-->
الجمعة19/4/2019
ص4:19:53
آخر الأخبار
رئيس أركان الجيش الجزائري: أطراف كبرى تعيد تشكيل العالم على حساب الشعوبتونس.. إحباط محاولة تسلل مجموعتين مسلحتين من ليبيا تحت غطاء دبلوماسيالصحافة الإسرائيلية تكتشف كاتباً سعودياً جديداًالمجلس العسكري السوداني: إعفاء وزير الدفاع عوض بن عوف من منصبهاشاعات مجهولة المصدر تتحدث عن أزمات أخرى بين المحرر والمحتل.. النشيد الوطني السوري يرتفع بين ضفتي الجولانمسيرة الشام الكبرى للخيول العربية الأصيلة في مهرجان الشام الدولي للجواد العربي- فيديوتوقعات بعقد اجتماع روسيا والأردن والولايات المتحدة بشأن مخيم "الركبان" في أقرب وقتواشنطن بوست: هكذا استطاعت الولايات المتحدة إيقاف إمدادات النفط إلى سوريةزعيم الديمقراطيين عن ترامب: عزله "لا يستحق العناء"نقابة عمال النفط تطالب الحكومة بتوضيح أسباب أزمة المحروقات وتقترح حلاً سريعاًالكشف عن سبب عدم توريد النفط الروسي إلى سوريا في ظل أزمة الوقود عبد الباري عطوان: عارٌ على العرب ألّا يجد السّوري وقودًا وهو من سادة القوم! السابع عشر من كل نيسان....بقلم فخري هاشم السيد رجب - الكويتإلقاء القبض على عصابة أشرار تمتهن سرقة الدراجات النارية في ريف دمشق الأمن الجنائي يكشف جرائم هامة ويلقي القبض على مرتكبيها ومن بينهم شخص اختلس أكثر من ( 180 ) مليون شكوك حول أصالة لوحة اشتراها بن سلمان بـ450 مليون دولاروزارة الخزانة الأمريكية، تنشر وثيقة بتاريخ 25 آذار من العام الجاري، تحذر فيها شركات شحن النفط البحري من نقل أي شحنات نفط إلى سوريا !إيقاف دوام طلاب التعليم المفتوح يومي 19 و20 الجاري بمناسبة عيدي الجلاء والفصح المجيدوزارة التربية تقرر إجراء اختبار موحد مؤتمت للطلبة الذين يدرسون المناهج المطورة يوم الثلاثاء 28/5/2019م في محافظة دمشق فقطالتنظيمات الإرهابية تدمر جسر التوينة في ريف حماة الشماليالمجموعات الإرهابية تعتدي بالقذائف على مدينة السقيلبية بريف حماة الشمالياتفاقية بين المصرف العقاري والإسكان العسكري لتمويل مشروع إسكاني متكاملتسهيل الإجراءات أمام الراغبين بالاستثمار في القطاع السياحيدراسة تتوصل لـ"حل غريب" قد يساعد على الإقلاع عن التدخينعادات غذائية قاتلة أكثر من التدخين .. ما هي؟ خلاف بين باسم ياخور، محمد حداقي.. وممدوح حمادة!سلمى المصري تكشف عن شخصيتها في "باب الحارة"أبلغت عن تحرش مدير المدرسة بها.. فحرقوها حتى الموتأب يرهن ابنته في مطعم مقابل وجبةما سبب معرفة الموتى بوفاتهم حقا؟فيسبوك تضيف ميزات جديدة "غامضة"لقاء الأسد وظريف عتبة قرارات كبرى "العرب" ... ونصف صفقة القرن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

النخب العربية... إلى التيه سرّ! .....طارق الأحمد

تتناول نشرات الأخبار في الآونة الأخيرة نتائج جولات محمد بن سلمان في الدول العربية. واللافت في الأمر هو التصريحات التي تصدر عن نخب تلك الدول التي في غالبها تعبر في مختلف الأقنية الفضائية والصحافة، ومنها إعلام ضدّ السعودية بشكل عام برفضها لهذه الزيارة، 


ولكن اللافت في الأمر والذي يجب أن يتمّ الوقوف عنده بشكل غير تقليدي، وبشكل يستطيع إدراك الأمور بحقيقتها الواقعية، وليست الظاهرية، بأنّ هذا النقد لمحمد بن سلمان والذي يتمّ فيه التصريح بأنّ هذه النخب هي ليست ضدّ الشعب السعودي، أو حتى الحكومة السعودية وإنما هي فقط ضدّ محمد بن سلمان بسبب جريمته في قتل الخاشقجي، وهنا يأتي السؤال:


إذا كان هذا الاعتراض هو على شخص محمد بن سلمان، لأنه أعطى الأمر بقتل الخاشقجي، فإنّ محمد بن سلمان ومن خلفه الحكم السعودي بتسلسله الممتدّ عبر قرن من الزمان تقريباً لا زال يمارس القتل وتصفية المعارضين. والمعارضون الأكثر أهمية والذين كانوا يساندون القضية المركزية الفلسطينية وقضايا الإنسان بشكل عام هم الذين تمّت تصفيتهم منذ عقود وحتى الآن، ومنهم الكاتب التقدمي ناصر السعيد، وأما الخاشقجي فهو أحد أركان هذا النظام والذي ينتمي فعلاً إلى جماعة الإخوان المسلمين الذي أيّد حرب اليمن وأيّد الحرب ضدّ سورية وينتمي إلى الجماعة السعودية نفسها، ولكن فقط حدث انشقاق أو خلاف في الرأي مع محمد بن سلمان، وأما بما يتعلق بقتله فهي مسألة مختلفة، ولا أدخل إطلاقاً لا في باب تبريرها ولا عدمه… لأننا نحن نعتبر أنفسنا غير معنيين بهذا الموضوع.

أما الحديث عن المجتمع السعودي فيجب فعلاً تعرية هذا المجتمع لأنه مجتمع طائفي بامتياز لمن يريد أن يتعرّف عليه أو يعرفه وهو يحتاج كمجتمع، وعلينا هنا إدراك المسائل بعمقها الفلسفي وهو أنّ الإنسان هو إنسان المجتمع وهو ليس الفرد، أيّ يجب أن لا نأخذ المسائل بفردية وإنما فعلاً أن نشرّح تلك المجتمعات. هذا المجتمع هو مجتمع طائفي ولم يأبه لآلاف الجرائم التاريخية التي تمّت على المناطق الشرقية من الجزيرة السعودية نفسها أو المناطق الجنوبية المتاخمة لليمن منذ عقود طويلة أو حتى المناطق الشمالية بمعنى أنه طائفي وعنصري بغالبيته، وبالتالي هو يحتاج إلى إعادة أنسنة ثقافية شاملة هذا من ناحية المجتمع، أما الحكومة السعودية فهي التي بدأت الحرب على اليمن وحاربت سورية وموّلت الجماعات الإرهابية وليس محمد بن سلمان فقط، وبالتالي أجد أنّ المفارقة هامة جداً لجهة أنّ محمد بن سلمان يقوم بفتح علاقات من نوع جديد مع تلك الدول العربية وهو «يفتح كيسه» كما يقال في العامية…

طبعاً لأنه يخاف من الجريمة التي حدثت وهو متهم بارتكابها في ما يتعلق بقتل الخاشقجي، ولكن يجب على النخب أن تدلّ مجتمعاتها ودولها على مصالحها الحقيقية. فالسؤال يطرح نفسه هنا بقوة هل مصلحة النخب العربية المتنوّعة في الدول العربية، وهل مصلحة هذا العالم العربي في أن يتمّ إقصاء محمد بن سلمان نفسه مثلاً، وتعود السياسات السعودية كما كانت؟… فيتمّ تبييض صفحة النظام السعودي، وهل إذا عادت بغير محمد بن سلمان، فسوف تقلع هذه الحكومة السعودية أو المنظومة السياسية السعودية وسوف تصبح إنسانية أو أنها سوف تصبح نصيرة لهذه الدول أو هذه الشعوب؟

أعتقد بأنّ هذه الفرصة بوجود محمد بن سلمان على رأس السلطة في السعودية وتحت الإدانة في قتل الخاشقجي هي فرصة أكثر إيجابية لجهة الدول العربية والمجتمعات المحيطة بالسعودية كي تعيد نمذجة علاقاتها مع سعودية ضعيفة ومأزومة، أفضل من سعودية قوية وقاتلة.

لقد كانت السعودية قبل محمد بن سلمان تغذّي دوماً الحركات المتطرّفة والإرهابية وهي مع هذه الأزمة يمكن أن تقلع ولو جزئياً أو أنّ خط تغذية تلك الحركات المتطرفة يمكن أن يكون معاكساً مع وجود محمد بن سلمان خاصةً أنّ البيئة السياسية التي كان ينتمي إليها الخاشقجي هي البيئة التي كانت تغذّي الحركات المتطرفة فكراً ومالاً، وبالتالي فأنا لا أضمّ صوتي أبداً إلى الأصوات الشعبوية التي تنساق وراء المسألة الخاشقجية المتداولة اليوم وهي الإضاءة على هذه الجريمة فقط، لأنّ الإعلام الغربي أراد أن يضيء عليها بينما قتل السفير الإيراني في الحجّ قبل الماضي أو قتل الشيخ النمر، أو آلاف الجرائم السابقة إضافة إلى جريمتي العصر الحقيقية وهي الانقضاض على الشعب السوري والانقضاض على الشعب اليمني، هاتان الجريمتان لم تتمّ مقاربتهما بشكل حقيقي حتى الآن، وإنْ كانت حرب اليمن قد ظهرت إلى السطح مجدّداً، وبالتالي من الأهمية جداً أن لا يكون هناك انسياق وراء عزل مسألة محمد بن سلمان عن كامل النظام السياسي السعودي، لأنّ في هذا الأمر خلفية تريد إعادة تبييض منظومة الحكم السعودي كي تعود كما كانت وإنما يجب الحديث عن وجود دولة مارقة هي المملكة السعودية، قائمة على أساس طائفي وعنصري يتمّ تداول السلطة فيها فقط بين أبناء عائلة واحدة وليس للمراكز الأولى فقط، وإنما لجميع المراكز السياسية الهامة وهذا غير موجود في كلّ أنحاء العالم. وبالتالي فهي تشبه الكيان العنصري الصهيوني إلى درجة كبيرة ولذلك فمن الأهمية جداً أن تتمّ مطالبة هذه المملكة بأن يكون لها دستور يحكمها، وهي للعلم الدولة الوحيدة في العالم التي سمح لها الانتساب للأمم المتحدة بلا دستور مكتوب في غلطة تاريخية ليس مكان بحثها الآن… وإنّ هذا الموضوع هو ليس شأناً داخلياً سعودياً فقط، وإنما هو شأن إنساني بالدرجة الأولى وهو شأن أيضاً ينعكس على الدول المحيطة لأنّ هذا النظام العنصري يقوم بتغذية الحركات المتطرفة في كلّ أنحاء العالم ويقوم بالاعتداء على الدول كما حصل مع سورية وكما حصل مع اليمن.

إنّ النخب المثقفة في العالم العربي تخطئ إذ تنساق وراء همروجة تدق على الساعة الإعلامية الغربية التي لو كانت تهتمّ بالحق لاهتمت بآلاف بل ملايين الجرائم السابقة، ويبقى رأيي دوماً بأنّ أيّ مسألة تدق على الساعة الغربية تثير الريبة…!

البناء


   ( الأربعاء 2018/12/05 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/04/2019 - 3:45 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

رجل يصاب بجلطة في المخ عقب50 ساعة داخل مقهى إنترنت قطة تذهب إلى "عالم الأحلام" باستخدام المدلك الكهربائي (فيديو) كلب ينقذ آخر من الموت مبديا شجاعة نادرة (فيديو) شرطي يغتصب امرأة بعد الإبلاغ عن تعرضها لاغتصاب جماعي أفعى تهاجم سيارة وتخيف عائلة (فيديو) بالفيديو.. لحظة انهيار برج كاتدرائية نوتردام في باريس بسبب الحريق شاب يتصدى بقوة للص مسلح اقتحم منزله (فيديو) المزيد ...