الثلاثاء25/9/2018
م14:42:28
آخر الأخبار
الجيش اليمني يسقط طائرة تجسس تابعة لعدوان النظام السعوديمسؤولة أممية تحذر من مجاعة قد تفتك بـ 12 مليون يمنيعون: إسرائيل تسعى إلى تفتيت المنطقة إلى أجزاء طائفية ترتدي طابع شبه الدولةماذا جاء في رسالة أبو مازن للرئيس السوري؟فيصل المقداد: سوريا في الربع ساعة الأخير من عمر الأزمةأنظمة التشويش وصلت إلى سوريا.. والـ إس 300 ستحمي كامل حدودهاموسكو: تزويد دمشق بمنظومة إس-300 لن يؤدي إلى التصعيد في سوريا بل إلى الاستقرارترميم مداخل دمشق… والبدء بتجميل ساحة العباسيينموغيريني تعلن شروط الاتحاد الأوروبي للمشاركة في إعادة إعمار سورياالصين تمنع سفينة حربية أمريكية من دخول ميناء هونغ كونغالعقاري يعدل فوائده على الإيداعاتبعد تصريحات رئيس المركزي الأوروبي… اليورو يقفز لأعلى مستوى في أكثر من 3 شهور«300 S» إلى سوريا: الأمر لمن؟للعلم صواريخ ال S300 موجودة في سورية وقد تدرب عليها الضباط السوريين مع زملائهم الضباط الروس في سورية وفي روسيا ... اكتشاف ملابسات حادثة استدراج صناعي في حلب من قبل طليقته وإلقاء القبض على الفاعلين بفترة قصيرة جداًبالفيديو.. الأمن المصري يخلص سيدتين من قبضة الأهالي بعد اشتباه بمحاولتهما خطف أطفالفيديو مسرب يظهر تحضير إرهابيي “الخوذ البيضاء” لحادثة مفبركة لاستخدام السلاح الكيميائي في إدلبتركية تجمع القطط "لتصنع منها شاورما للسوريين"!نقص مدرسين وكتب في مدارس طرطوس! … حربا لـ«الوطن»: ننسق مع فرع مؤسسة الطباعة لتوفير الكتب في المدارسطلاب دوما يعودون بكثافة إلى مدارسهم بعد تأهيلهاالتنظيم انقلب على أميركا.. وواشنطن لم تعترف بنقل قياداته من جيبه الأخير … الجيش يتصدى لداعش بدير الزور..الجيش يوسع نطاق سيطرته في عمق الجروف الصخرية بتلول الصفا ويقضي على إرهابيين من “داعش” في بادية السويداءشركة كويتية بصدد بناء "مدينة الأحلام" في سوريا!الإنشاء السكني السريع ..بيوت تحت الطلب6 أمور تجعلك تبدو أصغر من عمرك الحقيقي بـ10 سنواتالكشف عن خطة ثورية جديدة لإنقاص الوزن!سلمى المصري تحضر لرمضان القادممفاجآت مسابقة ملكة جمال لبنان لهذا العاممفاجأة صادمة... اكتشاف "جنين" في بطن طفلة طبيب التشريح يكشف خطأ ديانا "القاتل" بحادث باريسأول فيديو لاختبار "آيفون إكس إس" و"آيفون إكس إس ماكس" ضد السقوطهكذا سيكون مصير الإنترنت بعد عشر سنواتبروباغندا الحروب....بقلم د. بثينة شعبانخلّف آلاف الشهداء.. وأقام العديد من القواعد اللاشرعية له.. ومكّن ميليشيات من السيطرة … حصاد جرائم «التحالف الدولي» في سورية خلال 4 سنوات

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

هل تكون تجربة عفرين عبرة لجميع الأكراد السوريين؟

كما كان مقدرا من الناحية الطبيعة والمنطقية، استعادت الدولة السورية السيطرة على منطقة عفرين الحدودية مع تركيا، ومن خلال مناورة دقيقة وحساسة ساهم بها الروس، حرّر الجيش العربي السوري المنطقة المذكورة واضاف الى انجازاته اللافتة شرقاً، انجازاً استراتيجياً في الشمال، سيكون له نتائج مهمة في مسيرة تحرير كامل الجغرافيا السورية.


قبل عملية غصن الزيتون التي شنتها تركيا على منطقة عفرين في أوائل العام الحالي، كان الوضع في تلك المنطقة يدل أن هناك شبه إدارة ذاتية، تستند على منظومة عسكرية أمنية تديرها وحدات حماية الشعب الكردي، مع غياب لأي تواجد عسكري أو رسمي سوري، وكان التوجه العام لاكراد المنطقة هو الاندماج مع المشروع الكردي في الشرق السوري ريثما تتهيأ الظروف الميدانية والدولية لذلك.

كانت تركيا تعارض هذه الإدارة شبه الذاتية، وعينها دائما على اي عمل او إجراء ينهيها، وينزع من اكراد الشمال السوري تلك النواة التي طالما اخافتها، لما لها من تأثير على احلام ومشاريع الكرد بشكل عام، والمتواجدين في تركيا منهم بشكل خاص، وحيث كان دخولها عسكريا في الأرض السورية، وبوحداتها مباشرة، متعذراً من الناحية الدولية والاقليمية، دون مبرر، رأت في اتّهام وحدات الحماية الكردية بالارهاب مبررا لذلك الدخول، مستعيرة من الولايات المتحدة الاميركية - قائدتها وملهمتها - مناورة استغلال محاربة الارهاب (بعد خلقه ورعايته طبعا)، للاعتداء على الشعب السوري ولاحتلال ارضه.
من ناحية أخرى، كانت دائما سوريا الدولة والجيش، تعتبر ان الحالة الكردية في عفرين غير طبيعية وبحاجة لمعالجة خاصة، تختلف في الاسلوب عن الطريقة الحاسمة التي تمت فيها معالجة المجموعات الارهابية في الكثير من المناطق السورية، ولكن يبقى هدف هذه المعالجة الخاصة في النهاية، لمصلحة معركة تحرير كل شبر من الأرض السورية، وحيث كانت تتقدم في افضليات الجيش العربي السوري، معركة تحرير مناطق اخرى من الارهابيين على معركة تحرير عفرين، كانت الاخيرة تنتظر الوقت المناسب لذلك.

الدولة السورية جاهزة دائما لحماية ابنائها ومساعدتهم للعودة الى حضن الوطن

بعد ان اصاب الاتراك ما اصابهم من توتر على خلفية الاعلان الأميركي بتشكيل جيش من الأكراد ومن مكونات سورية اخرى لحماية حدود مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، واعتبارهم ان ذلك حكما سيكون نقطة ارتكاز لحكم كردي مستقل في سوريا، وسينسحب حتما على عفرين ومنبج، قرروا (الاتراك) مواجهة ذلك المشروع القاتل لهم، عبر مهاجمة الوحدات الكردية في عفرين دون انتظار موافقة الاميركيين او غيرهم، فكانت عملية غصن الزيتون، والتي نفذتها بداية مجموعات من مسلحين وارهابيين سوريين يدورون في الفلك التركي، وبدعم مباشر من اسلحة الطيران والمدفعية والدبابات التركية، لتنتقل لاحقا بتنفيذ مباشر من الوحدات العسكرية التركية، بعد ان اظهر الاكراد في عفرين عن مقاومة شديدة، مستندين على قاعدة سورية خلفية صلبة، لوجستيا وشعبيا وامنياً.
هنا رأت الدولة السورية - مدعومة من الروس - ان الوقت اصبح مناسبا لتنفيذ مناورة تؤدي في النهاية الى تحرير عفرين وعودة اجهزة الدولة العسكرية والامنية اليها، من خلال الاستفادة من الورطة التي دخل فيها الاتراك، وذلك بعد ان فشلوا في تحقيق اي هدف له قيمة عسكرية واستراتيجية في منطقة عفرين، باستثناء الدخول الخجول الى مواقع وبلدات حدودية، كان قد رأى المدافعين عنها مصلحة ميدانية في اعادة انتشارهم عليها.
وقد جاءت المناورة السورية حاسمة، حقق من خلالها الجيش العربي السوري، دخولا فاعلا في عفرين، نفذه في المرحلة الاولى، متجاوزا بعض التقييدات الإقليمية والتركية - عبر وحدات شعبية، ليست بعيدة عن منظومته العسكرية في اسلوب القتال وفي التسليح وفي القدرة والالتزام، وها هو اليوم ينفذ المرحلة الثانية بقواته العسكرية الفاعلة التي اصبحت تنتشر في المواقع الحدودية الاساسية، وهي تستعد لاستلام جميع المواقع العسكرية من وحدات الحماية الكردية، واصبحت جاهزة للإنخراط مباشرة بمواجهة العدوان التركي بشكل كامل.
لقد تحقق من تجربة عفرين الاخيرة الكثير من الاهداف الحيوية والاستراتيجية، والتي يجب التوقف عندها واعتبارها درسا لجميع مكونات الشعب السوري، وخاصة للاكراد منهم، وهذه الاهداف هي:

- لقد تبين ان الولايات المتحدة الاميركية لا ترى في الاكراد السوريين اكثر من وسيلة عسكرية تنفذ فيها اهدافها الميدانية على الارض، والتي تتمثل بإعاقة تقدم الجيش العربي السوري وحلفائه في محور المقاومة في تحرير كامل الجغرافيا السورية، وهي ( الولايات المتحة الاميركية) مستعدة للتخلي عن هؤلاء في اية لحظة ورميهم، والدليل الحسي ما جرى في عفرين من غض نظر او من تواطؤ، سمح للاتراك بالاعتداء على منطقة تعتبر كردية الهوى والاهداف والمشروع بامتياز.
- لقد اثبت الجيش العربي السوري، ومن ورائه الدولة السورية، ان الاخيرة جاهزة دائما لحماية ابنائها ومساعدتهم للعودة الى حضن الوطن الذي يتسع للجميع، بمعزل عن محاولاتهم اليائسة والفارغة للانفصال غير الممكن والمستحيل، في ظل ظروف اقليمية ودولية لم تكن تاريخيا الاّ معارضة له.
واخيرا.. هل يتعظ الاكراد السوريين في كل المناطق وفي الشرق خاصة، وينسحبون من اللعبة الاميركية القذرة التي تقوم على استغلالهم وتمزيقهم، ويعودون الى مؤسسات الدولة الراعية الحقيقية لكافة مكونات الوطن السوري، ويحفظون بذلك تاريخهم وبلدهم ومصالحهم ومجتمعهم وخصوصيتهم التي، لا تُؤَمَن ولا تَقوى الاّ في ظل السلطة السورية الشرعية؟ ام انهم مُصرّون على الانخراط بلعبة لن تحقق لهم الا الفشل والضياع والهزيمة؟

"العهد"


   ( السبت 2018/02/24 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/09/2018 - 1:15 م

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

أفعى برأسين تفاجئ سيدة أمريكية في حديقة منزلها! (فيديو) نيكي ميناج تقضي إجازة سرية في دولة خليجية وحش بحري يمتلك فما غاية في الضخامة (فيديو) شجرة تقتل عريسا قبل ساعات من زفافه! بالصورة.. "قطعة حلوى" لتيريزا مي تضع الاتحاد الأوروبي في موقف محرج! الأمير هاري يبتكر طريقة جديدة لتقبيل المحجبات وهكذا ردت عليه إحداهن (فيديو) سرقة على الطريقة الإسبانية.. وفيديو يرصد "التكتيك" المزيد ...