الاثنين23/9/2019
ص0:49:41
آخر الأخبار
السيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"يبحث في الإجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يلتقي المعلم اليوم في دمشق(قسد) المدعومة أمريكياً تضيف تهجير الأهالي إلى قائمة جرائمها بمناطق انتشارها في الجزيرة السوريةالرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةوصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباًماذا سيحدث لنتانياهو إذا لم يشكل الحكومة؟البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”اختلالات سوق العمل في الاقتصاد السوريّ وسياسات تصحيحها (2001-2017)...بقلم د. أيهم أسدمجلس الوزراء: توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنميةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة المالية العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةالجيش السوري يقصف مواقع ارهابيي "النصرة" غرب حلبحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك""غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضبعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

هل الانسحاب الأميركي هزيمة موصوفة؟ .... بيروت – محمد عبيد

وإن اختلفت أو تعددت التحليلات والتفسيرات حول تنفيذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب المتخذ منذ شهور عدة بسحب قوات بلاده من سورية، غير أن الواقع الأهم هو قرب خلو الأراضي السورية من الاحتلال الأميركي المباشر، ما يعني تسجيل هزيمة موصوفة لواشنطن في المنطقة يمكن أن تكون مدوية في حال تمت معالجة تداعياتها والأهداف الكامنة خلف القرار المذكور.


وأول الأهداف التي يمكن أن تتبادر للذهن هو تفجير مجموعة «أستانا» الثلاثية الضامنة: روسيا وإيران وتركيا من داخلها، وخصوصاً أن الأخيرة كانت تترقب اللحظة المؤاتية لتوسيع مساحة احتلالها في مناطق شمال وشمال شرقي سورية في ظل وجود الاحتلال الأميركي، فكيف بها اليوم مع إخلاء تلك المناطق لها بل أيضاً إغراؤها بإمكانية غض النظر وتوفير الدعم السياسي واللوجستي لها في حال تمكنت من التوسع فعلاً، وهو ما عكسته المعلومات الصحفية التي تم تداولها في غير محطة تلفزيونية أميركية حول مضمون المحادثات الهاتفية بين ترامب ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان. لذا تبدو الحاجة إلى تقييد يَديَّ أردوغان سياسياً ضرورة ملحة لئلا يأخذ منه الغرور والتهور مأخذاً قد يؤدي إلى خلط خطير لأوراق العلاقات والتفاهمات التي أنتجتها «أستانا»، خصوصاً في تلك المناطق الواقعة على خط التداخل بين الأردن وسورية من جهة وبين سورية والعراق وتركيا من جهة أخرى. والمشكلة أن رئيس النظام التركي بدأ يتوهم دور المنقذ للمواطنين السوريين عرباً وأكراداً مما يسمى «قوات الحماية الكردية» وغيرها من الحالات الانفصالية الكردية ومن تنظيم «داعش» الإرهابي، بعد أن كان قد أغرق الأراضي السورية بعشرات الآلاف من الإرهابيين الدوليين المُستقدَمين من جميع أصقاع الأرض.

في ماعدا هذا المُعطى التركي، من المفترض أن يدفع قرار الانسحاب الأميركي بعض الدول العربية التي كانت تنتظر ضوءاً أخضر من واشنطن لاستعادة علاقات طبيعية مع دمشق، أن يدفعها لإعادة تقييم مواقفها المجحفة تجاه سورية وشعبها وعدم الانتظار من جديد حتى نضوج ما يسمى «العملية السياسية» من خلال تشكيل «اللجنة الدستورية» التي قد تستمر أعمالها لإنجاز تعديلات على الدستور النافذ حالياً سنوات عديدة، هذا في حال رفعت الإدارة الأميركية الحواجز من طريق تشكيلها. وبذلك تجد هذه الدول لنفسها عذراً معنوياً يحررها من تعهدات كانت قد ألزمت نفسها بها أمام الراعي الأميركي أو في الغرف المُغلقة مع بعض ما يسمى منصات «المعارضة»، كما يُمَكِنُها من الاستجابة لرغبة شعوبها في استعادة التواصل مع أشقائهم في سورية قِبلَتُهم المفتوحة أبوابها دوماً لهم. وعندها تكون استعادة جامعة الدول العربية لعلاقاتها مع الدولة السورية أمراً تلقائياً وتفصيلياً في الشكل وجوهرياً في المضمون، ذلك أن العودة الإدارية لن تضيف شيئاً لقوة سورية التي كرستها بتحالفات خارج الإطار العربي، أما الدخول في قراءة مسببات الوهن الذي أصاب الجسم العربي نتيجة الارتهان للإرادة الأميركية والإسرائيلية والبحث في كيفية معالجته باستقلالية انطلاقاً من المصالح القومية الحقيقية وبشفافية تؤدي إلى تحميل المسؤوليات للذين عاثوا فساداً وتدميراً بهذا الجسم هي وحدها الكفيلة بإخراج هذه الأمة من نفق الارتهان والتبعية وتوهم الفرادة القطرية أو القدرة على ظلم العربي الآخر وقتله بما يخدم أعداءها، وهاهي الحالات التي مر بها العراق ولاحقاً سورية وبعدها اليمن ماثلة أمام أنظارنا حتى يومنا هذا، ناهيك عن الخطر الذي يتهدد قضية العرب المركزية فلسطين من خلال ما يسمى «صفقة القرن» أو الحلول الاستسلامية الإلغائية لها التي تبتدعها بين الحين والآخر العقول الصهيونية والأميركية في مراكز القرار في واشنطن.
الانسحاب الأميركي من سورية بما يعنيه من خروج سياسي قبل أن يكون عسكرياً من ملفات كثيرة مرتبطة بالأزمة في سورية تبدأ في إيران وتمتد إلى روسيا وتمر بالعراق ولبنان واليمن ليس حدثاً عادياً، بل هو انكفاءٌ لن يؤدي إلى تراجع النفوذ الأميركي المباشر في المنطقة فحسب بل ستكون له انعكاسات سلبية أكثر حدة على كل التابعين والمراهنين على الاستقواء بهذا النفوذ، وتركيا والكيان الإسرائيلي ليسا خارج دائرة هؤلاء.
اعتادت الإدارات الأميركية المتعاقبة الانسحاب من التزاماتها وذلك تبعاً لتبدل أولوياتها القائمة على المصالح أولاً، لكنها مع إدارتي الرئيس السابق باراك أوباما والحالي دونالد ترامب تقدم التخبط وعدم الوضوح على القدرة على إدارة المصالح، وبالتالي مهما حاولت واشنطن اليوم تغليف خطوة الانسحاب بمسميات رنانة تتعلق بحفظ دماء رجال قواتها أو تخفيف الأضرار على مصالحها، فإن ذلك لن يمنحها صفة «المنسحب المنتصر».

الوطن


   ( الأربعاء 2018/12/26 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 12:12 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...