-->
الخميس21/2/2019
ص4:15:59
آخر الأخبار
الكونغرس يتفاجأ بخطة سرية بين ترامب وابن سلمان... هذه تفاصيلها"لا تخبروا السعودية"... تفاصيل تعلن لأول مرة بشأن طلب عسكري قطري من أمريكاالبرلمان الأردني يدعو إلى طرد سفير الكيان الصهيوني أميركا تضغط عبر الرياض والدوحة لمنع عودة دمشق للجامعةمجلس الشعب يناقش مشروع القانون الجديد الخاص بالجماركشعبان: العالم بدأ يدرك مدى التضليل الإعلامي الغربي ضد سوريةأمطار متوقعة خلال ساعات المساء والليل فوق أغلب المناطقترميم سوق السقطية في حلب القديمةظريف: سعي واشنطن لبيع تكنولوجيا نووية للرياض يكشف نفاقهابوتين: سنرد على واشنطن في حال نشرها صواريخ في أوروبالأول مرة في المصرف المركزي.. الاكتتاب على 1,308مليون شهادة إيداعمشروع قانون يقترح ضريبة بمعدل صفر للسلع التصديرية واقتراح بفرض الضريبة على القيمة المضافةخطاب الرئيس الأسد.. بين الشفافية والحزم .....محمد نادر العمريهل جاء دور الجزائر الآن؟ ....سامي كليبحريق يقتل سبعة أطفال سوريين من أسرة واحدة في كنداإحباط محاولة تهريب كمية من الحشيش المخدر إلى سورية مصدر تركي يؤكد إصابة الجولاني ونقله إلى مشفى انطاكيةالأعلام السورية ترتفع في الرقة... وقتلى من ( قسد ) بـ 3 انفجارت أضاءت ليل المدينةصدور نتائج مفاضلة الدراسات العليا للكليات الطبية والمعلوماتية والعمارةاعفاءات جديدة في تربية طرطوستسوية أوضاع ١٣٠ شخصاً من حمص وريفها بعد أن سلموا أنفسهم للجهات المختصةالجيش يحبط محاولات تسلل مجموعات إرهابية باتجاه المناطق الآمنة بريف حماة الشمالي الغربي ويكبدها خسائر بالأفراد والعتادمنظم سفريات فرنسي يعرض رحلات سياحية إلى سوريارئيس "روستيخ" الروسية يتحدث عما ستقدمه روسيا لإعادة إعمار سوريانقيب الأطباء: رفعنا كتاب لوزارة الصحة لوضع تسعيرة جديدة للعمليات الجراحية تتلائم مع ارتفاع الأسعار! وفاة “أخصائي قلبية” شهير بنوبة قلبية في مدينة طرطوس"عندما تشيخ الذئاب": دراما جديدة...تتحدث عن (الثالوث المحرم)فادي صبيح يحل ضيف شرف على "ورد أسود" ويوضح سبب اعتذاره عن "الحرملك"ألمانية تقع في حب لاجئ تونسي بعمر أولادها وتخسر عملها من أجلهمصوّر يتحدى أصحاب العيون الثاقبة لرؤية الطائر في الصورةيوتيوب يتبنى نظرية المؤامرة: الأرض مسطحة وليست كروية!غالاكسي 10.. كل ما تريد معرفته عن "4 قنابل" جديدة من سامسونغالمراوغة التركية وعصا السيادة السورية ....ناصر قنديلما هي الرّسائل الثّلاث التي وردت في خِطاب الرئيس الأسد ؟

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

هل اقترب تحرير إدلب وما جاورها؟ بقلم طالب زيفا

    يبدو واضحاً لكل متابع بأن الوضع في إدلب لا يمكن أن يبقى على وضعه ،بعد التباطؤالتركي المقصود بعدم الإلتزام بكل تعهداته لا في استنه ولا في سوتشي ب١٧ ايلول الماضي ،


وبات واضحاً عملية شراء الوقت والمناورات السياسية والاتكاء على الموقف الأمريكي الذي بارك جهود أردوغان في تأجيل الحسم العسكري السوري والحلفاء في تحرير إدلب ،لأن لامريكا والدول الراعية للعدوان على سورية مصالح مشتركة في إطالة عمر الحرب الأزمة في سورية. لكن يبدو الأمور رغم تعقيداتها لا تسير بالضرورة لمصلحة دول العدوان لعدة أسباب منها: الانشقاقات والخلافات الجدية بين الفصائل والجماعات المسلحة من الموقف من المنطقة العازلة وتمرد البعض على الاتفاق التركي في سوتشي خاصة بعد الضغط الروسي والإيراني على التركي بصفته الضامن لكافة المجاميع المسلحة بما فيها المصّنفة إرهابية حسب مجلس الأمن.

الخلاف الظاهري بين أهداف أردوغان والإدارة الأمريكية حول الوحدات الكردية وما سمي مجلس سورية الديموقراطية،فأردوغان يريد ضوءاً أخضر لاستهداف الشمال السوري في شمال شرق الفرات، رغم اتفاق منبج والدوريات المشتركة بين تركيا وأمريكة، وإبعاد حماية الشعب الكردية مقابل استمرار مناورات أردوغان في ملف إدلب كنقطة تفاهم وتنسيق مع أمريكا ولمنع تحرير إدلب من الجيش السوري وحلفائه. تسارع وتيرة التصريحات السورية والروسية خاصة بعد القصف الصاروخي بالكيماوي من مناطق تواجد نقاط تمركز تركية مع وجود الجماعات المسلحة واتهام ضمني لتركية بعلمها بوجود أسلحة كهذه وبالوقت نفسة لم تدين تركيا هذا الهجوم بل العكس إذ يصرح (رئيس هيئة التفاوض)بأن من قام بالعدوان باستخدام السلاح الكيماوي أتى من طرف الجيش السوري وإيران ،وتم إذاعة التصريح في كافة وسائل إعلام أردوغان وذلك لطمأنة الجماعات المسلحة بالدعم ضد اي تحقيق مفترض لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية وهذا ما أثار حفيظة روسيا والتي طالبت بتحقيق فوري بالعدوان وإصدار قرار أممي يدين تلك الجماعات،علماً بأن الرد السوري الروسي قد أدمى تلك الجماعات بقصف المناطق التي أطلقت منها الصواريخ. وأيضاً هناك أنباء مؤكدة بتزويد جبهة تحرير الشام (النصرة)بطائرات درون المعدلة والتي يمكن تزويدها بقذائف كيمائية بمساعدة خبراء أتراك وبريطانيين إضافة لتعديل صواريخ من قبل خبراء فرنسيين يعملون مع جبهة النصرة بتسهيلات تركية للرد في حال بدأت معركة تحرير إدلب بعد فشل أردوغان إما لأنه لا يريد أو لا يرغب أو لا يستطيع إقناع الجماعات المتشددة في قبول اتفاقات سوتشي وأستنه.

ونتيجة استمرار الخروقات من قبل الجماعات المسلحة ضد مناطق سيطرة الجيش السوري فيبدو لنا بأن المعركة اقتربت كثيراً وهي احتمال كبير جداً من خلال الاستعدادات اللوجستية لبدء التضييق وربما التمهيد على مناطق تواجد غرف العمليات وقيادات حتى ما بعد المنطقة العازلة والتي فعلياً لن تعود موجودة إن لم يسارع أردوغان لإقناع الجماعات بالقبول خلال فترة محددة ومحدوة كون هامش المناورة يضيق على اردوغان وتعهداته وعلى تلك الجماعات المسلحة. فهل سنشهد شتاءاً ساخناً ؟ نعتقد وفق الوقائع على الأرض فإن هامش استمرار أردوغان بتأجيل المعركة يتلاشى رغم المحاولات الروسية ،خاصة بأن الأهل في إدلب ضاقوا ذرعاً بالجماعات المسلحة وخاصة السلفية منها والتي تفرض أفكاراً ظلامية تكفيرية لا تتناسب وانتماء أهالي البلدات والمدن وسيرحب هؤلاء بالجيش العربي السوري كما حصل في كل المناطق التي تم تحريرها خلال الفترات السابقة. أخيراً يمكن القول بأن تحرير إدلب بعد فشل التسويات والاتفاقيات بات هدفاً استراتيجياً قريباً للدولة السورية. بقلم:طالب زيفا الباحث في الشؤون السياسية.

طالب زيفا الباحث في الشؤون السياسية.


   ( الثلاثاء 2018/12/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/02/2019 - 4:15 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

اصطدام طائرتين أثناء عرض جوي في الهند بالفيديو... صراع حاد بين أشرس الحيوانات في العالم بالفيديو... امرأة تلتقط ثعبانا ضخما في مهمة مستحيلة بالصور... هيفاء وهبي "السورية" تثير جدلا شاهد ماذا فعل فيل بعارضة أزياء أثناء جلسة تصوير مليون مشاهدة... لقطات رائعة باستخدام طائرة من دون طيار بالفيديو... هبوط فاشل ينشر الذعر بين ركاب طائرة المزيد ...