الجمعة22/11/2019
ص12:27:34
آخر الأخبار
القاهرة ترد على تهديدات واشنطن: لنا الحق بشراء "سوخوي-35" الروسيةالامن العام اللبناني: توقيف شبكة لتهريب أشخاص ومطلوبين من لبنان الى سوريااتهام 3 وزراء اتصالات سابقين في لبنان بالهدر واختلاس المال العامنتن ياهو: القرار الأمريكي فرصة لتحديد الحدود الشرقية لـ"اسرائيل" وضم غور الأردنالجعفري: ضرورة رفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوريسورية تدين بشدة اعتداءات قوات الاحتلال التركي بحق الشعب السوري: أردوغان يؤكد مجددا أنه خارج عن القانون الدوليالرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بمنح أصحاب المعاشات التقاعدية من العسكريين والمدنيين زيادة قدرها 16000 ليرة سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوما تشريعيا بإضافة مبلغ 20000 ليرة سورية إلى الرواتب و الأجور الشهرية المقطوعة للعاملين المدنيين والعسكريينالخارجية الكازاخية: الجولة المقبلة من محادثات أستانا في 10 و11 كانون الأولموسكو: الوجود العسكري الأجنبي غير الشرعي في سورية يهدد بعودة انتشار إرهابيي (داعش)الأول في سورية.. افتتاح معمل لصناعة الأدوية الكيمياوية المضادة للأورام السرطانية-فيديوحمدان: مرسوما زيادة الرواتب يهدفان لتحسين مستوى الدخل والوضع المعيشي والاقتصادي للمواطنين بعد القصف الإسرائيلي الأخير... ما سيناريوهات الرد السوري والإيراني؟يتامى حلف الناتو......| تييري ميسانكشف ملابسات جريمة قتل في ريف حمصشخص يحتال على والد عسكري مفقود ويأخذ منه مبلغ مليون و 600 ألف ليرة لكشف مصير ابنهفيديو صادم.. يضرب محجبة حامل بلا أي سببالقبض على خلية لتنظيم "داعش" بحوزة أفرادها سلاح لا يخطر على بال!تخريج الدفعة الثالثة عشرة من طلاب المعهد العالي لإدارة الأعمالالتربية تعلن أسماء المقبولين في معاهد التربية الرياضية-التعليم الموازي للعام الدراسي الجاري الجيش السوري والطيران الروسي يحبطان هجوما للتركستان الصينيين ويحيدان العشرات7 شهداء وعشرات الجرحى في قصف للنصرة على أحياء في حلببدء أعمال الصب البيتوني لأساسات أول مقسم في ماروتا سيتي بدمشق-فيديوالإسكان تخصص 4308 مساكن للمكتتبين في ست محافظاتاللقاح ضد الإنفلونزا.. مفيد أم غير ضروري؟7 علامات تحذيرية لارتفاع ضغط الدم القاتل!فنانة مصرية مشهورة تفاجئ جمهورها بخلع الحجابدريد لحّام يكرّم الإعلامي الكويتي سيد رجب باسم شركة «سلامة الدولية للإنتاج الفنّي» كلب يكتشف ورما سرطانيا لدى صاحبته وينقذ حياتهابهذه الطريقة... رجل ينجو بأعجوبة من بين فكي تمساحعلماء ... النوم لتهدئة الأدمغة القلقةبالفيديو.. هكذا تصرخ الأرض عندما تتعرض لعاصفة شمسيةحراثة الريح....بقلم نبيه البرجيسورية: الاحتلال الأميركي سيواجَه بالمقاومة الوطنية ...العميد د. أمين محمد حطيط

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

سنة أخرى من المهانة.. عربيا! قمة اقتصادية لإعادة بناء سوريا.. بلا سوريا؟!...بقلم طلال سلمان

بعد محاولات متعددة لإنكار الوقائع الثابتة، اضطر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الاعتراف بأن علاقات حكمه مع العدو الاسرائيلي “واسعة”، وانه يحتاج اليها لمساعدته في مكافحة عصابات الارهاب المسلح بالشعار الإسلامي، في سيناء، قرب “الحدود”!


ربما لهذا تحاول المخابرات المصرية “التنسيق” مع المخابرات السورية عبر تبادل الزيارات.. والمعلومات.

..وربما لهذا تجرأت دول الخليج العربي بعنوان “الامارات”، ومن قبلها البحرين، ومن بعدها السعودية، على ما تروج الأخبار، على مباشرة التطبيع مع العدو الاسرائيلي.
تجاوزت الانظمة العربية، بمجملها، “القضية المقدسة” فلسطين، وواقع احتلالها، والقمع إلى حد القتل، والاضطهاد العنصري للشعب الفلسطيني، والاحتقار العلني للامة العربية جمعاء، وطأطأت رأسها للاحتلال بذريعة انها قد عجزت عن مقاومته.. وهي التي لم تحاول مباشرة هذه المقاومة.
أعذار الاستسلام لقدرة التفوق الاسرائيلي جاهزة: مصر خرجت من ميدان الصراع باتفاقات كمب ديفيد المهينة، والاردن السباق دائماً إلى الصلح أكمل مسيرة الاستسلام وافتتح للعدو سفارة في عمان واستقبل نتنياهو غير مرة، وبالأحضان، وعُمان البعيدة اقتربت منه بشخص سلطانها العجوز الذي استقبله هاشاً باشاً وكاد يهديه خنجره.
..فأما الاعلام الرسمي المصري فلا يتعب من اتهام “الاسلاميين” بكل تفجير وأي تفجير يحصد الضحايا في بعض انحاء بر مصر ولا سيما في الصعيد، فضلاً عن سيناء.. ولم يحدث أن اعلن العدو الاسرائيلي انه قد “ساعد” الامن المصري في كشف تلك العصابات..
كذلك فان عصابات الارهابيين في سيناء لا تحتاج إلى المساعدة الاسرائيلية، اذ انها لم تعتبر ـ في الغالب الاعم ـ انها “مصرية مكتملة التكوين”، ولا الدولة المصرية اعتبرتها بعض شعبها، بل عاملتها دائماً على أن افرادها مجموعة من قطاع الطرق، الذين باتوا، الآن، “اعداء الاسلام” و”عنصريين” و”معادين للسامية”!
تفرض هذه الوقائع بعض الاسئلة الساذجة، ومنها:
أما وأن القمة الاقتصادية العربية سوف تُعقد في بيروت، خلال الأيام القليلة المقبلة، فأين موقع “مكتب مقاطعة العدو الاسرائيلي منها”؟!
ماذا ستفعل القمة بالدول التي تتعاون، اقتصادياً، مع العدو الإسرائيلي، كما تؤكد بعض الوقائع الثابتة ـ وبينها تأمين شيء من النفط إلى مصانعها، وتأمين الكثير من الغاز الاسرائيلي إلى مصر، التي تملك ـ الآن ـ فائضاً من الغاز، هذا بغض النظر عن العلاقات الاردنية ـ الاسرائيلية؟
إن العدو الاسرائيلي يتحرش هذه الايام بلبنان، وتعمل الجرافات الاسرائيلية عند “الحدود” تماما، وقد تخترقها احيانا، بذريعة كشف الانفاق التي حفرها مجاهدو “حزب الله” داخل الارض المحتلة لضرب الكيان المعادي في قلبه؟
فماذا عن هذا الخرق، وهل ستبحثه القمة ام انه شأن غير اقتصادي؟
… هذا مع تجاوز بعض الشكليات البروتوكولية ومنها:
أولاً: هل يوجه لبنان الرسمي دعوة إلى سوريا الشقيقة لحضور هذه القمة، بينما الرئيس المكلف بتشكيل حكومته (الجديدة) يجاهر برفض الاعتراف بالنظام القائم في دمشق، ويرفض زيارتها او التعامل معها على أي مستوى.. في حين أن لرئيس الجمهورية وزيراً في حكومة سعد (المستقيلة والقائمة بعد) يقوم بزيارة اسبوعية لدمشق يلتقي خلالها كبار المسؤولين فيها..
..كما أن الرئيس الحريري سبق له أن زار دمشق، قبل سنوات قليلة، ونام في سرير....!
ثانياً: أن الرئيس سعد الحرير “يهرب” من مصافحة السوري الموجود شرعاً في بيروت، ويختفي وراء الحائط كلما اجبرته مناسبة بروتوكولية من السلام عليه؟!
ثالثاً: لقد أعادت الامارات والبحرين فتح ابواب سفارتيهما في دمشق، وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب، نيابة عن القمم العربية، سياسية واقتصادية، أن السعودية ستقدم خمسة مليارات دولار لإعادة بناء سوريا..
فهل أن هذا الرئيس الخطير ينطق عن الهوى ام انه يقصد ما يقول؟
وهل استشار المملكة المذهبة في هذا الأمر الخطير، ام انه يمون.. بل ويأمر، وهو صاحب القرار ومرجعه الأخير؟!
رابعاً: ثمة سؤال يفرض نفسه هنا، مرة، كما يفرض نفسه ألف مرة في اليوم:
من هم “العرب”؟ هل هم اصحاب الجلالة والفخامة والسمو والدولة والمعالي هؤلاء الذي يتبارون بصورهم وهم يخطبون في جماهيرهم ويتحدثون إلى الصحافة، عربية واجنبية، ام هم “الشعوب” التي لا تجد من يعبر عنها وينطق باسمها ويطالب بحقوقها في بلادها؟!
من أسف، أن اللقاءات الرسمية العربية، على أي مستوى كان، باتت مصدر خوف لجماهير هذه الأمة، وليست مصدر تفاؤل او اطمئنان..
انها قمم للتنازل وليست للتحرير او تعزيز الصمود او توكيد وحدة المعركة ووحدة المصير بين الشركاء فيه..
وغالباً ما تنتهي القمة بشطب بعض فلسطين،
وذات يوم، استطاعت امبراطورية قطر ـ بالتواطؤ مع بعض اصحاب الجلالة والفخامة ـ أن تطرد سوريا متن جامعة الدول العربية، وهي من بين الدول الخمس المؤسسة لهذه الجامعة التي اعطاها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعض وهجه، ذات يوم، فاكتسبت قيمة مضافة اهلها لدور استثنائي ذهب مع ذهابه..
…وحين عادت الجامعة العربية إلى القاهرة كان التلاقي اشبه بلقاء الغرباء وتفاقم النزول نحو الهاوية.
مع ذلك: تفاءلوا بالخير تجدوه.. وكل عام وأنتم بخير!
كاتب وناشر ورئيس تحرير صحيفة السفير


   ( السبت 2019/01/12 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/11/2019 - 10:55 ص

شهداء وجرحى بقصف صاروخي لـ"جبهة النصرة" على حلب

 

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

كريستيانو رونالدو تزوج سرا برفيقته جورجينا في بلد عربي (صور) ديك رومي غاضب يطارد ساعي بريد يوميا بالفيديو...لاعب كرة قدم أمريكي يصطدم بمصورة بشكل عنيف يفقدها وعيها فيديو... معركة مثيرة بين فأر وأفعى سامة فمن المنتصر؟ اصطدام طائرتين في أمريكا... فيديو التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) قطيع متوحش من الضباع يهاجهم وحيد القرن ويفترس ذيله... فيديو المزيد ...