السبت17/11/2018
ص8:51:38
آخر الأخبار
قتل لبناني لشقيقته بعد تداول مواقع التواصل الاجتماعي لفيلم تقبيل القدم الإرهابي “الطبطبائي” يدعو لإلغاء مباراة منتخبنا الوطني مع منتخب بلاده الكويتفي جمعة "التطبيع خيانة".. 40 إصابة وصلت للمشفى حتى الآن، و3 في حالة خطرةالشيخ قاسم : "إسرائيل" هُزمت عسكريًا وسياسيًاتنويه:اعتباراً من صباح اليوم (السبت) ولمدّة أربعين يوماً..نائب رئيس مجلس الشعب يتوقع تشكيل حكومة جديدة حسب بيان الموازنةبرعاية الرئيس الأسد.. تخريج دفعات جديدة من طلبة الكلية العسكرية للبنات وطلاب الكلية الجوية(فيديو)إدلب تنتظر تحريرها من الإرهاب والعودة إلى حضن الوطناعتقال “داعشية” في ألمانيامشروع قرار يُطرح في الكونغرس ضد السعودية بشأن الحرب على اليمن وقضية خاشقجيوزير الاتصالات: إيراد قطاع الاتصالات المباشر للدولة نحو 100 مليار ليرة(صنع وزرع في سورية) 10 الشهر القادمخلافات ’هيئة تحرير الشام’ وآفاق النجاة محمد محمود مرتضى الهزات الارتدادية لهزيمة غزة تضع الكيان على مفترق طرق...! ...محمد صادق الحسينيسعودي يقتل مصريا بطريقة بشعة في السعودية.. والسبب عجيب! (صور)ضبط كمية كبيرة من الحبوب المخدرة على طريق حمص معدة للتهريبالمرصد السوري للمسلحين: احتجاز مئات النساء الأجانب وأطفالهن بمعسكرات في سوريةسلاح "جهنمي" جربته سوريا يصل إلى الغرب الروسيالقضاء العسكري: إسقاط دعوات الاحتياط عن المتخلفين لا يلغي الدعوات الجديدة-فيديوسورية تحصد كأس العرب بمنافسات البرمجيات العربية للجامعات الإرهابيون يحولون (منزوعة السلاح) في إدلب إلى مزرعة متخمة بالـكيماوي إصابة طفلين بانفجار لغم من مخلفات الإرهابيين بمحيط قرية تل عمري بريف حمص الشمالياجتماع لجنة البيوع العقارية برئاسة وزير المالية للاطلاع على المرحلة التي وصل إليها العمل بالبرنامج المؤتمتاجتماع وزير السياحة ومحافظ دمشق ومناقشة 9 مشاريع سياحية عائدة بملكيتها لمحافظة دمشقالطريقة المثالية للحفاظ على الوزن بعد إنهاء الحمية أسباب "غير مألوفة" لـ تساقط الشعر“ملكة جمال الروح” جديد “السلطان” جورج وسوف من إخراج جاد شويري فادي صبيح في برنامج المختار اعتذرت عن " الحرملك " وقد تكون أمل عرفة أخطأت في " سايكو"انتقمت من زوجها الخائن بخسارة نصف وزنها!استخدام "نسائي" لا يخطر على البال لمعجون الأسنانالعثور على "الأرض الثانية".. كوكب متجمد يمكن العيش عليهانفجار "آيفون X" أثناء شحنه.. وصورة توثق "كارثة أبل"لماذا يتعقّدُ تحريرُ إدلب؟ .....بقلم د. وفيق إبراهيمافتتاحية "نيويورك تايمز": السعودية بعد خاشقجي

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

على مفترق طرق ...بقلم د. بثينة شعبان

بعد مضيّ بضعة أشهر على رئاسته الولايات المتحدة، والأوامر التنفيذية التي يباهي بتوقيعها، رغم تناقضها مع كلّ المواثيق والأعراف الدولية، فقد وضع الرئيس الأميركي دونالد ترامب،


 العالم برمّته على مفترق طرق. والصفّ الأول من الدول على هذا المفترق هم حلفاؤه التقليديون في أوروبا لأن شكل العالم وتحالفاته سيعتمد على الموقف الذي سوف تتخذه وتستقرّ عليه هذه الدول الأوروبية. ولا شكّ أن العدوان الذي شنّه الكيان الصهيوني على المواقع العسكرية السورية، وادعاءات هذا الكيان السريعة والكاذبة بأن عدوانهم كان ردّاً على هجوم إيراني، لا شكّ أن هذا العدوان يهدف أولاً، وقبل كلّ شيء، لجرّ الأوروبيين إلى تبنّي بعبع الخطر الإيراني وضرورة انسياقهم وراء السيد الأميركي في انسحابه من الاتفاق النووي الإيراني، وتكريس حالة سطوة القوّة الغربية. السؤال هنا هو إذا ما كانت القيادات الأوروبية تتمتّع بالجرأة والشجاعة لتتخذ خطاً مستقلاً في سياساتها، أم إنها لا تجرؤ إلا أن تكون تابعاً كما درجت على ذلك منذ الحرب العالمية الثانية. وفي الصفّ الثاني على هذا المفترق تقف الولايات المتحدة ذاتها بحزبيها وكونغرسها الواقعين تحت ابتزاز وضغينة اللوبي الصهيوني، كما هو حال ترامب نفسه. هل سوف يستمرّ الأميركيون بالتزام الصمت تجاه سياسات الهدف الوحيد منها هو دعم الاحتلال الاستيطاني الإسرائيلي، أم إن يقظة ما ستشهدها الولايات المتحدة كي تعلن أنها دولة مستقلة عن الاحتلال الصهيوني لقرارها السياسي، وأنها قادرة على صنع قراراتها بما يتناسب ومصالح شعبها، بعيداً عمّا خطّط له الصهاينة لتحقيق أهداف الصهيونية العدوانية التوسّعية.

لقد كان لافتاً أن ردود الفعل الصادرة عن الكيان الصهيوني كانت احتفالية بامتياز، وصلت درجة التمجيد بهذا القرار، ولم يكن خافياً على أحد أن الكيان الصهيوني اعتبر هذا القرار بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني بما يناقض إرادة كلّ الأطراف التي فاوضت للتوصّل إلى هذا الاتفاق، انتصاراً له، ربما حتى على الذين يعتقدون أنهم يحكمون في واشنطن. وتبع هؤلاء حكّام الخليج الذين عبّروا عن ارتهانهم للإرادة الصهيونية في مناسبات سابقة، وأعادوا التأكيد عليها بعد إعلان ترامب انسحابه. ولكن مقابل هؤلاء، وقفت أوروبا وروسيا والصين، والأهمّ وقفت إيران، معلنةً تمسّكها بهذا الاتفاق بكلّ حكمة ورباطة جأش من منظور من يرى التاريخ بماضيه ومستقبله أهم من حضور ترامب الطارئ على هذا التاريخ. لقد خسرت الولايات المتحدة في هذا الانسحاب قيمة دولية مهمة، ألا وهي مصداقيتها. فمن ذا الذي سيثق بعد اليوم بتوقيع الوزراء والرؤساء الأميركان على أي وثيقة دولية، أو باحترام أي اتفاق يمكن أن يبرم معهم إذا كان هذا الاتفاق الذي فاوض من أجله ستة من كبار دول العالم، وصُدّق عليه بقرار من مجلس الأمن قد تمّ التنكر له بهذه الطريقة التي لا تليق بأي دولة أو أي طرف، حتى لو كان صغيراً أو هامشياً، على حين استوعبت إيران الصدمة بسرعة مذهلة، وتصرّفت كدولة تحترم شركاءها، وتحترم توقيعها، وتحترم التزاماتها الدولية، وبهذا فقد ربحت إيران مصداقية حتى داخل الولايات المتحدة نفسها، على حين خسرت الولايات المتحدة مصداقية في العالم أجمع، وحتى داخل الولايات المتحدة أيضاً؟
إذا استذكرنا أن الكيان الصهيوني هو الذي روّج للحرب على العراق، وهو الذي نشر الأكاذيب والافتراءات حول أسلحة الدمار الشامل في العراق إلى أن ورّط الولايات المتحدة بحرب خاسرة على كلّ الصعد، وهو ذاته اليوم الذي يروّج للأكاذيب حول سورية وإيران، فلا شكّ أن الشعب الأميركي أو بعضاً منه، على الأقلّ، بدأ برؤية خطورة هذا الكيان عليه، والسياسات التي لا ينفكّ يورّط بها الولايات المتحدة، مرةً تلو أخرى، ولذلك فإنّي أعتقد أن هذا الكيان يقف على مفترق الطرق أيضاً في الولايات المتحدة الأميركية، ولن أستغرب إذا ما عبّر الشعب الأميركي في انتخاباته النصفية القادمة عن استيائه الشديد من سياسات ترامب، وارتهانه لسياسات الكيان الصهيوني، وانسياق الصهاينة الجمهوريين وراء ترامب، واضعين بذلك خضوعهم لابتزاز اللوبي الصهيوني في درجة أعلى من مسؤولياتهم تجاه الولايات المتحدة، ومصالحها، ومصداقيتها. في السياسة تستغرق الظواهر وقتاً حتى تنضج، وحتى يتحوّل الشعور أو الفكرة إلى عمل ملموس، ولذلك فإنّي أرى ما حدث في الثامن من أيار عام 2018، والتوقيع الذي فاخر به ترامب أمام كاميرات التلفاز، أراه مفترقاً خطيراً لمن كان وراءه ولمن قام به، ومفترقاً عظيماً لمن استوعبه، وسيطر على ردود فعله، واستمرّ في دراسة الحالة قبل أن يتخذ قراراً بالتحرّك. التحدّي الأول والأهمّ الذي تواجهه أوروبا اليوم هو إما أن تثبت أنها دول مستقلّة ذات سيادة، وأنها مساهمة حقيقية وموثوقة في السياسة الدولية، وإمّا أن تبرهن للمرة الأخيرة أنها مجرّد تابع للولايات المتحدة وإسرائيل، وبهذا لن يقيم لها أحد بعد ذلك وزناً في الحسابات الدولية. القادة التاريخيون هم الذين يرون ماذا سيسجّل التاريخ، وليس فقط ماذا يصنع اليوم أو غداً، ولا أعلم كم من هؤلاء يقود اليوم في أوروبا أو العالم؟ سؤال مفتوح نترقّب الجواب عليه من خلال متابعة تداعيات مواقف الدول على قرار ترامب.


   ( الاثنين 2018/05/14 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 17/11/2018 - 6:13 ص

كلمة الجعفري أمام اجتماع اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة

كاريكاتير

 كاريكاتور للرسام البرازيلي العالمي كارلوس لاتوف.

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو... قط مرعب ينال شهرة واسعة على شبكة الانترنت بالفيديو... طفل شيشاني ينفذ أكثر من 4000 تمرين ضغط بعد كلمات بوتين الجميلة أصبحت الامرأة الأكثر جاذبية في روسيا (صور) أخيرا.. رونالدو وجورجينا إلى القفص الذهبي سرقة نقود من رجال الأمن في وضح النهار على طريقة القمم العربية ملك المغرب يغفو بجانب ميلانيا .. وترامب يرمقه بازدراء بالفيديو... ارتطام كرة قدم بمحلل سعودي على الهواء مباشرة المزيد ...