-->
الخميس21/3/2019
م13:44:29
آخر الأخبار
السفير البحريني في موسكو: لم نغلق سفارتنا في دمشق بل أعدنا تأهيلهاالرئيس عون أبلغ بيدرسون: لم يعد للبنان القدرة على تحمل تداعيات النزوح السوريشكري: لا توجد شروط لدى مصر لعودة سوريا إلى الجامعة العربيةقوات الاحتلال تعدم شابين فلسطينيين وتغتال عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيتالسفير آلا يؤكد خلال ندوة عن الجولان السوري المحتل ضرورة فضح وتعرية الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة إخلاء سبيل العشرات من المعتقلين في سجن حماة المركزيالرئيس الأسد يستقبل وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر برئاسة بيتر ماورير رئيس اللجنة.لقاء رؤساء الأركان: التوقيت والأهداف ...بقلم حميدي العبداللهبيسكوف يتحدث عن مضمون رسالة بوتين إلى الأسدروسيا راضية عن التعاون مع الصين في سوريا20 مستودع قطع سيارات مهربة ضبطته الجمارك مؤخراً.. والجاكوزي جديد قائمة المهربات! المهندس خميس يلتقي أصحاب المنشآت الصناعية في تل كردي: مستمرون بدعم العملية الإنتاجية وإعادة تشغيل جميع المعاملهل كانت الباغوز معركة البطولات الوهمية؟ترجمات | هل اقتربت الحرب العالميّة الثالثة؟ "إسرائيل" على شفير حرب متزامنة مع حماس وحزب الله وسورية وإيران جنائية داريا وبالجرم المشهود تلقي القبض على شخص يمتهن سرقة محتويات السيارات عن طريق الخلع والكسرضبط سيارة محملة بكميات كبيرة من المواد المخدرة بريف حمصحرائر ما يسمى "الثورة السورية" مع العلم التركي والسلاح الأمريكي في منطقة عفرين المحتلة بريف حلب شمال غرب سوريا."الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين1200 منحة "هندية - إيرانية" للطلاب السوريين قبل منتصف العامدراسة إقامة مركز للأبحاث "سوري بيلاروسي" في جامعة دمشقالجهات المختصة تعثر على صواريخ ورشاشات متوسطة وبنادق حربية وقناصات بعضها غربي الصنع وأجهزة بث فضائي من مخلفات الإرهابيين بريف حمص الشماليإرهابيون يعتدون بالقذائف الصاروخية على بلدة الرصيف في ريف حماة الشماليالإدارة المحلية : القانون رقم 3 لعام 2018 يتيح للبلديات الدخول إلى الأملاك الخاصة وفق ضوابط قانونية للحفاظ على ملكية المواطنينوزارة الإدارة المحلية : انتهاء أعمال البنى التحتية في منطقة خلف الرازي بدمشق .. والمرسوم 66 متاح للعمل في باقي المحافظات" جراحة القلب" تجري عملية الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسطعلماء يكتشفون خطرا قاتلا للشاي الساخنأمسية موسيقيّة لـ«كورال حنين» في دار الأسد نسرين طافش شاهدة على عصر ابن عربي وراوية لأحداثهتناول البيتزا يوميا لمدة 37 عاما وهذا ما حدث ليلة زفافهمليونير يبحث عن شخص للالتحاق بـ'أروع وظيفة في العالم'تعرّف على الأماكن التي لا تتواجد فيها الثعابينقنبلة "هواوي" ستنفجر في باريس بعد 8 أيام فقط ( فيديو) أردوغان وسفاح نيوزيلندا! ....بقلم : بسام أبو عبد اللهالعرب مع سورية ودونها....بقلم محمد عبيد

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

سيناريوات الانسحاب الأميركي وما بعدها... بقلم حميدي العبدالله

ثمة سيناريوات عديدة للانسحاب الأميركي من سورية. سيناريو أول تحدّث عنه الرئيس الأميركي وبعض القادة العسكريين، وأكد فيه أنّ الانسحاب الأميركي سيكون شاملاً، وبعض المسؤولين تحدث عن انسحاب من منطقة التّنف أيضاً.


سيناريو ثان تحدّث عنه مسؤولين في إدارة ترامب تحدث عن أنّ الانسحاب لن يكون شاملاً، حيث يرجّح أن تبقى قاعدة التنف قرب مثلث الحدود السورية العراقية الأردنية، لما تمثله هذه المنطقة من أهمية استراتيجية، وقد يغري واشنطن في إبقاء هذه القاعدة ثلاثة عوامل، الأول أنّ هذه القاعدة تقع في منطقة خالية من السكان، وسيكون من الصعب استهدافها في عمليات مقاومة شعبية لأنه سيكون هناك ما يشبه حظر التجوّل في منطقة واسعة يمكن للقوات الأميركية بما لديها من قدرات تقنية للرصد أن توفر لها حماية كاملة وتجعل هذا الوجود غير مكلف. العامل الثاني أنّ هذه القاعدة تتوفر لها الحماية من قبل قوات أردنية كونها تقع بالضبط على الحدود السورية الأردنية، والأردن موثوق به من قبل الولايات المتحدة، ويمكنه أن يتحمّل عبء حماية هذه القاعدة، ولا سيما على مستوى القدرات البرية، إذ لا تحتاج الولايات المتحدة إلى إرسال عدد كبير من الجنود لحماية هذه القاعدة والحؤول دون تسلل مقاومين إليها، حيث ستوكل للقوات الأردنية جزء من هذه المهمة في إطار التنسيق العسكري والأمني القائم بين الولايات المتحدة والأردن. العامل الثالث، أنّ هذه القاعدة مهمة وضرورية وستعمل بالتعاون والتنسيق مع قواعد أميركية أخرى بالقرب منها ولكنها تقع داخل الأراضي العراقية، ويشكل وجودها حماية للقواعد الأميركية في العراق.


معروفة الوظيفة التي ستؤدّيها هذه القاعدة والتي ترتدي أهميتها من العوامل المذكورة وموقع التنف الجيواستراتيجي بالنسبة للوجود الأميركي في العراق، وعرقلة سيطرة الدولة السورية على منطقة شرق الفرات، وقطع طريق حيوي للتجارة بين سورية والعراق من شأنه أن يؤثر إيجاباً على عملية إعادة الإعمار، إضافة إلى رغبة تل أبيب في بقاء القوات الأميركية في هذه المنطقة بذريعة عرقلة إمدادات الأسلحة البرية من إيران إلى قوى المقاومة، ولا سيما المقاومة اللبنانية.

لكن من الواضح أنّ الانسحاب الأميركي الجزئي والمصحوب بتهديدات علنية أميركية تشدّد على منع القوات السورية، وهي القوات الشرعية، من الانتشار شرقي الفرات، وتهديد وحدات الحماية الكردية بقطع المساعدات عنها إذا وافقت على انتشار القوات السورية في هذه المنطقة يحمل معه خطران:

الخطر الأول، قيام تركيا باجتياح منطقة شرق الفرات بذريعة القضاء على وحدات الحماية الكردية التي تشكل تهديداً للأمن القومي التركي، وقد قامت تركيا بحشد آلاف الجنود على امتداد حوالي 400 كيلو متر هي الحدود الفاصلة بين تركيا وسورية في المنطقة الممتدة من منبج حتى القامشلي.

الخطر الثاني، اندلاع مواجهة كبرى إقليمية، وربما دولية أيضاً، في حال إصرار الولايات المتحدة على منع القوات السورية من الانتشار في شرق الفرات، وإبقاء قاعدتها في التنف، حيث ستكون القوات الأميركية عرضة لقصف بري، إذا اعتدت جوياً على القوات السورية، ومن شأن ذلك أن يشعل حرباً قد تمتدّ إلى العراق.

البناء


   ( الخميس 2019/02/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 21/03/2019 - 1:40 م

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

حتى الموت... معركة مخيفة بين ثعبانين سامين (فيديو) 2000 سيارة فاخرة تغرق في المحيط (فيديو) العشق يقود رونالدو إلى مدريد استبدال إطارات سيارة بـ3 آلاف مسمار في روسيا طبيب يخصب 48 امرأة ويفلت من العقاب! (صورة) شاهد.. ترامب بقميص نيمار! بالفيديو... مواصفات خارقة وقوة هائلة لأول دراجة سيارة المزيد ...