الخميس19/9/2019
ص2:43:49
آخر الأخبار
"مستقبل" الحريري مغلق بسبب الأعباء المادية المتراكمة!العراق.. مناقشة قانون إخراج القوات الامريكية في البرلمان الأسبوع المقبلتوقيف "داعشي" في لبنان سوري الجنسية ، خبير في إعداد الأحزمة الناسفةعودة عميل صهيوني تكشف مخاطر كبرى تحدق بلبنان ... العميد د. أمين حطيطميليشيا "قسد" تختطف عدداً من الشباب الرافضين للانضمام إلى صفوفها في القامشلي ورأس العينبيان صادر عن الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش:عودة دفعة جديدة من المهجرين من مخيمات اللجوء في الأردن عبر معبر نصيب الحدوديالحدث السوري في المتابعة العدد الثلاثون....إعداد وتعليق : مازن جبوروزير الدفاع الإيراني يرد على اتهامات تورط بلاده في "هجوم أرامكو"إيران في مذكرة سياسية إلى أميركا: سنرد رداً فورياً وقاسياً على أي عدوانحاكم مصرف سورية المركزي : سعر صرف الليرة أفضل بكثير من أسعار الصرف لعملات دول لم تشهد ما شهدته وتشهده سورية من حرب اقتصادية ... المشغل الخلوي الثالث في سورية، سيكون من نصيب شركة سورية وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفر وانتصرت ايران؟! ....بقلم سيف اكثم المظفرالجمارك تضبط كمية كبيرة من الدخان المهرب داخل صهريج لنقل المشتقات النفطيةمصدر: ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهالمنصف المرزوقي يعتدي على صحفي سأله عن سوريا- فيديو الضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة الماليةثمانون مشروعاً وبحثاً تطبيقياً لخدمة الإعمار في معرض طلابي بجامعة دمشقالعثور على مدافع وذخائر من مخلفات إرهابيي "جيش العزة" في مزارع كفرزيتا بريف حماة الشمالي دمر عربتين لداعش في البادية.. و«النصرة» استمرت في احتجاز أهالي إدلب … ميليشيات أردوغان تواصل خرق وقف إطلاق النار شمالاً!.. والجيش يردمشروع قانون «التطوير العقاري» … توفير الاحتياجات الإسكانية لذوي الدخل المحدود بشروط ميسرة … مسكن بديل مؤقت أو بدل إيجار سنوي 5 بالمئة من قيانتهاء المرحلتين الأولى والثانية من دراسة وإعداد المخطط التنظيمي لمدينة دير الزوراحذر من تناول هذه الأطعمة ليلاهل سمعت عن ملح الثوم؟ إليك بعض الفوائد المدهشة جوزيف عطية: سورية تتصدر قائمة البلدان التي أحبها وأحب شعبهافنانة مصرية: المخرج خالد يوسف أجبرني على مشهد "إغراء"جلطة داخل سيارة ليموزين... موت عروس حامل قبل لحظات من زفافهانرويجي يصطاد "السمكة الديناصور"حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرةبعد طرح "آيفون 11"... صدمة لأصحاب الهواتف القديمةبعد أرامكو... هل أصبح الحل السياسي في اليمن ضرورة؟ .... د. كنان ياغيقمة أنقرة قد تكون بداية للتراجع التركي في سوريا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

معادلات شرق وغرب الفرات والخروج الأمريكي من سوريا ...بقلم م.ميشيل كلاغاصي

جاؤوا منذ عقودٍ قليلة، معذبين مقهورين مطاردين، سكنوا أرضنا وعاشوا بيننا، زرعوا وحصدوا وأكلوا وأنجبوا أولادهم، لم يحملوا أصلا ً واحدا ً ولا دينا ً واحدا ً ولا عرقا ً واحدا ً،


 هنا توحدوا وهنا اجتمعوا وهنا أصبحوا عائلة ً صغيرةً وجزئا ً من عائلةٍ سوريةٍ كبيرة، تحمّلوا ما تحملنا ونالوا ما نلنا، لم يكونوا إلاّ ضيوفا ً أعزاء وأصبحوا إخوة وأشقاء ... مالذي حدث... ومن أقنعهم بروايةٍ لم تحدث، وبحقوقٍ بلا حق ... من أنتج وصنّع بينهم ساسة وشعراء ومؤرخين ومثقفين، غزلوا تاريخا ً من غير تاريخ ورسموا أرضا ً من غير أرض، وبنوا أحلاما ً وأحلافا ً لتحقيقها، من يقودهم ويسير أمامهم، ولماذا يظهر علم إسرائيل في مناسباتهم، ألانها تدربهم فقط، وهل من الصدفة أن يكون قادتهم من أصول صهيونية، لماذا يتمتع بعض قادتهم بعلاقة مميزة مع عدوهم اللدود أردوغان، عليكم إخفاء نلك الصور الفاضحة المنتشرة في وسائل الإعلام ... مالذي يدفعهم للتحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية, أ لحماية أنفسهم من الإرهاب – كما يدعون - , أم لوعدٍ خبيث تلقوه على غرار وعد بلفور!, كيف لهم أن يقنعوا الناس بحربٍ يخوضونها بطريقة سلّم واستلم , كيف يبررون تكريد المنطقة ومناهج التعليم , وتغيير أسماء القرى والشوارع , وتهجير غير مكونات ممن لا يقاتلون إلى جانبهم ولا يسيرون بركبهم, كيف لهم أن يسعوا لتقسيم البلاد أو بإستخدام ألفاظٍ أقل سوءا ً كالفدرلة أو إدارة الحكم الذاتي , كيف يفسرون تعاونهم ورواتبهم وتدريبهم وتسليحهم الأمريكي والسعودي والإماراتي , وماذا تراهم يقولون عن علاقتهم بالقوات الفرنسية اللاشرعية التي تتواجد في مناطقهم ويعملون على خدمتها ويحفرون الخنادق لتحصين قواعدها ... من يستطيع في هذا الكون التطاول على سوريا، ولمن ينحني التاريخ إجلالاً، أليست سوريا أقدم الأوطان وأعرق الحضارات، هي من كتب الحضارة وصنع التاريخ، هي قصة تسعة ألاف عام ولا تزال الأرض المنجبة وحاملة الشعلة والقمر المنير وربة الحكمة والطقوس والأساطير والتراتيل ... ولا نفهم قناعة "قسد" والقيادية المدعوة "إلهام أحمد" والتي تحدثت عبر الإعلام – أكثر من مرة – عن "الحضارة والديمقراطية التي نشات في الأرياف البعيدة , وحيث يسيطرون , والتي سيدفعون بها نحو المدن الكبرى كحلب ودمشق لمحاصرتها وإجبارها على الرضوخ للديمقراطية"..!, أي جحودٍ هذا وأي جنون , وسخافة !. لماذا يطلبون في بياناتهم موقفا ً واضحا ً للدولة السورية وسط ضبابية وذبذبة مواقفهم , ألا يرون وضوح الدولة السورية التي تقاتل الإرهاب وكافة الغزاة منذ ثماني سنوات, وتسعى لتحرير كل مواطن وكل شجرة وكل ذرة تراب, ألم يتلقوا رسائل ودعوات الحكومة كباقي الأطراف السورية للإنخراط في الحوار الوطني , ألم يسمعوا كلام الرئيس بشار الأسد الذي تحدث عن الحوار مرارا ً وتكرارا ً قبل الحديث عن القوة, ألم يسمعوا كلام الوزير وليد المعلم عن الحوار وبإشاراته لإمكانية الحصول على كل مطلبٍ دستوري ومعقول ومتاح, لماذا يؤكدون وضع قواتهم بأمرة الجيش السوري "بعد التسوية" وماذا سيقدمون بعد نهاية "المسرحية" سوى الحصول على وظائف ورواتب لمقاتليهم, لماذا يعلنون القوات التركية قوات إحتلال ولا يرون القوات الفرنسية والأمريكية كذلك .... ألا يعلمون أن الخيار العسكري الأمريكي لإسقاط سورية وصل إلى نهاية الطريق واصطدم بالجدار المسدود, فتحولوا لإستراتيجية الحل السياسي الذي يقوم على تجميد الوضع الميداني القائم الحالي, والذي يصور أن سورية مؤلفة من ثلاث أقسام رئيسية , قسم ٌ تسيطر عليه الدولة السورية, وقسمٌ ثانٍ غرب الفرات تسيطر عليه قوات العدو التركي وجبهة النصرة وإرهابيو الحزب التركستاني وفصائل الإخوان المسلمين والفصائل الوهابية التي دُحرت في وسط وجنوب البلاد, وقسمٌ ثالثٌ شرق الفرات تسيطر عليه قوات الاحتلال الأمريكي والفرنسي وقوات "قسد" و "قوات الحماية الكردية", فكما تغطي الميليشيات الكردية النهب الأمريكي لخيرات وثروات سوريا الباطنية في شرق الفرات , يفعل الشيء ذاته إرهابيو الجيش الحر ويغطون النهب التركي الممنهج للثروات والاّثار السورية غرب الفرات. ألا يعلمون أن أمريكا تراهن على تفخيخ الحوار السوري – السوري بضغوط سياسة الأمر الواقع، ألا يعلمون أنها تسعى للسيطرة على اللجان الدستورية وعلى قرار السوريين ممن يدعون المعارضة، فيما هم عملاء لواشنطن ولأردوغان في شرق وغرب الفرات معا ً... ألا يعلمون أنهم يحاولون إصابة سورية بمقتل! ... ماذا يسمون أفعالهم، وماذا ينتظرون من سورية وقيادتها وشعبها؟ ... وعلى جميع الأحوال تبقى أحلامهم ومشاريعهم جزءً من مشاريع إنفصالية خاسرة حول العالم، وبالتأكيد لن تحصد النجاح في سورية وحدها، بعدما فشلت في كافة أنحاء العالم. كنا نتمنى صحوتهم من تلقائهم، وليس بعدما صرح ترامب وأشار إلى خروج وإنسحاب القوات الأمريكية من سورية، وأكد أن: "وجود قواتهم في سوريا كان بهدف قتال داعش وقد تم هذا الأمر"، وسط تأكيد صحيفة الواشنطن بوست – العاجل –أن :" أمريكا قررت الانسحاب من سوريا نهائيا ً وفورا ً".... حتى لو كانت أمريكا تناور عبر هذا التصريح، وتحاول ربطه بمقايضة إنسحابها مقابل إعترافها بقرار ضم الجولان السوري المحتل لصالح الكيان الإسرائيلي.... يبقى الانسحاب أمرا ً واقعا ً , وعلى البعض تلقفه بعيدا ً عن المرواغة والتذاكي. من المؤكد أن المشاريع شرق الفرات وغربه، لن ترى النور، وانهم يتجهون نحو الهزيمة الحتمية، ولن يكون من صالح الولايات المتحدة أن تخرج مهزومة ً وسط دماء ونعوش جنودها، فأعمال المقاومة ضدها في تصاعد وخسائرها العسكرية لن تبقى بعيدة عن وسائل الإعلام طويلا ً، ويبقى للإنفصالين أن ينتظروا جحافل أمريكية وإسرائيلية وخليجية لن تأتي لدعم أحلامهم وأوهامهم، وسيترتب عليهم طلب العفو والحماية من الدولة السورية ..... كذلك سينسحب أردوغان، وسيترك ورائه من اشتراهم بالمال تحت عنوان المعارضة، فجل ما يستطيع فعله هو السعي لإدخال بعض الأسماء في اللجنة الدستورية السورية وهذا محال , فالقيادة السورية وعلى راسها الرئيس بشار الأسد أحرص الناس على حماية وتحصين النصر السوري الذي لفظ الخونة ودحر مشاريعهم إلى غير رجعة .... وتبقى خلاصة السنوات الماضية تصب في الحقيقة الناصعة , وبإنتصار سوريا العظيم , ولمن لا يبصرون عليهم رؤية طليعة القادة العرب اللذين طرقوا أبواب دمشق في زيارة الرئيس السوداني أمس الأول , وفي حديث الرئيس التونسي اليوم عن ضرورة عودة سورية إلى الجامعة العربية , وسط دعم موسكو لهذا الخيار , ووسط الحديث عن إعادة فتح السفارات العربية , وعن إنتهاء الحرب على سوريا , ليكون بوابة عبور الحكومة اللبنانية إلى النور , وبوابة السلام في اليمن ... وإنهاء الحصار العربي على قطر , وإجراء المصالحة العربية – العربية , وكل ما ساروا فيه بعكس طبيعة الشعوب العربية , ووفق نظرية الخروج من السرداب ,,, وبالتأكيد فإن نصر سوريا يعني وقف التطبيع , ووقف كافة مشاريع صفقة القرن , ووقف كل أشكال تصفية القضية الفلسطينية , وبإختصار هو إنقلاب العالم العربي والإقليمي والدولي بفضل إنتصار سوريا العظيم.


   ( الأربعاء 2018/12/19 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 18/09/2019 - 9:18 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...صاعقة تضرب سيارة مرتين بأقل من دقيقة في مشهد مرعب أثناء السباحة... كائن مميت يتسلل لداخل فتاة ويفتك بها في 7 أيام ضحكة مثيرة لبطة تلفت انتباه المارة... فيديو فهد مسكين يحاول افتراس حيوان النيص... فيديو حرمان سباحة من المركز الأول بسبب "ملابسها الفاضحة" شاهد.. عارضة أزياء تقدم عرضا تحت الماء فى الصين شاهد... نمر ماكر يتسلل للقضاء على تمساح في معركة مميتة المزيد ...