الأربعاء13/11/2019
م15:9:47
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينالاحتلال الامريكي يعييد نشر قواته شمال شرقي سورياأكد أنه لا يمكن الطلب من العراق أو سورية فقط معالجة هذه المشكلة … غوتيريش: الدواعش الأجانب مسؤولية دولية مشتركةنكون أو لا نكون فنحن في مرحلة حسّاسة … رئيس الحكومة للمحافظين: عليكم الخروج من بوتقة الموظف ومن يرَ أنه غير مؤهل فليخرج من مكانهالرئيس الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...ترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانويدبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

حلفاء أميركا «العميان»!.... سيلفا رزوق

بمسارات متوازية وسريعة وعلى نحو لم يكن متوقعاً وفقاً للحسابات والتحليلات السياسية المعهودة، تحرك ملفا «شرقي الفرات» و«إدلب» نحو خيارات جديدة ومفتوحة أنتجتها تداعيات الخروج الأميركي من سورية.


الخروج الأميركي والذي كان لابد له من أن يفرز معادلات إقليمية جديدة وترتيبات ميدانية مغايرة، حمل من الصدمات للحلفاء ما يكفي لأن تدفع أميركا برأس دبلوماسيتها للتجوال على المنطقة بهدف «الطمأنة» والرمي بعبارات ووعود أميركية قديمة، بعضها جرى استحضاره من أرشيف الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما واستذكار نظرية إنشاء قوة عربية لمواجهة العدو الإيراني!

محاولات الطمأنة الأميركية المحمومة لا يبدو أنها تمكنت حتى الآن من إقناع حليفيها إسرائيل وتركيا بصوابية النتائج المأمولة، لتخرج تركيا وحدها بالإعلان عن احتمالات التراجع عن قرار الانسحاب من سورية، وادعاء تفاهمات تطلق يدها في مناطق «شرق الفرات» تحمي ما تبقى من مشروعها العثماني شمالاً.
جنون التصريحات التركية المتتابعة والتهديدات ومعها التحشيد العسكري على الحدود مع سورية، لم تعكس بطريقة ما حجم الأزمة التي وجدت أنقرة نفسها بمواجهتها، لكنها عكست انعدام التنسيق والتفاهم بينها وبين حليفتها واشنطن قبيل اتخاذ القرار الأميركي، ما عنى تخلياً أميركياً واضحاً عن تبني مشاريع لا تخدم مصالح واشنطن بصورة مباشرة في سيناريو أميركي معهود يعرفه الجميع.
محاولات تركيا الإيحاء بالسماح بإطلاق يدها شرق الفرات، توازت مع اشتعال الموقف في أرياف حلب الغربي وإدلب لتستقر نتائج الاقتتال هناك إلى سيطرة مطلقة لـ«النصرة» وتراجع شبه كامل للميليشيات الأخرى، ما أوحى بأن أنقرة على وشك الاستثمار في المنتج الميداني الجديد، والمقايضة بين إدلب وشرق الفرات في محاولة للضغط على اللاعب الروسي وصولاً لأي تفاهمات لاحقة وهو السيناريو الذي بدا الأضعف حتى هذه اللحظة، خصوصاً مع التصريحات التركية على لسان وزير خارجيتها والتي أشارت إلى «إمكانية شن عملية عسكرية مشتركة مع الروس ضد «جبهة النصرة» في محافظة إدلب السورية حال تطلبت الضرورة ذلك» ما عنى في طريقة ما إقراراً تركياً بانتهاء صلاحية اتفاق «سوتشي» رغم الاستماتة بالمحافظة على ما تبقى منه لفترة سياسية أطول.
الصخب التركي المتواصل والاستدارات المتتالية ومحاولة استجداء تناقضات إقليمية جديدة، واللعب على حبالها، قوبل برد روسي سوري مدروس، بدا أنه في طريقه لتوجيه الضربة القاضية للمشاريع التوسعية التركية بكل حنكة وهدوء، عبرت عنها خطوات سورية متتالية ابتداء من الإعلان المفاجئ عن تفعيل الاتصالات مع الأكراد، وصولاً إلى التحرك صوب منبج، وانتهاء بزيارة وزير الدفاع لأرياف حماة الشمالي والشمالي الغربي وما حملته من رسائل ميدانية لابد أنها وصلت لمن يعنيه الأمر.
الترتيبات السورية وبدعم من الحليف الروسي بدت واضحة إذا، ومناطق شرق الفرات ووفقاً لما سيفضي إليه الحوار مع الطرف الكردي ستسير باتجاه قبول «خيار الدولة» وأياً يكن، فلا بدائل متروكة للطرف الكردي بعد «الخذلان الأميركي» غير انتظار انقضاض العدو التركي المتربص على الحدود، الأمر الذي لن يكون في مصلحة أحد في هذا التوقيت الإقليمي الحساس.
تبقى إذاً إدلب المتروكة لتفاهمات «أستانا» حتى الآن، بانتظار التطبيق العملي لقرار الانسحاب الأميركي، وبانتظار اللحظة الميدانية الأنسب لتطبيق باقي بنود «سوتشي» بعد الإعلان التركي الرسمي عن إخفاق تنفيذ بنوده الأولى، ما سيعني بالضرورة خيار الاستئصال العسكري للإرهاب القابض على المنطقة منذ سنوات واستعادة منطقة سورية عزيزة أخرى.
ارتدادات سياسة أميركا-ترامب الجديدة ستستمر، وواشنطن بخياراتها المعلنة، تقول على الملأ «لا حماية ولا حروب بالمجان لأحد»، وعلى قدر هذا «الوضوح»، يأتي تعامي «الحلفاء»، الآملين بعودة دفء الغطاء الأميركي واستعادة «حجوم» فرضتها حروب وأوهام الإدارات الأميركية المتلاحقة في المنطقة.

الوطن


   ( الثلاثاء 2019/01/15 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 11:50 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" المزيد ...