الخميس22/8/2019
م21:59:5
آخر الأخبار
استهداف طائرة استطلاع حلقت فوق مقر تابع للحشد الشعبي في العراقمسؤول عراقي: أميركا أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لاستهداف مقارناالبرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي السودانيلا تشككوا بالرئيس عون...فهو لن يحيد..الاعلامي سامي كليببعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخون... خطوة أولى في إعادة فتح الطرق الحيوية بين العاصمتينمصادر تركية: الجيش السوري يستهدف نقطة مراقبة تركية بشمال غربي سورياالحرارة إلى ارتفاع وفرصة لهطل زخات محلية على المرتفعات الساحليةفتح معبر إنساني في صوران بحماية الجيش لخروج المواطنين من مناطق سيطرة الإرهابيين في ريفي حماة الشمالي وإدلب الجنوبيزاخاروفا: روسيا مستمرة في التعاون مع تركيا بشأن الوضع في إدلب السوريةتركيا تكشف مصير نقاط مراقبتها بعد سيطرة الجيش السوري على خان شيخونترامب: “الله اختارني” لخوض الحرب مع الصين أسعار صرف تغلي..!...بقلم هني الحمدان بعد تطهير خان شيخون... ما هي المحطة التالية لعمليات الجيش السوري؟(هدف إسرائيل الاستراتيجي في سورية) مركز بيغين السادات للدراسات الاستراتيجية .... أ. تحسين الحلبيقسم شرطة حمص الخارجي يلقي القبض على شخص مطلوب صادر بحقه حكم / 15 / سنة حبستوقيف أربعة أشخاص من مروجي المواد المخدر ة في دمشق وضبط (10) عشرة كيلوغرامات من مادة الحشيش المخدر ديبكا العبري: مواجهة تركية روسية كادت أن تحصل بعد قصف سوريا للرتل التركي في ادلببالفيديو ...مظاهرة حاشدة في سراقب بريف ادلب، أحرق خلالها المتظاهرون صور الارهابي أبو محمد الجولاني وزارة التربية : التربية تحدد توزيع الدرجات على أعمال الفصل الدراسي والامتحانوزارة التربية تقرر حسم علامات للطالب لقاء الغياب الغير مبرركاميرا سانا مع رجال الجيش العربي السوري في محيط تل ترعي بريف إدلب الجنوبي الشرقي المحرر من الإرهاببالفيديو... المروحيات الهجومية الروسية تدمر تحصينات المسلحين الصينيين شمال اللاذقيةوزير الأشغال يطلع على مخططات مشروع تنظيم مخيم اليرموك و القابون ‏وزير السياحة : الموسم الحالي "أكثر من ممتاز".. وجديدنا: مسبح الشعبأعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها بهالكشف عن الجبن السحري الذي يقلل الضغط عند الإنسانزهير قنوع يردّ على أيمن رضا بعد إنتقاده لـ نسرين طافشصفاء سلطان.. إكتشفها ياسر العظمة وليست نادمة على ترك طب الأسنانقميص لأوباما بـ"ثقوب وروائح" يباع بـ 120 ألف دولارمرحاض من الذهب في قصر بلينهايم لاستخدام الزوار وهذه شروطهإطلاق مركبة "سويوز" الروسية حاملة أول روبوت شبيه بالإنسان إلى الفضاء (فيديو)"السرير التلفزيوني" صار حقيقةواشنطن والجوكر الكردي.. وتناقضات المشروع التركي شمال شرق سورية ليل الديناصورات.....بقلم نبيه البرجي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

النخب العربية... إلى التيه سرّ! .....طارق الأحمد

تتناول نشرات الأخبار في الآونة الأخيرة نتائج جولات محمد بن سلمان في الدول العربية. واللافت في الأمر هو التصريحات التي تصدر عن نخب تلك الدول التي في غالبها تعبر في مختلف الأقنية الفضائية والصحافة، ومنها إعلام ضدّ السعودية بشكل عام برفضها لهذه الزيارة، 


ولكن اللافت في الأمر والذي يجب أن يتمّ الوقوف عنده بشكل غير تقليدي، وبشكل يستطيع إدراك الأمور بحقيقتها الواقعية، وليست الظاهرية، بأنّ هذا النقد لمحمد بن سلمان والذي يتمّ فيه التصريح بأنّ هذه النخب هي ليست ضدّ الشعب السعودي، أو حتى الحكومة السعودية وإنما هي فقط ضدّ محمد بن سلمان بسبب جريمته في قتل الخاشقجي، وهنا يأتي السؤال:


إذا كان هذا الاعتراض هو على شخص محمد بن سلمان، لأنه أعطى الأمر بقتل الخاشقجي، فإنّ محمد بن سلمان ومن خلفه الحكم السعودي بتسلسله الممتدّ عبر قرن من الزمان تقريباً لا زال يمارس القتل وتصفية المعارضين. والمعارضون الأكثر أهمية والذين كانوا يساندون القضية المركزية الفلسطينية وقضايا الإنسان بشكل عام هم الذين تمّت تصفيتهم منذ عقود وحتى الآن، ومنهم الكاتب التقدمي ناصر السعيد، وأما الخاشقجي فهو أحد أركان هذا النظام والذي ينتمي فعلاً إلى جماعة الإخوان المسلمين الذي أيّد حرب اليمن وأيّد الحرب ضدّ سورية وينتمي إلى الجماعة السعودية نفسها، ولكن فقط حدث انشقاق أو خلاف في الرأي مع محمد بن سلمان، وأما بما يتعلق بقتله فهي مسألة مختلفة، ولا أدخل إطلاقاً لا في باب تبريرها ولا عدمه… لأننا نحن نعتبر أنفسنا غير معنيين بهذا الموضوع.

أما الحديث عن المجتمع السعودي فيجب فعلاً تعرية هذا المجتمع لأنه مجتمع طائفي بامتياز لمن يريد أن يتعرّف عليه أو يعرفه وهو يحتاج كمجتمع، وعلينا هنا إدراك المسائل بعمقها الفلسفي وهو أنّ الإنسان هو إنسان المجتمع وهو ليس الفرد، أيّ يجب أن لا نأخذ المسائل بفردية وإنما فعلاً أن نشرّح تلك المجتمعات. هذا المجتمع هو مجتمع طائفي ولم يأبه لآلاف الجرائم التاريخية التي تمّت على المناطق الشرقية من الجزيرة السعودية نفسها أو المناطق الجنوبية المتاخمة لليمن منذ عقود طويلة أو حتى المناطق الشمالية بمعنى أنه طائفي وعنصري بغالبيته، وبالتالي هو يحتاج إلى إعادة أنسنة ثقافية شاملة هذا من ناحية المجتمع، أما الحكومة السعودية فهي التي بدأت الحرب على اليمن وحاربت سورية وموّلت الجماعات الإرهابية وليس محمد بن سلمان فقط، وبالتالي أجد أنّ المفارقة هامة جداً لجهة أنّ محمد بن سلمان يقوم بفتح علاقات من نوع جديد مع تلك الدول العربية وهو «يفتح كيسه» كما يقال في العامية…

طبعاً لأنه يخاف من الجريمة التي حدثت وهو متهم بارتكابها في ما يتعلق بقتل الخاشقجي، ولكن يجب على النخب أن تدلّ مجتمعاتها ودولها على مصالحها الحقيقية. فالسؤال يطرح نفسه هنا بقوة هل مصلحة النخب العربية المتنوّعة في الدول العربية، وهل مصلحة هذا العالم العربي في أن يتمّ إقصاء محمد بن سلمان نفسه مثلاً، وتعود السياسات السعودية كما كانت؟… فيتمّ تبييض صفحة النظام السعودي، وهل إذا عادت بغير محمد بن سلمان، فسوف تقلع هذه الحكومة السعودية أو المنظومة السياسية السعودية وسوف تصبح إنسانية أو أنها سوف تصبح نصيرة لهذه الدول أو هذه الشعوب؟

أعتقد بأنّ هذه الفرصة بوجود محمد بن سلمان على رأس السلطة في السعودية وتحت الإدانة في قتل الخاشقجي هي فرصة أكثر إيجابية لجهة الدول العربية والمجتمعات المحيطة بالسعودية كي تعيد نمذجة علاقاتها مع سعودية ضعيفة ومأزومة، أفضل من سعودية قوية وقاتلة.

لقد كانت السعودية قبل محمد بن سلمان تغذّي دوماً الحركات المتطرّفة والإرهابية وهي مع هذه الأزمة يمكن أن تقلع ولو جزئياً أو أنّ خط تغذية تلك الحركات المتطرفة يمكن أن يكون معاكساً مع وجود محمد بن سلمان خاصةً أنّ البيئة السياسية التي كان ينتمي إليها الخاشقجي هي البيئة التي كانت تغذّي الحركات المتطرفة فكراً ومالاً، وبالتالي فأنا لا أضمّ صوتي أبداً إلى الأصوات الشعبوية التي تنساق وراء المسألة الخاشقجية المتداولة اليوم وهي الإضاءة على هذه الجريمة فقط، لأنّ الإعلام الغربي أراد أن يضيء عليها بينما قتل السفير الإيراني في الحجّ قبل الماضي أو قتل الشيخ النمر، أو آلاف الجرائم السابقة إضافة إلى جريمتي العصر الحقيقية وهي الانقضاض على الشعب السوري والانقضاض على الشعب اليمني، هاتان الجريمتان لم تتمّ مقاربتهما بشكل حقيقي حتى الآن، وإنْ كانت حرب اليمن قد ظهرت إلى السطح مجدّداً، وبالتالي من الأهمية جداً أن لا يكون هناك انسياق وراء عزل مسألة محمد بن سلمان عن كامل النظام السياسي السعودي، لأنّ في هذا الأمر خلفية تريد إعادة تبييض منظومة الحكم السعودي كي تعود كما كانت وإنما يجب الحديث عن وجود دولة مارقة هي المملكة السعودية، قائمة على أساس طائفي وعنصري يتمّ تداول السلطة فيها فقط بين أبناء عائلة واحدة وليس للمراكز الأولى فقط، وإنما لجميع المراكز السياسية الهامة وهذا غير موجود في كلّ أنحاء العالم. وبالتالي فهي تشبه الكيان العنصري الصهيوني إلى درجة كبيرة ولذلك فمن الأهمية جداً أن تتمّ مطالبة هذه المملكة بأن يكون لها دستور يحكمها، وهي للعلم الدولة الوحيدة في العالم التي سمح لها الانتساب للأمم المتحدة بلا دستور مكتوب في غلطة تاريخية ليس مكان بحثها الآن… وإنّ هذا الموضوع هو ليس شأناً داخلياً سعودياً فقط، وإنما هو شأن إنساني بالدرجة الأولى وهو شأن أيضاً ينعكس على الدول المحيطة لأنّ هذا النظام العنصري يقوم بتغذية الحركات المتطرفة في كلّ أنحاء العالم ويقوم بالاعتداء على الدول كما حصل مع سورية وكما حصل مع اليمن.

إنّ النخب المثقفة في العالم العربي تخطئ إذ تنساق وراء همروجة تدق على الساعة الإعلامية الغربية التي لو كانت تهتمّ بالحق لاهتمت بآلاف بل ملايين الجرائم السابقة، ويبقى رأيي دوماً بأنّ أيّ مسألة تدق على الساعة الغربية تثير الريبة…!

البناء


   ( الأربعاء 2018/12/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/08/2019 - 9:25 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إصلاح سريع دون الحاجة لفني سيارات طفل يسقط بالمجاري أمام والديه في لمح البصر رونالدو: الطعن في شرفي جعلني أمر بأصعب عام في حياتي بالفيديو...عاصفة تتسبب بطيران عشرات الفرشات الهوائية بمشهد مضحك فيديو يرصد لحظة احتراق سيارة على يد مجهول أثناء توقفها أغرب الأشياء التي تم بيعها في مزادات عالمية "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار في حادث المزيد ...