الاثنين22/10/2018
ص6:2:9
آخر الأخبار
سيناتور أمريكي: على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن يرحلالرواية السعودية لا تُصدَّق: «براءة» ابن سلمان في يد إردوغانالجبير: مقتل خاشقجي خطأ جسيم و بن سلمان لم يكن على علم به أجهزة الأمن العراقية تحبط مخططات إرهابية لتنظيم "داعش" لاستهداف دول عدةفيصل المقداد: دمشق توافق على زيارة مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقعين في سوريافي وادي بردى…السيول تطول الناس وأملاكهم…المعنيون:الحلول الجذرية تحتاج إلى إمكانيات كبيرة-فيديوالمقداد: سورية لم ولن تستخدم الأسلحة الكيميائية وملتزمة بتحقيق الأمن والسلم الدوليينوضع حلول إسعافيه فورية لمشكلة السيول وتصريف مياه الأمطار بدمشقبرلماني تركي: نظام بني سعود متخلف ورجعي وسبب كل المشاكل بالمنطقةتركيا: أردوغان وترامب يتفقان على ضرورة الكشف عن ملابسات مقتل خاشقجي بجميع جوانبهامعبر ( نصيب) عادَ .. لكن التصدير اللبناني قد لا يعود لهذه الأسباب!!وفد رجال الأعمال السوريين يبحث في طهران تطوير التعاون الاقتصاديفشل سعودي بتبرئة إبن سلمان رغم دعم ترامب والاعتراف بمقتل الخاشقجي وتقديم رأس العسيريالغد الاردنية | الأردنيون قبل السوريين في دمشق! الامن الجنائي يلقي القبض على جميع أفراد العصابة والمشتركين والمحرّضين على جريمة قتل الشهيد الرائد علي إبراهيم سوري يقتل زوجته وطفليه في اسطنبول السيول تجرف إمرأة في دمشق - فيديوالصحفي الصهيوني"كوهين" يسخر من النظام السعودي : عرفتم لماذا الله ينصرنا عليكم..حل قريب للمتخلفين عن الخدمة الاحتياطية.. وتسريح لدورات قبل نهاية العامدكتور في جامعة تشرين يضع راتبه تحت تصرف الطلبة ! تسوية أوضاع 175 شخصا من حمص وريفهاشبح الكيميائي يحوم بإدلب مجددا... و"النصرة" تنقل شحنة سامة إلى جسر الشغور"الإسكان" ترفع أقساط مشاريع السكن الشبابي إلى 8 آلاف ليرة بدمشق وريفهاالبدء بتخصيص 517 مسكناً للمكتتبين على مشروع السكن الشبابي بطرطوس7 إشارات تُنبّهكِ لنقص البروتين في جسمك.. تعرّفي عليها!خبراء التغذية يحذرون من هذه الأطعمة![«باب الحارة 10»: الكفّة تميل لصالح «قبنّض»؟]كاريس بشار تلتحق بـ «دقيقة صمت»؟ماكرون "غاضب" على التلاميذ المشاغبينتغريدة تضع إيفانكا ترامب في موقف محرج!10 "خرافات" عن الطائرات.. حان الوقت للتوقف عن تصديقها5 'خرافات' عن ترك الهاتف الذكي في الشاحن طوال الليلصفقة القرن الثانية: ديّة خاشقجي تدفعها السعودية لتركيا وأميركا... د. عصام نعمانسوريا والعراق...بقلم د. بثينة شعبان

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تجاوز الخلافات ....بقلم د. بثينة شعبان

على حين تخطّط الدوائر الصهيونية والإدارات الأميركية المتعاقبة وحكام الخنوع من أعراب الخليج، لسلب فلسطين، كلّ فلسطين،


 واقتلاع حقّ عودة الفلسطينيين إلى وطنهم من أذهان العالم من خلال إغلاق منظمة الأونروا لشؤون اللاجئين الذي تلا قرار ترامب اعتبار القدس عاصمة للكيان الغاصب وفق القانون العنصري الإسرائيلي وصدور عشرات الإجراءات التعسفية والقوانين الصهيونية العلنية والسريّة، ينشغل الفلسطينيون أو القيادات الفلسطينية بإنهاء الانقسام المتأزم حول تفاصيل وقتية وتجاوز الخلافات الأبدية بينهم. والسؤال البديهي والواضح هو الانقسام حول ماذا؟ أو الاختلاف على ماذا؟ إذا كان الوطن سليباً والعدوّ استهدف ويستهدف الجميع الأمس واليوم وغداً ويستهدف مصيرهم ومصير أطفالهم وأحفادهم، فهل هناك أخطر من هذه اللحظة التي تستدعي توحيد كلّ الجهود والمقدرات والطاقات لمواجهة التحدّي المصيري الذي يواجهه الفلسطينيون في كلّ مكان؟ إن إغلاق الأونروا إنذار كبير بالخطر الحالي والمستقبلي. فإضافة إلى أنها المؤسسة التي تؤكّد وجود لاجئين تمّ اقتلاعهم من ديارهم بقوّة الاحتلال وتشكّل بذلك نوعاً من الاعتراف العالمي الضمني بحقّ العودة، فهي إضافة إلى ذلك شكّلت رافعة للتعليم الفلسطيني على مدى عقود ماضية. والجميع يعلم أن السّلاح الأمضى للأجيال الفلسطينيّة المتعاقبة كان هو التعليم والحفاظ على ذاكرة الأجداد والآباء والقرار الحكيم والسليم وأن هذه الأجيال لن تنسى مدنها وقراها حتى تعود إليها. قرار بهذه الخطورة يستدعي توافق السياسيين وأصحاب رؤوس الأموال من الفلسطينيين في الشتات أن يعقدوا مؤتمراً وطنياً فلسطينياً ويتخذوا القرارات ويضعوا التمويل الكفيل بإعادة عمل مؤسسة الأونروا ومواجهة التحديات الصعبة والمصيرية التي تواجه الجميع. وهذا ليس صعباً على الإطلاق، بل يحتاج إلى معادلة سهلة وبسيطة ومفهومة ومنطقية وهي أن يضع الجميع فلسطين أولاً وأن يتميزوا بنكران الذات في سبيل قضية فلسطينية كبرى. أمّا أن يفكّر الجميع من الرابح ومن الخاسر فسيؤول المآل إلى خسارة الجميع إذ لا يربح أحد شيئاً على الإطلاق حين يخسر حقّه في وطنه. ولكي لا أحمّل الفلسطينيين عبء ما يجري فإنّي أقول إن القضية الفلسطينية تعتبر المجهر الحقيقي لكلّ ما اعترى ويعتري هذا العالم العربيّ منذ عقود. ففي الوقت الذي يتحكّم به أعداؤنا وخصومنا وعملاؤهم من الأعراب بانقساماتهم وخلافاتهم ويتخذون موقفاً موحداً ضدنا نجد أن المواقف العربيّة مشتتة ومتباينة حتى حين يتعلّق الأمر بالقضايا المصيرية لهم جميعاً. إذ إن الواقع العربيّ ليس أفضل حالاً من الواقع الفلسطيني والسبب في ذلك هو عدم التوصل إلى وحدة في الرؤية ووحدة في الأهداف سواء على مستوى البلد الواحد أم على مستوى الأمة والتحديات المصيرية التي تواجهها وبدلاً من ذلك نجد الخلاص الشخصي سيّد الموقف، متناسين أنه لا يمكن للخلاص الشخصي أن يحمي وطناً على الإطلاق. ومن ناحية أخرى فكلّنا نقرأ على مدى عقود أن إستراتيجية العدوّ هي بثّ الفرقة بين البلدان العربيّة، وإن أمكن، تفتيت المواقف في البلد الواحد وتحويل هذه الأمة إلى قبائل وأعراق وأتباع مذاهب وليس ديناً واحداً وقومية واحدة، وبعيداً عن توجيه اللوم للأعداء والمخططات الاستعمارية واستهداف هذه الأمة رغم أن هذا كلّه صحيح، ولكن ما الذي فعله الفلسطينيون والعرب كي يُفشلوا مخططات الأعداء؟ وكيف تمّت مواجهتها وبأيّ أدوات؟ هذا هو السؤال الأهمّ الذي علينا أن نطرحه والذي قد يفضح تقصيراً هنا وتواطؤاً هناك وجهلاً في مكان ثالث، ولكن لابدّ من طرح السؤال والغوص فيه لاستنباط الحقيقة كي نبدأ ولو بأولى الخطوات على الدرب السليم بدلاً من الاستمرار في هذا التيه الذي كما نرى بأمّ أعيننا، يقود من إخفاق إلى فشل، وقد تأتي اللحظة التي لا ينفع معها العمل مهما كان عظيماً لأن الفرصة التاريخية تكون قد فاتت. هل ينتظر العرب إلى يوم القيامة كي يحكم اللـه بينهم «فيما كانوا فيه يختلفون»، أم عليهم أن يجروا مراجعة سريعة وعميقة لكلّ ما انتابهم ويضعوا أصبعهم على الجرح ويبدؤوا قولاً وفعلاً بمداواته؟. وبما أن فلسطين كانت ولا تزال جوهرة التاج في هذه الأمة والقدس روح الأمة، فهل يمكن لنا أن نطمح أن تقدّم فلسطين الحلول ليس لها فحسب وإنما للأمّة جمعاء، وأن تقدّم الحلّ والأنموذج في إنكار الذات والحرص على الأوطان بعيداً عن الاتفاقات والمساومات والمراهنات التي لا تقود إلا إلى مزيد من الضعف والتشتت. هل يمكن أن تصبح فلسطين التي يتحدث عرب اليوم عن إنقاذها من دون أي عمل حقيقي يذكر، هي المنقذ لهم جميعاً من خلال إعطاء المثل ليس فقط بإنهاء الانقسام وتجاوز الخلافات وإنّما بالانصهار قولاً وفعلاً وعملاً من أجل قضية مقدسة تستحقّ العمل والدأب والشهادة من أجلها إن اقتضى الأمر؟ المهمة ليست مستحيلة أبداً، وحتى ليست صعبة، إذا قررت القيادات الوطنية حقّاً، كلّ القيادات، أن ترتقي إلى مستوى الأسرى والشهداء والشعب في المقاومة والتضحية والتخلي عن طموحاتها الشخصيّة التي لن تقودها إلى أي مكان في الأحوال كافة، أوليس التاريخ زاخراً بالشواهد على من حرصوا على أنفسهم وأولادهم وأموالهم وما آل إليه مصيرهم؟. فقط المدافعون عن الحقّ والمضحّون من أجل الأوطان يكتب لهم أن يكونوا منارات الأوطان والأجيال القادمة.


   ( الاثنين 2018/10/08 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/10/2018 - 5:11 ص

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

سيدة حاولت الخروج من موقف سيارات فاصطدمت بـ3 سيارات بالفيديو...غواص يلتقط سيلفي مع سمكة عملاقة للمرة الأولى... أكبر طائرة في العالم تقلع من الماء (فيديو) حادث طائرة بـ 35 مليون دولار.. وفيديو للسائق "الأرعن" لحظة افتراس أسود لزرافة قد ولدت للتو (فيديو) معركة شرسة بين نمرين تنهي حياة أحدهما (فيديو) بالفيديو... فتاة تجرب مساجا تحت أقدام فيل المزيد ...