهات!, ومن رحم هزيمتها ومن عمق خوفها يجن جنونها وتفقد أعصابها , فتعتدي لتحتمي , وتكذب لتصدق نفسها , وبأوهامها ستتصدى لإيران من دون دعم واشنطن !.. لكن الحقيقة تكمن في مكان اّخر , فصراخ نتنياهو لم يلق اّذانا ً صاغية في موسكو للمرة الثانية , وعجزت واشنطن عن طمأنتها وحمايتها , ولأن حزم وصدق إيران هزم نفاق وعنجهية ترامب , لأن ليبرمان إعترف بإنتصار الأسد, ولأن تركيا تعرف أنها ستتراجع صاغرة ً و مجبرة ً على تصفية فلذات أكبادها , لأن بغداد سحقت "داعش"و استعادت علمها ونفطها ومطارها وسيادتها , لأن "داعش" تنتهي في سوريا والعراق , وُطبعت نعوات النصرة سلفا ً , لأن معارضة الفنادق أفلست , لأن سوريا تسير على طريق نصرها الحتمي بثقة وثبات ... وعلى المقلب الاّخر , وكرمى لسمعتها ولأدوات شرّها ولعيون سلمان و دحلان , لأجل غضب الأمير وحرد السلطان , وكرمى لمستوطنون محتلون ونحو الجنوب ينزحون ويرحلون , وكرمى لحاويات الأمونيا التي اختفت وتلاشت في عيد الغفران .. لأجل هذا إسرائيل تعتدي ونتنياهو لا يرغب بالتصعيد! فبعد نجاح مؤتمر سوتشي , وبالتزامن مع العدوان التركي على عفرين, وبعد الهزائم و الإنهيارات الكبرى للمجاميع الإرهابية في الغوطة الشرقية والتي لم تستطع الغارات الإسرائيلية قبل عدة أيام أن تنفذها وتوقف تقدم وحدات الجيش العربي السوري وحلفائه , وبالتزامن مع وصول وحدات الحشد الشعبي إلى الحدود السورية العراقية , وبعد العدوان الأمريكي على القوات الرديفة للجيش العربي السوري في ريف دير الزور , وبعد أقل من 12 ساعة على إعلان القيادة العسكرية السورية عن تطهير 1100 كم مربع في أرياف حلب حماة إدلب , والقضاء على مئات الإرهابيين من داعش والنصرة ... يأتي العدوان الإسرائيلي اليوم على وقع هول المفاجئة والصدمة التي عكستها وسائل إعلامه بعواجل أخباره ( أكثر من 25 صاروخا ً سوريا ً لاحقت طائراتنا , سقوط طائرة إف 16 إسرائيلية فوق الجليل , سقوط صاروخ مضاد للطائرات فوق الجولان , إصابة طياري الـ إف 16 التي أسقطتها الدفاعات الجوية السورية ) , ولم تكتف بهزيمتها فسارعت لإطلاق عدة صواريخ تمكنت الدفاعات الجوية السورية من إسقاطها أيضا ً, الأمر الذي أضاف لكيان العدو هزيمة جديدة انعكست عبر هروب المستوطنين من الشمال نحو الجنوب وغصت بهم الملاجئ , فيما علت الدهشة والذهول موقع ولاه الصهيوني الذي نشر :" ما جرى أمامنا اليوم هو حدث تاريخي كبير جدا ً ", فيما ذهبت صحيفة هاّرتس لتقول :" الرئيس الأسد انتقل من مرحلة التهديد إلى مرحلة التنفيذ" , هو العدو ذاته الذي كان ينفي و يُخفي اعتداءاته , تراه اليوم مصدوما ً ومهرولا ً نحو موسكو و واشنطن لوقف تدهور الأوضاع ولإحتواء الموقف والتدخل قبل أن تتحرك غرف عمليات محور المقاومة لنسف نل أبيب عن بكرة أبيها . لقد سارعت سلطات الإحتلال لترويج رواية إختراق إحدى الطائرات المسيرة السورية للمجال الجوي لفلسطين المحتلة , الأمر الذي نفاه و أكد زيفه البيان الذي أصدره حلفاء سورية في غرفة عمليات محور المقاومة , وأكد فيه أنه "من الاّن وصاعدا ً لن يتم السكوت على أي إعتداء صهيوني جديد", وكذلك فعلت الخارجية الإيرانية على لسان بهرام قاسمي. فيما لم تخف موسكو استيائها من الإعتداء الإسرائيلي على سوريا و أكدت على ضرورة إحترام سيادة ووحدة الأراضي السورية , كذلك أدانت الخارجية اللبنانية العدوان وأكدت على حق الدفاع المشروع للدولة السورية على أي إعتداء إسرائيلي , وبأنها ستقدم شكوى لمجلس الأمن لإستخدام أجواء لبنان في الإعتداء, ووسط صمت ٍ عربي بالكاد سُمع صوت السعودية وهي تتهم سورية وإيران بإستفزاز إسرائيل ..! ولا بد من التأكيد على أن العدوان الإسرائيلي الجديد على سوريا، ليس الإعتداء الأول من نوعه، ويأتي في سلسلة اعتداءاته المتكررة في سياق الحرب المفتوحة، التي تتماشى مع طبيعة "إسرائيل" العدوانية، ودورها الأساسي في الحرب الدولية على سوريا , واستهداف مواقع هامة للجيش العربي السوري تحت عناوين واهية – كلما دعت الحاجة , استفزازات سورية , وغيرها - . على سلطات الكيان الغاصب إدارك حقائق قواعد الإشتباك الجديدة ، وأن دمشق لن تترك وحيدة وستبقى الخط الأحمر لمحور المقاومة , بالرغم عن واشنطن وتل أبيب وعن أعرابٍ تاّمروا على الدولة السورية لأجل الدفاع عن الكيان الصهيوني .. فالدولة السورية تستعيد توازنها وقوتها، وجيشها الباسل يتقدم من نصرٍ إلى نصر، و الإرهاب والإرهابيون ينهارون ويُهزمون في كل المعارك , فالرئيس بشار الأسد ووعد بتحرير "كل شبر"، فيما وعد سماحة السيد حسن نصر الله بدخول الجليل المحتلة ، وبإستجلاب مئات ألوف المقاومين من كافة أنحاء العالم للدفاع عن سوريا وعن شرف الأمة. وبات عليه إدراك أن سوريا ومع إقتراب العام الثامن للحرب الكونية عليها، ستبقى متمسّكة بقائدها وأسدها، وأنّ جيشها لا زال القوي والقادر، وقدراتها ومنظومات دفاعاتها الجوية لا زالت من أقوى منظومات الدفاع الجوي الفعّالة في المنطقة.

المهندس : ميشيل كلاغاصي


   ( السبت 2018/02/10 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/11/2018 - 9:08 م

كاريكاتير

 كاريكاتور للرسام البرازيلي العالمي كارلوس لاتوف.

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

فيديو... معلم يقسو على طلابه داخل الصف مونيكا لوينسكي تسرد تفاصيل جديدة حول "فضيحة كلينتون"... وتكشف كيف أوقعت به سينيورا ترامب تحقق شهرة عالمية.. فمن هي وما قصتها مع البطاطا؟ بالفيديو - زبونة تعتدي بالضرب على موظف ماكدونالد.. والسبب صادم! بالفيديو - حاول اغتصاب طفلة الـ 10 سنوات.. فلقنته درساً لن ينساه! بالفيديو... قط مرعب ينال شهرة واسعة على شبكة الانترنت بالفيديو... طفل شيشاني ينفذ أكثر من 4000 تمرين ضغط المزيد ...