-->
الجمعة22/2/2019
ص9:55:22
آخر الأخبار
جيمس بيكر يكذب بندر بن سلطان بشأن رواية قطر... والدوحة ترد رسمياالكونغرس يتفاجأ بخطة سرية بين ترامب وابن سلمان... هذه تفاصيلها"لا تخبروا السعودية"... تفاصيل تعلن لأول مرة بشأن طلب عسكري قطري من أمريكاالبرلمان الأردني يدعو إلى طرد سفير الكيان الصهيوني تقنيات لتصنيع وتركيب الأطراف الصناعية لأول مرة بين أيدي فنيين سوريينملحق روسيا العسكري في دمشق: نكافح مع الجيش السوري وحلفائه ضد الشر العالمي ...المقداد: تضحيات للجنود الروس على أرض سورياشعبان: الشعب العربي السوري لن يسمح لأحد بالتدخل في شؤونه الداخليةلافروف يبحث مع شعبان تطورات الوضع في سورية والجهود الرامية للإسهام بالعملية السياسية فيهاسليماني: دولة قطعت وأحرقت أحد رعاياها... تريد اليوم بمالها توريط باكستانأبرزها الانسحاب من سوريا... 3 اتفاقات جديدة بين ترامب وأردوغانأكثر من 13 مليار ليرة قيمة الصادرات عبر معبر نصيب الحدودي خلال 3 أشهرهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب تضبط المزيد من الادلة والبيانات حصانة الانتصار السوري وآفاقه الإقليمية ...تحسين الحلبيالقوات الأمريكية في سوريا ليست احتلالا بالنسبة لقيادات "قسد" الكردية... فما هو السبب؟توقيف تجار مخدرات في ريف دمشق وضبط أسلحة وقنابل وكميات من الحبوب المخدرة لديهمالقبض على عصابة ترويج مخدرات في حماةالحرس الثوري يعلن اختراق مراكز السيطرة والقيادة للجيش الأمريكي (بالفيديو) مصدر تركي يؤكد إصابة الجولاني ونقله إلى مشفى انطاكيةصدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا للكليات الطبية والمعلوماتية والعمارةاعفاءات جديدة في تربية طرطوسأضرار مادية جراء سقوط قذائف أطلقها إرهابيون على ريف حلب الشمالي"قسد" تستعد لمهاجمة آخر مسلحي "داعش" المحاصرين في قرية الباغوزمنظم سفريات فرنسي يعرض رحلات سياحية إلى سوريارئيس "روستيخ" الروسية يتحدث عما ستقدمه روسيا لإعادة إعمار سورياتمرين بسيط ينقذ حياتك من خطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية (فيديو)دراسة تكشف متى يؤدي الزواج إلى الموت!"عندما تشيخ الذئاب": دراما جديدة...تتحدث عن (الثالوث المحرم)فادي صبيح يحل ضيف شرف على "ورد أسود" ويوضح سبب اعتذاره عن "الحرملك"قطة مصمم الأزياء لاغرفيلد قد ترث أكثر من 195 مليون دولارألمانية تقع في حب لاجئ تونسي بعمر أولادها وتخسر عملها من أجلهالكراسوخا الروسية قادرة على دفن "قاتل" إس300 الإسرائيليبالفيديو... مواصفات وأسعار أيقونات "سامسونغ" الثلاث "غلاكسي إس 10"هؤلاء من سيشاركون في إعمار سوريا...عباس ضاهر عد إلى… جحرك! ...بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

هل تغيّرت فعلاً قواعد اللعبة بعد إسقاط أف 16 ؟ ...حميدي العبدالله

واضح أنّ العدو الصهيوني فقد في حرب لبنان عام 2006 وفي حروبه ضدّ قطاع غزة في أعوام 2008 و2012 و2014 تفوّق قواته البرية المجوقلة،


 في ضوء عجزه عن تحقيق أيّ تقدّم برّي في لبنان على الرغم من أنّ الحرب استخدمت فيها كلّ قدرات العدو الصهيوني واستمرّت 33 يوماً، واضطر العدو الذي كان يحظى بدعم الولايات المتحدة، وحتى أطراف في الحكومة اللبنانية، ودعم حكومات عربية عديدة، إلى إيقاف العملية من دون أن يحقق أيّ مكسب ومن دون تحقيق أيّ هدف من أهدافه في العملية المعلنة، كما اضطر العدو الصهيوني إلى إيقاف عملياته في غزة عام 2014 بعد مرور 53 يوماً ومن دون أن يحقق أيّ هدف من أهداف العملية، سواء وقف تساقط الصواريخ عبر غزة، أو نزع سلاح المقاومة، وظلّ الوضع بعد العدوان على غزة في 2014 كما كان قبله، على الرغم من أنّ ظروف وقوع هذا العدوان كانت تعمل في مصلحة العدو الصهيوني بسبب نتائج الفوضى وخلط الأوراق الذي تسبّب بها «الربيع العربي».

كما أنّ تفوّق العدو الصهيوني في البحر رسم حوله إشارة استفهام منذ أن تمكّنت المقاومة في لبنان من إصابة البارجة الإسرائيلية ساعر، علماً أنّ سلاح البحرية لم يكن له الدور الكبير في تفوّق «إسرائيل»، ولكن أيضاً هذا السلاح، إذا ما أخذ بعين الاعتبار، ما كان لدى المقاومة اللبنانية منذ عام 2006، وما أضيف إليه بعد ذلك، معطوفاً على ما لدى سورية من قدرات، وتوحّد الجبهتين اللبنانية والسورية في أيّ مواجهة كبرى محتملة.

جاء إسقاط طائرة أف 16 ليحدّ من فعل أهمّ عنصر من عناصر التفوّق الذي تمتلكه تل أبيب واعتمد عليه جيش الاحتلال في كلّ حروبه، منذ العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، مروراً بعدوان حزيران 1967، وانتهاءً بغزو جيش الاحتلال للبنان عام 1982.

اليوم تبدّدت أوراق تفوّق جيش العدو براً وبحراً والآن جواً، أما ما يمتلكه من أوراق قوة مفترضة تحدّث عنها بعض الخبراء مثل الطائرات أف 35 فإنّ ما يلغي هذا هو تفوّق القدرة الصاروخية لدى منظومة المقاومة، وعامل الحيّز الجغرافي الذي هو في مصلحة منظومة المقاومة، كما أنّ العمق البحري هو عمق افتراضي وليس عمقاً حقيقياً، وبالتالي فإنّ قواعد اللعبة أو قواعد الصراع قد تغيّرت فعلاً، وحلّ محلها توازن الرّدع أو توازن الرعب بين الجانبين، بين منظومة المقاومة، والعدو الصهيوني.
البناء


   ( الأربعاء 2018/02/14 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/02/2019 - 6:44 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... موقف محرج للسياح على سور الصين العظيم إعلامية توزع مليون دولار على جمهورها(فيديو) سرقها من زوجها فسرقوها منه.. إيكاردي يشرب من الكأس ذاتها سائق حافلة يصلح ناقل السرعة باستخدام الطوب وكماشة معدنية أثناء سيرها (فيديو) اصطدام طائرتين أثناء عرض جوي في الهند بالفيديو... صراع حاد بين أشرس الحيوانات في العالم بالفيديو... امرأة تلتقط ثعبانا ضخما في مهمة مستحيلة المزيد ...