الخميس19/9/2019
ص2:4:13
آخر الأخبار
"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيطميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبوروزير الدفاع الإيراني يرد على اتهامات تورط بلاده في "هجوم أرامكو"إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدوانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"جلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافهانرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

ما الذي تنوي واشنطن فعله إذا لم تشكل اللجنة الدستورية كما تريد؟...حميدي العبدالله

بات من المعروف أنّ الولايات المتحدة هي التي عرقلت ولادة اللجنة الدستورية من خلال إصرار المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا الاعتداء على حق السوريين الحصري في تسمية أعضاء اللجنة الدستورية وإعطاء هذا الحق له على نحوٍ يخالف الالتزامات التي طالما تمّ تكرارها عن احترام سيادة سورية.


لا شك أنّ الدولة السورية وبدعم من حليفيها إيران وروسيا لن تقبل تحت أيّ ظرف كان إعطاء دي ميستورا الحق في تسمية أشخاص في اللجنة الدستورية لأنّ ذلك اعتداء على سيادة سورية، ولأنّ السماح بذلك يعني أنّ غالبية ثلثي أعضاء اللجنة الدستورية الثلث الذي سمّته المعارضة، والثلث الذي يصرّ دي ميستورا على تسميته يعبّرون عن إرادة الدول التي شنّت الحرب على سورية وليس عن إرادة الشعب السوري، وبديهي إذا وافقت الدولة السورية وحلفاؤها على ذلك فهذا يعني أولاً، إنتاج دستور قائم على الطائفية والمذهبية والعرقية والمناطقية، دستور يشبه دساتير لبنان والعراق التي أسّست لإضعاف الدولة المركزية وقوّضت الوحدة الوطنية وشرّعت البلاد أمام التدخلات الخارجية، وحوّلت هذه البلدان إلى ساحات صراع بين المحاور والقوى الدولية والإقليمية. ويعني ثانياً أنّ الولايات المتحدة والدول التي دعمتها في حربها على سورية استطاعوا بالسياسة تحقيق ما عجزوا عن تحقيقه بالحرب.


بديهي أنّ هذه الأسباب تدفع الدولة السورية إلى إبداء رفضها القاطع بالسماح للمبعوث الدولي بتسمية الثلث الثالث من أعضاء اللجنة الدستورية، وبالتالي تأخر ولادة هذه اللجنة في ضوء إصرار الولايات المتحدة والمبعوث الدولي على مواقفهم وتدخلهم في الشؤون الداخلية للسوريين.

لكن أمام إصرار الدولة السورية بدعم من حلفائها على موقفها من تشكيل اللجنة الدستورية ما الذي يمكن أن تفعله الولايات المتحدة وحلفاؤها؟

واضح أنّ ليس لدى الولايات المتحدة الكثير في سورية بعد أن تمّ توجيه ضربات قاصمة للجماعات الإرهابية التي كانت تعتمد عليها الولايات المتحدة في الضغط على الدولة السورية. أما وجود قواتها في منطقة شرق الفرات الذي تراهن عليه كي يكون ورقة ضغط لتحقيق مطالبها، فهي لا تستطيع استخدامه بمواجهة مباشرة مع الدولة السورية وحلفائها، ومثل هذه المواجهة المباشرة مكلفة، ولا تريد واشنطن التورّط بها لأنها فشلت في حربين سابقتين وهما حرب أفغانستان وحرب العراق، ولا تزال تدفع كلفة تورّطها في هذين الحربين.

لقد أوضح المبعوث الأميركي إلى سورية جيمس جيفري الأوراق التي يزعم أنّ واشنطن تمتلكها للردّ على عدم تشكيل اللجنة الدستورية، وحدّدها في أربعة، عدم «الاستمرار في الاعتماد على مبادرة سوتشي – أستانة»، عدم التعاون مع الدولة السورية وحلفائها في الحلّ السياسي، وعدم التعاون في «عودة اللاجئين وإعادة الإعمار والاعتراف الدولي بشرعية الحكومة السورية»

البناء


   ( الثلاثاء 2018/12/11 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 9:18 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...