الخميس14/11/2019
م21:40:7
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

أيها المثقّف العربي، ماذا فعلت لغير المال؟ ....بقلم الاعلامي سامي كليب

كُلما فتحت وسيلةَ تواصلٍ اجتماعي صباحا، تطالعني جوقةُ الندبِ من كُتّابٍ ومفكرين وإعلاميين عرب، تشكو أحوالنا العربية، وتكيل اللوم على الحكومة الغبية أو زعماء القطعان الشعبية. ليس الرثاء عيبا فهو كان فخرَ العصر الجاهلي، ولم يكن يتضمن بكاء على الأطلال بقدر ما كان يحمل من مشاعر الأسى والحزن العميقين، وكذلك من شحذ الهمم، فنقرأ مثلا:


 

أقولُ لتغلبٍ والعزّ فيها
أَثيروها، لذلِکُمُ إنْتصارُ
لا يحتاج وطننا العربي اليوم رثاء رغم سوءِ أحوالِه وقسوةِ دمارِه وتفتُّتِ ديارِه. إنما يحتاج كرامةً وعنفوانا وشهامة ومعرفة وثقافة ووعيا من المُفكّرين والكُتّاب والإعلاميين، بغية وضع استراتيجية وطنية لا تنشدُ رضى الحاكم والتذلُّلِ على أبوابه وهو عن هم الرعية نائم، ولا تبتغي إذلال النفوس طمعا بالفلوس، وإنما تؤسس لمشروع وطني تنموي نهضوي حديث، لرفع الناس من الحضيض واماطة اللثام والأقنعة عمّا تم تزويره من أقاويل وأحاديث.
أينكم أيها المفكرون والكتّاب والاعلاميون؟ أتنامون مرتاحي الضمائر فوق الدراهم الوسخة وأنتم ترَون كل هذا الدمار؟ أتُعجبكم الفنادق الفخمة ورحلات الدرجة الاولى والمآدب العامرة، لتكتبوا ما يُمليه عليكم من باع الأمة؟ أتقبلون أن يكون المال لجام لسانكم، فتصبحون عبيدا في أسواق النخاسة، فنراكم أبطال الكلام والعنتريات على الفضائيات...فقط ضد أبناء جلدتكم ، بينما العدو يسلخ جلدكم وجلد أمتكم؟
أينكم أيها المفكّرون والمنظّرون اليساريون؟ الستم أنتم من دفع بآلاف الشباب بعمر الورود الى الموت في ساحات الوغى وأنتم تبيعونهم أوهام العلمانية والعدالة الاجتماعية وفصل الدين عن الدولة؟ هل استمرأتم مال البرجوازية التي كنتم تحاربونها فصرتم تقدّسونها حين توفّرت لكم؟
أين أنتم أيها المفكّرون الذين ملأتم المكتبات بكتبكم عن الديمقراطية والحريات والعلمانية في تقليد أعمى لتجاربَ وأوهام غربية دخيلة، فإذا بنا نراكم في الصفوف الأمامية لمؤتمرات وزارات الأوقاف، وفي الاحتفالات والندوات الإسلامية العجاف بما فيها المتطرفة. ألستم أنتم من كنتم تُشنِّفون آذاننا بكلامكم عن حرية المرأة وسفورها، تغازلون مؤتمرات العلماء المسلمين في كل قُطر ودار.
أينكم أيها المفكّرون المناضلون، الذين لأجل كوبا وفنزويلا ونيكاراغوا والجزائر، أوهمتم شبابكم بالعزة والكرامة وروح الثورة، وأرسلتموهم الى ساحات الاستشهاد، فإذا بكم اليوم خانعين صاغرين ذليلي النفوس على أبواب الأسياد تُهللون لملِك هنا وأميرٍ هناك، وتخترعون مراكز دراسات تُنظّر لكل ما يُسهّل بيع الأمة في أسواق النخاسة.
أينكم يا جهابذة التنظّير الكثير والفعل القليل، ألستُم أنتم من كدتم تنكرون وجود الله بذريعة رفع عبء الدين عن الناس ولأجل انسجام الكون والأجناس والأعراق؟، لماذا إذا تفاخرون اليوم بسُنيِّتم وشيعيّتكم ومسيحيّتكم وكرديّتكم وأشوريتكم وسريانيتكم وأمازيغيتكم، وتذبحون العروبة على مزابل عنصريتكم النتنة؟ لماذا جعلتم العروبة تُهمة مقاومة مُحتلّ دياركم عاراُ، وفيكم كل التهم والعار.
أينكم أيها الكتَبةُ والاعلاميون والمفكرون الذين كنتم تغزون تلفزاتنا وإذاعاتنا وصحفَنا بشعارات السيادة والاستقلال، فإذا بكم تتحولون الى أبواقٍ تمتدحون هذه الدولة وتشتمون تلك، فتبيعون أوطانكم على مذابح الأمم؟
أهكذا يفعل المال والخوف بكم؟ الا يستحق هذا الوطن العربي الجريح والمُدمّر والمُقسّم والفقير والمُعدم، صحوة ضمير كي نكتب سويا مشروعا نهضويا عربيا تنمويا يُعطي بعض الأمل لأطفال وُلدوا في الحرب والفقر والذل، بينما أولادكم يدرسون في معاهد " الأمبريالية" التي كنتم تحاربونها وتخبرونا عن ويلاتها.
أيها الكُتّاب والمفكّرون والاعلاميون الذين باعوا النفوس لأجل الفلوس، إن امتكم مُدمرة، والذين تهللون لهم في الداخل والخارج، يُمعنون في التدمير. لعلكم لكثرة ما امتدحتم صدّقتم كذبتكم، لكن الفقراء والمحرومين والأيتام والمظلومين والثكالى، سيلعنونكم حتى آخر الدهر. وسيلعنكم التراب وشجر الرُمان والتين والزيتون. لأنكم بذُلِّكم وابتعادكم عن هموم أمتكم، مجرمون كالغزاة.
 

سورية الان


   ( الخميس 2019/01/31 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...