الجمعة20/9/2019
م18:8:43
آخر الأخبار
من حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات الإسرائيلية المسيرة..السيد نصر الله: الهجمات على (أرامكو) مؤشر على قوة محور المقاومةوسائل إعلام تونسية: وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن عليمحلل سابق في CIA: السعودية دفعت أموالا طائلة لمعرفة من أين أتت الصواريخ!الإمارات تعلن موقفها من التحالف الاميركي البحريإرهابيو (جبهة النصرة) يرصدون حركة الراغبين بالخروج لاستهدافهم ومنع وصولهم إلى ممر أبو الضهورالصباغ: لماذا لايتم إلزام “إسرائيل” بالانضمام لمعاهدة عدم الانتشار النووي وإخضاع منشآتها لتفتيش وكالة الطاقة الذريةلافروف يلتقي وزراء خارجية سوريا والصين واليابان في نيويورك الأسبوع القادمميليشيا (قسد) الانفصالية تواصل اختطاف المدنيين بريف القامشلينشوة فرنسية من إخفاق السلاح الأنغلوفونيّ وتأكيد أن ترامب لن يضرب إيران ...باريس نضال حمادةعقوبات أميركية جديدة تستهدف مؤسسات إيرانية بينها البنك المركزيحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سوريةبالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حتماً سيكتمل الانتصار.....موفق محمد بالجرم المشهود ...أب سوري يبيع ابنه في بيروتلا صحة لما تروجه بعض صفحات التواصل الاجتماعي حول تعرض فتيات للضرب والتعنيف في دار الرحمة لليتيماتعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو مشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةالعثور على كميات من الذخائر والقذائف من مخلفات الإرهابيين خلال تمشيط قرى وبلدات بريف حماةإرهابيو “النصرة” يعتدون بالقذائف على محيط ممر أبو الضهور بريف إدلب لإرهاب المدنيين ومنعهم من الخروجحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةهل تعاني من حب الشباب؟.. هذه الأطعمة تكافحهالشاي.. أم القهوة: أيهما أفضل لصحتك؟زوجة باسم ياخور تكشف أسرار برنامجه “أكلناها”هذا ما قاله ممثل تركي حول الرئيس السوري بشار الأسدالجدال مفتاح السعادة الزوجيةبالصور...مصرع أجمل وأخطر زعيمة عصابة للمخدرات في المكسيكطفل سوري يبتكر مشروعاً لإنارة الطرقات بالطاقة الشمسية من توالف البيئة آبل تخطط لخفض أسعار هواتف آيفون للمرة الثانية منذ إطلاقهادقات على العقل السعودي.......نبيه البرجيبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغي

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

نظرية المؤامرة في الشانزيليزيه...بقلم محمد البيرق

عن سابق إصرارٍ وترصّد لكل ما يحدث في الساحة الأوروبية- الفرنسية، وفي وجه كل مدّعٍ من أنصار (اللالنظرية المؤامرة).. دعونا نستعرض الأحداث الدامية ونعنونها بـ«المؤامرة الأمريكية العابرة للقارات والحدود»، التي لاتفرّق بين الصديق والعدوّ، مادامت سياسة واشنطن تقول: «أمريكا أولاً»..!!


ضرب وقمع واعتقالات، مئات المصابين، مئات الموقوفين، تعبئة للشرطة، سُحُب الغاز المسيل للدموع وإغلاق لبرج إيفل والمعالم السياحية والمتاجر لتجنّب أعمال النهب والسرقة، إزالة مقاعد الشوارع لكي لا تستخدم القضبان المعدنية في تمرّد السبت الأسود، و89 ألف رجل أمني تمّ نشرهم لتجنّب تكرار أحداث الفوضى التي وقعت يوم السبت الماضي.

عناوين الساعة السياسية الفرنسية لبداية أسبوع ثالث دامٍ، فهل ما وراء حالة التمرّد الارتفاع الطفيف لأسعار الوقود، وأن ابن الماكينة المالية العالمية هو ممثل للأثرياء فقط من دون بقية الشارع الفرنسي؟؟ أم إن ماكرون يقع مغشياً عليه بعد أن قرّرت أمريكا تقديمه أضحية مؤامرة ساهم المغدور في حياكة أول قطبة من ثوب الحداد الماكروني، الموظّف الذي تجرّأ على أسياده بعد أن اعتادت الحديقة الخلفية الأمريكية استقبال أتباعها من ساركوزي إلى هولاند إلى ماكرون.. فما الذي حدث اليوم؟؟
صحيفة «أوستريتش» النمساوية عنونت أخبارها «انتفاضة ضد ماكرون، باريس تحترق»، في حين تناولت صحيفة ألمانية الأحداث الفرنسية بسؤال: «هل هذه ثورة؟؟»…
لكن الكلمة الفصل للشارع الفرنسي المنتفض في وجه ماكرون بعد أن حرّكته «العصا السحرية» الأمريكية التي ستودي برأسه إلى حتمية المقصلة السياسية، فقط لأن واشنطن قرّرت تفكيك أوروبا، ولفرنسا كان النصيب الأكبر، حيث مشكلاتها لا تقارن بحاضر الشارع البريطاني الذي قرّر الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، ولا بسلبيات اقتصادية تكتنزها المؤسسات الألمانية، إثر استقبالها عدداً كبيراً من اللاجئين… وبالعودة إلى فرنسا التي عبّرت مجرد تعبير عن رغبتها في تشكيل جيش أوروبي، وعن رغبتها في استعادة استقلالها السياسي الذي ما عادت به بحاجة «ناتو»، ليتصدّر المشهد السياسي تيارات تعلن عن رفضها الهيمنة الأمريكية على القرار السياسي والاقتصادي الفرنسي، إثر إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، والتوجه لمحاربة روسيا والصين، رغم المصلحة الأوروبية الأكبر فيما لو تعمقت العلاقات مع روسيا والصين وإيران، لتأتي الصفعة الأمريكية الأقوى التي تلقاها (الغرّ) ماكرون، قليل الخبرة في السياسة، ما جعله أشبه بزعيم من ورق، جاهز وحاضر لأي فتيل يعلن الاحتراق بشرارة حراك شعبي يبدو للوهلة الأولى عفوياً، بينما هو ليس إلا نسخة أصلية عن «الربيع العربي» لكن بلكنة فرنسية، فالعفوي هنا منظم جداً، ووفق مخطط ذكي، ليكون إعلان ولادة وحش خرج عن سيطرة مبتكريه، حسب تصريح كاستانير وزير الداخلية الفرنسي، الذي حذّر من إمكانية تغلغل بعض العناصر المتطرّفة في الاحتجاجات التي تخطّط لها حركة «السترات الصفر»، وحسب تعبير كاستانير ستكون (القوة هي القانون)!! ويحضرنا هنا، وفي مقاربة بسيطة وقريبة عناوين تشاركت وفرنسا أحداث الشغب نفسها، لكن في موقع جغرافي للدولة السورية، أنه ما كان من الحكومة الفرنسية وقتها إلا أن سارعت لشدّ أزر المتآمرين الذين ما عدّتهم مخربين ولا إرهابيين، بل ساهمت في احتضانهم واستقبالهم في فنادقها، وأطلقت عليهم اسم «المعارضة السياسية»، واستطالت التحركات الترحيبية بحراكهم الإرهابي، ولتوقع ازدواجية المعايير، التي اعتادتها القوى الإمبريالية، تلك القوى في شر أعمالها، فأنوار أوروبا، ودُور فنونها، وعلمانيتها، لن تنفع في صدّ «الخريف الأمريكي»، لأن القرار قد اتُخذ، و«على نفسها جنت براقش الفرنسية»!!

"تشرين"


   ( الثلاثاء 2018/12/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/09/2019 - 4:58 م

الجعفري: دول غربية تواصل إساءة استخدام آليات الأمم المتحدة لتسييس الوضع الإنساني في سورية

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا شاهد.. راكب أمواج يهرب من سمكة قرش صورة من "ألف ليلة وليلة" قد تنهي مسيرة ترودو السياسية رونالدو: "العلاقة الحميميمة" مع جورجينا أفضل من كل أهدافي! بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب المزيد ...