الاثنين23/9/2019
ص0:45:11
آخر الأخبار
السيد نصر الله: صمود شعوب دول المنطقة أفشل مخططات الغرباتفاق يسمح بمرور 800 شاحنة يومياً من سورية إلى العراقالحوثي يحذر النظام السعودي من رفض مبادرة وقف الهجمات ضد اليمنهل قال ترامب "البحرين تمتلك 700 مليار وهذا كثير"يبحث في الإجراءات وآلية عمل «اللجنة الدستورية» … بيدرسون يلتقي المعلم اليوم في دمشق(قسد) المدعومة أمريكياً تضيف تهجير الأهالي إلى قائمة جرائمها بمناطق انتشارها في الجزيرة السوريةالرئيس الأسد لوفد برلماني وسياسي إيطالي: موقف معظم الدول الأوروبية حول ما جرى في سورية لم يكن ذا صلة بالواقع منذ البدايةوصف علاقات نيودلهي بدمشق بـ«الإستراتيجية» … السفير الهندي : التعاون قائم وسنرى النتائج قريباًماذا سيحدث لنتانياهو إذا لم يشكل الحكومة؟البنتاغون يعترف بعجز “باتريوت”اختلالات سوق العمل في الاقتصاد السوريّ وسياسات تصحيحها (2001-2017)...بقلم د. أيهم أسدمجلس الوزراء: توجيه الإنفاق والسيولة المالية والإقراض في الإنتاج والتنميةآل سعود يُطلقون النار على رؤوسهم بالفيديو...لماذا يحول الاحتلال الأمريكي وميليشياته شرقي سوريا إلى (خارطة أنفاق) ؟حريق يلتهم مستودعات قناة سما الفضائية.. وفوج إطفاء دمشق ينجح في إخماده والأضرار تقتصر على الماديات. مشاجرة تؤدي لكشف عن متعاطي مواد مخدرة ليلية اسقاط الطائرة المسيرة ... مقاتلات روسية تمنع تكرار هجوم (اسرائيلي) على سورياعلى غرار القوات السورية... الجيش الروسي يحصن دباباتهمشكلة الكتب المدرسية تلاحق الطلاب العائدين إلى مدارسهم في ريف دمشقالضرائب والرسوم تعلن تتمة أسماء المقبول تعيينهم لديها من الناجحين بمسابقة وزارة المالية العثور على أسلحة وذخيرة من مخلفات الإرهابيين في قرية حربنفسه بريف حماةالجيش السوري يقصف مواقع ارهابيي "النصرة" غرب حلبحل ٢٤ جمعية سكنية خلال العام الحالي.. و١٣١ جمعية مصيرها الحل والتصفيةهيئة التطوير العقاري: مشاريع معروضة للاستثمار تؤمن السكن لمليون مواطن بأسعار مدروسةطرق إزالة اثار القبلات أو العضات على الجسمالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النوم ممثلان أردنيان إلى دمشق للوقوف أمام رشيد عسافأيمن رضا يوضح حقيقة اعتزالهنادل يقتل زبوناً لأنه استفزه بطريقة طلبه تحضير وجبة الفطورمصارع لبناني يرفض مواجهة "إسرائيلي" في بطولة العالم"واتساب" تسمح بمشاركة المنشورات على "فيسبوك""غوغل" تنتج أقوى كمبيوتر على وجه الأرضبعد ثماني سنوات ...بقلم د. بثينة شعباننهاية الحرب على سوريا.. وشرق الفرات أولاً .....عبير بسام

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

لأتباع أميركا: استفيقوا ...بقلم معن حمية

جرعات الدعم التي قدّمها مساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد هيل ومرافقوه إلى أتباع أميركا في لبنان، تتمتع بخاصية نادرة، لأنّ مفعولها لا يقتصر على التخدير وحسب، بل يجعل كلّ من يتلقاها غائباً عن الوعي ومنفصلاً عن الواقع.


صحيح أنّ هناك انقساماً حاداً في الإدارة الأميركية على خلفية قرار ترامب الانسحاب من سورية، ولكن هذا الانقسام لا يلغي حقيقة أنّ رأس الإدارة الأميركية اعترف من خلال قرار الانسحاب بفشل مخطط أميركا في سورية، ولذلك، فإنّ الولايات المتحدة تحتاج إلى مَن يخفّف عنها وطأة الفشل والهزيمة، وليس العكس.


على كلّ حال، فإنّ مدير الاستخبارات القومية الأميركية، دان كوتس، كان واقعياً خلال عرض تقريره أمام لجنة الاستخبارات لمجلس الشيوخ التابع للكونغرس، حيث أكد أنّ قوات الجيش السوري بقيادة الرئيس بشار الأسد «هزمت المعارضة لدرجة كبيرة وتسعى حالياً لاستعادة السيطرة على كامل أراضي الدولة». وقد أسهب مدير الاستخبارات الأميركية في شرح هزيمة الإرهاب ورعاته، مؤكداً أن الدولة السورية انتصرت، وذلك بناء على ما تجمّع من معلومات استخبارية ووقائع ميدانية.

ولكن، من الصعب جداً أن يفهم أتباع أميركا في لبنان، وهم في حالة تخدير وانفصال عن الواقع، بأنّ قرار ترامب الانسحاب من سورية هو تعبير عن فشل مدوّ، وأنّ تقرير كوتس اعتراف بانتصار الدولة السورية وهزيمة الإرهاب، وأنّ مجيء «الديفيدَيْن» هيل وساترفيلد إلى لبنان، لا يعدو كونه مجرد «سياحة سياسية» لا تغيّر في الواقع شيئاً.

بعض اللبنانيين، وللأسف لم يستفيقوا بعد من تأثيرات المخدّر الأميركي، وهم «يتفاصحون» في المواقف والتصريحات، ويقدّمون أنفسهم «دراكولا» هذا الزمان، معلنين الوقوف «بالمرصاد» لصدّ «محاولات سورية استعادة علاقاتها مع لبنان»… إنها حقاً لمفارقة!

إنّ ما لا يفهمه أتباع أميركا في لبنان، أنّ الشام التي لم تخذل لبنان يوماً، وقفت إلى جانبه في أصعب الظروف، أسقطت مشروع تقسيمه وصانت وحدته، أحبطت الفدرلة ومشاريع الإدارات المدنية وساهمت في بناء مؤسسات الدولة كافة، دعمت المقاومة بمواجهة الاحتلال اليهودي، وقدّم جيشها تضحيات جساماً دفاعاً عن لبنان. وما قدّمته سورية من أجل لبنان واللبنانيين، لا يتنكّر له إلا الذين أعمى الحقد بصيرتهم، والذين راهنوا على عتو الاحتلال و17 أيار الخياني.

بالمناسبة، سورية لا تحتاج لبنان معبراً لعودتها الى جامعة الدول العربية. فهذه المسألة محسومة سوريّاً، والمعادلة بالنسبة لدمشق واضحة، وهي عودة الجامعة إليها، لأنّ بعض الدول العربية التي كانت سبباً في تجميد عضوية سورية، هي التي تآمرت على السوريين ودعمت الإرهاب وموّلته. وهذه الدول والممالك والإمارات هي من يجب أن تطلب الصفح.

في الأحوال كلّها، لا بدّ من لفت الانتباه، إلى أنّ سورية وفي ظلّ الحرب الإرهابية الكونية ضدّها، أجرت أكثر من استحقاق ديمقراطي رئاسي وبرلماني وبلدي، ضمن مواعيدها، وشكلت أكثر من حكومة في غضون ساعات أو أيام. أما في لبنان فقد استغرق تشكيل الحكومة 9 أشهر، من دون الاكتراث بمصالح البلد والناس.

لأتباع أميركا، استفيقوا من التخدير، كفى استثماراً في معاناة النازحين السوريين. كفى نعيقاً، فالعلاقة مع سورية مصلحة للبنان واللبنانيين، واعلموا أيها المخدَّرون أن بيروت من دون دمشق بلا دور وبلا روح.

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي

البناء


   ( الاثنين 2019/02/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/09/2019 - 12:12 ص

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

نعامة غاضبة تنقض على أحد المارة وتحاول دوسه بأطرافها... فيديو بالصور.. عرض عليها الزواج تحت الماء فلقي مصرعه غرقا مصر.. رانيا يوسف تثير الجدل بفستان جريء على السجادة الحمراء (صورة) مغامر.. يصطاد "الذهب" في الانهار! بالفيديو ...الأرض تنخفس فجأة تحت عجلات سيارة دفع رباعي فيديو... رجل يتفاجأ بوحش في دورة المياه بمنزله فيديو... مذيعة تلقي أوراقها على الهواء وتغادر الاستوديو ركضا المزيد ...