الأربعاء13/11/2019
م14:11:9
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينالاحتلال الامريكي يعييد نشر قواته شمال شرقي سورياأكد أنه لا يمكن الطلب من العراق أو سورية فقط معالجة هذه المشكلة … غوتيريش: الدواعش الأجانب مسؤولية دولية مشتركةنكون أو لا نكون فنحن في مرحلة حسّاسة … رئيس الحكومة للمحافظين: عليكم الخروج من بوتقة الموظف ومن يرَ أنه غير مؤهل فليخرج من مكانهالرئيس الأسد يكشف عن الطرف الذي أخبره بدور قطر في إشعال التظاهرات في سوريا...ترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارالاتحاد الأوروبي يجمع على فرض عقوبات على النظام التركيطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانويدبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

العدوان الإسرائيلي على سوريا وعملية "داعش" في الشمال

غسان الاستانبولي ...كاتب وباحث سوري

يستطيع المتابع للشؤون الداخلية في إسرائيل أن يستنتج الأسباب التي من الممكن أن تكون قد دفعت برئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" للقيام بغارات متكرّرة على أهداف في الجنوب السوري. فربّما هي تِهَم الفساد التي تلاحقه، وربّما هي الهدنة بعد المواجهة المذلّة مع المقاومة الفلسطينية في غزّة، أو الانتخابات التي تمّ تقديم موعدها والتي يحاول "نتنياهو" قبلها أن يظهر بمظهر الرجل الأقدر على حماية أمن "إسرائيل".


الغارات الأخيرة التي وقعت صباح يوم الإثنين 21 كانون الثاني / يناير كانت مُلفتة، ليس فقط بسبب المساحات الجغرافية الواسعة التي شملتها أو بسبب أعداد الصواريخ والطائرات المشاركة فيها، بل بما رافقها من تحرّكات عسكرية برّية مثيرة للريبة ضمن أراضي الجولان السوري المحتل، الشيء الذي يدفعنا إلى الاعتقاد بأنّ إسرائيل كانت تحاول التلميح بهجوم جوّي وبري مُرتقب، يستدرج سوريا إلى ردٍ يشعل المنطقة ولو بشكل محدود.

وتزامناً مع هذا العدوان الإسرائيلي غير الاعتيادي في الجنوب السوري، برزت أحداث أخرى غير اعتيادية في الشمال، تجلّت في التفجيرات التي قُتل وجُرح فيها عدد من الجنود الأميركيين، ليخرج تنظيم "داعش" الإرهابي فوراً بعد هذه التفجيرات ويعلن مسؤوليته عنها، وبالطبع فإنّ هذا الإعلان يضعنا أمام سؤالين كبيرين، وتمهيداً لهذين السؤالين نُذكّر بأنّ هذا التنظيم لم يقم على الإطلاق بتنفيذ أيّ اعتداء على القوات الأميركية، ولم يهدّد مصالحها حتى عندما كان في ذروة قوّته، بل كانت كلّ المؤشّرات والدلائل تشير إلى تنسيق بين الطرفين والأمثلة كثيرة، كالقصف الأميركي على جبل الثردة المتاخم لمطار دير الزور تمهيداً لهجوم تنظيم "داعش" عليه، كذلك تسلّل التنظيم في عمق الصحراء ليصل مرتين إلى مدينة تدمر وتحت مراقبة العيون الأميركية التي لم تعترض هذا التوغّل، وهنا يأتي السؤال الكبير الأول: هل تنظيم "داعش" هو مَن قام بتنفيذ هذه التفجيرات ضد القوات الأميركية فعلاً؟ ولماذا أتت هذه التفجيرات بعد أن حسم الرئيس الأميركي قراره بالانسحاب، وبعد فشل كافة الضغوطات داخل الإدارة الأميركية؟.

هذه الأسئلة تضعنا أمام تصوّر يلامس اليقين بأنّ اليد التي عبثت في شمال سوريا هي نفسها التي عبثت في جنوبها، لتوتير الأوضاع ولجرّ سوريا ومَن معها لردّ تليه مواجهة عسكرية محدودة، وهذان التطوّران يستطيع الطرف الأميركي المعارض للانسحاب أن يضعهما في وجه رئيسه بذريعة أنّ الخطرين اللذين تدخلت الولايات المتحدة في سوريا لمحاربتهما مازالا قائمين، فتنظيم "داعش" بقي قوياً لدرجة أنّه يستطيع مهاجمة القوات الأميركية، وما زالت إسرائيل تعاني من أزمة مصير بسبب الوجود الإيراني ووجود حزب الله على حدودها الشمالية مع سوريا. وهذا يقودنا إلى استنتاج مفاده أنّ اليد التي عبثت في الشمال والجنوب السوريين واحدة، وهي لأحد الأطراف القويّة داخل الإدارة الأميركية، والذي يضع ضمن أولى أولوياته حماية إسرائيل وأمنها، وقد يكون هذا الطرف هو وكالة المخابرات المركزية الأميركية "سي آي أي" التي تُعتبر الطرف الأقدر على تجنيد مَن ينفّذ مثل هذه العمليات، والتي فشلت مع بقيّة الأطراف - بما فيها الطرف الإسرائيلي - في كل ما كانوا يراهنون على  تحقيقه في سوريا، وصار الآن همّهم الأكبر هو إطالة أمد هذه الحرب لتوفير ظروف أفضل تخدم الأمن الإسرائيلي.

بكلّ الأحوال فلكلّ طرف طريقته وظروفه وقواعده في إدارة الحرب، ولابد من أن سوريا ومَن معها يدركون تماماً أبعاد اللعبة ويعرفون أن الحكمة تقضي بعدم الانجرار إلى معركة حدّد العدو زمانها ومكانها، ولذلك تعمّدوا أن يتجنّبوا هذه المواجهة مؤقتاً ريثما تتوافر ظروف خوضها بشكل فعّال.


   ( الأحد 2019/01/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 11:50 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" المزيد ...