الأربعاء18/9/2019
ص8:5:12
آخر الأخبار
عودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيط بعد استهداف منشآت نفط سعودية… خام برنت يحقق أكبر زيادة في يوم واحد منذ 1988اعلنوا أن منشآت "أرامكو" لا تزال هدفا ...الحوثيون يكشفون تفاصيل عن طائراتهم التي استهدفت أرامكووثائق مسربة تكشف الدور السعودي والاميركي في تزويد مجموعات مسلحة بينها "داعش" بالسلاح في اليمنمستقبل الحزب الإسلامي التركستاني في سوريةلندن انضمت إلى طابور داعمي الانفصاليين في سورية … «قسد» تحول المدارس إلى مقرات عسكرية وتفرض «المناهج الكردية»«سوتشي» بعامه الثاني.. الجيش يتمدد حتى الطريقين الدوليين من حلب إلى حماة واللاذقية …دمشق: الدولة اتخذت كل الاحتياطات لحماية مواطنيها بأدلبمجلس الشعب.. الموافقة على عدد من مواد مشروع القانون الخاص بمجلس الدولةظريف: أمريكا لم تغضب وحلفاؤها يفجرون أطفال اليمن بلا رحمة منذ 4 سنواتالخامنئي: لن تكون هناك مفاوضات بين إيران وأمريكا على أي مستوى‏"جمعية صاغة دمشق": المواطنون يتجهون لبيع الذهب بشكل كبيرالمهندس خميس خلال مجلس الاتحاد العام لنقابات العمال: المستلزمات الأساسية تُؤمّن دون المساس باحتياطي القطع الأجنبيالخليج يعود إلى سوريا، هل هجوم أرامكو مقصود؟ ....سامي كليبعملية أرامكو... ومقايضة ساحات الاشتباك.....ناصر قنديلسوري يرتكب جريمة شنيعة ويقتل والده ثلاث مرات في السعوديةقسم شرطة الميدان في دمشق يلقي القبض على سارق المحلات بالجرم المشهودالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو شاهد بالفيديو .."مفاجأة" لحظة دخول الرئيس بشار الأسد والسيدة اسماء لحضور فيلم "دم النخل" في دار الأوبراالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشق المغارة التي عثر عليها الجيش في «خان شيخون» كانت لفبركة فيديوهات «الخوذ البيضاء»الجيش السوري يعثر على قاعدة كبيرة للمسلحين في محيط خان شيخونمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"نرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"طرد رجل مسن وزوجته من طائرة.. والسبب "نقرة كوع"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الهجوم الأخير في سورية: نتنياهو يلعب في النار ....محمد نادر العمري

مجددا” الكيان الإسرائيلي يسعى باستخدام سياساته العدوانية بهدف تحقيق أهداف تتراوح مابين الداخلية منها والخارجية،


 فعدوان اليوم الذي تصدت له وسائط الدفاع الجوي للجيش العربي السوري يهدف على الصعيد الداخلي الإسرائيلي إلى رغبة رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي تولى حقيبة الدفاع والأمن  عقب استقالة افيغدور ليبرمان  بتحسين معنويات الجنود الإسرائيليين الذين تلقوا صفعة مؤلمة في غزة مؤخرا”، ولكسب تأييد الناخب الإسرائيلي قبيل الانتخابات المبكرى القادمة والتي حتى اللحظة تشير التقديرات بأنها تأتي في سياق لاتصب لمصلحة نتنياهو.

أما على الصعيد الإقليمي فلايمكن عزلها عن المتغيرات الميدانية التي يسعى لها الأمريكي سواء من حيث توسيع نفوذه عبر إقامة قاعدة جديدة له في تل أبيض وتعقيد المشهد في الشمال السوري بإدارة التناقض بين حلفائه الخصوم(الكردي_التركي) أو بالسعي لكسب المجموعات الإرهابية لعبائته وإعادتها لحظيته وسحبها من التحكم التركي وتعقيد المشهد في إدلب… ولاسيما أن عدوان اليوم تزامن مع تحرك المسلحين في جبهات أرياف إدلب وحلب وحماة وبعد أيام من التصعيد الذي أقدمت عليه النصرة بأستخدام الغازات السامة ضد المواطنيين في مدينة حلب .
كما أن الكيان الإسرائيلي يعتبر من أكبر الخاسرين في أي إنجاز سياسي تسجله دمشق، لذلك سعت تل أبيب من خلال استمرارها بالعمليات العدوانية دون الحربية إلى تعكير مخرجات سوتشي 11 الذي سربت منه بعض الأنباء التي تفيد بالتوصل لشبه اتفاق حول القائمة الثالثة.
لذلك يبرز الإسرائيلي مجددا” للقول أنه يسعى لاثبات حضوره في الأزمة السورية ويبحث عن أطماح له في أي حل سياسي يحقق مصالحه بما في ذلك إخراج محور المقاومة وبخاصة إيران من سوريا كما تدعي تل أبيب.
بينما الرسالة الواضحة أيضا هي لموسكو وبخاصة أن هذا العدوان هو الأول من نوعه منذ تسلم دمشق لمنظومة S300 وتوتر العلاقات مابين موسكو وتل أبيب، لذلك يسعى نتنياهو للتقارب وإعادة التنسيق مع موسكو من بوابة إظهار عدم اكتراثه لقدرة صواريخS300 والتحذيرات الروسية، واستمراره بسياسات العدوان لإعادة هذا التنسيق وبخاصة أن أيدي تل أبيب ليست طاهرة من دفع أوكرانيا لتصعيد الوضع مع روسيا في مضيق كرتش.
في المقلب الآخر السرعة في التصدي وعدم السماح ﻷي صاروخ إسرائيلي من تحقيق أهدافه يشير إلى الجهوزية العسكرية للجيش السوري ووجود قرار سياسي بالتصدي في أي لحظة على ﻷي عدوان خارجي ، ومن جانب أخر يزيد هذا التصدي من تأزم وضع نتنياهو داخليا” ودوليا” أما على المستوى الإقليمي فأن علاقاته في تحسن مطرود وبخاصة مع دول الخليج العربي.
الكثافة النارية في العدوان كان بهدف استجرار المنطقة لحرب رغم إدراك نتنياهو عدم جهوزية جيشه لذلك ولكن كان يبحث عن تدخل أمريكي وأوسطي لحماية الكيان الإسرائيلي وهذا الأمر لم يفشيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ يومن بقوله أننا لم نبقى في الشرق الأوسط بسبب النفط بل لحماية إسرائيل، وهنا اعتقد أن الأيام القادمة وبوجهة نظر شخصية قد تحمل ردا” سوريا” داخل الجولان المحتل ولكن بشكل مضبوط ودقيق ونوعي.
فدمشق لاتحبذ إعطاء الإسرائيلي فرصة لتغيير الوضع القائم ولكن في ذات الوقت قد تسعى لتكريس قواعد اشتباك وتوزان رعب يفرض على الإسرائيلي الأمر الواقع.
مع ذلك فأن نتنياهو قد يعود لتكرار المغامرة ولاسيما في حال شعوره بأنه بات على حافة الهاوية قد تدفعه نحو انتحار سياسي قاتل.

رأي اليوم


   ( السبت 2018/12/01 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 7:56 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...