الخميس14/11/2019
م22:23:33
آخر الأخبار
عون متمسك بمطالب المحتجين ويدعوهم للعودة إلى منازلهمصفارات الإنذار تدوي صباحاً في مستوطنات إسرائيلية بعد إطلاق صواريخ من غزةالرئاسة العراقية تؤكد أن الإصلاح قرار وطني وترفض أيّ تدخل خارجيثلاثة شهداء فلسطينيين جراء عدوان طيران الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.. المقاومة الفلسطينية ترد وإصابة 4 مستوطنينعشرات المهجرين يعودون إلى مناطقهم المطهرة من الإرهاب قادمين من مخيمات اللجوء في الأردنمجلس الشعب يتابع مناقشة مشروع القانون الجديد الخاص بنقابة الفنانينالرئيس الأسد يتقبل أوراق اعتماد سفيري أندونيسيا وجنوب أفريقيا لدى سوريةالمهندس خميس يبحث مع وفد إيراني تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين في ظل المتغيرات بالمنطقةالهند تؤكد دعمها الكامل لسورية في حربها على الإرهاب واستعدادها للمساهمة في إعادة إعمارهاترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولارطهران ودمشق تستهدفان تبادلا تجاريا بمليار دولار في العامين المقبليناعتماد شركتين إسبانية وإيطالية لتسويق المنتجات الزراعية السورية بالأسواق الخارجيةلبنان والعراق: هل يُكرّر التاريخ نفسه؟..بقلم الاعلامي حسني محلي ( المياه) .. هل تعود الى الواجهة بين تركيا وسوريااتفق معه على اجر قدره ٧ ملايين .. شاب يستعين ب “قاتل مأجور” لقتل جدته في دمشقمركز الأمن الجنائي في السلمية يكشف ملابسات جريمة قتل وقعت في حماة.الحرب السورية تستدعي دبابات مزودة بالحماية الديناميةلا تملكها إلا 6 دول من بينها سوريا.... 9 معلومات عن منظومة "باك إم" الصاروخيةالتعليم العالي تصدر نتائج المرحلة الأولى من مفاضلة منح الجامعات الخاصة1800 طالب يتقدمون لامتحان الهندسة المعمارية الموحددبابات الجيش السوري تخوض اشتباكات عنيفة على الحدود السورية التركية .. فيديو شهداء وجرحى بقصف صاروخي لفصائل تابعة لتركيا على بلدة في ريف حماةالعلبي: إعادة النظر بإيجارات أملاك الدولة في دمشق.نيرفانا..فندق خمس نجوم ومجمع تجاري على مساحة 5 آلاف وبارتفاع 12 طابقإثبات خطورة تناول دواء ومكمل غذائي على الصحةحرِّكوا أجسامكم... وإلا !زهير قنوع يستعدّ لفيلم «البحث عن جولييت»... تجربة سينمائية حول التحرّش الجنسي وفاة المخرج السوري خالد حصوة تعيد نجله وليد إلى دمشق"خلاط" يقتل امرأة بطريقة مروعة أثناء إعدادها الطعامهاتف ذكي يقتل صاحبه وهو نائم"ثغرة خطيرة"... فيسبوك تشغل كاميرا هواتف آيفون سرا (فيديو)اكتشاف "حيوان غريب جدا" في مصر قد يحل لغز "أبو الهول"النظام الإقليمي.. أقل من الحرب المباشرة وأكثر من تسوية..... محمد نادر العمريالرئيس الأسد مطمئن ويطمئن

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

 
لتصلكم آخر الأخبار..
 

عن توقيت زيارة الأسد لطهران ....بقلم حميدي العبدالله

زيارة الرئيس بشار الأسد إلى طهران كانت حدثاً غير عادي على الإطلاق، استثنائية هذه الزيارة لا تأتي من كون الرئيس بشار الأسد لم يعتد قبل الحرب أو بعدها، على زيارات للخارج إذا لم تكن هناك قضايا مهمة تبرّر هذه الزيارات وهو يختلف عن غيره من كلّ الرؤساء العرب من هذه الناحية.


والعلاقات السورية الإيرانية علاقات وطيدة وممتازة وعمرها أربعة عقود، وهي ربما لا تحتاج إلى زيارات استثنائية لأنّ هذه العلاقات تسير بخطٍّ بياني صاعد، والتحديات المشتركة كانت دائماً حافزاً للمسؤولين في كلا البلدين لتطوير وتوطيد التعاون والتنسيق بينهما.


على الرغم من كلّ ذلك قام الرئيس بشار الأسد بزيارة إلى طهران، فهذا يعني من ناحية التوقيت أنّ هناك أمراً هاماً للغاية يتجاوز متطلبات التنسيق العادية القائمة بين البلدين استدعت أن يقوم الرئيس الأسد بزيارة طهران، فما هي هذه القضايا الهامة التي حتّمت هذه الزيارة التي بدت مفاجئة؟

سبع ملفات تجمّعت في هذا التوقيت وفرضت تشاوراً بين القيادتين السورية والإيرانية على أعلى المستويات.

1 ـ الانسحاب الأميركي المحتمل والسيناريوات التي تنطوي عليها هذه السيناريوات، حيث بات واضحاً أنه إذا انسحبت القوات الأميركية من سورية بشكل كامل هذا يطرح قضايا تحتاج إلى تعاون وتنسيق بين البلدين لمجابهة أيّ محاولة للالتفاف على هذا الانتصار، وهذا ما أوضحه مرشد الثورة الإيرانية السيد علي خامنئي عندما خاطب الرئيس الأسد قائلاً «لا بدّ من الحذر إزاء ما يدبّره الأعداء رداً على الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري بمساندة حلفائه».

2 ـ التهديدات التي يطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باجتياح وغزو واحتلال منطقة شرق الفرات، وإيران شريك مع روسيا وتركيا في مسار أستانا، وبديهي أن يُصار إلى تنسيق المواقف على أعلى المستويات في مواجهة مثل هذه التهديدات التي من شأن وضعها موضع التنفيذ تعريض سيادة سورية ووحدة أراضيها للخطر.

3 ـ الحاجة إلى جبه التحرك الأميركي المتعاون مع داعش على الحدود المشتركة السورية العراقية. إيران حليف قوي لسورية وحليف بذات القوة للعراق، وبمقدورها أن تلعب دوراً هاماً في توطيد التعاون والتنسيق السوري – العراقي لا سيما أنّ الولايات المتحدة تسعى لتحويل العراق إلى ساحة للتآمر على سورية وإيران.

4 ـ مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتكرّرة والمتصاعدة. معروف أنّ الكيان الصهيوني يقوم باعتداءات متكرّرة على سورية بذريعة ضرب مواقع لقوات إيرانية، وتصاعد هذه الاعتداءات يستوجب تنسيقاً أعلى، لأنّ استمرار هذه الاعتداءات قد يقود إلى اندلاع حرب كبرى بين محور المقاومة والمحور الإسرائيلي – الأميركي وحلفائه في المنطقة.

5 ـ بحث مصير مسار أستانا، وقد كان لافتاً الإعلان عن أنّ الرئيس الإيراني قد أطلع الرئيس الأسد على نتائج القمة الأخيرة التي جمعت دول مسار أستانا، وكانت وجهات النظر السورية الإيرانية متطابقة بشأن كافة الملفات التي بحثتها القمة الثلاثية.

6 ـ تشكيل اللجنة الدستورية، معروف أنّ مسار أستانا تبنّى صيغة محدّدة، وهناك محاولات أميركية لنسف هذه الصيغة، وبالتالي لا بدّ من تعزيز التعاون السوري الإيراني للحفاظ على ما تمّ التوافق عليه.

7 ـ بحث التحديات الاقتصادية المشتركة الناجمة عن تصعيد الأميركيين وحلفائهم الضغوط والحصار على سورية وإيران في محاولة منهم لمواصلة الحرب بأشكال جديدة، والسعي لتحقيق، عن طريق الضغوط الاقتصادية والسياسية، ما عجزوا عن تحقيقه في الحرب.

هذه القضايا وربما قضايا أخرى أقلّ أهمية حتّمت عقد لقاء رفيع المستوى بين القيادتين السورية والإيرانية، وكانت زيارة الرئيس الأسد إلى طهران.

وكالات


   ( الأربعاء 2019/02/27 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 13/11/2019 - 7:33 م

حوار الرئيس #الأسد مع قناة #RT_International_World

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

هل تظن ان تفجيرات جاكرتا، هي محاولة سعودية لجر اندنوسيا الى تحالفاتها المزعومة ضد "الارهاب" !؟




التبول على الطعام... قطة تنتقم أشد انتقام من صاحبتها (فيديو) شاهد: صاحب مقهى صيني يصبغ فرو كلابه بألوان البندا لجذب الزائرين… بسعر فلكي.. "مجهول" يشتري أغلى ساعة يد في التاريخ بالفيديو... قطة عجيبة تدعى "بطاطا" تجذب آلاف المتابعين شاهد ماذا فعل كلب عندما أراد فهد افتراسه وهو نائم... فيديو مجهول يشعل سيارة في السعودية ويكاد أن يقع في شر أعماله... فيديو شاهد ماذا حدث لعامل الكهرباء أثناء أداء عمله... فيديو المزيد ...