الاثنين11/11/2019
م19:50:7
آخر الأخبار
السيد نصر الله: الأميركيون يعرفون جيداً أن إعادة فتح معبر البوكمال سيحيي اقتصادي سوريا ولبنانقتلى وجرحى بانفجار سيارة مفخخة استهدفت المتظاهرين وسط بغدادالاجتماع الرباعي العراقي يعلن بدء السلطتين التنفيذية والقضائية بفتح ملفات الفساد مرشح الرئاسة الجزائري بن قرينة: سنعمل على عودة سوريا للجامعة العربيةبتوجيه من الرئيس الأسد… الهلال يزور جرحى الجيش العربي السوري في الحسكةاشتباكات بين وحدات الجيش وقوات الاحتلال التركي بريف تل تمر الشماليعودة أكثر من 1.2 ألف لاجئ سوري إلى أرض الوطن خلال الــ 24 الساعة الأخيرةدوريات جوية يومية روسية تنطلق في الشمال السوريزاخاروفا: سياسة بعض دول الغرب على الساحة الدولية تقوي الإرهاببعد كشف ارتباطه بتنظيم القاعدة الإرهابي.. العثور على مؤسس جماعة (الخوذ البيضاء) الإرهابية ميتاً في اسطنبولنقابة الصاغة: سعر الذهب هو الأعلى في تاريخ الذهب السوريوزير المالية الأسبق خالد المهايني : حاجة الإنفاق الفعلية لا تتعدى 50 بالمئة من موازنة 2020 والعجز غير واقعي( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسورياإردوغان وسوريا: بين النظرية والتطبيق........د. حسني محليخطط لقتل جدته وخنقها بالتعاون مع شخص مأجورمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.لا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخية بسبب "جزية" طن زيت زيتون...قتلى باشتباكات بين النصرة وفيلق الشام في إدلب1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحدتخفيض الحد الأدنى لقبول أبناء وبنات الشهداء في الصف الأول الثانوياستشهاد طفلة جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بالقذائف على عدة أحياء بحلبصاروخ سوري موجه يطيح بعربة داعشية شمال حماة.. والحربي الروسي يدك معاقل القوقازيين بإدلبنيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقوزير الإسكان يؤكد: قانون البيوع العقارية سيضع حد للمضاربين في العقاراتحرِّكوا أجسامكم... وإلا !احذر... تأكيد انتقال "حمى الضنك" من خلال العلاقات الجسديةوفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشقمصر.. النيابة تكشف عن عنصر خطير تسبب في وفاة هيثم أحمد زكيتهمة اغتصاب عمرها 44 عاما.. والمخرج ينفيأحشاء سمكة قرش تحل لغز السائح المفقوداكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"اختراق علمي.. "فيروس سحري" لقتل خلايا السرطانميشيل إده: صاحب قضية.....بقلم د. بثينة شعبان دمشق والطريق إلى إدلب... المسار الاستراتيجي ...بقلم أمجد إسماعيل الآغا

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

الإمكانيات الذاتية....بقلم احمد ضوا

هل يمكن أن تواجه سورية الضغوطات الاقتصادية والسياسية بتفعيل إمكانياتها الذاتية؟.. هو السؤال الذي بات مجال نقاش وسجال واسع على مستوى النخب السورية مع طرح الحكومة خطة جديدة عنوانها الاعتماد على الذات لمواجهة العقوبات الاقتصادية المفروضة على الشعب السوري من الدول الراعية للإرهاب.


لقد وظفت الإمكانيات الذاتية للدولة السورية على نحو ضمن صمودها وهزيمة الحرب الإرهابية عليها ولكن استهداف الأعداء لكل قدرات المجتمع السوري استهلك الكثير من هذه الإمكانيات، الأمر الذي خلق واقعاً ضاغطاً في بعض الخدمات الأساسية التي ركزت عليها العقوبات الأميركية - الغربية للنيل من صمود المواطن السوري. 
يذهب بعض المتشائمين إلى القول إن القدرات الذاتية السورية غير كافيه للحد من التأثير السلبي على الاقتصاد السوري وبالتالي منعه من تحقيق نسب نمو أو تأمين متطلبات السوق السورية، وهذه نظرة قاصرة للواقع ولا تأخذ في الحسبان التجارب السابقة حين تعرض سورية في فترة الثمانيات لحصار خانق وكان لتفعيل خيار الاعتماد على الذات الأثر الكبير والمهم في عدم خضوعها للضغوطات الغربية - الصهيونية.
لا شك أن الظروف الحالية مختلفة تماماً من حيث شكل الضغوطات والتهديدات وظروف الاقتصاد العالمي والوضع الجيوسياسي على المستوى المحلي والدولي وهو ما يمنح خيارات الاعتماد على الذات فرصاً أوسع للنجاح بالنظر إلى تحالفات الدولة السورية وصعود قوى جديدة على مستوى القرار الدولي.
لعل ما نحتاجه اليوم في التركيز على استثمار قوانا الذاتية هو التفكير بشكل أوسع وعدم الاقتصار على ما يجب أن تفعله الدولة بل يعد البحث عن دور المواطن في هذه المرحلة هو النقلة النوعية لإنجاح هذا الخيار عبر إتاحة المجال أمام العقول والأموال السورية بخوض غمار هذه الخطة الحكومية عبر توفير كل المقومات التشريعية والقانونية الشفافة لتحقيق المصلحة الشخصية بصيغتها الوطنية وتلقائياً تحقيق المصلحة الوطنية في إطار الدولة ونجاح هذه المعادلة في الاتجاهين يضمن تفادي نسبة كبيرة من التأثير السلبي للعقوبات الاقتصادية على الشعب السوري من الدول التي تحاول سلبه إرادته وخياراته المستقبلية بعد أن فشلت في عدوانها العسكري.
إن السيطرة الغربية على مفاتيح التجارة الدولية وحركة الأموال عبر أدوات ووسائل متطورة ومحكمة وفرضها عقوبات صارمة على الدول الحليفة لسورية عقد عمل المؤسسات الحكومية التي تكون تحت المراقبة الدقيقة مهما اعتمدت من سبل ذكية وهو ما يمكن تجاوزه في دفع القطاع الخاص أو المشترك بصيغه المختلفة إلى القيام بهذه المهام لما يملكه من مرونة في التعامل التجاري وفق النظام المالي العالمي.
إن الأهم في الاعتماد على القدرات الذاتية هو التوجه لتحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الضرورية للمجتمع ويلعب توسيع الدائرة في هذا السياق ليشمل كل الطاقات السورية دوراً مهماً في تجاوز التحديات الحالية بأسرع وقت ممكن، ومن العمل الصائب أن تعود الدولة لتعويض أي قصور في القطاعات الاقتصادية والخدمية التي تضررت بفعل الإرهاب وتلعب الدور الذي كان يقوم فيه الفلاح أو التاجر أو السمسار بشكل أوسع مما تقوم فيه الآن في سبيل تعزيز صمود الشعب السوري الذي لن يتقاعس عن مواكبة أي مشروع للحكومة في هذا الاتجاه.
الطاقات العلمية والمالية السورية لا حدود لها وهي في حالة تطور سريع يواكب ما يحدث في العالم وإيجاد السبل لإعادة بناء الوطن ومن واجب السلطات الحكومية أن توفر البيئات السليمة والمحفزة لها وتعمل لاستعادة المهاجر أو المعطل منها منعاً لمخاطر توطينها في الخارج ويجب أن تبنى المصانع السورية في الوطن وليس خارجه.
لقد بات ملحاً أن تقوم الحكومة السورية بوضع خطة سريعة وفعالة وضامنة للحقوق من أجل استعادة رأس المال السوري من الخارج وتحقيق اختراق في هذا المجال يصب في تعزيز القدرات الذاتية لسورية كدولة وشعب. 
معاً على الطريق
أحمد ضوا - صحيفة الثورة


   ( الاثنين 2019/02/04 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 11/11/2019 - 6:27 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو بعد قبلة أثارت الجدل في المغرب... إيفانكا ترامب تفاجئ الجميع بـ"رقصة عربية" شاهد دودة تحاول اختراق كبد رجل بسبب طعام "غير مغسول" بالفيديو... أسد الجبال يهاجم اللاما ويقع ضحية فريسته شاهد... ثور هائج يرفع السيارة بقرنيه المزيد ...