-->
الأربعاء24/4/2019
م17:50:43
آخر الأخبار
عون يبحث مع السفير عبد الكريم العلاقات الثنائية بين لبنان وسوريةفرنجية: لا شرعية لإعلان ترامب حول الجولان السوري المحتلبتهمة الإرهاب.. النظام السعودي يقطع رؤوس 37 شخصاعون يجدد رفض لبنان الإعلان الأمريكي حول الجولان المحتلافتتاح كاتدرائية السيدة للروم الكاثوليك الملكية في حلب بعد إعادة تأهيلهاالمقداد: الدول المعادية تستخدم في معركة الحصار ضد سورية أساليب لا إنسانيةالاحتلال التركي يعزل عفرين منتهكاً بذلك القوانين الدولية نموذج من سقف محراب معبد بل .. هديّة تاريخية يتسلمها متحف دمشق الوطنيبابيش: العمل مستمر لإنجاز المجمع الخاص بالأيتام في سوريةوزير الدفاع الإيراني: قرارا ترامب حول الجولان المحتل والقدس مقدمة لزعزعة أمن المنطقةوزير النقل: استثمار مرفأ طرطوس سيؤمن إيرادات كبيرة للاقتصاد الوطنيمتوقع انخفاض الدولار إلى 540 ليرة مع زوال حالة الترقب نتيجة أزمة المشتقات النفطية إبرة بوتوكس ....بقلم مها الشعارهل ستكونُ هيئةُ تحريرِ الشَّامِ داعشاً الجديدَ؟..ترجمة: لينا جبورالقبض على القاتل ...اكتشاف جثة لطفل وهو مشنوق بأحد الابنية قيد الانشاء بدبر الزوروفاة شخصين وإصابة 11 آخرين جراء تدهور سرفيس نقل ركاب جنوب السويداءالخطابة في الجامع الأموي الكبير ستصبح اعتباراً من الجمعة القادمة "بالتناوب بين كبار علماء دمشق".لحظة تفجير كنيسة سانت أنطوني في كولومبو عاصمة سريلانكاالتعليم العالي تسمح لطلاب الصيدلة والتمريض بالتقدم إلى المنح الدراسية الهنديةإيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيداستشهاد شخص واصابة 5 آخرين بانفجار عبوة ناسفة جنوب دمشقالجيش يحصد عشرات الإرهابيين في الشمال والطيران الروسي يكثف غاراته ضدهمبدء الاعمال في مشروع بارك ريزيدنس و صب الاساسات للمرحلة الاولى اتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملالماء..أسهل الطرق للتغلب على الوزن الزائدخبراء تغذية ألمان يدافعون عن البيضالكشف عن 13 نجما وقعوا ضحية برنامج رامز جلال الجديدسوسن ميخائيل: أشارك بعدة أعمال في رمضان.. وسعيدة بوجودي في ”باب الحارة 10“ميلياردير استبدل صرف 11 مليون دولار على زفاف ابنته بالتبرع لبناء شقق للمشردينشرط غريب من زوجة لحماتها حتى تقترب من طفلهابعد تعدد المشاكل .. "سامسونج" تؤجل طرح هاتفها الأول القابل للطيتعرف على أفضل الهواتف الذكية لعام 2019هرمز: طهران تُمسك بالزمان والمكان... وواشنطن تمسك القلم! مبادرات تجاه .دمشق.. ماذا في كواليسها؟...بقلم كمال خلف

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

الجدوى المفقودة في اتهام حكومة سوريا باستخدام الكيمياوي

في الوقت الذي جدد مستشار الامن القومي الاميركي جون بولتون تحذيره للحكومة السورية من استخدام الاسلحة الكيمياوية في معركتها القادمة في ادلب، سارعت بعض وسائل الإعلام الإقليمية العملية للغرب التحضير لتكرار نفس السيناريو الذي افتعلته ضد الحكومة السورية إبان معركة جسر الشغور.


وذكرت بعض وسائل الإعلام المحلية أمس، ان الإعلام الغربي واصابعه في الشرق الأوسط بدأ عملية التحضير لتصوير السيناريو المرتقب ضد الحكومة السورية.

ان تزامن هذه الدعوة مع تنامي التهديدات التي وجهها بولتن ضد سوريا يأتي بعد اجتماع القمة الثلاثية للدول الضامنة لمحادثات أستانة في طهران الجمعة الماضية، اذ حسمت روسيا وتركيا وايران موقفها في مكافحة الإرهاب في سوريا وإقناع الإرهابيين بأمرين أحلاهما مر. فإما أن يرضخوا للحوار السلمي والمصالحات الوطنية، وإما يستعدوا لمعركة باتت محسومة المصير كما تؤكد كل الشواهد.

هذا القرار الصارم للدول الضامنة دفع اميركا وبريطانيا وفرنسا، لتكريس أقصى جهودها لمنع بدء معركة ادلب، او على اقل تقدير تأجيل موعد انطلاقها. وهذا ان دل على شيء فإنما يدل على ان هذه المساعي لها عدة معان واهداف أهمها خشية هذه الدول من هروب الإرهابيين من ادلب وعودتهم الى بلدانهم الاوروبية التي احتضنتهم ودربتهم ليكونوا اذرعها عند الحاجة وحيثما شاءت.

أما كيفية تطبيق هذا السيناريو فقد وجد الغرب الذريعة المناسبة له بعد ظهور بعض الخلافات بين روسيا وتركيا حول معركة ادلب خلال قمة طهران الاخيرة. فقد حاول الغرب مغازلة أنقرة ملوحا لها بورقة الترحيب إذا ما قررت العودة لبيت الطاعة "الناتو"، وأن لا تبقى في الطرف المناوئ للغرب. ومن ناحية اخرى يبدو ان الغرب بدأ هذا السيناريو سعيا منه لشراء الوقت، ليتمكن الارهابيين من إستعادة قواهم ويحصلوا على المعدات اللازمة من الدول الداعمة لهم، عسى ولعله ان يحصلوا على كل أو جزء مما لم يتمكنوا من تحقيقه خلال فرضهم الحرب المدمرة على سوريا على مدى الأعوام السبعة الماضية.

كل هذه التهويلات هي من أجل إنقاذ 120 ألف إرهابي مسلح يسيطرون على 70% من مساحة ادلب، فيما يسيطر إرهابيو "هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا)" وباقي الجماعات المسلحة المدعومة اميركيا، على 30% الباقية من مساحة محافظة ادلب، حيث ترى اميركا ان المحافظة على ابقائهم تعتبر أخر فرصة للمحافظة على مصالحها – غير الشرعية- في سوريا.

ولا ينسى المراقبون ان ترامب عندما اعلن عن قرب انسحابه من شمال شرقي سوريا، كيف تعالت صرخات المشيخات العربية وفي مقدمتها السعودية والامارات، متوسلة به ابقاء قواته للمحافظة على "أمن وسلام المنطقة" على حد زعمها، ما دفعه للتأكيد على ضرورة توفير تكاليف بقاء قواته فيها. بحيث ان الكثير من المحللين إعتبروا اعلان ترامب بقرب سحب قواته، لم يكن سوى محاولة لإستحلاب مشيخات المنطقة اكثر من ذي قبل. كما ان مضي الوقت أثبت، إن لم يخطئ المحللون في مقولتهم السابقة بشأن "غباء ترامب سياسيا" فقد أثبت الأخير انه لم ولن ينوي سحب قواته من المنقطة، وإن ترسيخ قواعده في الرميلان وعين عيسى والشدادي و... خير دليل على ذلك.

على صعيد آخر بلغت تكاليف هروب زعماء وأنصار جماعة النصرة الإرهابية من ادلب، 10.000 دولار، فيما بلغت تكاليف هروب المسلحين الآخرين الى 5.000 دولار. ما يعني ان اللجوء لإعادة اسطوانة إتهام الدولة السورية باستخدام الأسلحة الكيمياوية في معركة ادلب القادمة بات من اسهل الامور، ولم يكن مستبعدا إعادة استخدام ما يسمى بـ "اصحاب القبعات البيض" لتمرير مثل هذه الشائعات في المنطقة. فهذه الجماعة التي هرب منها حوالي 800 شخص للكيان الاسرائيلي قبل حوالي شهرين، لم يتم تحديد عدد ما تبقى منهم في جسر الشغور في الوقت الراهن، وسيتم استخدامهم لبث الشكوك والرعب بين المواطنين، لرفع مستوى التذمر من الدولة السورية والرئيس الاسد بالذات.

وخلاصة القول، يرى المراقبون ان سيناريو استخدام الدولة السورية للاسلحة الكيمياوية في معركة ادلب القادمة، بات مفضوحا أكثر من أي وقت آخر، فيما اصبح التنسيق والعمل بين روسيا وايران بشأن القضية السورية ناجحا حتى الآن، وان قبول هذا الامر الواقع من قبل الأطراف المعنية بأمن وسلام سوريا والمنطقة بات يحتاج لبعض الوقت فقط، وإن ما تؤكده جميع الاطراف المعنية بأمن المنطقة برمتها، هو ان لا مكان للإرهابيين في ادلب بعد اليوم.

أبورضا صالح - العالم 


   ( الأربعاء 2018/09/12 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/04/2019 - 4:55 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سقوط طائرة وانفجارها فور إقلاعها (فيديو) بالفيديو... "معركة النار" تحول ساحة الاحتفال لكرة ملتهبة حكم "ينطح" لاعب في الدوري الجزائري (فيديو) شاهد.. أسرع إصابة في تاريخ الساحرة المستديرة بالفيديو ... أفلت من التمساح فوجد الأسود في انتظاره "وحش جنسي" يثير رعب النساء... والشرطة تطلب المساعدة سقطت وانفجرت.. طائرة في تشيلي تقتل 6 أشخاص وتدمر 3 منازل المزيد ...