الجمعة20/7/2018
ص10:3:20
آخر الأخبار
عودة دفعة جديدة من اللاجئين السوريين إلى بلدة قارّة في القلمونمقتل عدد من مرتزقة العدوان السعودي قبالة نجران...مقتل ثمانية يمنيين في غارة لطيران العدوان السعودي على صعدةصاروخ بدر 1 الباليستي يضرب مطار جيزان دفعتان من المهجرين ستعودان إلى سوريا في الأيام القليلة المقبلةوزارة المصالحة الوطنية في سوريا: إدلب تطلب المصالحةالسفير الروسي لدى دمشق: التوقعات بتغيير السلطة في سوريا قريباً غير واقعيةبدء ترحيل رافضي «الإتفاق» من ريفي القنيطرة ودرعاوصول 10 حافلات تقلّ سكانا من الفوعة وكفريا بعد ما احتجزهم مسلحونسناتور أمريكي بارز يدعو لمنع ترامب من لقاء بوتين على انفرادوفد أميركي في أنقرة اليوم: لتشديد العقوبات على إيرانغرام الذهب يصل إلى 15400 ليرةوكالة بلومبيرغ: الاقتصاد السعودي يمر بأسوأ مراحلهانتصار سوريا .. انتصارٌ للفكرِ الحرِ ضدّ الفكر الهمَجي...بقلم محمّد لواتيحول الاتفاق بين الدولة السورية ووحدات الحماية ....بقلم حميدي العبد اللهإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةإلقاء القبض على مطلق النار في محكمة اللاذقيةأهالي الباب يطردون «نصر الحريري» - فيديو منافق سوري يدعو من فلسطين المحتلة الأمير محمد بن سلمان إلى السير على خطى السادات!؟تعديل النظام المالي للبعثات العلمية وزيادة أجر الموفد داخلياً وتعويض السكن والحاسوب200 دار نشر عربية وأجنبية في الدورة الـ 30 لمعرض الكتابوحدات من الجيش تحرر قريتي خربة الطير والشيخ سعد في ريف درعاإصابة شخصين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة في مشروع دمر بدمشقوزير النقل: مشاريع لتطوير طرق سوريةموازنة 2019: مبالغ مستقلة لـ«إعادة الإعمار» وأولوية مشاريع الإسكان للشركات العامة وليس للقطاع الخاصنصائح للوقاية من قرحة القدم السكرية12 علامة قد تدل على إصابتك بأمراض خطيرة!!فنان مصري شهير يفقد صوته بشكل مفاجئ!جورج وسوف بفيديو من كواليس حفله في سوريامجلة فوربس تكشف عن اسرار الثراء.. هكذا تصبح مليونيرامنع طيارين صينيين من الطيران مدى الحياة... ماذا حدث في السماءحقيقة التابوت "الملعون" الذي سيدمر العالم إذا رفع غطاؤهمسدس أمريكي في هيئة هاتف محمول - فيديوفرصة لبنانية قد تقطفها تركيا: النازحون والترانزيت ...بقلم ناصر قنديل لابد أن نُغير ونتغير.....بقلم | د. بسام أبو عبدالله

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

بوتين مهيأ لنصر سهل قبيل القمة مع ترامب

كتب كلٌّ من ناتاليا بوجايوفا، كاثرين هاريس، وجاك أولسس مقالاً بعنوان «بوتين مهيأ لنصر سهل قبيل القمة مع ترامب»، نشره معهد دراسة الحرب في 6 تموز/يوليو 2018.


يتحدث الباحثون في هذا المقال عن إرهاصات القمة المرتقبة بين الرئيسين الروسي والأمريكي، والمزمع عقدها في 16 تموز/ يوليو الجاري. حيث يرون أن فلاديمير بوتين في موقع القوة، ومن المرجح بالتالي أن يقدم دونالد ترامب تنازلاتٍ لن يحصل مقابلها على أي شيء هام.

كذلك يرى أصحاب المقال أن هذه القمة، الأولى بين الرئيسين، ستعزز شرعية بوتين على حساب الغرب، وأي اتفاق ينتج عنها سيشكل ببساطة نصراً إضافياً له. حتى الاعتقاد الأمريكي بأن الولايات المتحدة قد تستفيد من صفقة مع روسيا بشأن سورية يقوم على افتراضات غير دقيقة حول أهداف روسيا وقدراتها، خاصة فيما يتعلق بوضع إيران في الشرق الأوسط.

أول القضايا التي ناقشها المقال كانت عن موضوع تقديم ترامب تنازلات لبوتين، حيث اعتبر الباحثون هذا الأمر سابقاً لأوانه، فالظروف الحالية للقمة تضمن لروسيا، بطبيعة الحال، استفادة كبيرة.

تمثل القمة بحد ذاتها تنازلاً هاماً من قبل الولايات المتحدة، بالنظر إلى “العقوبات الدولية” على روسيا. وتعزز القمة شرعية بوتين المحلية والدولية في وقت تتراجع فيه، بحسب زعم أصحاب المقال، معدلات التأييد له في الداخل. سوف يستغل بوتين هذا الإقرار المؤقت بالقيادة الروسية العالمية وشرعيتها كقوة عظمى لتغذية حملاته في الداخل والخارج، بما في ذلك الروايات الهادفة إلى ضعضعة الغرب.

لا يوحي السلوك الروسي الأخير بتقديم أي ضمانات مقابل التنازلات الأمريكية. فقد قوّض الكرملين بشكل متزايد مصالح الولايات المتحدة، وانتهك، بحسب الزعم الأمريكي، القانون الدولي على مدى السنوات الأربع الماضية. ولم تقدم روسيا أي تنازل في صراعات بارزة مثل أوكرانيا وسورية.

يرى كتّاب المقال أيضاً أنه كان على الولايات المتحدة أن تصر على أن تلبي روسيا عدداً من الشروط المسبقة مقابل الفرصة لإعادة فتح الحوار الرسمي بين ترامب وبوتين. فقد كان من المرجح أن يقبل الكرملين ببعض النقاط في ضوء أهمية الاجتماع وضعف موقفه التفاوضي في الأساس. من المرجح أن يقدم بوتين تنازلات لحل مشاكل خلقتها روسيا في الأصل. يمثل هذا النوع من التفاوض مثالاً نموذجياً عن التحكم الانعكاسي reflexive control.

ثاني القضايا التي ناقشها المقال هي قلة ما يمكن أن تحققه الولايات المتحدة من مكاسب في القمة. فمن المحتمل، على حدِّ تعبير الكتّاب، أن تتنازل الولايات المتحدة عن كل من نفوذها ومصالح أمنها القومي إلى الكرملين.

قد يحاول ترامب عقد صفقة مع بوتين تتضمن انسحاب الولايات المتحدة من سورية. وسيكون ذلك عبر التنازل رسمياً عن السيطرة على منطقة خفض التصعيد جنوب سورية إلى روسيا، إضافة إلى الانسحاب الآمن للولايات المتحدة من شرق سورية، ويتطلب في المقابل من روسيا احتواء نفوذ إيران جنوب سورية.

لا تحمي الولايات المتحدة مصالحها في سورية من خلال إسناد المشكلة إلى روسيا. وتشمل هذه المصالح منع عودة ظهور تنظيم “داعش” وهزيمة تنظيم القاعدة الذي تتزايد قوته في سورية. كما أن خطة ترامب المعلنة باستخدام روسيا لكبح إيران في سورية تستند إلى الافتراض الخاطئ بأن روسيا مستعدة وقادرة على احتواء إيران. يرى معهد دراسة الحرب أن الائتلاف الروسي-الإيراني ليس تحالف مصادفة، بل هو عبارة عن شراكة استراتيجية تستند إلى مصالح مشتركة طويلة الأمد خارج سورية. من غير المرجح أن يفي بوتين بوعوده لاحتواء إيران.

مازالت روسيا تكثف حملتها لطرد الولايات المتحدة من سورية. من أجل إعادة توطيد حكم الدولة السورية، وبالتالي وعلى المدى الطويل، ضمان وجود قاعدة لروسيا في سورية. قد يستفيد بوتين من تفضيل ترامب المعلن انسحاباً “وشيكاً” لقواته من سورية.

يقوم التحالف الروسي الإيراني ببناء شبكة من القوات بالوكالة لتهديد الولايات المتحدة في شرق سورية بهدف استمالة “قوات سورية الديمقراطية” ونزع “الشرعية” عن وجود الولايات المتحدة في سورية. قد يحاول الكرملين أيضاً توجيه الولايات المتحدة نحو شراكة مستقبلية لمكافحة الإرهاب تخفي هدفها الحقيقي باستبعاد الولايات المتحدة من سورية.

 

ثالث القضايا التي يناقشها المقال هي احتمال أن يحاول الرئيس الروسي انتزاع تنازلات مهمة من الولايات المتحدة بمرور الوقت.

تشمل قائمة الرغبات الأساسية التي وضعها بوتين للقمة إلغاء العقوبات على بلاده وإجبار الولايات المتحدة على التنازل عن أوكرانيا وسورية، والحد من الحشد العسكري للناتو في أوروبا. قد يقدم بوتين وعد شراكة، رآها معدو المقال “خيالية” لمكافحة الإرهاب في سورية كحافز لترامب.

ومع ذلك، يتابع المقال، من المرجح أن يتخلى بوتين عن المطالب الأوسع في قمة هلسنكي لتجنب معاندة مؤسسات الأمن القومي الأمريكية. بدلاً من ذلك، سيستخدم بوتين القمة لتعزيز شرعيته، وتهيئة الظروف لإجراء مناقشات لاحقة، واستغلال الفرص لإثارة الخلاف بين الولايات المتحدة وأوروبا حول خط أنابيب نورد ستريم 2، وحول انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل المشتركة الشاملة مع إيران (JCPOA).

أما آخر القضايا التي ناقشها معدو المقال فهي تأثير هذه القمة على زيادة جرأة روسيا في الوقت الذي ستضعف فيه وحدة الغرب.

تعمل عدة دول من الاتحاد الأوروبي بنشاط على إعادة علاقاتها مع روسيا. بما في ذلك مراجعة العقوبات المفروضة من قبل الاتحاد الأوروبي على روسيا. لقد شعر بوتين بهذه الفرصة والتقى مع العديد من قادة العالم في الأشهر الماضية في جهد يهدف لاستمالة الاتحاد الأوروبي ودق فيما بينه والولايات المتحدة. وعلى الصعيد ذاته يرى المقال أن روسيا تعمل لجذب عدد صغير ولكن متزايد من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى مدارها، مما يزيد التوتر داخل الاتحاد الأوروبي ذاته.

كذلك قد يعاني حلف الناتو انعكاسات سلبية نتيجة القمة. حيث واصل ترامب الإعراب عن عدم رضاه عن مساهمات الدول الحليفة في الناتو قبل قمة الحلف المزمع عقدها في 11-12 تموز/يوليو الجاري. كما انتقد ترامب أيضاً هيكلية التحالف، مما دفع إلى استقالة السفير الأمريكي لدى إستونيا.

وجاء في ختام المقال التالي، ما زال الكرملين يرى الولايات المتحدة وحلف الناتو أبرز خصومه. وبالتالي تبقى أهداف بوتين مركزة على الحفاظ على نظامه، والحد من الهيمنة الأمريكية العالمية، وتوسيع دائرة نفوذ روسيا. أما أهدافه وتشمل أهدافه الداعمة زيادة الخلاف بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وتصديع الناتو، واستعادة السيطرة السياسية الكاملة على أوكرانيا، وتوسيع دور روسيا في الشرق الأوسط. إن قمة هلسنكي، كما يراها كتاب المقال، لن تساعد إلا في تسهيل تحقيق الكرملين لهذه الأهداف.

 

في الجدول التالي الأهداف الرئيسة للكرملين، والمطالب المرتبطة بها، والتي قد يسعى إلى التفاوض عليها في نهاية المطاف مع أمريكا. من غير المرجح أن يركز بوتين على هذه المطالب خلال القمة، بل سيحاول تهيئة الظروف المناسبة لخطوات مقبلة.

 

ناتاليا بوجايوفا، كاثرين هاريس، جاك أولسس ....معهد دراسة الحرب، 6 تموز/يوليو 2018

 

 

 


   ( الأربعاء 2018/07/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/07/2018 - 9:49 ص

 مشاهد توثق سيطرة الجيش السوري على بلدات المال والطيحة وعقربا بريف درعا الشمالي الغربي

كاريكاتير

صورة وتعليق

من بادية الشام ....صباح الخير لابطال الجيش العربي السوري

فتاة فلسطينية ترتدي قميصا كتب عليه سوريا الله حاميها مع خريطة وعلم سوريا تعتقلها قوات الاحتلال الصهيوني

 

فيديو

ذاكرة معرض دمشق الدولي.. ستينيات القرن الماضي

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

طيار يقوم بعملية إنقاذ خيالية (فيديو) العثور على سفينة روسية محملة بالذهب أغرقت بالحرب الروسية اليابانية بالفيديو - بوتين يشهر سلاحا سرّيا أمام "وحش" ترامب! بالفيديو - اصطحبها الى الفندق... وحصل ما لم يكن بالحسبان! فنانة شهيرة تخرج عن صمتها: هذا المخرج اغتصبني حين كنت مراهقة مركب مهاجرين أضاع طريقه ظن راكبوه انهم وصلوا للشواطئ الاسبانية بالفيديو...سعودية منقبة تقتحم خشبة المسرح وتحتضن ماجد المهندس المزيد ...