الخميس21/11/2019
م23:54:30
آخر الأخبار
القاهرة ترد على تهديدات واشنطن: لنا الحق بشراء "سوخوي-35" الروسيةالامن العام اللبناني: توقيف شبكة لتهريب أشخاص ومطلوبين من لبنان الى سوريااتهام 3 وزراء اتصالات سابقين في لبنان بالهدر واختلاس المال العامنتن ياهو: القرار الأمريكي فرصة لتحديد الحدود الشرقية لـ"اسرائيل" وضم غور الأردنسورية تدين بشدة اعتداءات قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري: أردوغان يؤكد مجددا أنه خارج عن القانون الدوليالرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بمنح أصحاب المعاشات التقاعدية من العسكريين والمدنيين زيادة قدرها 16000 ليرة سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بإضافة مبلغ 20000 ليرة سورية إلى الرواتب و الأجور الشهرية المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريين«قسد» تسترد صوامع «شركراك» وأنباء عن افتتاح معبر «العون» بمنبج … هدوء حذر في تل تمر ودورية مشتركة روسية تركية في الدرباسيةسفير أمريكي: حملة الضغط على أوكرانيا كانت بأمر من ترامبلافروف: تصريحات بومبيو بشأن المستوطنات الإسرائيلية تؤدي إلى طريق مسدودالتجارة الداخلية: تكثيف الرقابة على المحال التجارية والتصدي لكل من تسول له نفسه رفع سعر أي مادةسوريا.. الدولار عند مستويات قياسية جديدة بعد القصف الإسرائيلي الأخير... ما سيناريوهات الرد السوري والإيراني؟يتامى حلف الناتو......| تييري ميسانكشف ملابسات جريمة قتل في ريف حمصشخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة باستخدام اللجنة الدستوريةالتربية تعلن أسماء المقبولين في معاهد التربية الرياضية-التعليم الموازي للعام الدراسي الجاريمجلة تشيكية: آثار بصرى من أجمل وأهم المعالم التاريخية في العالمشهداء وجرحى بقصف صاروخي لـ"جبهة النصرة" على حلبسكان جنوب الحسكة يتظاهرون ضد ” قسد”الإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتمحافظة دمشق : بدء تنفيذ 38 برج للسكن البديل بعد نحو 5 أشهر7 علامات تحذيرية لارتفاع ضغط الدم القاتل!متى تبدأ صحة الجسم بالتدهور من قمة الرأس حتى أخمص القدمين؟فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجابدريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» بهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحامرأة تنتقم شر انتقام من حبيبها الخائنبالفيديو.. هكذا تصرخ الأرض عندما تتعرض لعاصفة شمسية"طفل عبقري".. دخل الثانوية بالسادسة وهذا موعد تخرجه الجامعيحراثة الريح....بقلم نبيه البرجيسورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيط

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الأميركيون يدعمون الإرهاب لتقسيم سورية ....بقلم د. وفيق إبراهيم

تتكشّف الخطة الأميركية في سورية تدريجياً وبشكل تواكب فيه تراجعات القوى التي تستثمر فيها منذ نصف عقد تقريباً ولا تزال تأمل حتى الآن أن تلعب ما تبقى من قوى إرهابية أدواراً معرقلة لعملية تحرير كامل الاراضي السورية.


 

إن الدليل الأول على مواصلة الأميركيين الاستثمار في الإرهاب موجود في ادلب، فهناك يُصرّ مستشار وزير الخارجية الأميركي الى سورية جيمس جيفري على تحقيق وقف إطلاق نار دائم بين الجيش السوري وحلفائه وبين جبهة النصرة التي أصبحت هيئة تحرير الشام كما يلقّبونها حالياً، فهل يمكن للشرطة الأميركية في شيكاغو مثلاً تنظيم وقف لإطلاق النار مع العصابات فيها؟ وهل يقبل الجيش الأميركي توقيع هدنة مع إرهابيين يهاجمون الكونغرس أو البيت الأبيض؟ بالطبع لا وكانوا عند حدوث هذه الاحتمالات أبادوا الإرهابيين والأمكنة التي يختبئون فيها على السواء.

هؤلاء هم الأميركيون الذين لا يطبّقون القانون إلا في أميركا فقط، فلماذا لا يطبّقونه في سورية؟ الإجابة بديهية، إذ لديهم مشروع فيها يجهدون منذ عقد من أجل تحقيقه مستخدمين كلّ الاساليب: أولاً الإرهاب ومجموعة الدول الخليجية والأردن وتركيا مع دعم غربي أميركي متنوع.

اما الأهداف فهي السيطرة على الدولة السورية بكاملها، لكن فشل هذا المشروع وسيطرة الدولة على من أراضيها فرض على الأميركيين تغيير الخطة الى مستوى تفتيت سورية، فالمهمّ بالنسبة إليهم إضعافها وشرذمتها والتهام ثرواتها من النفط والغاز في شرقي البلاد.

ما يؤكد هذه الوجهة الجديدة هما حركتان أميركيتان متلاصقتان: الحماية الأميركية لجبهة النصرة في إدلب عبر الإصرار على وقف إطلاق النار معها. أما الثانية فتهديد واشنطن بالعودة الى مقررات جنيف إذا لم تشكل روسيا وإيران وتركيا الدول الضامنة «اللجنة الدستورية» قبل الرابع عشر من هذا الشهر.

وهذا بالطبع غير ممكن تقنياً وسياسياً.

لأنّ المشاريع واللجان تعكسون عادة نتائج الصراعات العسكرية إلا أنّ الأميركيين والاتراك والإرهاب يريدون تشكيل لجنة لصياغة الدستور تتضمّن أعداداً كبيرة مرجحة من أنصار التنظيمات الإرهابية في السعودية وتركيا والغرب، وبعض الأسماء المقترحة في اللجنة على علاقة بـ«إسرائيل». والترجمة الفعلية لهذا الامر انها الحالة الاولى في التاريخ السياسي المعاصر ينتصر مهزوم في النتائج السياسية لحرب خسرها، أليست هذه البدع الأميركية الخالصة؟

لذلك يستعمل الأميركيون إدلب لتأخير انتقال الجيش السوري الى شرق الفرات حيث يوجد جيش أميركي وقوات كردية قسد وإرهاب داعش والنصرة وبعض المتعاملين من أجنحة العشائر السعودية والإماراتية التمويل.

وهذا ما كشفه الناطق الروسي باسم الكرملين ديمتري بيسكوف بقوله إن الأميركيين يقسمون سورية ويحتلون أراضي فيها، ألا يأتي هذا الكلام متأخراً ولأسباب لا يعرفها إلا قمة هلسنكي التي جمعت الرئيسين الأميركي ترامب والروسي بوتين؟

بأيّ حال يُطبّقُ الأميركيون منطقاً خاصاً بهم فأنصار الله في اليمن غير شرعيين ويهاجمون الدولة اليمنية الشرعية حسب تحليلاتهم في حين أنهم ينتشرون في سورية في الجنوب والشرق من دون موافقة الدولة السورية فترى العقلية الأميركية الاستعمارية ان الحوثيين متمردون على دولتهم في اليمن اما الأميركيون في سورية فهم محرّرون للسوريين من دولتهم!

ماذا يفعل الأميركيون في سورية؟

يعرقلون التنسيق السوري العراقي المأمول بالسيطرة على قاعدة التنف العسكرية الأميركية في الجنوب ويدعمون منها ما بقي من إرهاب في مخيم الركبان وجواره، وينشرون عشرات القواعد في الشرق والشمال لدعم المشروع الكردي فيهما بهدف إنشاء دولة كردية تستولي على آبار النفط المؤكدة والغاز المرجحة.

ولإبقاء القوات الأميركية في شرق الفرات سمح الأميركيون لإرهاب داعش بالتوسع على مقربة من دير الزور وإنشاء كانتون صغير لهم، يسمح للسياسة الأميركية بالتذرع بالبيئة الإرهابية للبقاء في سورية، مُضيفين سببين آخرين خبيثين وهما: انسحاب «الميليشيات الإيرانية» منها وتشكيل اللجنة الدستورية المنظمة لمعاودة العمل السياسي في سورية وقد لا يتورّع الأميركيون عن الربط بين انتخاب رئيس للجمهورية من المعارضة السورية قبل انسحابهم منها.

يتبيّن أنّ الأميركيين يريدون دولة كردية متكاملة وكانتوناً صغيراً قرب دير الزور قد تتحجج بأنه للمعارضة السورية المعتدلة كما تشجع الاتراك على تأسيس دولة لتركمان سورية في الشمال والغرب قرب إدلب فتتشكل أربع دول تتبادل العداء والكراهية وتستنزف بعضها بعضاً مقابل منح عقود استثمار الغاز والنفط للشركات الأميركية التي قد تتعاون مع شركات عقارية لإعمار مناطق الكرد والإرهاب في سورية.

إنّ الأهداف الحقيقية للمشروع الأميركي لا علاقة لها بتلبية طموحات الكرد أو المعارضة والتركمان بقدر ما تريد عرقلة إعادة تأسيس الدولة السورية وفرض شروطها على الأطراف السورية والروسية والإيرانية بمواضيع تتعلّق بأمن «إسرائيل» والغاز والنفط السوريين وإعادة الإعمار في منطقة تمتدّ من سورية والعراق إلى إيران نفسها وقد تصل الى اليمن لأنها تعرف مدى العلاقة الحيوية بين سياسات هذه الدول.

فكيف لا يعرف البنتاغون مسبقاً أن دولة كردية لا بحر عندها ولا طرقات برية مفتوحة مع دول متعادية معها عراق سورية وتركيا وأجواؤها أيضاً مقفلة مع هذه الدول؟ كيف لا يعرف أنها دولة غير قابلة للعيش والاستمرار الا للمدة اللازمة لتطبيق المشروع الأميركي.

وهذا يكشف مدى استغلال الأميركيين للطموحات القومية للمكوّنات الصغيرة، بقي على هذه الأخيرة ان لا تتحوّل أداة لتدمير دولها ومواقعها في التاريخ.

البناء


   ( الخميس 2018/12/06 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/11/2019 - 3:52 م

شهداء وجرحى بقصف صاروخي لـ"جبهة النصرة" على حلب

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...لاعب كرة قدم أمريكي يصطدم بمصورة بشكل عنيف يفقدها وعيها فيديو... معركة مثيرة بين فأر وأفعى سامة فمن المنتصر؟ اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو ملاكم "رومانسي" يواجه حبيبته على الحلبة! الجزاء من جنس العمل - فيديو المزيد ...